الأخبار
أخبار السودان
لضمان نجاح الثورة المدنية الجماهيرية السودانية
لضمان نجاح الثورة المدنية الجماهيرية السودانية
لضمان نجاح الثورة المدنية الجماهيرية السودانية


01-24-2015 03:22 PM
فتحي البحيري

سقنا في مقال سابق الحجج التي تؤكد ان خيار مقاومة الظلم والاحتجاج عليه هو اقرب الخيارات للعقل والضمير والفطرة السوية والوجدان السليم. وخلال تاريخها الطويل واجهت البشرية اشكالا وصنوفا مختلفة من ظلم الانسان لاخيه الانسان وطورت بالمقابل اشكالا وصنوفا مختلفة من هذه المقاومة الواجبة للظلم حتى وصلنا إلى عصرنا الحالي الذي ترتب فيه الناس في شكل مجموعة من الدول الوطنية يحكم العلاقة بينها ميثاق الامم المتحدة ويجيئ سوداننا الحبيب كواحد من هذه الدول، يعاني اهله من ظلم كبير واقع عليهم نتيجة لعدم مطابقة نظام الحكم الحالي لمعاييير الحكم الراشد ويشتط القائمون عليه في انتهاج سياسات وارتكاب جرائم تضر بالغالبية العظمى من مواطنيه ويتمسكون بكراسي السلطة بطريقة تتنافى مع مبادئ التدوال والمشاركة وتتبنى الظلم والاقصاء والتهميش ولا يكاد شأن من شئون الناس المعاشية والصحية والتعليمية وغيرها لا يتأثر سلبا بشكل بالغ ومباشر من هذه السياسات الجائرة والجرائم البشعة، فما الذي يجعل خيار المقاومة بعد كل هذا شذوذا لا قاعدة؟ ومكروها وليس واجبا؟

بيد أن المقاومة السودانية ضد نظام الانقاذ يتعين عليها أن تقترب أكثر فأكثر من نموذج المقاومة المدنية الجماهيرية حتى يكتب لها النجاح، ونعني تلك المقاومة التي تتمتع بسمات محددة أبرزها السلمية (اللاعنف) والجماهيرية (استهداف جذب كتل جماهيرية ضخمة للمشاركة في صناعة التغيير) والاعلام والاعلام البديل (محاربة احتكار النظام لوصف وفلترة ما يحدث وابراز صوت الجماهير المقاومة بكل الوسائل الممكنة وغير الممكنة)

هذه السمات الثلاث ترتبط ارتباطا وثيقا ببعضها البعض، فزيادة على أن خيار المقاومة السلمية هو الافضل لانه يضمن الى درجة كبيرة الحفاظ على الموارد البشرية والمقدرات الأخرى من أن تهدر أو تستنفذ أثناء عملية المقاومة التي قد تطول مدتها وتتوسع رقعتها ، فإن خيار المقاومة السلمية هو الانسب لجذب اكبر قدر ممكن من الجماهير للمشاركة الفاعلة في صنع التغيير ولكي يتحقق هذا الهدف من سلمية المقاومة يتعين على طلائع المقاومين السلميين ان يولوا عناية اكبر على الدوام لجوانب لا تزال مهملة في الحراك الثوري السوداني مثل التدريب والحماية والتوثيق.

كذلك فإن معرفة الناس التفصيلية بنجاح او قيام فعاليات مقاومة واحتجاج في مكان ما من الوطن – في حين وقوعها او قريبا منه – موثقة بالصور ومقاطع الفيديو كفيلة ببعث مزيد من الثقة والحماس لتصعيد وتصاعد عمليات وفعاليات مماثلة في اماكن وازمنة مجاورة وبالجملة نلاحظ تناسبا طرديا كميا في هذه المتغيرات الثلاث : اعداد الجماهير المشاركة في التغيير ومدى محافظة الثوار على الطابع السلمي لثورتهم ودرجة التفاعل الاعلامي.. بمعنى أن الزيادة في أي منها تعني تلقائيا زيادة في المتغيرين الآخرين وهكذا

المبدأ الاهم في تقديرنا لضمان نجاح الثورة المدنية الجماهيرية في السودان هو الاتعاظ بما قاله الرفيق مارتن لوثر كنج (ليس السلام هدفا بعيدا نسعى إليه، بل كذلك وسيلة نصل بها إلى هذا الهدف) وتجريده ليشمل ايضا العدل والحرية والمواطنة وغيرها من المفاهيم التي نسعى لاستتبابها في مجتمعاتنا فلا يصح الانخراط في ثورة تهدف للعدل والحرية والمواطنة بارواح و "نفسيات" تعظم وتكرّس وتمارس أضداد ذلك مهما يكن السبب. صحيح أن طبيعة النظام القائم تحاول جرجرتنا إلى مستويات ومناخات أخرى مغرية بالتعنصر أو العنف أو القمع أو الخ إلا أن الخيارات الاستراتيجية والخطابات الثورية يجب ان تظل دائما منسجمة مع اهداف ووسائل وطبيعة الثورة المدنية الجماهيرية وحتى إذا وجدت في لحظة من اللحظات فصائل ثورية تتبني العنف والسلاح كخيار تكتيكي مؤقت فان هذه الفصائل يتعين عليها ان تندمج سريعا في جيش وطني ذي هيكلة موحدة لا-حزبية مهمتها حماية المواطنين (من عسف مليشيات النظام واجهزته المسماة قومية زورا وهي لا هدف لها ولا علة لوجودها سوى قتل المواطنين) والثوار السلميين وليس صناعة التغيير بمفردها وبشكلها الحزبي المليشيوي والجيد في الامر ان الاتفاقات والتحالفات الاخيرة تمضي خطوة نحو هذا الوضع النهائي المرتجى.

هذا المبدأ "المارتني" المهم في تقديرنا المتواضع يفرض علينا أيضا فيما يفرض أن نناقض احتكار أزلام النظام "للسلطة" بإشاعة الثورة وتشجيع شرائح ومجموعات وفئات جديدة من الجماهير للمشاركة فيها باستمرار وليس العكس. النظرة المستريبة التي درجنا على التعامل بها عند قدوم وافدين جدد لحقل الثورة والمقاومة الجماهيرية تضر بالفعل الثوري ولا تخدمه لأن التصالح مع مفهوم "احتكار الثورة" هو تصالح استباقي مع مفهوم "احتكار السلطة" واحتكار تمثيل الجماهير وهذا بدوره تماهٍ قبيح مع منهج النظام يقع فيه بوعي أو بدونه كثير من الفعلة الثوريين السودانيين. المعيار الوحيد للقبول او الرفض يتعين عليه ان يكون هو مدى مطابقة الحركات والمجموعات الثورية في شعاراتها وممارستها لمبادئ الثورة : المواطنة لا العنصرية ولا التمييز، و (حرية سلام وعدالة) والثورة خيار الشعب.

fatehialbeheiri@gmail.com






تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 3759

التعليقات
#1195325 [aba]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2015 07:14 PM
الموت الموت للأوباش سفاكين دماء اهاليهم اخي كاتب المقال هذا السلم الذي تتحدث عنه قد جربه الشعب كثير ولم ينجح بل بالعكس قد فقدنا خيرت شباب البلد في هذه المظاهرات السلمية التي تتحدث عنها لاحلول غير مجابهة عصابة السحت والملاقيط بالسلاح والدفاع عن النفس وغير ذلك انتم تسوقون الشباب للانتحار


#1195143 [سراجا الدين الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2015 01:28 PM
The only way out to fall this regim is the civil disobidiance. So, if all the Sudanese community come to a word for fighting this bloody government, so, easly to follow keeping everyone at his home to stop the daily acceleration of everybody's work, only for seven days. Afterwards, the government will be burried under graound for good.


#1195108 [كيف يتم العصيان المدني]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2015 12:45 PM
اقترح ان يبقى كل سوداني بمنزله ولا يذهب لعمله ولا يفتح متجره ولا يقود سيارته ولا يشتري شئ ولا يذهب الى عمله او مكتبه مع بداية ايام الانتخابات وان يتم قرع الصفائح والجرادل في تمام الساعة التاسعة صباحا في كل ارجاء السودان في اليوم الاول للانتخابات وعدم الخروج للشارع لثلاثة ايام ويقوم كل مواطن بتوفير الحد الادنى من الغذاء والماء لاسرته لمده 3 ايام
النتيجة
سيصاب الجماعة بذعر وخوف ومنهم من يهرب ومنهم من يلوذ بالمخابئ ومنهم سيصاب بجلطة ومنهم من سيصاب بذبحة
لا تخرجوا للشارع قط لتتظاهروا او تحتجوا
اليوم الاول للانتخابات يلتزم الكل بالبقاء في منزله ويبدا قرع الصفائح والجرادل من الساعة ال7 صباحا حتى السعة ال8 صباحا ومن الساعة ال9 حتى الساعة ال10 صباحا في كل ارجاء السودان
أليوم الثاني يتم القرع الساعة 10 صباحا مع ترديد الله اكبر الله اكبر الله اكبر عقب كل قرعة على الصفيحة او الجردل
اليوم الثالت تقرع الصفائح والجرادل الساعة 8 صباحا وعقب كل قرعة يطلق اه اه اه الله اكبر
لاتخافوا مادمتم في بيوتكم فانهم سيناشدوكم باجهزه الاعلام وسيطلقون الجنجويد بالشارع ولكنهم لن يجدوا احد وقد يقتلون انفسهم بيديهم من فرط الرعب
جربوا هذه الوصفة فانها مضمونه ومن تظنونهم شجعانا سترون انهم مثل الفئران المذعورة سيهرب منهم من يهرب ويموت وفا من يموت ويرقد بالانعاش من يرقد ومنهم من سيتنكر على اخوته ويتبرا منهم واولئك هم المنافقون والوصوليون فلا تسمعوا لهم ولا تنظروا اليهم
ليست المسالة الا الاعتصام بالبيوت وقرع الصفائح والجرادل وقول الله اكبر واطلاق الاهة وسترون العجب العجاب وكما فعلتم في اكتوبر وابريل ستفعلون في ابريل الثاني
وايكم ان يذلكم المخذلون
ومن خرج من منزله الا قاصدا شئ طارئ لمرض او لضروره فاموه بالحجارة رجما لانه شيطان رجيم


ردود على كيف يتم العصيان المدني
[كمندان] 01-25-2015 02:44 PM
لكن ياعصيان شوف لينا وصفة لكوادر الكيزان والإحصائيات بتقول أن عدد المسجلين فقط اكثر من 12 مليون غير الطفيليين وكساري الثلج ....عايزين وصفة تخلي الجماعة ديل يناموا نومة أهل الكهف ....وماتنسي وصفة أخري للناس الحمر ناس البيرق الأحمر الما بعرفوا الله عديل(إستغفرالله)عايزيين لسانهم ينطلق بالتكبير والتهليل .


#1194822 [صديق البيئة]
5.00/5 (1 صوت)

01-25-2015 03:05 AM
مقال جميل وموضوعى جدا ولكنى لا اظنه يتطابق والوضع بالسودان، فالحكومة قتلت بدم باردة اكثر من ثلاثمائة شهيد او اكثر من ثوار سبتمبر المجيدة وهى سوف لن تتردد بقتل العدد نفسه او أضعافا منه فى لحظات اذا شعرت بالخطر وكلنا يعرف وضع اسرهم واهاليهم وصعوبة المعيشة, فمن هؤلاء من كان يعول اسرته و منهم الابن الوحيد وانى لاسال الله فى هذا المقام ان يتقبلهم ويلزم ذويهم الصبر والسلوان.

فالحل فى رايى يكمن فيما قاله الاخ fatmon واضيف ان يتولى احد الخيرين الاثرياء عملية يتم الاستعداد لها بدقة وعناية لا سيما مع الاستعانة بجهات شرفاء يؤمنون بالقضية والعمل الديمقراطى داخل الجهاز و المنظومة وهم كثر.

الشعب السودانى اغلبهم من البسطاء ممن غلبهم العيش فما ان تذهب الحكومة حتى يعوا حقيقة انهم كانو يعيشون تحت جلاد مصاص سرق قوتهم وخيرات بلادهم.

ذلك غدا وان غدا لناظره قريب...


#1194798 [تور شين]
4.00/5 (1 صوت)

01-25-2015 01:13 AM
عصيان مدني شامل مترافق ومترامن مع انتخابات الخج


#1194750 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2015 10:53 PM
الثورة السلمية لن تأتي أكلها مع حاكم لا يدري ما يدور من حوله رغم إنه يدري لأنه ببساطه لا يهمه حال الناس يهمه حال نفسه والفاسدين من حوله ليس حبا فيهم بقدر ما هو حرص على من يحميه فقط الموضوع كله رهن الشعب والفاسدين فداء لشخصه وفقط
الحل القتل المبرمج برمجه ذكيه للقضاء عليهم واحد واحد وفي زمن واحد
وبذلك نتحاشي قتل الكثير من الأبرياء وأظن هذه الخطة الآن ماضيه على قدم وساق حتي يتم القضاء علىهم في ساعة واحدة بترتيب عالي الجوده والفعالية لا يخطر لهم على بال لأن ثقتهم العاليه في أمنهم وقواتهم تجعلهم يقعون في المحظور بأذن الله الذي يمهل ولا يهمل


#1194740 [يوسف الكردفانى]
1.00/5 (1 صوت)

01-24-2015 10:23 PM
انا مع عسكرة الثورة لان العساكر الحاكمين السودان الان كلهم مجرمين حرب و مطلوبين للعداله الدوليه فلن يتنازلوا عن السلطه بثوره شعبيه بيضاء


ردود على يوسف الكردفانى
European Union [nagatabuzaid] 01-25-2015 09:48 AM
ووينهم هم العسكر البقوموا بالثورة ؟؟؟؟؟ منهم من احيل للمعاش وتخلصوا منه بالتقاعد ومنهم من قضى نحبه كمدا ومنهم من بعزق حميدتى كرامتهم جلدا واهانة, الا فى حالة تدريب مليشيات شعبية موازية لمليشيا لمليشياتهم المحشورة بين الناس فى الاحياء


#1194727 [nagatabuzaid]
4.00/5 (4 صوت)

01-24-2015 09:39 PM
الصورة :

مزبلة التاريخ يا جماهة ضيقة ولا لفظته وهو بحاول يتوهط لانه ما عنده مكان غير المذبلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1194717 [تاج السر]
4.00/5 (1 صوت)

01-24-2015 09:26 PM
للثورةالسلمية فوائد يجب عدم اغفالها منها خلخلة النظام واحداث انشقاقات كبيرة في داخله وعزله واحراجه داخليا وخارجيا ان استخدم ضدها القوة المفرطة كما حدث في سبتمبر ..عكس الثورة المسلحة التي يستقلها النظام في تجييش الجهلاء والظهور اعلاميا بمظهر المدافع عن النفس..فالحرب مع انها تستنزف هذا النظام وتنهكه اقتصاديا اﻻ انها في بعض الاحيان تصبح اكسجين يتنفسه..


#1194662 [كمندان]
5.00/5 (1 صوت)

01-24-2015 06:37 PM
كلما أجتر شريط الحواتة وإحتفالهم بالزكري 2 لرحيل محمود....وأنا كنت شاهد عيان ...أقول الناس فى شنو والح......في شنو......الله يكملك بعقلك يا شعب....


#1194625 [nasir radi]
4.00/5 (5 صوت)

01-24-2015 05:18 PM
ثورة سبتمبر برهنت علي عدم نجاح الثورة السلمية ضد هذا النظام الدموي فالحديد ﻻ يفله اﻻ الحديد


#1194613 [Rebel]
5.00/5 (4 صوت)

01-24-2015 04:45 PM
* انا اشكرك, و احترم رايك على كل حال يا اخى, فى موضوع "سلمية" الثوره المرتقبه, التى تنادى به.
* لكن الحقيقه يا اخى, ان "التفاؤل" الكبير بالتغيير السلمى الذى تستهدفه, و"الموضوعيه" التى هى غايتنا جميعا, و ال"عقلانيه و الهدوء" الذان تنادى بهما, جميعها تمثل "مطلوبات التغيير السلمى" ل"التغيير", و لكن فى واقع مختلف, و معطيات مختلفه, و بيئه سياسيه مختلفه:
* انك تتفاءل بالتغيير السلمى لنظام الأبالسه هذا, على نمط ما حدث ضد الأنظمه العسكريه فى السودان, على ايام عبود(1964) و نميرى(1985), او ما حدث من ثورات "سلميه" ضد حسنى مبارك فى مصر, و بن على فى تونس, و جميعها انظمه دكتاتوريه متسلطه, مع فارق انها تؤمن ب"الوطن" و تؤمن على حقوق "المواطنه", و هى ليست انظمه عقائديه على كل حال, غض النظر عن "تسلطها":
1- لكننا هنا بصدد "نظام عقائدى" متزمت, لا يؤمن ب "وطن" و لا يؤمن ب"ارض جدود" و لا يؤمن ب"مواطنه" و لا حقوق "مواطنين", خارج "عضوية" تنظيمهم العقائدى هذا.
2- و نحن هنا بصدد "اناس" نشأوا فى بيئة "متعفنه", و تربوا على مفاهيم خاطئه 100%, و لا يعرفون سوى "الخشونه" بديلا ل"السلميه و الموضوعيه", و الدم و الدمار و "القوه و العنف", بديلا للعقل.
3- هم اناس يؤمنون ب"التنظيم الدولى للأخوان المسلمين", بل و عملاء له, اكثر من إيمانهم ب"السودان", و محمد احمد "المواطن"
4- هى مخلوقات, كما الحيوانات, لا تتحرج فى سفك الدماء و إذلال "الفريسه", و إفقار "العباد", بل و الإستمتاع بإفقارهم.
5- هم اناس يستخفون ب"الدين" الذى ينادون به, بل يسيئون إليه و "يحرفونه", و كل ذلك من اجل السيطره على المجتمع السودانى و التسلط عليه, و إستخدام موارده الحيويه لمصالحهم الذاتيه و لمصلحة تنظيمهم "الماسونى" الشرير. إنهم عصابات مجرمه.

* و مثل هذه العصابات لا تفهم و لا تعرف إلآ منطق القوه و البأس. هذا ليس من عندى يا اخى, بل هو قولهم انفسهم فى مواقف كثيره.
* و الثوره "الكاسحه" قادمه يا اخى..و الشعب لا يخشاهم و لا يهابهم ابدا..الشعب يفوقهم عددا بآلاف المرات..و هو اشجع و ارجل منهم(كما تعرف)..و فوق كل ذلك, له قضية عادله و واضحه, وضوح شمس يوليو, و سينتصر بإذن الله.


ردود على Rebel
European Union [اسامة الكردي] 01-24-2015 07:10 PM
كفيت واوفيت اخي الكريم Rebel


#1194610 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2015 04:44 PM
.


#1194609 [ابو نبوت]
4.50/5 (2 صوت)

01-24-2015 04:42 PM
السلميه فى الثوره مارسها الشعب مرات عديده فى شكل مظاهرات سلميه واجهها النظام بالقمع القاسى ، وقفات صامته ورفع شعارات ايضا واجهها الطغاه بمسيلات الدموع ، مجرد تجمعات صغيره ضاق بها ذرعا المدعو عطا وهدد بضربها . اى سلميه اكثر من ذلك يتحدثون عنها؟ سيظلوا يستهترون بهذا الشعب الى حين يرث الله الارض ومن عليها كما ظلوا يرددون .

قديما قال احد الحكماء : ما اخذ بالقوه لا يسترد بغير القوه ، وقد صدقوا . فالنغير مفاهيمنا ونخطط على هذا الاساس او نقبل الاستعباد الى ان نموت .. لا خيار ثالث !!!


#1194600 [الحقيقة مرة]
4.50/5 (3 صوت)

01-24-2015 04:21 PM
طبعا النضال المدني هو اسلم شي اسهل شي واريح شي اي زول زينا كدا كتب كلمتين في جريدة ولا انترنت بعتبر روحو مناضل مدني عظيم وممكن بعد شوية كمان اغير رايو وابقى كوز وامكن اغير رايو تاني وابقى مكوجي وهو ايضا عبر 26 عاما من التجارب نوع النضال المفضل لدى الكيزان لانو يسهل اختراقو بالغواصات وفرتقتو شذر مذر



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة