الأخبار
أخبار إقليمية
(جقور) الصحافة !! منع من النشر
(جقور) الصحافة !! منع من النشر
(جقور) الصحافة !!   منع من النشر


02-07-2015 10:22 AM
صلاح عووضة ‎

*تراجعت صحافتنا - توزيعاً - لأنها صارت تتبع الحدث بدلاً من أن تسبقه..
*أي صارت لا تصنعه ، أو تتنبأ به ، أو - على الأقل - تمشي بمحاذاته..
*فهي تكتفي برد الفعل في تكاسل هو محسوب عليها..
*فقط تترقب تصريحاً من فلان أو علان أو ترتكان لتقتات منه خبراً ورأياً وتحليلاً ورسماً..
*وقبل أيام طارت فرحاً بحكاية فئران جسر المنشية ولم تهبط إلى يومنا هذا..
*فقد امتلأت صفحاتها - تحليلاً وزوايا ورسوما كاركاتورية - بمفردة (جقور)..
*ولكن القلم الوحيد الذي تنبأ - قبل أشهر- بما يمكن أن يحدث لجسورنا هو قلم كاتب هذه السطور..
*ولا نقول كلامنا هذا تباهياً وإنما لندلل على ضرورة انصراف صحافتنا إلى الاستقراء عوضاً عن الاستتباع..
*فنظرة إلى شوارعنا - عقب كل رصف أو ترميم - تجعل ذهنك يتجه فوراً نحو جسورنا الجديدة..
*فإن كانت تصدعات طرقنا جراء غش أو (كلفتة) أو قلة خبرة فجسورنا مرشحة للشيء ذاته..
*هكذا كتبنا نحذر ولكن مسؤولي ولايتنا في شغل عن هذا الذي نكتب..
*فكل الذي يهمهم هو التفاخر - إعلامياً - بالإنجازات (كماً) دون (الكيف)..
*وكذلك فعل مسؤولو قطاع التعليم العالي إلى أن صارت جامعاتنا (الكثيرة) في مستوى الوسطى زمان..
*وعن خطورة التوسع الأفقي - غير المدروس - هذا نبهنا وحذرنا و(صرخنا) أيضاً..
*فالحكومة لا تلتفت إلى مثل أقلامنا هذه لأنها - في نظرها - محسوبة على المعارضة..
*ولكن إن تركت الأقلام الموالية التطبيل والتهريج و(كسير الثلج) وانتبهت لما ننتبه له لكان الأثر أقوى..
*فكأني بالذين يرمون باللائمة على (الجقور) الآن ضحكوا سراً - وعلناً - حين حذرنا من تصدعات الجسور..
*ونضحك عليهم بدورنا الآن ونحن نرى كبري النيل الأزرق بمأمن من (الجقور) رغم سنواته المئة وخمس..
*وكذلك كبري النيل الأبيض ، ثم من بعده جسر شمبات ..
*وفضلاً عن مشكلة (التخلف عن الأحداث) فإن أقلامنا تواجه مشكلة أخرى كذلك..
*إنها مشكلة (العسم) الذي يتسم به ما تصيغه (رأياً) ليبدو أشبه بالخبز الجاف في نظر القارئ..
*فالكتابة الصحفية إن خلت من الإبداع تضحى مثل (عرض العاشرة الإخباري) بتلفزيوننا القومي..
*وإلى ذلك أشارت زميلة مصرية من قبل رداً على تهمة تجاهل المصريين لصحافتنا..
*قالت إن المصريين يعجبهم (السهل الممتنع) - كما عند أنيس ورجب والسعدني - وينفرون من مثل كتاباتنا هذه..
*أي (المصبوبة) عباراتها - كما الأسمنت- صباً دونما إبداع ..
*فهي تضحى - عندئذ - شيئاً مثل (جسر المنشية)..
*وتأكلها الجقور كذلك عند (تراكم الراجع!!).

[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 6644

التعليقات
#1204100 [حقانية]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 04:15 PM
مع احترامي للذكرتوهم ديل لكن هم ما قاعدين يكتبوا من داخل السودان وفي ظل الظروف البتعرضوا ليها ناس عووضة --- بعدبن عوضه بقصد السهل الممتنع مع الابداع ودي موهبه ربانية--- ما رص كلام وبس


#1203832 [ريتشارد قلب الاسد]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 11:10 AM
كتاباتك ياعووضة جميلة وسلسة وفيها روح الابداع فانت تمتلك مقدرة عجيبة علي تطويع اللغة مستخدما لذلك مفردات سهلة وتعابير بسيطة
فانت تحمل القاريء علي زورق انيق في نهر هادي منساب وتاخذه حيث تريد
فتتملك القاريء الدهشة حين يصل _ كيف لم يشعر بعناء المشوار _ ثم
يتحسر _ ليتني لم اصل _
كتاباتك تشبه بلاغة القرءان فالقران مفرداته سهلة والتعابير بسيطة يستوعبها البسطاء وفي نفس الوقت يستلهم منها العلماء والفلاسفة تصورات فلسفية تفوق تصور اعتي العقول البشرية


#1203771 [سعيد لورد]
4.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 10:08 AM
*هكذا كتبنا نحذر ولكن مسؤولي ولايتنا في شغل عن هذا الذي نكتب..

و كأني بك تعتقد أن مسؤولي ( الولاية أو الدولة ) شرفاء يهدفون إلى تحقيق مصالح الوطن والشعب.
ألا تعلم يا هذا أنَّ هؤلاء الذي تساءل عنهم باندهاش أديبنا الطيب صالح من أين جاء هؤلاء القوم.
هم فاسدون بالفطرة و يحسنون صنع الفساد و يتقنون التجارة بالدين و أكل أموال الناس بالباطل.


#1203458 [الضكر]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2015 07:54 PM
صلاح عووضه دع زول مغرور
السنه كلها شابكنا كتبنا وقلنا وفعلنا وتركنا مغرم جدا بالضمير نا قايل نفسو جلالة الملك فاروق.
دائما تلمس غرور وتعالي في صيغة حديثه عن نفسه وسؤال للعووضه لماذا لا يتحدث كبقية زملائة الصحفيين ويقعد في الواطه.
الغريبة عووضه رغم إدعائه المعارضه زووووول جايب خبرو مافي.
سنوات طويلة يكتب لكنه لا يتعلم.


ردود على الضكر
United States [الحقانية] 02-08-2015 04:08 PM
زول جايب خبرو مافي؟ ههههه في دي بالغت يا اسمك ايه


#1203374 [Almisahir fi izallail]
3.50/5 (3 صوت)

02-07-2015 04:49 PM
صدقتو فى اشادتكم بمولانا سيف وبفتحى الضو وعبرحمن الأمين بتاع اجندة واشنطن . (طبعن موش اللى بيتمشدق باللغه العربيه (اللى كل كلامو اخطاء نحويه) مع محمد اللمين ضياب بتاع الخطوط العريضه اللى بتجى بعد نشرة الشاعه 10 ولو ان ممكن تستمتع الخطط العريضه بس لما يكون الضيف هو مكى ود المغربى المسمى على المرحوم مكى شبيكه جدّو من ناحية ألأم)
*طيب ديل عرفناهم .. اها الولد دّا مالكم ما اضفتوا اسمو مع المتميزين ديل. والله النصيحه .. الولد دّا كتّاب .. ومتمكن! قلمو حبرو متدفق .. وفكرو حاااضر.. مافى كلام!!! (ما تقولو لى تكسير تلج.. ما بضدقكم !!)
*بس فى واحدين (اجاركم الله)كلامم وكتاباتم زى دق العصى فى الرّكب) اللهم كسّر وجفف اقلامهم.. اللهم سلّط عليهم من يقفل صحفهم واربط على السنتهم وباعد بينهم وبين لغة الضاد ولا تجعل بينهم وبين ألأنجليزية صلة قربى او نسب -ان سعوا اليها واصلهم ليسو ببالغيها الى ان يلج سم الخياط فى الجمل .

*حاشيه:: اين صورة التحقق؟ وهل اصبح الارسال يتم دون وجودها بين جنبات المستطيل.. ؟
*اذا الارسال مو حيتم بدونها ما تخلونا نضيّع الوقت فى الكتابة والتعليقات اللى موش حتجد طريقها للنشر!


#1203313 [صديق ضرار]
3.00/5 (1 صوت)

02-07-2015 01:45 PM
حكاية جقور
مع تحياتى لأخى صلاح عووضة


(( أتى تاجر إلى مكان آخر للتجارة ومعه فقير 100 مَنَا ( قرابة 500 غرام ) من الحديد. فلمّا كان بلا أقارب هناك ، استودعها رجلا ً يعرفه ليتعهّدها، ثم قصد راحلا ً. ولدى عودته طالب صاحبه إنّ مِن بين ذوات الأربع وذوات القدمين ليس ما هو أحدّ أسنانا ً من الفأر. لكنّ الأمر واقع، وقد وجدتك سالماً غانماً، فسأنسى الخسارة التي سبّبتها الفئران)). ابتهج الرجل الآخر لأنّ التاجر اقتنع بكلامه، فدعا التاجر إلى تناول الطعام في داره ذلك اليوم. أخذ التاجر ابن صديقه وخبأه . فقال له هذا : (( عندما أخذت ابني ماذا فعلت به ؟ )) فقال له صديقه : (( أنا لم آخذ ابنك ؛ إنما هو تبعني، ثم رأيت صقراً ينقضّ عليه ويخطفه )). أطلق صاحبه صيحة وصرخ مستغيثا ً بالملك، وكان يقرع على رأسه وصدره ويقول: (( أين شوهد أو سُمع أنّ صقرا ً يقدر على خطف صبيّ صغير ؟)) فقال له التاجر:(( حيث يقدر الفئران على أكل مَنَا من الحديد، فلا عجب أن يخطف صقرٌ فيلا ً؟)) بحمولة الحديد ، وكان الرجل قد باع الحديد وأنفق ثمنه على نفسه، فقال للتاجر : (( الفئران أكلت الحديد )). لم يشأ التاجر إخافته أو إرعابه ، فقال : (( إذا ً قد صحّ ما يقولون عندئذ اعترف صاحبه:(( قد أكلت حديدك ، فتمثّلتُ مرارة. خذ قيمته ورُدّ لي ابني )) ( الترجمة السريانيّة الأولى ) .
مجموعة القصص الأخرى التي لاقت(( أتى تاجر فقير إلى مكان آخر للتجارة ومعه 100 مَنَا ( قرابة 500 غرام ) من الحديد. فلمّا كان بلا أقارب هناك ، استودعها رجلا ً يعرفه ليتعهّدها، ثم قصد راحلا ً. ولدى عودته طالب صاحبه بحمولة الحديد ، وكان الرجل قد باع الحديد وأنفق ثمنه على نفسه، فقال للتاجر : (( الفئران أكلت الحديد )). لم يشأ التاجر إخافته أو إرعابه ، فقال : (( إذا ً قد صحّ ما يقولون إنّ مِن بين ذوات الأربع وذوات القدمين ليس ما هو أحدّ أسنانا ً من الفأر. لكنّ الأمر واقع، وقد وجدتك سالماً غانماً، فسأنسى الخسارة التي سبّبتها الفئران)). ابتهج الرجل الآخر لأنّ التاجر اقتنع بكلامه، فدعا التاجر إلى تناول الطعام في داره ذلك اليوم. أخذ التاجر ابن صديقه وخبأه . فقال له هذا : (( عندما أخذت ابني ماذا فعلت به ؟ )) فقال له صديقه : (( أنا لم آخذ ابنك ؛ إنما هو تبعني، ثم رأيت صقراً ينقضّ عليه ويخطفه )). أطلق صاحبه صيحة وصرخ مستغيثا ً بالملك، وكان يقرع على رأسه وصدره ويقول: (( أين شوهد أو سُمع أنّ صقرا ً يقدر على خطف صبيّ صغير ؟)) فقال له التاجر:(( حيث يقدر الفئران على أكل مَنَا من الحديد، فلا عجب أن يخطف صقرٌ فيلا ً؟ وهذا الصقر قد أكل مئينا من الفئران التى قد أكلت الحديد فزادت قوته بالحديد )) عندئذ اعترف صاحبه:(( قد أكلت حديدك ، فتمثّلتُ مرارة. خذ قيمته ورُدّ لي ابني )) ( الترجمة السريانيّة الأولى ) . (( أتى تاجر فقير إلى مكان آخر للتجارة ومعه 100 مَنَا ( قرابة 500 غرام ) من الحديد. فلمّا كان بلا أقارب هناك ، استودعها رجلا ً يعرفه ليتعهّدها، ثم قصد راحلا ً. ولدى عودته طالب صاحبه بحمولة الحديد ، وكان الرجل قد باع الحديد وأنفق ثمنه على نفسه، فقال للتاجر : (( الفئران أكلت الحديد )). لم يشأ التاجر إخافته أو إرعابه ، فقال : (( إذا ً قد صحّ ما يقولون إنّ مِن بين ذوات الأربع وذوات القدمين ليس ما هو أحدّ أسنانا ً من الفأر. لكنّ الأمر واقع، وقد وجدتك سالماً غانماً، فسأنسى الخسارة التي سبّبتها الفئران)). ابتهج الرجل الآخر لأنّ التاجر اقتنع بكلامه، فدعا التاجر إلى تناول الطعام في داره ذلك اليوم. أخذ التاجر ابن صديقه وخبأه . فقال له هذا : (( عندما أخذت ابني ماذا فعلت به ؟ )) فقال له صديقه : (( أنا لم آخذ ابنك ؛ إنما هو تبعني، ثم رأيت صقراً ينقضّ عليه ويخطفه )). أطلق صاحبه صيحة وصرخ مستغيثا ً بالملك، وكان يقرع على رأسه وصدره ويقول: (( أين شوهد أو سُمع أنّ صقرا ً يقدر على خطف صبيّ صغير ؟)) فقال له التاجر:(( حيث يقدر الفئران على أكل مَنَا من الحديد، فلا عجب أن يخطف صقرٌ فيلا ً؟)) عندئذ اعترف صاحبه:(( قد أكلت حديدك ، فتمثّلتُ مرارة. خذ قيمته ورُدّ لي ابني )) ( الترجمة السريانيّة الأولى ) .


#1203282 [الداندورمي.]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2015 12:44 PM
عند ي،،، علاج لمسألة الجقور
دي ،،،تدفعوا ،،،كم؟


#1203268 [عمر]
4.75/5 (4 صوت)

02-07-2015 12:13 PM
نقترح خلط سم الفار مع مواد بناء الجسور . .


#1203246 [البدرنجي]
5.00/5 (2 صوت)

02-07-2015 11:41 AM
الاخ الاستاذ صلاح لك ولقلمك كل التحيه والاحترام مقال وافى وكافى وشافى ولكن هل هؤلاء يسمعون؟؟ لا اعتقد وكم اعجبنى مثل (عرض العاشره) لاننى ليس لى علاقه مع هذا العرض وما صادفت احد ينتظهره او مشغول به الاستاذ سلاح الكلمه قنبله ذريه على هذه الشرزمه مزيدا ولك اللة يا وطن وشكرا


#1203245 [كردفاني]
5.00/5 (3 صوت)

02-07-2015 11:38 AM
جقور تأكل خرسانة دي جديدة لنج ولا الجماعةيكونو خلطنها بزبالة نظام تقليل المواد وكده
وهذا هو الحاصل الشارع يفتتحو يوم 01/01 من كل سنة تجده متحفراً ومتشققاً في نهاية العام ولماذا يحصل هذا يا ÷ذا


#1203227 [جقر كبير]
3.75/5 (5 صوت)

02-07-2015 10:59 AM
بأمانة السهل الممتنع في كل صحافة السودان عند سيف الدولة. والله هذا الرجل يكتب بمفردات عادية ولكن كلامه يطرب الأذن ويغذي العقل ورشيق وخفيف الظل

نحن ننتظر مقاله في الشارع بفارغ الصبر. والصحافة الورقية دي لحل الكلمات المتقاطعة وكده..


ردود على جقر كبير
European Union [سم زعاف] 02-08-2015 10:31 PM
فتحي الضوء لا يقل براعة وجزالة أسلوب وبلاغة يحفظهم الله زخرا لنا

European Union [نوبي] 02-07-2015 06:42 PM
بالمناسبة لماذا لا يكتب سيف الدولة وفتحي الضوء وعبدالرحمن مقالاتهم منتظمة خاصة في المرحلة دي محتاجين لرايهم

European Union [حنكوش] 02-07-2015 12:47 PM
ما قلت إلا الصدق

[سفر الليل] 02-07-2015 12:22 PM
صدقت اضف اليه فتحي الضو وعبد الرحمن الامين .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.84/10 (9 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة