مواضيع ممنوعة
مواضيع ممنوعة


01-27-2015 09:00 AM

أمير تاج السر

منذ عدة سنوات، كنت أحضر محاضرة مهمة في الخرطوم، وكان يجلس إلى جانبي أحد النقاد المحليين المعروفين. كنت منتبها للمحاضرة التي كان يلقيها حيدر إبراهيم، المثقف العظيم الذي يحمل أدوات التنوير في ذهنه، بالقدر نفسه الذي يحمل به أعباء الحياة الأخرى، وكانت محاضرته عن الماضي والحاضر، وما هو الاختلاف بينهما؟
فجأة قطع الناقد انتباهي، سألني همسا: لماذا تترك رواياتك بلا إثارة؟ لماذا لا تملأها بمشاهد حميمية يحبها القراء؟ ومن ثم تنتشر أكثر؟ ومنذ حوالي عامين بعد أن انتهت فعالية في بلد عربي، شاركت فيها، اقتربت مني فتاة حاضرة للفعالية، وقالت مباشرة، إنها لن تقرأ لي مرة أخرى، ذلك أنني لا أكتب شيئا عن الجسد، وأترك أعمالي مغطاة كثيرا، وهذا لا يجذبها للقراءة، ويمنحها إحساسا بالملل، ومنذ عدة أيام وفي رسالة خاصة، قال أحد القراء، إن الرواية إن لم تكسر كل ما هو ممنوع، لا تعد رواية، وهكذا هذه التساؤلات وغيرها متعلقة بالموضوع نفسه، ومواضيع أخرى لا أتطرق لها، دائما ما تواجهني في أي مكان أكون فيه حاضرا.
حقيقة تعودت أن لا أهمل وجهة النظر القارئة، حتى لو كانت ساذجة أو سطحية، أو مجرد كلام بلا معنى، وأعني هنا وجهات النظر التي تصلني بطريقة أو بأخرى، مثل أن تأتي رسالة في البريد الإلكتروني، أو ما يكتبه المشاركون في موقع جودريدز للقراءة، على شبكة الإنترنت، الذي أمر عليه أحيانا، وربما ما يكتبه أصدقاء لي في مواقع التواصل الاجتماعي.
ورغم أنني قد لا أرد مباشرة على من يسأل، لكن تبقى وجهات النظر في ذهني أدرسها، وأحاول أن أضيف شيئا في مستقبل كتابتي إن اقتنعت بوجهة نظر لقارئ ربما كتبها هكذا عفوية ولا يدري أن الكاتب التقطها ويحاول أن يستفيد منها. وبهذه الطريقة كما أعتقد يمكن أن تتطور الكتابة، ولا تفقد صلة القربى اللصيقة بالقراءة، فكلاهما، أعني الكتابة والقراءة، يتشاركان هما واحدا، هو اقتسام المعرفة.
مسألة الكتابة الممنوعة التي هي كتابة عادية لمعظم من يكتبون رواية الآن، سواء كانوا قدامى في الصنعة، أو يسيرون على الدرب بخطى مترددة ما تزال، ليست بالضرورة بهارا جيدا لمن يستطيع أن يكتب نصه، وينشره وفي داخله إحساس يقيني، بأنه أنجز نصا. ومن الأشياء الملاحظة حقيقة في السنوات الأخيرة، وجود المشاهد الجنسية، والعبارات الخادشة للحياء العام، وما يمكن أن يسيء للمعتقدات، بشدة في الكتابة الروائية. الكاتب يتعذر بمسألة عدم وجوده في الرواية، وأنها آراء شخصيات تناقش بعضها في نص خيالي، ذلك بالنسبة لكسر حاجز الدين، وكتابة ما هو موجود في الحياة، وبشكل يومي، ذلك بالنسبة للجنس، والقارئ إما مؤيد لمثل هذه الكتابات، ويبتهج لها، وإما منتقد لها، ويلوم الكاتب، أو يتعدى عليه بما هو أكثر من اللوم، إن صادف ووجده.
لا أحد من المفترض أن يتعدى على حرية الرأي، إن كانت حرية رأي حميدة، وخالية من سوء النوايا، الذي يفعل نعتبره متطرفا، ويصادر حريات الآخرين بغير حق، والذي يطالب أن تكون الرواية عارية تماما، مثل الذي يطالب بإلباسها نقابا، بحيث تغدو بلا ملامح واضحة، يتعرف إليها أحد، وكلا النموذجين ضاران بالكتابة الأدبية، في رأيي الشخصي. وحتى في الشعوب التي تعيش بحرية مطلقة، ولا تملك حدودا مقيدة، تعتبر رواية مثل: «خمسون ظلا للرمادي»، للإنكليزية، آي ال جيمس، تلك التي تتحدث عن الجنس سلسا وعنيفا، وتحت كل الظروف، تعتبر عملا خارجا عن القاعدة، وهناك من يوجه لها نقدا، وكثيرون لن يقرأوها، ولعل رواية: «شنغهاي بيبي»، للصينية: وي هيوي، ورغم وجود كثير من الجماليات في موضوعها ولغتها، كانت عملا محرضا لجماعات ناشطة في الصين، قامت بحرق نسخها في الميادين العامة.
نعم، الحياة تضم كل شيء، حتى الممنوع، ومن المفترض للروائي حين يكتب، أنه إما يكتب الحياة كما هي، داخل دراما قصته، أو يأخذ منها ويضيف شيئا من خياله، عن أشياء لم تحدث حتى الآن، مثل قاعدة أدب الخيال العلمي، لكن بالمقابل، هل كل ما يحدث في الحياة، بالضرورة يجب أن يحدث داخل رواية، حتى لو كان موضوعها بعيدا عن شيء ممنوع؟، هل من الضرورة حشد المشاهد الحميمة كبهار، من دون أن يكون هناك طبق يخصها، وبحاجة لبهار؟..
إذن نعود إلى مسألة موضوع الرواية التي تكتب، وإن كانت بحاجة لكتابتها بصورة أو بأخرى، حسبما يراه كاتبها، وشخصيا في كل أعمالي تقريبا، لم أصل بشخصيات إلى مرحلة تجبرني أو تضغطني، لأرصف لها سكة الغواية، ومن ثم كتابة الممنوع، كثيرون يفعلون ذلك كما ذكرت، بعضهم عن وعي، وإحساس بحاجة الرواية لذلك، وبعضهم مجرد بهار ينثر، قد يمنح الطبق طعما جيدا أو يفسده لا يهم كثيرا.
القراءة أفكار ومشارب، والكتابة أفكار ومشارب، الكاتب يقدم ما يظنه جيدا، ومنصفا لنصه، والقارئ يحتفي أو لا يحتفي، وبعد تجربة طويلة في التعامل مع النصوص قراءة وكتابة، لم يعد يفاجئني أي رأي يخصني، ومن الجيد أن يعلم من يتابعني أن لدي نصوصا وضعت فيها طاقتي القصوى، من تشنج ومغص، وحبس انفرادي حتى أنجزها، لم تنجح على مستوى القراء، وأخرى كتبتها سريعا، بلا تشنج كبير، نجحت كثيرا.

٭ روائي سوداني



أمير تاج السر


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1093

التعليقات
#1196598 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 10:24 AM
استكمالاُ لتعليقي السابق: العودة إلى الرومانسية والعفاف خير من اتخاذ الشباب لقرار العودة إلى أصول منابع الدين بعنف بمعرفتهم وتفسيرهم الخاص.


#1196577 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2015 10:06 AM
كنت أختلس فرصة غياب أخي الذي يكبرني بعقدين أو أكثر من الزمان ثم أقوم بسحب كتاب (غانية) روما للكاتب البرتو مورافيا من تحت وسادته والتهم صفحاته التهاماً، لأنه كان كتاباً مليء بالجنس والحب والعشق.
كنت صغيراً وكان ممنوعاً علي قراءة هكذا كتب. طلب أخي الأكبر من صديقه توضيح وجهة نظره في الكتاب بعد أن أعاره أياه. فرد ذلك الصديق بقوله أنه كتاب سيء للغاية لأنه لم يفارق (ال**ز) ولو لسطر واحد. كنت أكتم ضحكتي لأنني قرأته كله وبسرعة عالية قبل ذلك الصديق، ولكني كنت معجباً بالكتاب وبصاحبه وبمترجمه، لأن عمري آنذاك كان 15 عاماً فقط.

أستطيع أن أقول أن قراءتي لذلك الكتاب في ذلك العمر المبكر فتحت أمامي (صندوق شرور بانادورا)، لأن ذلك الكتاب شكل اللحظة الفارقة في سلوكياتي اللاحقة، والتي تمثلت في الكثير والكثير جداً من المغامرات العاطفية التي مارستها بداخل السودان وخارجه.

أنني أرى أنه يتوجب على كتاب الرواية في السودان- وفي ظل المد الجنسي المتدافع الذي تقذفه الوسائط الإعلامية المتنوعة خصوصاً (الانترنت، والقنوات الفضائية، وتطبيقات الجوالات الحديثة وغيرها من الوسائط)، وفي ظل الحقبة التي نعيشها الآن والتي يجوز لأي أحد أن يسميها (حقبة الزنا والدعارة)-العودة إلى الرومانسية والحب العفيف الشفيف، وإعادة صياغة كتابة الرسائل العاطفية حتى ولو عبر الجوالات....... بل أنني أرى أن هذا هو الترياق الوحيد الذي قد يجذب قراء القرن الحالي إلى العودة إلى قراءة الروايات.... أما محاولة كاتب أي رواية إضافة توابل جنسية إلى رواياته بغرض ترويجها فهذا أمر لم يصبح مجدياً في ظل وسائط إعلامية تقدم الجنس بأبعاد ثلاثية وتجعل المتلقي وكأنه مشارك في العملية الجنسية بواسطة نظارات القوقال.

العودة إلى الرومانسية هي أوجب واجبات المرحلة.... وهي صدى طبيعي لمواجهة هذا القرف الجنسي الذي اجتاح العالم.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة