الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
أفلام الأوسكار بين واقعية التاريخ وشروط الدراما
أفلام الأوسكار بين واقعية التاريخ وشروط الدراما


01-26-2015 08:42 AM

«نظرية كل شيء» و«قناص أميركي» و«سلما» و«لعبة المحاكاة» و«فوكسكاتشر» و«فتاة مختفية»، «وحشي»، و«مستر تيرنر» هي بعض الأفلام الروائية التي ترددت عناوينها كثيرا في موسم الجوائز السينمائية منذ مطلع الشهر الماضي. والمشترك بينها ليس هذا الترداد وحده، بل حقيقة أنها، على عكس أفلام الترشيحات القوية الأخرى، مثل «بويهود» و«بيردمان» و«سوط» و«ذا غراند بودابست هوتيل»، مأخوذة من مراجع وأحداث واقعية.

الشرق الاوسط




التاريخ والسينما تحاربا كثيرا منذ البدايات. دائما ما خرج مؤرخون للتأكيد على أن السينما لا تنقل التاريخ كما وقع، بل كما يتراءى لها. والسينما ترد على أنها فن مجاز فيه تلوين الواقع ببعض الافتراضات والخيالات وإلا لما استطاع الفيلم الوصول إلى الجمهور الذي ينشده.

بالتالي، فإن السؤال المجاز هو هل تصرّف لينكولن على النحو الذي تصرّف به دانيال داي لويس في «لينكولن» لستيفن سبيلبرغ، أو هل كل ما يرد في ذلك الفيلم وقع فعلا وبالصورة التي شاهدناها؟ ماذا عن «ميونيخ» و«لائحة شيندلر» للمخرج نفسه؟ ماذا عن «ج ف ك» لأوليفر ستون أو «أرغو» لبن أفلك؟ و«الرجل الذي قتل ليبرتي فالانس» لجون فورد أو «نيكولاس وإلكسندرا» لفرانكلين شافنر والعشرات الأخرى؟ متى تنتهي حدود التاريخ وتبدأ حدود السينما؟

تضخيم لغاية

تحويل أي مرجع، أو حتى كتاب روائي مبني على الخيال إلى فيلم سينمائي، عليه أن يسمح بتدخل السيناريو، ومن ثم الفيلم، فيما سطره المؤلف سواء أكان بيوغرافيا أو خياليا. في الوقت ذاته فإن هذا النقل لا معنى له (إلا بين يدي العباقرة مثل ستانلي كوبريك وأندريه تاركوفسكي) إذا شط كثيرا عن الواقع ودمج قليلا منه في غالبية من التصرّفات والمواقف المتخيّلة.

«سلما» (المشترك في سباق أوسكار أفضل فيلم وأفضل موسيقى مكتوبة لفيلم) يسرد أحداثا وقعت في مجرى حملة الزعيم مارتن لوثر كينغ الداعية للمساواة في الحقوق المدنية بين السود والبيض، وقد مدحته وسائل الإعلام لكن أخرى تحدّثت عن فجوات كثيرة في رصده ذلك التاريخ وما حدث في بلدة «سلما» عندما سار الأفرو - أميركيين في مظاهرة سلمية واجهها بوليس ولاية ألاباما بالعنف وذلك سنة 1965.

من بين تلك الفجوات المذكورة ما يبدأ باكرا في الفيلم: نستمع إلى مارتن لوثر كينغ (كما يؤديه ديفيد أويلاو الذي لم يجر ترشيحه بين الممثلين) وهو يلقي خطابا في أوسلو، النرويج سنة 1964 ويوحي لنا الفيلم أنه خلال إلقاء خطابه (بمناسبة تسليمه جائزة نوبل) كان العنصريون البيض ينسفون كنيسة في مدينة بيرمنغهام الأميركية. لكن الحقيقة أن تدمير الكنيسة وقع قبل عام من ذلك الخطاب. لكن المنتقدون لن يعدموا وسيلة للنيل من الفيلم على أساس أن هناك الكثير من التغييرات التي أحدثها على الواقع. بالطبع هناك تغييرات (والسينما التسجيلية ذاتها متهمة اليوم بأنها لا تنقل الأحداث كما وقعت بل تعيد رصفها) لكنها بالمقارنة مع أحداث فيلم آخر مثل «لعبة المحاكاة» هي أكثر التزاما بما وقع فعلا.

«لعبة المحاكاة» للبريطاني مورتن تلدام يسرد حكاية عالم الحسابات ألان تورينغ (بنديكيت كمبرباتش) الذي استطاع - بعد جهد بليغ - حل الشيفرات العسكرية للجيش الألماني خلال الحرب العالمية الثانية بعدما عجز كل من استعانت بهم الحكومة البريطانية ومؤسساتها المخابراتية والعسكرية، عن فعل ذلك. بذلك، أسهم تورينغ، كما يقول الفيلم، بإنقاذ البحرية البريطانية من التدمير الكامل بل في انتصار الحلفاء على الألمان فيما بعد. هل هذا صحيح؟ وهل إذا ما أدرك الألمان أن أعداءهم نجحوا في تفكيك الشيفرة لن يستخدموا سواها؟

هناك تضخيم تشعر به وحرية في تناول الوقائع على نحو تبريره روائي محض. إنه من أجل إثارة الاهتمام يتم تبادل حوار ساخن بين تورينغ وباقي الشخصيات، بمن فيهم رئيسه القائد دنيستون (تشارلز دانس) وإدخال عنصر نسائي ربما كان موجودا بهذا الحجم أو غير موجود (تورينغ كان مثليا) وتصوير الشخصية بمسحة من التعاطف غير المحلل جيّدا وذلك لمنح البطولة ما تحتاجه من سمات.

مساحة الحرية

الفيلم البريطاني الآخر «نظرية كل شيء» لجيمس مارش أفضل شأنا في هذا النطاق. هو مرشّح لـ5 أوسكارات: أفضل فيلم، أفضل أداء رجالي (إيدي ردماين)، أفضل ممثلة (فيليسيتي جونز)، أفضل سيناريو مقتبس (كتبه أنطوني ماكارتن) وأفضل موسيقى مكتوبة خصيصا (وضعها يوهان يوهانسون)، ويدور حول مراحل من حياة العالم ستيفن هوكينغ عبر اقتباسها مما أوردته زوجته جين في مذكراتها المنشورة.

الالتزام الذي يبديه الفيلم حيال الكتاب، وهو التزام واضح لمن قرأ المذكرات، يجعل الفيلم أكثر واقعية. يحيل ما إذا كان ما نراه يحدث حدث فعلا أو لا إلى ذمّة الكاتبة وليس ذمّة الفيلم. طبعا هناك تدخل لحياكة التأثير الدرامي المنشود، لكن غالبا ضمن ما وضعته الزوجة السابقة في تصرف الفيلم من وقائع ولم يصدر عن عالم الفيزياء هوكينغ ما يناقض ذلك.

أميركيا، جاء تحويل حادثة واقعية حول زوج اتهم بقتل زوجته وإخفاء جثّتها إلى فيلم تشويقي، ليجذب اهتمام بعض النقاد إلى تفسير ما وقع وما لم يقع فعلا.

الفيلم هو «فتاة مختفية» Gone Girl للمخرج المثير للجدل ديفيد فينشر. لكن الصعوبة هنا هي فرز الخطوط وتحديد ما حدث وما لم يحدث. هذا لأن المعالجة تخضع لشروط الفيلم التشويقي الهادف لإدانة أكثر من طرف (الزوج والزوجة والإعلام على الأقل) بحيث لا يعدم الأهمية بمكان تحديد ما إذا كان الفيلم أمينا للواقعة أو غير أمين وإلى أي حد.

ليس بأهمية «نظرية كل شيء» أو «فوكسكاتشر» كما حققه بَنيت ميلر عن واقعة إقدام المليونير جون دو بونت (ستيف كارل) بقتل المصارع السابق ديفيد شولتز (مارك روفالو) على أساس أنه انتزع منه مبرراته وأحلامه بتسيد الوضع فيما يتعلّق برياضة المصارعة والتأثير على شقيقه مارك شولتز (شانينغ تاتوم). الغالب أن مساحة الحريّة للخروج عن تفاصيل القضية كانت أكبر من بعض ما تمتّعت به أفلام أخرى، لكن الفيلم (المرشّح أيضا لـ5 أوسكارات بينها أفضل ممثل لستيف كارل وأفضل إخراج لكن ليس في نطاق أفضل فيلم) ارتأى أن يلعب لعبته بقدر من الأمان للأحداث كما وقعت. التفسير قد يكون مختلفا حول مبرر الجريمة، وكذلك التفاصيل المكانية والديكوراتية وسواها، لكن الحكاية التزمت بما وقع على نحو واضح متمتّعة في الوقت ذاته بوجهة نظر المخرج فيها.

المسألة، في نهاية المطاف، معقّدة حيال ما يتم نقله ولماذا وما يتم إغفاله ولماذا، ثم حيال ما يتم تغييره ولأي سبب. الفيلم لا يجب أن يكون تكرارا ملتزما بالدقائق والتفاصيل والوقائع وإلا لافتقر إلى مبرر لإنتاجه. لكن المزج بين ما يستند إليه وما يستطيع أن ينجزه كفيلم فني جائز من دون أن ينقلب الفيلم على الوقائع المهمّة. وهذه مسألة بالغة التعقيد وقت الكتابة.

بوني وكلايد

* ما زالت محكمة النقد منعقدة بشأن أفلام كثيرة تناولت سير حياة مشاهير، ومن بين أهمها فيلم آرثر بن «بوني وكلايد» (1967). في ذلك الفيلم الممتاز كانت يد المخرج طليقة في تصوير الحكاية على هواه باستثناء اتباع الخط العام لها. لكن الفيلم وقع في نهاية المطاف بين اتهام البعض بأنه تمجيد للمجرمين الشهيرين واتهام آخرين بأنه كان فيلما بالغ العنف مشيرين إلى نهايته بالتحديد عندما يفتح رجال البوليس النار على المجرمين محولا إياهما إلى ضحيّتين.

الشرق الاوسط






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 541


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة