الأخبار
أخبار إقليمية
الاتحادي.. "أزمات" تتنفس بأوكسجين المؤتمر الوطني
الاتحادي..


01-10-2015 07:54 PM

الخرطوم - عبد الجليل سليمان

لو حاولنا قراءة واقع الأحزاب السياسية السودانية، خاصة التقليدية منها ضمن التعريفات الجامعة المانعة لمُصطلح حزب سياسي، فلن نجد لها موطئاً بمساحة (إصبع) في هذا السياق.

يُعرِّف (د. حميد حنون) أستاذ القانون الدستوري كُليّة القانون بجامعة بغداد الحزب، بـ(أنه جماعة من الأفراد تربطهم مصالح ومبادئ مشتركة، ضمن إطار منظم، لغرض الوصول الى السلطة أو المشاركة فيها لتحقيق أهدافهم خدمة للصالح العام ومن خلال الوسائل الدستورية ليكون قادراً بواسطتها على تنفيذ برامجه وسياساته المعلنة) .

وفي ما لو أخذنا حِزباً مثل الاتحادي الديمقراطي نموذجاً وأخضعناه إلى هذا المصطلح، فإنه وخلا كونه (جماعة من الأفراد تربطهم مصالح مشتركة) دون المبادئ، وأنه يسعى للسلطة أو المشاركة فيها، فلن نجد له حظوظاً أخرى ضمن هذا التعريف.

فبدءاً من طريقة إدارة الحزب، ومركزية السلطة وغياب الديمقراطية والمؤسسية داخله، ومروراً بالانقسامات المبنية على المصالح الشخصية، وإلى إعلان الوزير (الاتحادي) برئاسة مجلس الوزراء، أحمد سعد عمر، أول أمس عن تكليفه رسمياً من رئيس الحزب محمد عثمان الميرغني، بمساندة ومؤازرة ودعم ترشيح الرئيس عمر البشير لرئاسة الجمهورية في الانتخابات القادمة، كل تلك الشواهد وغيرها تجعل مصطلح (حزب) مرغماً على لفظ الاتحادي الديمقراطي من سياقاته ومعانيه.

لا يوجد منذ نشأة الأحزاب السياسية ذات التكوين البرلماني أو الانتخابي حزباً يُسمي نفسه مُعارضاً ويشارك في حكومة يديرها الحزب الذي يعارضه، ليس ذلك فحسب بل ويدعم مرشح ذاك الحزب إلى الرئاسة، إلا الاتحادي الديمقراطي.

بالنسبة للبرفيسور(أسعد أبو خليل) أستاذ العلوم السياسية بجامعة كاليفورنيا فإن نشأة الأحزاب السياسية ارتبطت بتطور النظام الديمقراطي الذي طبق حق الاقتراع العام، وبتكوين المجالس النيابية التي كان أعضاؤها يسعون الي إعادة انتخابهم مرة أخرى. وكلما زاد عدد الناخبين، زادت أهمية التنسيق مع المرشحين الذين يتفقون في الاتجاهات والآراء والمواقف السياسية والفكرية.

لكن الراصد لواقع الحزب الاتحادي الديمقراطي لن يجد بطبيعة الحال حزباً ناتجاً ضمن ذلك التطور، ليس لأن أعضاءه لا يسعون إلى الترشح إلى الرئاسة والمجالس النيابية فحسب، بل لأنه يدعم مرشحي حزب منافس يدعي أنه يعارضه، مقابل تنازل ذاك الحزب له عن بعض الدوائر والوزارات، وكأنه (الاتحادي) يتنفس (سياسة) برئتي الوطني.

اليوم التالي


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1995

التعليقات
#1185295 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 06:19 AM
حصل فكرتوا في الطريقة بتاعت الميراغنه زي ما كان أبوي زمان بقول
حصل فكرتوا فيهم كشيعة آل البيت والتقديس للشخصيات والأمتثال للأوامر والأوراد وكتير كتير من الأمور المشتركة
والموقف الأخير ده الدليل آللولو
والحكاية دي ممكن تفوت حتى على جماعتهم والسلام في الصلاة على جهة واحده
الكلام ده كدي إتأكدوا منه أنا قصدي بس لفت نظرا


#1185234 [ali hamad hbrahim]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2015 10:37 PM
قال سلم تسلم . وفعلا الرجل سلم المليارات والتعويضات والايجارات والامور صارت زينة


#1185227 [كمندان]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2015 10:20 PM
ده كلوا كوم والراجل المتأبط الأحذية ده كوم ......كسييييييير ثلج ده وﻵ جررررررررررررافة جليد والله أمة عجيبة


ردود على كمندان
[الانصاري] 01-11-2015 07:14 AM
ده اسمه السيد المساعد جزمة ، ودي بداية الرتب الي ان تتدرج وتصبح خليفة


#1185213 [عزابى ومعذب]
3.00/5 (2 صوت)

01-10-2015 09:31 PM
وليكن معلوما للجميع ان قيادات الانقاذ الحاليين كلهم من مناطق نفوذ الحزب الاتحادى التقليدية ولهذا نجد ان هنالك تنسيق وتعاون بل تماهى ظاهر لاتخطاه العين المجردة فممارسات الحزب الاتحادى منذ وفاة احمد الميرغنى وحضور شقيقه برفقة الجثمان وقد قام الرقاص بارسال مبلغ اثنين مليار جنيه كمساعدة فى منصرفات العزاء وهذا الموضوع تم فى حضور شهود كلهم احياء ومنذ تلك اللحظة لم تتوقف الاعطيات والهبات والرشاوى والمثبطات وغيرها من المخازى ومعروف عن الميرغنى حبه وشرهه للمال وهل يعقل ان يكون مساعد رئيس جمهورية غائب عن وطنه اكثر من عامين وياتى زائرا لساعات ويعود قافلا الى لندن ولايجد من يساله او يقول له مشتاقين يا فردة وثالثة الاثافى انه يقبض مخصصاته على دائر المليم وكذلك حرسه وسكرتاريته وحشمه وخدمه .مدديا ابوهاشم ونظرة يا الحسيب النسيب .اللهم اخزى خليفة ابليس فى الارض الحقير الترابى الذى ادخلنا فى هذه المحنة اللهم انزل عليه غضبك ورجزك وبطشك الشديد اللهم خذه اخذ عزيز مقتدر هو وكل عصابته الفجرة الفسدةاللهم انهم لايعجزونك فى الارض فاخسف بهم الارض ليكونوا عظة لكل خلقك فى العالمين


ردود على عزابى ومعذب
European Union [ود يوسف] 01-11-2015 06:55 AM
كلام في الصميم ... ونسأل الله تعالى أن يستجيب دعاءك ودعاءنا على هؤلاء السفهاء السفلة ... آآآآميييييين ...
وحسبنا الله ونعم الوكيل ...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة