الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
ممدوح العربي ..أديب الفلسفة المغوار
ممدوح العربي ..أديب الفلسفة المغوار
ممدوح العربي ..أديب الفلسفة المغوار


01-04-2015 11:57 AM


أستاذ الفلسفة حرص كرئيس لتحرير مجلة 'الشاطئ' على تقديم الأقلام الواعدة الشابة بجانب الأقلام المبدعة المعروفة نظرا لإيمانه بتواصل الأجيال.

بقلم: جابر بسيوني

إصرار ومثابرة

في الرابعة عصر الأربعاء الموافق 15 فبراير/شباط 2001 استقر جثمان د. ممدوح العربي بمقابر كرموز بالإسكندرية بعد رحلة طويلة مع الحياة والقلم تعد صورة طيبة لرجل عصامي تعود الكفاح والسعي لتحقيق أحلامه وتسجيل اسمه في سجل مبدعي الإسكندرية المجدين.

و"ممدوح محمد العربي" من مواليد كرموز بالإسكندرية في 18 سبتمبر/أيلول 1932، وقد تدرج في مراحل التعليم حتى حصل على دبلوم التجارة المتوسطة الذي أهله للعمل بهيئة المواصلات السلكية واللاسلكية (التليفونات)، والتي ظل بها حتى سن التقاعد مديرا عاما للإحصاء. ويحسب للعربي أنه لم يكتف بما حصل عليه من مؤهل متوسط بل أصرّ على الالتحاق بالجامعة، وقد تحقق له ذلك بعد أدائه لامتحانات الشهادة الثانوية العامة، ثم التحق بكلية الآداب ـ جامعة الإسكندرية ـ قسم الفلسفة، وتخرج فيه, ولكنه لم يكتف بذلك, بل كان لعلاقته الحميمة بأستاذه المعروف أ. د. محمد على أبو ريان ـ رئيس قسم الفسلفة بالكلية ـ أثر بالغ في مواصلته مراحل تعليمه حتى نال درجة الدكتوراه في الآداب "فلسفة السياسة" بمرتبة "الشرف الأولى"، والتي أهلته للعمل كأستاذ منتدب بقسم المسرح بكلية الآداب جامعة الإسكندرية ثم كأستاذ للفلسفة بكلية التربية بجامعة الفاتح "طرابلس" بالجماهيرية العربية الليبية.

ومما سبق يتضح لنا أهم سمات شخصية د. ممدوح العربي، ألا وهى الإصرار وهي سمة ظلت معه حتى الرمق الأخير.

• العربي وندوة الرصيف:

ود. ممدوح العربي هو أحد أعضاء ندوة أسبوعية ليلية كانت تعقد على رصيف جريدة السفير مساء كل خميس، بعد أن يفرغ الأستاذ مصطفى شرف رئيس تحرير السفير وصاحبها الراحل من عمله، فيخرج للقاء كوكبة من رموز الإبداع الفكري والأدبي بالإسكندرية ومنهم: الشاعر أحمد علي السمره، والشاعر عبدالعليم القباني، ود. حسن الشرقاوي، ود. محمد علي أبو ريان، وأيضا د. محمد عزيز نظمي، والكاتب أحمد خضر، وعبدالفتاح البشبيشي، وعبداللطيف الحضراوي، ومحمود العتريس، ود. عوض محمد، وكان معهم د. ممدوح االعربي صاحب المداخلات الذكية والتساؤلات الطموحة، والتي كانت كثيرا ما تحول نقاط النقاش وقضايا الحوار.

وفي هذه الندوة قويت علاقة التلميذ بأستاذه, العربي بالدكتور محمد علي أبو ريان, وكانت أهم سماتها الصداقة والحب بين كليهما.

• دوره في هيئة الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية بالإسكندرية

لا يمكن أن نتكلم عن د. العربي، ولا نذكر دوره في هيئة الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية بالإسكندرية والتي شارك فيها عضوا ثم أمينا عاما وقت أن كان الشاعر الراحل د. عمر الجارم رئيسا لها، ثم أصبح نائبا لرئيسها في عهد د. محمد زكريا عناني، وظل كذلك قبل وفاته بثلاثة أشهر، بعد أن خذلته الانتخابات الأخيرة، ولم يفز بعضوية مجلس إدارة الهيئة, ولكن ذلك لم يبعده عن تعاونه مع مجلس إدارتها حتى يوم رحيله، والذي تقدم فيه د. زكريا عنانى ـ رئيس الهيئة ـ صفوف المشيعين.

• العربي وإذاعة الإسكندرية

كان للعربى دور ملموس في إذاعة الإسكندرية؛ ففي الستينيات ألّف للإذاعة أوبريت "مولانا أبو الخير"، كما قام بتأليف وإعداد العديد من البرامج الإذاعية مع الإذاعي الكبير نبيل عاطف، ومنها برنامج "أوليات سكندرية"، والذي كان يعرض من خلاله لبداية واحد من المبدعين والرموز في الحياة الثقافية.

• دوره في الصحافة الإقليمية

ولعل أهم الجوانب الإبداعية في سجل "العربي" هو دوره المتميز في صحافة الإسكندرية فلقد كان لمقالاته ـ بجريدتى السفير والبصير ومجلات "أمواج" و"الشاطىء" و"الثغر" و"الأنفوشي" ـ أسلوب خاص مميز يتسم بالفكر العميق من خلال مقدمات بناءة تخلص إلى نتائج وأفكار ومقترحات هادفة.

وبجانب ذلك كان لدوره الإداري في مجلتي "الشاطىء" و"الثغر" الفضل في استمرارهما فلقد كان رئيسا لتحرير مجلة "الشاطىء" التي بلغت أعدادها العشرين.

ولقد حرص العربي كرئيس لتحرير هذه المجلة على تقديم الأقلام الواعدة الشابة بجانب الأقلام المبدعة المعروفة نظرا لإيمانه بتواصل الأجيال.

كما كان رئيسا لتحرير العدد الأول من مجلة "الثغر" الصادرة عن هيئة الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية بالإسكندرية، ثم مستشارا لتحرير الأعداد التالية منها.

• أعمالة الإبداعية وأهم سماتها الفنية

صدر للعربي العديد من المطبوعات الإبداعية في مجالات مختلفة ففي مجال الدراسات:

1ـ دولة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المدينة, عام 1988 عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.

2ـ الأخلاق والسياسة في الفكر الإسلامى والليبيرالى والماركسي، عام 1992 عن الهيئة المصرية العامة للكتاب.

3ـ أهل الذمة عبر العصور في الأمصار الإسلامية عام 1999 عن دار الوفاء بالإسكندرية.

4ـ الفعل الإنساني بين الفكر المعتزلي والوجودي عام 1999 عن دار الوفاء بالإسكندرية.

ولعل أهم سماته في مجال الدراسات هي الحرص على اختيار الموضوع الإسلامي ودراسته وتعميقه، وهو ما يتوافق مع تربيته ونشأته الإسلاميةـ ولقد ذكر لي في حديث خاص ـ أنه كان يتمنى منذ الصغر تأليف كتاب حول دولة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المدينة, وقد تحقق له ذلك ـ بحمد الله ـ وهو ما يؤكد لنا مدى إصراره ومثابرته على تحقيق ما يريد.

ومن مؤلفاته أيضا في مجال الترجمة "الأخلاق والسياسة تأليف بنيتوكروتشي" عام 1999 ـ وهو أيضا من كتاب المسرح السكندريين فقد صدر له مسرحيتا "البصاصين" و"سنعود يوما" عام 1993 عن دار السفير، ويذكر أن الأولى قد مثلت وعرضت في الستينيات على مسرح قصر ثقافة الأنفوشي. ويتسم أسلوبه المسرحي بالالتزام بالشكل التقليدي في الكتابة المسرحية, واتباع قواعد أرسطو من وحدة الزمان والمكان.

وللعربى مجموعتان قصصيتان هما "آخر زمن" و"اللعبة"، صدرتا عام 1999عن دار الوفاء، ويتسم أسلوبه القصصي باتباع الشكل التقليدي للقصة القصيرة "التيموري" والمرتكز على فكرة إنسانية تدور حولها الأحداث، ودائما ما ينتهى إلى قيمة أو عبرة أو عظة يهدف إلى تأكيدها في ذهن القارىء.

وختاما، هذا بعض من كل، يتسم به د. ممدوح العربي أستاذ الجامعة والأديب القاص والمسرحي وعضو اتحاد كتاب مصر والمحاضر الثقافي بقصر ثقافة الأنفوشي، وعضو ناديه الأدبي، وعضو جمعية وفناني وإعلامي الإسكندرية، وعضو جمعية المسرح المصري. كان مثالا طيبا للمبدع المغوار العصامي، وللإنسان المثابر القوي الإرادة.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 719

التعليقات
#1546542 [حسن ولد المختار]
0.00/5 (0 صوت)

11-16-2016 05:24 PM
رحم الله الدكتور ممدوح العربي، وجازاه خير الجزاء عن طلبة العلم. لقد كان لي شرف مناقشتي إياي في رسالتي للماجستير بجامعة الفاتح (طرابلس) سنة 1995 وكان رحمه الله مثلاً للعالم العامل والأستاذ الرصين المتمرس نسأل الله أن يجزيه عنا خير الجزاء هو وكل أساتذتنا الراحلين، ويجعلهم جميعاً مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً. رحم الله الدكتور ممدوح وجعل قبره روضة من رياض الجنة. بلدة طيبة ورب غفور.


ردود على حسن ولد المختار
[هبة ممدوح العربى] 02-12-2017 11:47 PM
جزاك الله خيرا اللهم ارحم والدى وجزاه عنى وعن تلاميذه وأحبائه خيرا الجزاءواجعله فى الفردوس الأعلى من الجنه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة