الأخبار
منوعات سودانية
حبتين عند اللزوم (فيديو كليب) صفوت الجيلي يستعد لتصوير آخر أعماله الغنائية فيديو كليب
حبتين عند اللزوم (فيديو كليب) صفوت الجيلي يستعد لتصوير آخر أعماله الغنائية فيديو كليب
حبتين عند اللزوم (فيديو كليب) صفوت الجيلي يستعد لتصوير آخر أعماله الغنائية فيديو كليب


01-19-2015 10:52 PM
الخرطوم: التغيير

أكد الفنان الشاب صفوت الجيلي إنه أكمل قبل أيام تصوير أغنية (حبتين عند اللزوم) على نظام فيديو كليب، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه الفنان في آخر الكليبات وهو (ليك أسبوعين) الذي ينافس الآن على أحسن فيديو كليب في السودان ببرنامج مسابقة قناة أنغام.

ويعتبر الجيلي واحداً من الأصوات الشبابية التي استطاعت أن تسير بخطى واثقة ومتأنية خلال الفترة السابقة، وخط لنفسه طريقة غنائية واعدة يتوقع لها الكثيرون أن تشكل إضافة حقيقية في تاريخ الغناء والفن السوداني – حسب رأي نقاد.

التلميذة والمعلم

خروج عن النص.. معادلة لا تحتملها القيم التربوية

ليست بالجديدة ، لكنها قد تكون قد أخذت في الاتساع بعد التوسع الكبير في المدارس وازدياد عدد التلميذات اللائي يدرسن، ومع موجة التغيير التي تعرض لها المجتمع السوداني، والحديث عن تحول المعلم من (كاد أن يكون رسولاً) إلى مشتبه به، كما حدث في كثير من الجرائم والمحاكم التي شهدتها البلاد في السنوات القليلة الماضية، وجرائم التحرش واغتصاب القصر التي بدأت في التنامي، كان لزاماً علينا أن نلقي الضوء على هذا المشهد الاجتماعي الذي لا يمكن إنكار وجوده بأي حال من الأحوال.

الخرطوم: أميرة صالح

فالحب بين المعلم والتلميذة في الماضي كانت العلاقة بين الطالب والأستاذ علاقة سامية يجمعها العلم وتسودها التربية والتعليم والمعرفة، ولكن تجاوزت هذا العلاقة لتأخذ منحى آخر وتسلك طريقاً، آخر لكن في الوقت الحالي باتت تدخل فيها مشاعر والحب رغم أن قصصاً قليلة جداً تعد استثناءات تنتهي بين التلميذة والأستاذ نهاية سعيدة تكلل بنجاح، ومنها ما تقود إلى مشاكل عديدة. (التغيير) قامت باستطلاع بعض الناس حول هذا الموضوع خاصة في مرحلة الثانوي.

نوال أحمد تقول: (إن الفتاة ترى في المعلم الشخص الكامل الذي تفتقده في هذه المرحلة، أول من تتعامل معه في هذه المرحلة. وترى أنه رجل كامل لاهتمامها بكثير من الأشياء، ونعني بذلك الأستاذ الذي يكون شاباً، لكن في رأيي أن على الأستاذ أن يقدم واجبه كمعلم ويبعد مشاعره بعيداً عن أسوار المدرسة لأنه يقوم بأسمى رسالة تربوية).

علاقة فاشلة

وترى مي عبد الناصر أنها علاقة فاشلة وليست مبنية على أساس منطقي أو مقبول، وهذا ما أسميه الحب في مرحلة المراهقة وهو عبارة عن حالة من الإعجاب لا أكثر، ومع الأيام ستدرك التلميذة هذا الأمر.

لكن ملهم النور، في رأيه أن طالبة الثانوي غالباً ما تكون في سن قاصر، وعلاقة الحب بين راشد وقاصر تكون مختلة، ويغلب عليها طابع الاستغلال الجنسي أو الاستغلال العاطفي لأن الطالبة تكون في مرحلة مراهقة وتتغلب هرموناتها على عقلها، لذلك وحسب جميع الأعراف تكون العلاقة بين الراشد والقاصر في مجملها إدانة للشخص الراشد، والذي هو المعلم. والحب شيء جميل لكنه يجب أن يكون بين أعمار متقاربة.

وردة عثمان تقول: (لا أنكر أنني كنت معجبة بأستاذي في المرحلة الثانوية ورغم معرفتي أن مشاعري في تلك الفترة كانت متخبطة ولم تصل الى مرحلة النضوج وإنها انتهت بعد نهاية العام الدراسي لأنه الأستاذ تم نقله الى مدرسة أخرى وسبب تعلقي به هو أناقته ووسامته فقط وكان يتعامل معنا كصديق.

يمكننا أن نقول الوضع الطبيعي في العملية التعليمية هو أن يكون هناك إعجاب متبادل بين الأستاذ وتلميذته. حيث تعجب الطالبة بطريقة شرح الأستاذ ومقدرته على شرح المادة، وقد يعجب الأستاذ أيضاً بالطالبة النجيبة المهتمة بدروسها وواجباتها، وهذا الإعجاب من الجانبين طبيعي وله ما يبرره لأنه لا يخرج عن العلاقة الأكاديمية الطبيعية بين الأستاذ والطالبة. أما في الحالات غير الطبيعية قد يتجاوز هذا الإعجاب الحدود المقبولة، وبما إن الطالبة في مرحلة المراهقة قد يتمدد لديها الإحساس من الإعجاب بمهارة الأستاذ في التدريس الى الإعجاب بشخصيته وشكله وطريقته في اللبس واللباقة في الكلام والإطراء، فإن ذلك يستوجب التنبيه، والتوقف عنده، من جانب المعلم، الذي بالتأكيد يكون لديه القدرة على إدارة الأمور وفهمها بحكم العمر والتجربة

التغيير


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2378


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة