الأخبار
أخبار إقليمية
نافع ... تجريب المجرب أم التغريد خارج السرب
نافع ... تجريب المجرب أم التغريد خارج السرب


12-28-2014 04:08 PM

الخرطوم : ابراهيم عمر
بات واضحاً ان كثرة التصريحات السياسية التى تلقى بها قيادات الحزب الحاكم اربكت الساحة السياسية وجعلت كثير من المواقف ضبابية ، ولم تخرج بها من اطار اياك اعنى يا هذا (المعارضة) ، وقد ظل القيادي بالمؤتمر الوطني نافع على نافع يدفع بأكثر التصريحات الصادمة في المشهد السياسي خلال السنوات الماضية والتى يبنى عليها تغيير مواقف سياسية وحينما غاب عن الساحة تراجع هذا الاتجاه ، ولكن عودة الرجل مرة اخرى لم تأتي بالجديد وبحسب تصريحاته الاخيرة حول الحوار الوطني فقد أكد انه لا سبيل لإلغاء ما تأتي به الانتخابات من مكاسب بحجة ان هذا ما افضى له الحوار الوطني ، واشار الى ان الحوار الوطني ليس بحاجة الى حل البرلمان أو ان تجرى انتخابات رئاسة الجمهورية وزاد "اذا افترض من دخلوا الحوار انه سيفضى الى نتائج تحتم إلغاء نتائج الانتخابات فلن يحدث هذا" ويرى كثير من المراقبين ان هذه اللغة تخلق التعقيد الذي يعطل عملية الحواروالتى تأتي في ظل حركة الحزب الحاكم النشطة من أجل قيام الانتخابات في موعدها ، رغم حالة التباين الكبيرة بين مختلف القوي السياسية داخل (الحوار الوطني) والرافض له في الداخل والخارج ، مما يلقى بظلال سالبة على مستقبل العملية السياسية بالبلاد .
ومن اللافت ان (نافع على نافع) اكد ان هنالك فصائل مسلحة راغبة في الحوار في الوقت الذي تحالفت القوي المعارضة والمسلحة جمعاء بأديس ابابا واعلنت "نداء السودان" كوثيقة مشتركة ، مما دفع كثير من المتابعين ادراج تصريحات "نافع" في اطار المكايدة السياسية عبر الاعلام وبحسب وجهة نظر مراقبين فإن هذه المنهجية أضرت كثيراً في تنمية الثقة المتبادلة بين الفرقاء السياسيين من اجل انجاز عملية السلام.
وقال استاذ العلوم السياسية د.حسن الساعورى في حديث لـ(المستقلة) ان الحوار الوطني بجملته في طريقة الى المقبرة بسبب تعنت القوي السياسية المعارضة في الدخول للحوار رغم تنازلات الحكومة بحسب وصفه ، وأكد بأن التباينات في المواقف السياسية ليست لها معنى ، ولن تحل الأزمة السياسية الراهنه والتى تقوم على رفض القوي المعارضة لوجود النظام وتريد اسقاطه وليست المعضلة في قيام الانتخابات من عدمه ، وبرر الساعورى الى ان مسألة تهيئة المناخ التى تسوقها القوي المعارضة لم تكن كافيه لأن التجاوب معها بحسب رأيه من قبل القوي السياسية لم يكن مقبول.وقال لن يوجد طريق ثالث سوى العودة للحوار بأي شكل للحل الازمة سواء كان الحكومة الحالية على رأس حكومة انتقالية أو حكومة قومية ، ثم العمل على تأجيل الانتخابات ، واضاف ولا اعتقد ان هنالك تراجع لدى الرئيس البشير في هذا الجانب(تأجيل الانتخابات) في حال توصلت القوي السياسية لصيغة متفق عليها ، وقلل من اهمية أي حديث يجزم بعدم تأجيل الانتخابات مطلقا.
بينما يرى محللون سياسيون ان حالة الاحتقان في المشهد السياسي ناجمه عن ضعف الثقه بين الفرقاء السياسيين والتى خلقت ارضية جيدة لتدويل القضايا الوطنية على النطاق الاقليمي والدولى ، وان الرهان يكمن في بعث الارادة من جديد للخروج من هذا النفق ، واعتبروا تحالف القوي المعارضة بالداخل والخارج عبر وثيقة "نداء السودان" مؤشر ينبقى الاستفادة منه لتحقيق الوفاق الوطني من دون استخدام سيف المزايدات السياسية الذي يفتك بكل جهود العملية السلمية.ولم يخفوا ان سياسة التقليل من الخصم التى ينتهجها خطاب "نافع" مع خصومة السياسيين منذ وقت طويل لم تعد مقبولة في الوقت الراهن ، وان معطيات الواقع تفرض على الحزب الحاكم ان يضبط خطابه الاعلامي بالدرجة التى تجعله منطقيا عند طرح القضايا.
ولم تكن حالة احزاب الحوار الوطني ببعيد من افادات نافع على نافع حيث اتهم القيادي بالإصلاح الآن محمود الجمل في وقت سابق المؤتمر الوطني بالسعي لافشال الحوار الوطني بعد ان ضمن تفصيل الانتخابات القادمة على مقاسة ، وأكد (الجمل) ان محاولة افشال الحزب الحاكم للحوار تتمثل في عدم التزامه بخارطة الطريق واتفاق اديس ابابا.واستنكر اتهام المؤتمر الوطني لحزبه بتحريض القوي السياسية لافشال الحوار. بينما اعلن المؤتمر الشعبي عمد خوضة للانتخابات لم تأتي عبر توافق يأتي عبر الحوار الوطني.
وفي ظل هذه الصورة القاتمة للمشهد السياسي يتسآل البعض هل عاد نافع لتجريب المجرب أم محاولة للتغريد خارج السرب.


المستقلة


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 2994

التعليقات
#1178836 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2014 02:08 AM
كذابين كالعادة لم يكشر الغرب عن أنيابه ضدكم بل إن نجاح إنقلابكم على الوضع الديمقراطي في السودان وإستلاءكم على السلطة بقيادة (الترابي والبشير) قد وفر غطاءا و جسرا للتدخلات المبكرة في الشأن السوداني جعلت من (المجتمع الدولي) ينجح في فصل الجنوب ونشر قواته فى البلاد شريكا ً أساسيا في ترتيب أوضاعها الداخلية مما أغناه عن التدخل المباشر و العلني السافر و هكذا وجد التدخل الأجنبي من يخدم مصالحه دون الحاجة لتدخل مباشر كما حدث في الدول الأفريقية المجاورة ولهذا وجد نظام البشير الدعم الأجنبي و العربي المرتبط بمخططات الصهيونية والإستعمار الجديد المباشر وسقطت كل أقنعة و إدعاءات (البشير) بأنه ونظامه مستهدف من قوى الشر و الإستكبار العالمي و أن تصريحاتهم العنترية هي للتغطية و التمويه على عمالتهم و إنبطاحهم أمام العدو الأجنبي و أدواته في مجلس الأمن و المدعي العام ومحكمة الجنايات الدولية هو كلام و فقاعات لإستهلاك المحلي فقط ، و سرا يترجون و يقولون لهذه المنظمات: (أن لا تتأثر بما يصدر منهم و أن يمسحوها في وشهم) و هل وجهكم بقيت فيه مساحة ليستقبل قاذورات إضافية جديدة!!!


#1178592 [awad tayeb]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 08:27 PM
لك يوم ي نافع اللهم ارينا فيهو قوتك وجبروتك


#1178390 [فتحي خيري]
1.25/5 (3 صوت)

12-29-2014 07:44 AM
نافع تاجر رقيق ايام عمله مديرا لجهاز الامن العام كان يقوم ببيع الاطفال لدولة الامارات بغرض المشاركه في سباق الهجن وتترواح اعمار الاطفال بين ثلاث سنوات الي اربعه سنوات بمعاونة ابن اخيه سعد العمده امين خزينة نادي الهلال السابق في عهد صلاح ادريس وكانوا يستغلون الاسره الضعيفه والفقيره ويشترون منهم اطفالهم وبعض الاسره حتى الان لايعرفون اين اطفالهم هل هم احياء ام اموات ولايستطعون الكلام في الموضوع خشية من الدكتور الكلب نافع علما بان الامم المتحده قد اوقفت الامارات من تنظيم سباق الهجن بواسطه الاطفال السوال لنافع والعمده اين اطفالنا هناك ادلة موجوده بطرفي بخصوص تلك المنظمه الاجراميه التى كا ن زعيمها دكتورنا نافع


#1178270 [adil a omer]
1.00/5 (2 صوت)

12-29-2014 03:50 AM
اول مره اسمع انو الكلاب بتطير . وكمان فى اسراب !!!!!

اللهم زدنا علما


#1178140 [جديد الاخبار]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2014 12:36 AM
ترقبوا اخبار جديدة عن كوز معفن اسمه حامد ممتاز متهم بسرقة واختلاس ما يقارب العشرين مليار جنيه - نعم ما يقارب العشرين مليار جنيه
اسمه حامد ممتاز - درس في جامعة امدرمان الاهلية ولم يكمل دراسته .
سنوافيكم بتفاصيل ادق عن هذا الحرامي .
ترقبونا واحفظوا هذا الاسم جيدا ليوم المحاسبة
اسمه حامد ممتاز


#1178062 [توتو بن حميده آل حميده]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 11:03 PM
هذا شخص غضب الله عليه وأركسه - بدليل أن كل من رآه أو سمع عنه يصب عليه وعلى روحه اللعنات - وهو مستأسد على الخلق بالنصب والسلطه واشباهه من اخوان الشيطان ظنا منه انهم يحمونه من غضبة الشعب وما درى الغافل المجرم انه مستدرج الى مصيره المحتوم....


#1178037 [jالفجري داك]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 10:28 PM
حق الناس عند أخوانك طال الدهن أم قصر ..
عدالة السماء لاتسبقها رجاله ..القتلة خارج السجون ،، البطاحين صابرين ..والعام جديد
والعمر ..يمد فية الله عز وجل .والنهي والأمر له .


#1178030 [عبدالعزيزمبارك]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 10:14 PM
الدستور / ليس دكتور لانو عندو دستور فى رأسو المدعو نافع على نافع التأشيرة حقتو جاهزة لايران دة كلام الطير فى الباقير فقط فى رسالة داير يرسلها لشعب السودانى قبل رحيله من السودان نهائيا دى آخر فترة سيبقى فيها نظام المؤتمر الوطنى فى حكم السودان


#1177976 [Tash Ma Tash]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 09:20 PM
بالله عليكم شوفوا وجهه عامل زي ك... العجوز ..!!!!!
الله لا بارك فيه..


#1177972 [سودانى حتى النخاع]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2014 09:16 PM
انا ما عارف رجالة نافع البدعيها دى شنو هل هو ارجل من باقى السودانين دا زول مخبول وصدقونى تلقاه فى الحقيقة اجبن من نعامة بلاء يخمه.


#1177922 [funny]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 08:23 PM
يمهل ولايهمل الايام حبلى


#1177901 [عبدو]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2014 08:06 PM
قبح من وجه وقبح حامله


#1177833 [مـــــــــــــــــــــــــزارع]
3.00/5 (2 صوت)

12-28-2014 04:47 PM
كلما قلنا الراجل اعقل وارحع للصواب
الراجل كل يوم زائد عوارة وهبالة والبلد فى انهيار
حتى الحبوبة العجوز التسعينبة تعلمه
اللهم احفظ البلد من العوار .. هذا الرجل مريض ويصعب
علاجه فى الوقت الحالى والبعيد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة