الأخبار
أخبار السودان
تفاصيل جديدة في قضية دفاع قاتل الدبلوماسي الإسباني
تفاصيل جديدة في قضية دفاع قاتل الدبلوماسي الإسباني


01-02-2015 12:58 PM
الخرطوم

اعترف صديق قاتل الدبلوماسي الإسباني أنه والمتهم دائما ما يحملان سكاكين بين طيات ملابسهما للدفاع عن أنفسهما بحكم سكنهما بمنطقة طرفية وخوفا من التعرض للسرقه أو النهب عند عودتهما مساء من العمل، عند مثوله أمس الأربعاء أمام محكمة جنايات شرق الخرطوم برئاسة القاضي عصمت سليمان كشاهد دفاع عن قاتل الدبلوماسي الإسباني (إميليانو غارسيا) الذي لقي حتفه بشقته في قاردن سيتي ببري في الخرطوم، وأكد أن المتهم صديقة ويسكن معهم في حي الصالحة غرب أم درمان ودرجا على التسلح بالسكين، وأضاف الشاهد فى أقواله أن التحرش أو الإشارة إليه بالحديث يمثل استفزازا شديد للرجل من بيئتهم الريفية وقد يصل لأن يرتكب بسببه جريمة قتل وانه لم يشهد مشاكل للمتهم مع أي شخص في الحي، وبسماع الشاهد حددت المحكمة جلسة لسماع إفادات مدير الأدلة الجنائية وعدد من شهود الدفاع وكان المتهم قد اعترف للشرطة فور توقيفه واعترف بجريمتة وقال إنه تعرف على القتيل قبل الحادثة بخمسة أشهر عن طريق شخص وقبل ويوم الحادثة حضر إليه في شقته وجهز له القتيل طعاما وشرابا وطلب منه الاستحمام وبعدها خرج وأحضر (سيجارة) وتعاطاها في بلكونة الشقة وعند عودته لداخل الشقة وجد القتيل يضع مفرشا على الأرض بغرض ممارسة الرياضة عليها وطلب منه الجلوس بجانبه وبدأ التحرش به مما أثار غضبه فأخرج سكينا من طيات ملابسه وغرزها في عنق الدبلوماسي الذي بدأ يستغثيت مما اضطره لخنقه وتسديد طعنه أخرى فارق بعدها الحياة وتخلص من آثار الجريمة بتغيير ملابسه وارتداء أخرى من ثياب القتيل وتركه غارقا فى دمائه واخذ هواتفه لأنها تحتوى على صورة له واستقل المواصلات العامة لمنطقة أم درمان حيث خبأ فيها حقيبة بها هواتف القتيل وبعدها غادر لولاية الجزيرة.

اليوم التالي






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2616


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة