الأخبار
ملحق المنوعات
"عشيق خفي" عبر الواقع الافتراضي لإضفاء بعض الرومانسية على حياتك
"عشيق خفي" عبر الواقع الافتراضي لإضفاء بعض الرومانسية على حياتك



01-23-2015 12:20 AM
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- هل تشعر بالملل والوحدة، وتحتاج إلى بعض الرومانسية في حياتك بعيداً عن عائلتك وأصدقائك في العالم الحقيقي. إذا، بات بإمكانك الحصول على "عشيق خفي" يؤنس وحدتك ويتفاعل مع خواطرك، ويملأ حياتك بإجابات عبر رسائل نصية في الواقع الافتراضي.

أما فكرة "العشيق الخفي" فهي من بنات أفكار المحامي ماثيو هومان، والتي راودته الفكرة قبل عدة سنوات بعد طلاقه، إذ اشترى موقع "إنفيزيبيل غيرل فريند. دوت كوم" في مقابل 7 دولارات.

وتمكنت فكرة مشروعه "العشيق الخفي" من أن تستقطب اهتمام الأخبار المحلية، وموقع "بزفييد،" والحصول على دعم من شركة "كيندو" لإستراتيجية الاختراعات.

وتحولت الفكرة إلى مشروع يقدم خدمة عبر الانترنت، تسمح للمستخدم أن يبتكر شريكه الخاص، بحسب المواصفات التي يريدها، وفي مقابل 24.99 دولاراً.

وأكد هومان أن "العشاق الخفيين" هم حقيقيون في الواقع، ودُربوا على التواصل مع المستخدم، والرد على رسائله وأسئلته بشكل مهني.

وتوقع هومان أنّ "الطلب على هذا النوع من الأعمال التجارية سيزيد،" موضحاً: "وجود نمو واضح في القوة العاملة من جنسيات متعددة، والتي لديها الرغبة للحصول على دخل مادي ضئيل، في مقابل القيام بهذا العمل."

ورأى هومان أنّ فكرة "العشيق الخفي" هي نتيجة تراكم القصص على مدى أجيال في الأفلام والروايات، مضيفاً أن خدمة "العشيق الخفي،" تمنح الشخص فرصة التواصل مع شخص آخر يفهمه عبر الواقع الافتراضي، من خلال آداة إلكترونية وعن بعد.

وأوضح هومان أن "العلاقة بين المستخدم والصديق الخفي قد تتطور، ولكن ليس هذا ما نسعى لتحقيقه،" مؤكداً أنّ "الهدف من فكرته يتمثل بتعزيز ثقة المستخدم بنفسه، وبناء الثقة بعلاقته مع الآخر."






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 671


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة