الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
تناول الأسماك يقلل خطر الإصابة بالنوبات القلبية
تناول الأسماك يقلل خطر الإصابة بالنوبات القلبية


01-22-2015 12:09 PM
كل ما يحتاجه قلبك ليحيا حياة صحية هو تناول سمك السلمون مرة أسبوعيا. كما توصلت دراسات إلى أن النظام الغذائي النباتي الصحي يفيد القلب.

طعام القلب بوجه عام، إذا كنت تبحث عن طعام يعزز صحة قلبك، فإن الأسماك تمثل خيارك الأول، حيث تعد مصدرا جيدا للبروتينات، إضافة إلى أن الكثير من أنواعها الشائعة، مثل السلمون والتونة، غنية بالأحماض الدهنية أوميغا 3. وبمقدور هذه الدهون، تحديدا دهن «دي إتش إيه» docosahexaenoic acid (DHA)، ودهن «إي بي إيه» eicosapentaenoic acid (EPA)، التي تساعد في منع تجلط الدم، وعلى إحداث استقرار في نبضات القلب المضطربة على نحو خطير، وتحسن مستوى ضغط الدم. وربما تفسر هذه الفوائد لماذا يعد الأفراد الذين يتناولون الأسماك مرتين يوميا أقل احتمالا للتعرض لنوبات قلبية أو الوفاة بسبب مرض بالقلب عن أولئك الذين لا يتناولون الأسماك.

مع ذلك، لم تأت نتائج تناول «مكملات زيت السمك» Fish oil supplements على نفس الدرجة من الإيجابية، حيث خلصت دراسة كبرى نشرت في مجلة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين» إلى أن الأفراد الذين يتناولون أقراص زيت السمك يتعرضون لنوبات قلبية وسكتات دماغية بنفس معدل من لا يتناولونها.

في هذا الصدد، أوضح إريك ريم، بروفسور بقسم علم الأوبئة والتغذية بكلية الصحة العامة بجامعة هارفارد، أن «الناس يميلون لوضع التجارب على مكملات أوميغا 3 على قدم المساواة مع تجارب تناول الأسماك، لكن الأمرين لا يمكن المقارنة بينهما»، مشيرا إلى أن المشاركين وأسلوب تصميم هذه التجارب والدراسات تختلف تماما عن بعضها البعض.

الملاحظ أن الأفراد الذين خضعوا لتجارب تناول المكملات واجهوا مخاطر مرتفعة للإصابة بنوبات قلبية أو بالفعل تعرضوا لمثل تلك النوبات. وعليه، قدم إليهم الباحثون أحماضا دهنية أوميغا 3 للتعرف على ما إذا كانت هذه المكملات قادرة على منع اضطراب نبضات القلب على نحو خطير والذي قد يسفر عن توقف مفاجئ للقلب. بيد أن الكثير من المشاركين كانوا يتعاطون عقاقير لحماية القلب مثل أدوية الستاتين، وعقاقير لخفض الضغط. وعليه، فإنهم واجهوا مخاطرة منخفضة نسبيا بالنسبة للوفاة المفاجئة بسبب توقف القلب. وفي هذا الصدد، أوضح ريم أنه «من العسير القول بوجود فائدة مضافة من وراء تناول مكملات زيت السمك في مثل هذه المواقف».

طعام صحي في المقابل، أجريت الأبحاث حول تناول الأسماك بصورة رئيسية بين بالغين أصحاء غير معروف عنهم إصابتهم بأمراض قلب. وتبعا لتقرير نشرته «أميريكان جورنال أوف ميديسين» في سبتمبر (أيلول) 2014 اعتمد على نتائج 19 دراسة مختلفة، فإن متناولي الأسماك أقل احتمالا للتعرض للنوبات القلبية أو الذبحات الصدرية عن الآخرين الذين لا يتناولون الأسماك. الملاحظ أن غالبية الدراسات اعتمدت على خبرات المشاركين السابقة، بمعنى أنهم أشاروا إلى ما اعتادوا تناوله من قبل وجرت متابعتهم على امتداد فترة طويلة، بلغت في هذه الحالة 11 عاما في المتوسط.

وربما يكون مصدر بعض النفع أن الأفراد عندما يتناولون الأسماك، فإنهم لا يتناولون اللحم الأحمر أو اللحم المعالج صناعيا مثل السجق واللحم المقدد الذي يحتوي على دهون مفيدة أقل والكثير من الملح.

ويتضمن النظام الغذائي المرتبط بالبحر المتوسط، الذي اتضح أنه يحمي من أمراض القلب، الأسماك، حسبما أوضح ريم. ومن المحتمل أن يكون لجميع العناصر الصحية في هذا النظام الغذائي - التي تتضمن كذلك الكثير من الخضراوات والفاكهة والفول وزيت الزيتون والبندق - تأثير داعم في هذا الاتجاه. إلا أن الأسماك لا تتمتع بميزة حصرية على هذا الصعيد.

في هذا الصدد، شرح ريم «أعتقد لدى مقارنة من يتناولون الأسماك بالآخرين الذين يتناولون نظاما غذائيا نباتيا صحيا، ربما سيتضح أن متناولي الأسماك لا يتمتعون بميزة هائلة». من المحتمل أن الكثير من النباتيين المهتمين بالتغذية الصحية يحصلون على ما يكفيهم من الأحماض الدهنية أوميغا 3 من مصادر نباتية مثل بذور الكتان وثمر الجوز وبذور القرع وزيت الصويا والكانولا.

جدير بالذكر أن هذه الأطعمة غنية بنوع مختلف من حامض دهني أوميغا 3 يعرف باسم حامض اللينولينيك، والتي يحولها الجسم إلى حمضي «دي إتش إيه» و«إي بي إيه» الدهنيين، وإن لم يكن بكفاءة كاملة. إلا أن غالبية الأفراد يحصلون من خلال أنظمتهم الغذائية على حامض اللينولينيك يبلغ 10 أضعاف ما يحصلون عليه من «دي إتش إيه» و«إي بي إيه»، مما يعوض معدل التحول المنخفض.

وإذا كنت ممن يعشقون الأسماك، فإن تناولها مرتين في الأسبوع ربما يحافظ على القلب في حالة صحية. ويوفر هذا المعدل مستويات من الأحماض الدهنية مكافئة لمستويات «دي إتش إيه» و«إي بي إيه» الموصى بها من جانب الإرشادات الغذائية، التي تبلغ في المتوسط قرابة 250 ميليغراما يوميا.

لكن هل يساورك القلق بخصوص الملوثات المحتملة، مثل الزئبق ومواد أخرى سامة؟ أولا: عليك أن تدرك أن اللحوم والمنتجات الحيوانية الأخرى تحوي هي الأخرى بقايا من مواد ملوثة غير مرغوب فيها. ثانيا: فوائد أوميغا 3 ربما تتجاوز أي أضرار قد يتعرض لها المرء من تناول قدر ضئيل من الزئبق، والذي يثير القلق بصورة محددة فيما يخص نمو مخ الأطفال. ولضمان الابتعاد عن الخطر، عندما تتناول الأسماك، حاول تنويع الأنماط التي تتناولها مع التركيز على الأنواع التي تحوي ملوثات ضئيلة. وباستطاعتك الحصول على الكمية الموصى بها من الأحماض الدهنية أوميغا 3 عبر وجبة واحدة من الأسماك الغنية بها أو وجبات متعددة من أنواع تحمل أوميغا 3 أقل.

*رسالة هارفارد الصحية، خدمات «تريبيون ميديا»
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 408


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة