أسباب جينية للأرق لدى الأطفال
أسباب جينية للأرق لدى الأطفال


01-21-2015 09:22 AM

35 % من حالات صعوبة النوم تعود إلى تاريخهم العائلي
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
يعتبر الأرق insomnia من أشهر الأعراض الطبية التي يمكن أن يعاني منها الكثيرون لأسباب مختلفة وكذلك لفترات مختلفة. وتقريبا، لا يوجد شخص لم يعان من صعوبة في النوم لسبب أو لآخر لفترة من الفترات.

* قلق مرضي

* ورغم أن الأطفال في الأغلب يتمتعون بالنوم الهادئ ولا يواجهون صعوبات في النوم فإن مرحلة نهاية الطفولة وبداية البلوغ غالبا ما تصاحبها صعوبات في إدراك النوم الهادئ بشكل سلس وأسباب الأرق بالنسبة للمراهقين كثيرة.

ولعل أشهر هذه الأسباب هو القلق سواء القلق المرضي الذي يعاني منه بعض المراهقين (القلق المرضي هو القلق من الأمور العادية التي لا تستحق الانتباه أو التوتر مثل القلق من احتمالية عدم الاستيقاظ مبكرا للذهاب للمدرسة رغم أن المنبه الموجود في المنزل يعمل بكفاءة وذلك خلافا للقلق الطبيعي مثل القلق من صعوبة الامتحان على سبيل المثال).

وبجانب القلق فإن معظم الأمراض أو حتى التغيرات النفسية التي تحدث في فترة المراهقة في الأغلب يصحبها تغيرات في النوم. كما يمكن أن يكون هناك أسباب عضوية للأرق من أهمها السعال خاصة للأطفال الذين يعانون من الحساسية أو الأطفال مرضى البول السكري الذين يضطرون إلى الذهاب بشكل متكرر للحمام أثناء الليل.

* أسباب جينية

* ومن الأسباب التي يمكن أن تكون غريبة في حدوث الأرق الأسباب الجينية ومن المعروف أن كثيرا من الدراسات تناولت علاقة الجينات بالأرق في البالغين ولكن في أحدث الدراسات الطبية التي تتناول هذا العرض أشارت إلى أن أسبابا جينية يمكن أن تكون مسببة للأرق عند الأطفال والمراهقين أيضا. الدراسة الطولية التي قام بها باحثون من جامعة فيلادلفيا بالولايات المتحدة والتي سوف تنشر في دورية النوم journal Sleep في شهر يناير (كانون الثاني) من العام الحالي وتم إجراؤها على التوائم، أشارت إلى أن الأسباب الجينية يمكن أن تلعب دورا في الأرق يصل إلى نسبة ما بين 33 وحتى 38 في المائة في بعض المراحل من الدراسة وخاصة في المرحلتين الأوليين اللتين كان عمر الأطفال فيهما من 8 إلى 10 أعوام.

وفي جميع المراحل لعبت الوراثة دورا هاما وإن اختلفت نسبة تأثيرها مقارنة ببقية العوامل الأخرى، بمعنى أنها كانت أقل حينما بلغ الأطفال سن المراهقة بين 14 و15 عاما وانخفض تأثير العامل الوراثي ليتراوح بين 14 و24 في المائة وذلك تبعا للدراسة التي تتبعت 1412 زوجا من التوائم تتراوح أعمارهم بين 8 و18 عام منهم 739 توأما متماثلا و672 توأما غير متماثل.

وأوضحت الدراسة أن تأثير العامل الجيني يمكن أن يختلف باختلاف العمر وهو الأمر الذي مثل مفاجأة للدارسين حيث إن التأثير الجيني أما أن يكون موجودا أو لا يكون موجودا ولا يتأثر باختلاف المرحلة العمرية. وقد حذرت الأكاديمية لطب النوم American Academy of Sleep Medicine من أن الأطفال الذين لا ينامون بالشكل الكافي ويعانون من الأرق هم الأكثر عرضة للتوتر والتعب الجسدي أثناء النهار وكذلك يمكن أن يعانوا من صعوبات في التعلم بجانب العصبية في التعامل مع الأقران أو التعرض للنوم أثناء الدراسة أو المذاكرة، مما يؤثر سلبا على الفهم. وكذلك يدخل المراهق في دائرة مفرغة من عدم انتظام النوم.

* تعريف الأرق

* وحسب تعريف الأكاديمية للأرق فهو التأخر في النوم بعد أن يأوي الطفل إلى الفراش أو يستيقظ عدة مرات أثناء النوم ويظل مستيقظا فترات طويلة أو الاستيقاظ مبكرا قبل الميعاد المحدد للاستيقاظ وعدم التمكن من معاودة النوم بشكل تلقائي مرة أخرى. وأشار الباحثون إلى أنه طالما كان هناك دور للجينات في حدوث الأرق في الأطفال والمراهقين فيجب أن يوضع الأمر في الحسبان في العلاج ولا يتم علاجهم بنفس الكيفية التي يعالج بها البالغون وبالطبع يحتاج الأمر إلى مزيد من الدراسات وكانت بعض الدراسات السابقة التي تناولت علاقة الجينات بالأرق، أشارت إلى أن بعض الأشخاص لديهم خلل في بعض الجينات التي تمهد للدخول إلى النوم الهادئ فيما يعرف بـ(منطقة الراحة أو الأمان comfort zone) والتي تمهد لدخول الإنسان في النوم في فترة زمنية نحو 15 دقيقة. والأشخاص الذين لديهم نقص في هذا الجين يجدون صعوبة بالغة في الدخول إلى النوم ويستغرقون وقتا طويلا في الفراش.

ويعطي اكتشاف العامل الجيني أملا كبيرا في إيجاد علاج شاف بديلا عن الأقراص المنومة حيث إن الأرق كان دائم التصنيف كعرض للاضطرابات النفسية مصاحب للقلق والتوتر خاصة أن هذه الدراسات أشارت إلى أن الجينات المسؤولة عن الأرق تتشابه مع الجينات المسؤولة عن الاكتئاب، وأيضا لأن في البالغين كان التوأمان المتماثلان أكثر معاناة من الأرق من غيرهما، وهو الأمر الذي يؤكد وجود العامل الجيني كمسبب هام. وعلى وجه التقريب فإن نحو 35 في المائة من أسباب الأرق جينية ولها تاريخ عائلي وفي الأغلب تكون الأم أكثر أفراد الأسرة تأثرا، حيث إن الأرق أكثر حدوثا في السيدات عنه في الرجال.

ومن المثير أن التوسع في دراسة تأثير الجينات على كل الجوانب الصحية في جسم الإنسان سواء الصحة الجسدية أو النفسية يفتح أملا لعلاج مختلف عن الطرق التقليدية في علاج الأرق.

* استشاري طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 551


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة