الأخبار
أخبار إقليمية
( لقيتوها يا كلاب)
( لقيتوها يا كلاب)


01-24-2015 03:17 PM
الطاهر ساتي

:: ومع التأكيد على حمايته من العطش والجوع والخوف، فمن النصوص القانونية ذات الصياغة المحكمة في قانون الرفق بالحيوان، ما يلي : ( حرية التعبير عن سلوكه الحيواني)..وعليه، عملاً بأحكام هذا القانون، من حق حيواناتنا - في طول البلاد وعرضها- أن تمارس حرية التعبير عن سلوكها بلا (توجس أو تحفظ)..والله لقيتوها يا كلاب، وجاتكم مقشرة يا حمير، حرية تعبير بلا ثورة أو إعتصام .. ولهذا طالبنا نواب البرلمان - قبل أسبوع - بعدم إختزال هذا القانون المُدهش في (الحيوانات فقط)، وفي الإختزال ظلم للإنسان..فالإنسان أيضاً في بلادنا، كما الحيوان، يجب أن يُعبر عن - سلوكه الإنساني - بلا توجس أو خوف أو قيود..!!

:: وعلى سبيل المثال، قبل أسابيع من إجازة هذا القانون، وكنوع من التعبير السلمي عن سلوكهم الإنساني، حاور أبو عيسى الحركات المسلحة حول القضايا التي تؤرق مضاجع الناس في بلادنا..وإتفقوا في حوارهم على الإنتقال من محطة الحرب إلى محطة السلام عبر ديمقراطية تفرض خيار الشعب على جميع الساسة وأحزابهم، أو هكذا كان ملخص الحوار..وما لم يكن البحث عن السلام والحرية سلوكاً شيطانياً، لم يعبًر هؤلاء المعارضين - بهذا الحوار - إلا عن سلوكهم الإنساني الراشد..ومع ذلك، عندما لم يجد تعبيرهم عن سلوكهم الإنساني هذا حماية من القوانين البشرية، وتم إعتقالهم..!!

:: وعلى سبيل مثال آخر، تتعرض صحفنا بين الحين والآخر إلى ( هجمات شرسة)، وذلك عندما تُعبًر أقلامها عن (سلوكها الإنساني).. محاربة الفساد بواسطة السلطة الرابعة ثم التعبير عن قضايا الوطن والمواطن بشفافية ونزاهة نوع من ( السلوك الإنساني).. ثم تقديم الصحافة المخطئة إلى المحاكم نوع من (السلوك الإنساني).. والصحافة لا تريد غير تطبيق هذا السلوك الإنساني عليها، ولكنها لا تجده دائماً، بل كثيرا ما تجد ( الهجمات الشرسة).. ولذلك، عوضاً عن السلوك الإنساني المفقود، ليس هناك ما يمنع تطيبق قانون الرفق بالحيوان على الصحفيين ليتمتعوا ويستمتعوا بنص حرية التعبير عن السلوك الحيواني الوارد فيه ..!!

:: وعلى سبيل مثال ثالث و( مؤلم للغاية)، وبما أن قانون الرفق بالحيوان يُعاقب من يعرض الحيوان للخوف بالسجن أوالغرامة، فهذا القانون يصلح بأن يكون قانوناً ولائياً بدارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة التي تدور فيها رحى الحرب على مدار العام، ويتعرض فيها الأطفال والنساء للخوف على مدار اليوم ..نعم، بما أن عبقرية البرلمان والأجهزة التنفيذية عجزت عن إنقاذ هؤلاء الأطفال والنساء من دائرة الخوف بسلام وإستقرار وتواضع يُمكن كل القوى السياسية من التنافس الشريف في صناعة حاضر ومستقبل الوطن ، فليس هناك ما يمنع حماية هؤلاء الأطفال والنساء - المنوكبين بالتوجس والرعب - بهذا القانون الحريص على ( طمأنينة الحيوان)...!!

[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 7382

التعليقات
#1195056 [قندول]
5.00/5 (1 صوت)

01-25-2015 11:50 AM
مهمة بعض المعلقين المأمورين عدم الموضوعية وتشتيت تركيز القارئ من خلال التعليقات المشاترة. نرجو الانتباه لعدم التفاعل مع التعليقات الانصرافية فهي مقصودة بواسطة معلقين يأكلون عيشهم ,بالتغبيش, والانحراف بالموضوعات إلى غايات رخيصة، وقد خصصت السلطة لهؤلاء ميزانية ومباني وأجهزة. يجب أن يكون تركيز القارئ على دوره في مقاومة عصابة الخرطوم ولو بكلمة. فالكلمة لها أثر.


#1194734 [أبراهيم عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2015 09:58 PM
المثال الأول:
أبوعيسي (لو كان) قد وقع إتفاق يأتي بالسلام لقبلته الحكومة وشكرته عليه، ولكنه لم يأتي بإتفاق سلام لا من قريب ولا من بعيد، بل أتي بورقة صغيرة تحمل لون الدم ورائحة الموت، شأنه شأن الصادق المهدي وآخرون سبقوه ومهدوا له الطريق المُلتوي، وياليت عقولكم هذه تفهم!

المثال الثاني:
لا أحد يتعرض للصحف بالهجمات الشرسة بين الحين والآخر إلأ عندما تتحدث الصحف في المحرمات وماهو ضد القانون، ومن يخالف القانون بقلمه أو لسانه يكون مصيره الهجمات الشرسة حسب نصوص القانون، وياليت عقولكم هذه تفهم!

المثال الثالث:
أطفال ونساء دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة لا يحتاجون قانون الرفق بالحيوان أيها الناطق بلا وعي ولا ضمير، بل هم يحتاجون لقانون الرفق بالإنسان الموجود منذ قديم الزمان وتقوم حركات القذارة والعفن بعرقلته في المناطق الثلاث، وإلأ فلماذا لا تتحدث عن أطفال ونساء الجزيرة والنيل الابيض وعطبرة الذين ينعمون بنعمة الأمن والسلام وعدم الخوف؟، وياليت عقولكم هذه تفهم!


ردود على أبراهيم عثمان
European Union [COUR] 01-25-2015 08:33 PM
انت ابراهيم عثمان ولا ابراهيم غندور. قاتلك اللة يا واطى

[Alrakoba tv] 01-25-2015 10:23 AM
.

European Union [امير سعيد] 01-24-2015 10:47 PM
بل انت الذي لا تفهم وعميت بصيرتك .الله يعينك


#1194667 [بعيد الدار]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2015 06:46 PM
!!!!!؟؟؟؟


#1194650 [musa salih]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2015 06:07 PM
نتمني نحن للبشر ان يصاغ لنا قانون حتي نكون كاخكوتنا الحيوانات....وياريت لو الواحد صحي من نومو كده وبقي حيوان حتي يتمتع بهذا القانون....


#1194641 [بعيد الدار]
1.00/5 (1 صوت)

01-24-2015 05:42 PM
اكيد حقوق الحيوان دي مابتشمل حيوانات دارفور ¥


#1194638 [النصيحة حارة]
5.00/5 (2 صوت)

01-24-2015 05:39 PM
الجميل في المقال انو عنوانو معبر جدا عن العصابة القاعدة تسن في القوانين

والله فعلا لقيتوها ياكلاب ......


#1194618 [عصمتووف]
1.00/5 (1 صوت)

01-24-2015 04:56 PM
ب صراحة نسيت لجناس والطباق والتورية لكن ملفظة لقيتوها ي كلاب تصلح لاكلة الرمم من الاخونجية مكفني الميتة والغي الدم نعم مت الترف السائد اصبحوا يهتمون بالحيوان والجلسات القادمة للحشرات اما نحن اللاحشرات ولا حيوانات لن يعيرونا بنظره


#1194614 [ابو هند]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2015 04:46 PM
ياحرام الرفق بالانسان اولا ياناسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس


#1194602 [amin]
1.00/5 (1 صوت)

01-24-2015 04:24 PM
كل برطماني يحاول ان يحمي اصله وفصله فهؤلاء البزطمانيين ليس الا حيوانات وليس لهم الا ما تحت السرة حتي اخمص القدميين طالبوا بدرية الترزية تطرز ليكم قانون للبخور والحنة ونكاح القاصرات واخر لاماء والسبايا وبالنسبة لاخوات نسيبة يمكنهن اغتصاب من يردن


#1194594 [نيض التعب]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2015 03:58 PM
الذي لم تفهمه نحن (الشعب ) أن قانون الرفق بالحيوان مقصود به فصيلة (الحمير) أحباب الحمار البشير (الملك المُرتفب والمُنتظر!) .. وبرطمان السفاح شعر بخطورة الإستهداف اليومي من المعارضة الأسفيريةالمُتمثّلة تحديداً في (الراكوباب) وتوعدهم اليوماتي بـ(ركوب) الحمار الرقّاص وتابعيه من عينة (جرقاس) ، لذا تفتقت عبقرية الوساس الخناس عن هذا القانون المُذل للناس بعد أن دانت له السيطرة على البلاد بالرصاص!.
يبدو أن هؤلاء الحمير المتكوزنة باتت الممثلة الفرنسية الراحلة (برجيت باردو) ــ عاشقة الحيوانات الأولى والمدافعة عنها في حياتها ــ مثلهم الأعلى و(أيقونتهم) في العطف والرفق بالحيوان .. أما إنسان السودان فهو في نظرهم أدنى مقاماً ومرتبةً من (أبو الدنان)!!.


#1194589 [محمد مدني]
5.00/5 (1 صوت)

01-24-2015 03:37 PM
ليتني لوكنت حمار في حظيرة الكيزان
حتي الحيوان في بلادي يتمني الايكون
انسان تفو علي الكيزان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة