الأخبار
أخبار إقليمية
أشهر العسكريين (العزّاب) أتراه تزوج (السلطة)..!
أشهر العسكريين (العزّاب) أتراه تزوج (السلطة)..!


01-18-2015 11:40 PM
غير عابئ بالمزاج السياسي العكر، وحالة الطقس السيئة، والرياح الهوج التي تضرب (قلعة الأنصار) المطوقة بتهم تسوقها السلطات لحزب الأمة وتهدد كيانه بالحل والتجميد؛ غير عابئ بذلك كله أدار العميد الركن عبد الرحمن الصادق محرك طائرته نواحي القاهرة علّه يأتي بوالده الإمام الصادق المهدي، أو يأتي منه بهدى مبين، ينفك بموجبه حصار الأنصار، أسوة بما يجري في الأساطير التي لا تعترف بتكنيكات كليات أركان الحرب، وينتهي كل شيء فيها بمعجزة غير منتظرة.

الخرطوم – مقداد خالد

آخر فعالية خاطبها العميد الركن عبد الرحمن الصادق المهدي، بصفته مساعداً لرئيس الجمهورية كانت قبيل أيام في "ملتقى كنانة". يومئذٍ قال نجل المهدي إنه واثق من (أن السودانيين سيفاجئون العالم والمنطقة كلها بهبوط آمن بالوصول للوفاق والوحدة الوطنية).

بعدها بساعات أقلعت طائرة صاحب "الهبوط الآمن" نواحي القاهرة، للقاء والده المهدي، المعتصم بالقاهرة مدينة المعز، منذ أن مهر في مدينة النور "إعلان باريس". عساه ينجح في ردم الهوة بين والده، وبين الحكومة السودانية التي تلاحقه بأوامر قضائية.

(حدث القاهرة) لم يظهر في آخر تحديثات صفحة العميد على "فيسبوك"، لكن ذلك لم يكن غريباً في شيء لكون الرحلة أحيطت بسياج بالغ من السرية، كما أن صفحة العميد لا تحفل كثيراً بـ (التحديث)، وما أدّل على ذلك من كونها تبقي عبد الرحمن في رتبة العقيد التي بارحها من مدة حين وضع نجمة إضافية على كتفه المرصع بالنجوم.

ولكون إنجاح مبادرة المهدي من عدمه قتلت تمحيصاً في زاوية أخرى من الصفحة، يبقى السؤال المفتوح على مصراعيه متصل بإمكانية عودة العميد إلى مساعدة الرئيس القادم على متن انتخابات أبريل 2010م.

وكان الرئيس عمر البشير، رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وأقوى المرشحين الرئاسيين حظاً وحظوة، قال إن السلطة ستكون حكراً على الأحزاب السياسية التي تقرر خوض انتخابات أبريل 2015م. ويؤكد الحزب الذي يسيطر نوابه على الأغلبية الميكانيكية في البرلمان الحالي إنه في حال قرر فتح بوابات المشاركة أمام القوى السياسية فلن يتأتى ذلك للمقاطعين.

ومع أن القوائم النسبية لمرشحي المؤتمر الوطني حوت عدداً من الشخصيات القومية، لكنها كانت خلواً من اسم العميد عبد الرحمن الصادق المهدي.

وعلّه من المعلوم بالضرورة أن حكومة "القاعدة العريضة" التي شكلها حزب المؤتمر الوطني، وضعت العميد عبد الرحمن الصادق المهدي، في مؤسسة الرئاسة, وتحديداً في منصب مساعد الرئيس السوداني عمر البشير.

بيد أن حزب الأمة المنسدل عبد الرحمن من طينته، يصر على خروج قائد عملياته العسكرية إبان التجمع، ولا سيما عملية تفجير الخط الناقل للنفط السوداني، عن قوائم الحزب منذ العام 2009م. ويشير الحزب إلى أن وجود العميد في القصر الرئاسي أمر يعود لكفاءته العسكرية، أو لتقديرات شخصية تخص عبد الرحمن نفسه.

وقرر حزب الأمة القومي، الذي ينتمي إليه نجل المهدي مقاطعة العملية الانتخابية المقبلة، وذلك في وقتٍ اختار فيه الحزب الاتحادي الديمقراطي "الأصل" المشارك في حكومة القاعدة العريضة مساندة مرشح حزب المؤتمر الوطني لرئاسة الجمهورية المشير عمر البشير.

وبالعودة إلى القاهرة، فإن رجوع نجل المهدي إلى القصر الجمهوري مجدداً ستكون أمراً صعباً للغاية مع قرارات المهدي (الأب) والتي وضعت المهدي (الابن) في خانة شبيهة بهاتيك التي حشر فيها كبير مساعدي رئيس الجمهورية قبيل انتخابات 2010م، مني أركو مناوي، نفسه. يومئذٍ رفض مناوي الترشح في الانتخابات، وعليه لم يتم تسميته في أي من المناصب التي أفرزتها الحكومة المنتخبة.

وتتباين آراء متتبعي الساحة من عودة المهدي (الأب) التي توصف من قبل بعضهم بأنها ضئيلة طالما كانت صحيفة الإمام الجنائية مليئة بالتهم، ويتساءل قادة ذلك الفريق: لماذا يعود الصادق المهدي طالما فوّت حزب الأمة فرصة خوض الانتخابات؟ وبناء على تلك الفرضيات فعودة المهدي (الابن) للقصر الجمهوري هي الأخرى ضئيلة. بينما يرى مراقبون أن رحلة المهدي (الابن) إلى القاهرة تمت بموجب ضوء أخضر من السلطة الحاكمة، وبالتالي فإن أي اتفاقات يهندسها الولد والوالد حتّام محمية بفيتو من قادة الحزب الحاكم، وعليه لا غرو إن عاد العميد إلى مكتبه الفخيم في القصر الرئاسي بموجب تلك التسوية.

كذلك، فالفرص قائمة أمام العميد المنفلت عن جاذبية الأمة، في العودة إلى القصر، وذلك في حال قرر الترشح كمستقل. أمر يستبعده المحلل السياسي محمد عبد السيد، والذي يؤكد أن عودة عبد الرحمن للقصر كبيرة وذلك من دون تجشم عناء الترشح في الانتخابات، يسند ذلك أن العميد أجرى مشاورات مع أهل السلطة وذهب للقاء والده بحسبانه شخصية وطنية، شخصية يقول عبد السيد إنها ستكون مدخل الابن إلى بوابات القصر الجمهوري.

وعن الأقوال التي تتوقع عدم عودة العميد إلى البلاد دع عنك القصر، يعود عبد السيد الخبير بشؤون (الأمة) ليبددها بالإشارة إلى انتماء عبد الرحمن لسلك القوات المسلحة، وقال إن نجل المهدي لن يسلك سلوك يخالف شخصيته العسكرية ويفهم منه إنه نوع من الهروب وبالتالي هو عائد، أما إن كان أراد خلاف ذلك لكان حرر استقالته من دون أن يطرف له جفن.

إذاً؛ العميد عبد الرحمن الباحث عن زوجة، ما يزال يبحث في القاهرة عن إقناع والده الإمام بالعودة إلى الوطن في مقابل تسوية غير معلومة التفاصيل، ولكن المعلوم أن فرص عودة نجل المهدي للقصر كبيرة، بحسبانه شخصية وطنية، يمكنها المرور للقصر، حتى وإن قاطع حزب الأمة الانتخابات، وحتى لو ضُرب حول القصر الجمهوري سياج من حديد، كما تم الإعلان عنه أخيراً.

الصيحة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 10872

التعليقات
#1191320 [معاويــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2015 10:29 PM
تمام يا صادق ياصديق ما تقبل تقابلو الا بعد يقدم استقالتو من عصابة الجبهه


#1191200 [عبدو]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2015 05:58 PM
الزول ده كان تفتيحة ما يجي تاني
هبر هبرتو
ودي احسن فرصة يتلب من السفينة قبل ما تغرق بحجة مناصرتة لابيه


#1191170 [توتو بن حميده آل حميده]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2015 04:45 PM
الراجل دا ما عنده عذر يمنعه من الزواج - المال عنده يعني الحمد لله والده عنده اطيان ومال وخلافه وهو نفسه كعسكري انقاذي ما بعيد يكون هابر لو كذا ملبون دولار - والحمد لله بصحه جيده كما هو ظاهر بالصوره - طيب المانعك أيه تعرس ؟ الا تعلم ان المهدي عليه السلام كان له اكثر من ستمائة زوجه غير الجواري والمحظيات؟؟؟ تباً لك حتى واحده يا كافي البلا ما عندك وكمان تبشر وتضحك ..


#1191075 [كوز موية فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2015 02:20 PM
يا اخوانا العساكر جنهم نسوان لكن الود دا مالو ما عرس لحدى هسى مالو عيبو شنو ؟ زى ما قال محمد موسى بتاع النكات ... مالو داك ياهو حليو مغت بالبشكير .... لكن تاااااانى هو مالو؟!!!


#1190991 [alsudany]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2015 12:34 PM
مالكم عليهو
اهم شروط اي عسكرى انقلابى
البلادة
ولم يلد


#1190869 [الجعلي الفالصو]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2015 10:29 AM
ود الصادق ده ، تم تعيينه لكفاءته العسكرية !! عن أي كفاءة تتحدثون ، عسكري لم يخض معركة لصالح الوطن والمواطن ،


ردود على الجعلي الفالصو
European Union [ود المك] 01-19-2015 11:24 AM
ود الصادق أيامو اصبحت جدا قليلة في القصر , وبعدها حايقول انا دخلت النظام للتغويض من الداخل كما قال مبارك من قبل , ويرجع للمعارضة بترحيب حزب الامة ووالده المتناقض ,,,


#1190835 [صلاح بخيت]
1.00/5 (1 صوت)

01-19-2015 09:42 AM
الاخ سراج الدين المحير شنو ( الكرسي ده مغري جدا ) ما تقول لي حزب امه او غيره


#1190834 [المستعرب الخلوي]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2015 09:37 AM
مقال ملئ بالشخصنة والروائح النتنة ,,, عبدالرحمن قال قولته بانه استقال من كل مؤسسات الحزب عندما عاد للجيش ,,, السيد الصادق له مبادئ خرج من اجلها لا يمكن ان يثنيه عنها ابنه عبدالرحمن ,,الحالة الوحيدة للعودة ان يعلن عبدالرحمن عن مبادرة من طرف الحكومة تقبل باتفاق (نداء السودان ووتطبيق بنوده)


#1190830 [نزاوي ابراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

01-19-2015 09:33 AM
انا موجود على بعد خطوات من مقر اقامة السيدج المهدجى فى القاهرة وعلى اتصال بمنظمى برنامج السيد المهدى على مدار الساعة وقد نفى من تحدثت اليه البارحة الساعة التاسعة مساءا بتوقيت القاهرة وصول السيد عبد الرخمن الصادق الى القاهرة وقال ان المجاولات هذه يقوم بها كل من كامل ادريس ومصطفى اسماعيل ولكن الامامن رفض استقبال الثلاثة بما فيهم ابنه الذى طلب منه الاستقالة اولا ىقبل القدوم الى القاهرة - ومعلوم ان بشرى ى الابن الاخر موجود مع والده منذ مغادرته السودان وهذه استقالة غير معلنة
تقرير الكاتب غير دقيق ى وةبنى على معلومات سماعية واشاعات


ردود على نزاوي ابراهيم
Russian Federation [samisuh] 01-19-2015 01:15 PM
يعنى من الكلام ده الولد عاق والعياذ بالله


#1190728 [سراجا الدين الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

01-19-2015 08:03 AM
يا اخوانا واللهى العظيم ود الصادق دة يحير, ولا تعليق اكثر من ذلك.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
3.00/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة