الأخبار
أخبار إقليمية
في احتفالية "شوق الدرويش".. حمور زيادة: عملت بمهن عديدة ولم أجد نفسي إلا بالكتابة
في احتفالية


01-07-2015 06:04 PM
أقيمت بمقر دار العين بالقاهرة احتفالية بالكاتب السوداني حمور زيادة، الذي فازت روايته "شوق الدراويش" بجائزة نجيب محفوظ 2014.

أدارت اللقاء الكاتبة عبلة الرويني، وحضرته الناشرة فاطمة البودي، والسفير السوداني بالقاهرة، وعدد من الكتاب والمبدعين والمهتمين.


قالت الكاتبة والناقدة عبلة الرويني إن النشر في مصر ثم الجائزة أتاحا فرصة جيدة للقراءة والانفتاح على عالم هذا الكاتب، فالجسور مغلقة داخل السودان من ناحية صناعة النشر، والثقافة تعاني، وهو يعبر عن تلك الثقافة السودانية التي لا تصلنا بسهولة.

وقالت عبلة الروايني إن حمور يتميز بالبساطة الشديدة فى طرح أصعب القضايا، وهذا ما يميزه.


وقال الكاتب حمور زيادة في حديثه: عملت بمهن مختلفة، لكنني لم أجد نفسي سوى بالكتابة، لذا أتمنى أن أقدم شيئًا مهمًا من خلال كتابتي.

وفيما يتعلق بتشبيه حمور بالطيب صالح، أشار إلى أنه يرتبط بصلة قرابة معه، كما أقام بقرية قريبة من كرامكول قرية الطيب صالح، موضحًا أنه له أسلوبه الذى يخصه. وقال إن أهم الأسئلة التي تؤرقه "الرمز"، وعلى القارئ أن يحاول تفكيك ذلك الرمز.

وأضاف: لا أفضل أن أتحدث عما يشغلني. لكن يؤرقنى أن أحكى حكاية ممتعة للقارئ. لدي روتين ثابت، هو أنى أشرب قهوة مع الكتابة، وقد توقفت 7 شهور خلال كتابة الرواية، وقلت إنها غير ممتعة، ثم عدت إليها.


ورأى سامح فايز أن حمور يكتب رواية بتكنيك مناسب للشباب، كتابته كلاسيكية تمتع النقاد والشباب معًا، لافتًا إلى أن أى كاتب رواية مطلوب منه أمران: الموهبة والفن. وحمور لديه قدرة جيدة على الحكى.

من جانبه، قال الكاتب السودانى محمد نور: حمور بالنسبة لنا فتح كبير، قام بتوصيل الأدب السودانى، مضيفًا: لقد زرت السودان عام 2005 ووجدت أن الأدب هناك لا يخصنا، والسودان قطر مهمل، لذلك فإن فوز حمور تشجيع لآخرين في السودان.

من جانبها تساءلت نسمة يوسف إدريس: لماذا لا توجد لدينا كتابة مثل الواقعية السحرية؟ ولماذا لا تتجلى لهذا النوع ملامح واضحة، رغم أنه موجود في تراثنا؟

يُذكر أن "شوق الدرويش" رواية تاريخية ملحمية تتميز بسردها لعالم الحب والاستبداد والعبودية والثورة المهدية في السودان في القرن التاسع عشر، وتجسد رحلة العبد السوداني "بخيت منديل" من السودان إلى مصر ومع جيوش المهدي ثم السجن في بلاده وحياته وحياة المحبوبة الإغريقية ثيودورا التي تقع ضحية عنف الثورة المهدية. بعدها تبدأ رحلة ذلك العبد للثأر ممن قتلوا محبوبته عندما حاولت الهروب إلى مصر.

وقالت اللجنة في حيثيات منحها الجائزة: إن الرواية تصور الدمار الذي سببته الثورة المهدية على نحو مبهر من السرد والشعر والحوار والمونولوج والرسائل والأغاني والحكايات الشعبية والوثائق التاريخية، وحتى الترانيم الصوفية والابتهالات الكنسية وآيات القرآن والتوراة والإنجيل".

وحمور زيادة كاتب سوداني من مواليد 1977، وهو أول كاتب سوداني يفوز بجائزة نجيب محفوظ وأصغر الفائزين سنًا، استقر بالقاهرة في العام 2009، وصدرت له مجموعة قصصية بعنوان "حكايات أم درمانية"، ثم رواية الكونج عن دار ميريت للنشر، التي حققت نجاحًا ملحوظًا، ثم أتبعها بمجموعة قصصية أخرى، عن الدار نفسها بعنوان "النوم عند قدمي جبل"، وأخيرًا صدرت روايته الفائزة بجائزة نجيب محفوظ "شوق الدرويش" عن دار العين للنشر.
الاهرام


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1989

التعليقات
#1184099 [فنجال السم]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 03:54 PM
رد علي امير علي


يا سيدامير انا قرات الروايه قرايه متانيه وما اوردته هو راي فيها ان كان لك راي غير قاموس الشتم والسب واللعن فاتي به ولكنك لاتملك رايا ادبيا موضوعيا لان من يجنح للسب والشتم واللعن فهو لايملك غيره وانت لم تقرا الروايات التي دللت بها لكتاب سودانيين وشباب ولكنها لم تصادف هواك ولا هوي لجنة الجائزه المسكونه بالتحولات السياسيه في مصر و وعجبي علي الاحترافيه التي لم تعصمك من اسلوب الفتوات في السب واللعن


#1183921 [فنجال السم]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2015 11:36 AM
شوق الدراويش ليست بروايه بقدرما هي منلوج داخلي للكاتب استفرقه مداد يراعه مستخدما الاسلوب الادبي في الحكي يريد به محاكمة التاريخ ووقائعه وحقائقه في ضؤ الحاضر اما نيله للجائزه ايضا لم يخرج من دائرة اسقاط ادوات السياسه في العمل الادبي فالجو العام في مصر الان وبعد ظهور ثورة يناير والتي تلتها في يونيو كان جوا موات لظهور مثل لجنة منح الجائزه ونقيضها في الطرف الاخر ان قدر له ان يكون حكما لعمل روائي يدغدغ منلوجه وهاجسه السياسي.فهنالك كتاب سودانيين مبدعين كتبوا روايات رائعه لم تجد حظها من النشر دعك من تقديم الجوائز دونك رواية الكاتب الشاب بركه ساكن(الجنقو مسامير الارض) واعرج بك ليحي فضل الله العوض وروائعه منها (تداعيات مريومه ست الاندايه) واحيلك الي احمد المك وابادعه الجم المتجدد وهنالك الدكتور ابكر ادم اسماعيل ورائعته (الدخول الي المدن المستحبله) فلا نريد ان نبخس الكاتب روايته ولكنها لم تكن روايه ادبيه بقدرما هي تداخلات بين اشواقه السياسيه لمحاكمة التاريخ ومحاولاته في الكتابه الادبيه.


ردود على فنجال السم
European Union [ناصر حدربي] 01-09-2015 01:23 AM
أولاً:جائزة نجيب محفوظ هي للروايات المنشورة في مصر.
ثانياً:الغريب أنه لم يتقدم الأديب حمور ولا دار نشره إلى هذه المسابقة لأن دار النشر تركز كل جهدها الفوز بالجائزة العالمية (بوكرز) , بل لأن اللجنة ضمن نظامها الأساسي لديها الحق في اختيار أي عمل تم نشره في مصر إذا لم تجد من ضمن الأعمال لديها ما يستحق الجائزة , فقامت من تلقاء نفسها بإدخالها ثم اختيارها.
ثالثاً:أنت بخست للروائي روايته لأنه ربما لم يدغدغ ما كنت ترغب في قرائته ويشجيك بما كنت تشتهي ولأنه ليس برنامج (ما يطلبه المستمعون أو القراء) ثم بعد أن بخسته كتبت (لا نريد أن نبخس الكاتب روايته) أي أنك كتبتها لتداري محاولتك لتبخيسه.
رابعاً:حكمك عليها بأنها ( لم تكن روايه ادبيه بقدرما هي تداخلات بين اشواقه السياسيه لمحاكمة التاريخ ومحاولاته في الكتابه الادبيه) يدحضدها أولاً وثانياً , كما يدحضها منطلقك من نظرية المؤامرة التي تتلبسك

[AMER ALI] 01-08-2015 12:41 PM
الكاتب حاز على الجائزة باحترافيته وبفكره الناضج ووعيه وليس كما قلت انت كغيرك ممن تحترق قلوبهم غيرة وحقد وحسد.كما انكم تستكثرون على ان يكون بالسودان زول اوشاب مثله يحصل على جائزة كهذه وانتم نائمين ولا ناخذ منكم غير النقد الهدام انكم انتم اعداء حزب النجاح تشككون فى الصحيح وتؤيدون الزور.منكم لله وبلا يخمكم ياارزل خلق الله


#1183652 [eman]
5.00/5 (1 صوت)

01-08-2015 02:36 AM
شوق الدرويش من اعمق الروايات.نجد ان كاتبها الرائع كشف فيها بطش المهديه وعدم اختلافهم عما يفعله الاسلاميين الان في السودان باسم الدين.فقد استحقيت الجائزه لما بذلته من جديه الحقائق.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة