الأخبار
أخبار إقليمية
"الاتحادي" والشعبي.. في دائرة "مغنطيس الوطني"..!



01-11-2015 03:13 PM
يوسف الجلال


تيقن المؤتمر الوطني بأن الانتخابات المقبلة، ستكون مهددة بالعزلة، والمقاطعة من غالبية الأحزاب السياسية، بما فيها أحزاب الحكومة المُسماة بـ "العريضة"، فسارع إلى رفع الكرت الأحمر في وجوه الجميع، ترهيباً من المقاطعة، وترغيبًا في المشاركة. وبصرامة لا تخلو من إفراط في التهديد، قطع المشير عمر البشير بأن أيما حزب يقاطع الانتخابات، لن يكون جزءًا من الحكومة التي ستتخّلق بعدها.

هكذا إذن، فقد حسم البشير الجدل، وأرسل رسالة شديدة اللجهة إلى بعض من سال لعابهم سابقاً للمشاركة في الحكومة، مثل حزب الميرغني، أو حاليًا مثل حزب الترابي. وليس خافياً أن البشير أراد حسم التردد داخل هذين الحزبين تحديدًا، لضمان اندغامهما في الحكومة المقبلة، بحثًا عن بعض الزخم السياسي. وظني أن هذا أمر بعيد المنال، لأن حزب الترابي محدود العضوية، لدرجة أن زعيمه حسن الترابي، بكل مرموزه التاريخي، فشل في الدخول إلى البرلمان في انتخابات أبريل 2010م، من خلال القائمة الحزبية النسبية، مع أن تلك القائمة، خُصصت أصلاً لمساعدة صغار الأحزاب على الانسراب إلى البرلمان. وهو الحال ذاته مع حزب الميرغني، الذي أسهمت سياسات "زعيمه" قصيرة النظر، في إزهاق روح الحزب الاتحادي "الأصل"، حتى تقزَّم بصورة عجيبة، وتضاءل إلى أن تقدمه أحمد سعد عمر الرجل المفتون بحب السلطة، ومعه ثلة قليلة مثل عثمان عمر الشريف وحسن مساعد وغيرهم، ممن داسوا على ثوابت ودستور الحزب التي تُحرّم مشاركة الأنظمة الشمولية.

الثابت، أن مجموعة أحمد سعد عمر، لا تملك قوة الدفع اللازمة لاتخاذ القرار داخل الحزب، وأن كل ما يميزهم، أنهم ارتضوا أن يكونوا معابر لسياسات محمد عثمان الميرغني. والآن استحالوا إلى جنود في تشكيل "محمد الحسن" نجل محمد عثمان الميرغني، الذي باغت المراقبين بتغيير مواقفه كلياً. فالفتى لم يكن من مناصري مشاركة الحزب في الحكومة، بل إن كثيراً ممن لا يزالون يتوسمون الخير في حزب الحركة الوطنية، كانوا ينظرون إلى "محمد الحسن الميرغني" على أساس أنه قائد تيار الممانعة، بعد أن امتطى شقيقه "جعفر الصادق" حصان الموالاة، واتخذ سبيله في القصر سربا. الأكيد أن "الحسن" الصغير بدّل جلد الرفض، وتزيا بهندام التقارب مع المؤتمر الوطني، وذلك بعد أن شاع أنه جالس البشير في اجتماع غير معلن، وبعد أن تم ترشيحه كممثل لحزب الميرغني في المفوضية القومية للانتخابات.

يبدو أن تهديد البشير، حول أن أيما حزب يقاطع الانتخابات، لن يكون جزءًا من الحكومة المقبلة، سيكون له مفعول السحر في تغيير مواقف بعض المفتونين بالسلطة. فالآن يمكث حزب الميرغني غير بعيد عن الصناديق. لكن هل سيُخرج نهر القاش ناخبي الحزب الذين ابتلعهم في الانتخابات الماضية، على نحو ما قال الميرغني، ليكونوا فرس الرهان، أم إن الحزب سينتظر هبات المؤتمر الوطني، حاله في ذلك كحال صغار الأحزاب.

ومثل حزب الميرغني، يرابط حزب الترابي في منطقة دافئة نسبياً، فكيف سيكون موقفه، وهل سيتراجع ويشارك في الانتخابات بعد تهديد البشير، أعتقد أنه سيفعل..!"

نُشر بصحيفة (الصيحة)


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1247

التعليقات
#1186461 [Ali omer]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2015 02:23 PM
الاتحادي وعن عضويته في الشرق انها بجد نكتة اي عضوية تتحدث عنهاانا من الشرق ولا احد يعرف الاتحاد ولكن اذا كنت تتحدث عن الختمية فهي لا تاثير لها في الوقت الراهن الا وسط فئة بسيطة وهي الفئة التي لم تنال نسيب من التعليم في انتخابات 2010 الخطاب الموجه لهم لم يكن عن خطط الحزب يعني رؤية ولا عن حلول تخرج البلد من الفقر وتعيش الانسان حياة كريمة ولكن كان الشعار (عاش ابو هاشم )والفئة شبه انقرضت .اما عن حزب الترابي الذي يتارجح كل فترة بين اسقاط النظام وعمل على ذلك وبين الحوار الذي يجتهد هو الاخر لان يرى فيه مصلحة للوطن وليس للحزب فعضويته معروفة لابد من مجالستهم او المجئ بالقرب منهم لتعرفهم .


#1186397 [ودالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2015 01:10 PM
لو كانت انتخابات 2010 نزيهة لفاز المؤتمر الشعبي بدوائر كانت تشكل صدمة للوطني يا اخي لكن الا وقول الا وقول ..........................................._


#1185877 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 09:30 PM
دستور وتم فرضه رغم انتهاؤه بانفصال الجنوب
عديلات دستورية فرضت على ذات الدستور منتهي الصلاحية
السجل الانتخابي وتم تقديمه باسماء الموتى والاخوة الجنوبيين وزادوه حبه
الانتخابات في موعدها رغما عن حوار الوثبة والداير يشارك في الانتخابات له جائزه
ومن يرفض االمشاركة سيركل الى سلة المهملات
ولم يتقدم احد بطعن قانوني
والكل يريد كل شئ في الغرف المظلمة
ظلام في ظلام في ظلمات


#1185749 [دارفوري]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2015 05:20 PM
اذا كان المؤتمر الشعبى عضويته قليلة كما زعمت لما كان له 8 نواب فى البرلمان الحالى والذين جاءوا الى هذا البرلمان محمولون على اكتاف جماهيرهم الوفية رغم انتخابات الخج ولولا الخج الذى شهدته انتخابات 2010م لكان 4 ولاة من المؤتمر الشعبى ( جنوب دارفور ـ النيل الابيض ـ بورتسودان ) كما ان عبدالله دينق دنيال جاء فى المرتبة الثالثة محققا 750 الف صوت .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة