الأخبار
أخبار إقليمية
العقارات.. نار الأسعار تحرق جيوب المستأجرين
العقارات.. نار الأسعار تحرق جيوب المستأجرين


01-15-2015 11:25 PM
أم درمان - درية منير

ظل (يطنطن) في دواخله كلما دنت أواخر أيام الشهر، معاناة يتكبدها المواطنون في دوامة أشبه بـ (توم آند جيري) بينهم وبين السمسار من جهة ومع مالك المنزل من جهة أخرى، خاصة وأن المالك يختار متعززا كما يشاء ويضع الفوراق والأفضلية بين المؤجرين، فيما بينهم حسب الجنسية بعد فحص وتحرٍّ وقياس لمستوى الدخل للذي يضع أقدامه داخل عتبة الباب مشاكل يعاني منها المواطنون يرجع بعضهم أن الغلاء الذي طال كل شيء بما فيها منازل الإيجار.

الارتفاع الشديد في أسعار الإيجارات، وبحسب المراقبين يعود إلى الهجرة المستمرة من الريف إلى المدينة علاوة علي الوجود الأجنبي في العاصمة وهي نسبة كبيرة مقارنة بالسكان الأصليين لولاية الخرطوم، الأمر الذي جعل العاصمة لم تعد سوداناً مصغراً بقدر أنها عالم مصغر، حيث يشتكي بعض مواطني غرب وجنوب أمدرمان من تعدد الجنسيات التي صارت كوابيس ترهق تفكيرهم، وتهلك ميزان دخلهم المحدود.

الأفضلية لمن

في حديث لـ (اليوم التالي) عن الوجود الأجنبي في أنحاء الخرطوم يقول إدريس إبراهيم صاحب وكالة ترجوك للعقارات إن السبب الرئيس في زيادة أسعار الإيجار في أمدرمان تحديدا هو وجود هجرة منظمة لبعض الأجانب الذين توافدوا بكميات كبيرة خاصة السوريين الذين فروا من الحروبات التي تجري حالياً هناك. وأضاف في الفترة الأخيرة ازداد عدد الصينيين الذي يعملون في مجال المباني والإنشاءات بصورة هائلة فضلاً عن وجود جاليات كبيرة من الإثيوبيين والإريتريين، وهو ما أفضى للحالة الماثلة، حيث أن جميع الأجانب مقتدرون ويدفعون مبالغ طائلة نظير الإيجار، الأمر الذي ساهم في ارتفاع الإيجارات بصورة جنونية في الأشهر الأخيرة، مشيرا إلى أن الإيجار ارتفع في فترة مابعد الانفصال، حيث ترك الأهالي الجنوبيين منازلهم وباع الكثيرون منهم للشماليين. ويضيف صاحب الحق أو المالك للمنزل في بعض الأحيان يفضل الإيجار للشركات والمكاتب فضلا عن الأسر، كاشفا عن أن نسبة الإيجار زادت قرابة 80%، أكد أن هناك أفضلية بين المواطنين والأجانب وبين الأسر والعزابة، فيما بينهم تفاديا للمشاكل وحفاظا على الحي، موضحا أن أقل مبلغ للإيجار في أمدرمان وصل إلى ألف ونصف الألف مقارنة بما سبق، حيث لم يتعد سعر الإيجار (500) جنيه للشقة.

وجود غير مبرر

ناصر الحاج موظف قال إن وجود بعض الجنسيات ضيق عليهم فرصة الحصول على منزل حتى ولوكان غرفة واحده، مشيرا إلى أن أصعب ما يمكن الحصول عليه في هذه الفترة هو المأوى حتى لو كان بائسا، موضحا أن بعض الأسر تضطر إلى أن تسكن في منازل غير شرعية مع معارفهم وأقربائهم تفاديا للغلاء. وعزا ناصر أن السبب هو عدم مبالاة أصحاب المنازل وعدم مراعاتهم لحاجة الناس، فينصب كل هم في در المال من أي شخص وأي جهة لا خلاف في ذلك، كما ناشد السلطات لسن قوانين تتيح للمواطن أولوية الإيجار بدلا عن الأجنبي، مستدلا بالمثل الذي يقول (الزاد لو ما كفَّ ناس البيت يحرم على الجيران). وأشار إلى أن الوجود الأجنبي واحد من الملفات المهمة التي فتحت ولابد من وضع ضوابط للهجرة إلى السودان بطريقة شرعية وغير شرعية، خصوصا الأحباش الذي باتوا مستوطنين وأصحاب حقوق وأعمال ثابتة مثلما تمتع بذات الحق الصينيين الذي سيطروا على شركات البناء والتشييد، فيما عمل المصريون في التجارة وطغى الوجود السوري على الكل بكثافتهم، وهي حقوق وضعوها وحدهم، فلا يجد عملاً ولا تجارة ولا مسكناً يأوي إليه ليلاً.

تدني الدخول

هاجس لم يفارق بعض الأسر ذات الدخل المحدود التي لا حيلة لها سوى البقاء بين ظهراني (بيوت الإيجار) رغم تدني دخلها وانهياره بعد مطالبات صاحب المنزل بالزيادة المقررة التي يحق له أن يضعها بنسبة 10% كل عام، وعلى أعقاب غلاء المعيشة الذي ترتب عليه ارتفاع مخيف في قيمة الإيجارات، لم يكن سوى أن يستقل الكثير من الأسر المباني تحت الشييد توفر لهم بعض المال الذي يدفع مقابل المنزل في وقت يكون فيه كل أفراد عاملين وعمال لا يستطيعون مقاومة آفة الإيجار.

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4536


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة