الأخبار
منوعات سودانية
فضيحة اتحاد البلياردو يعجز في استضافة البطولة العربية بسبب الجمارك
فضيحة اتحاد البلياردو يعجز في استضافة البطولة العربية بسبب الجمارك


معدات البلياردو من يفك أسرها من ميناء بورتسودان؟
02-08-2015 09:42 PM
تقرير: علي الدالي
يبدو أن عبارة دولة داخل دولة أصبحت حلوة النطق والمذاق للدرجة التي يمكن أن ينطقها كل الذين يرتادون معظم المرافق الحكومية من اجل طلب خدمة، فالعبارة تحكي عن واقع الإجراءات العقيمة والمتبعة داخل دواوين الحكومة والإمبراطوريات التي تشكلت للدرجة التي أصبحت فيها تجاوزات النصوص القانونية وإهمالها شيء طبيعي ومألوف، فما يعطيه القانون لأصحاب الخدمة يمكن أن يلغيه الموظف أو الجهة المسؤولة من تقديم الخدمة ببساطة وبدم بارد وكأنما لا يوجد نص يضبط المسألة ويحكم الموضوع من ثم يقر الاستثناء. هذه الحكاية جرت تفاصيلها المؤلمة ولازالت تتوالى فصولها داخل مرافق حكومية كبيرة، فالحكاية التي نريد أن نطرحها داخل فقرات هذا التحقيق هي قصة حيرت كل الجهات التي تدخلت لحل الأزمة التي اندلعت بين اتحاد البلياردو السوداني ووزارة المالية والجمارك من جهة وبين اتحاد البلياردو السوداني والعربي والدولي من جهة أخرى.
أصل الحكاية
بدأت عقب التزام اتحادنا للعبة البلياردو لرصفائه باستضافة البطولة العربية للعبة للعام 2014 بمشاركة 14 دولة عربية، فبعد أن توكل القائمون على أمر الاتحاد وشرعوا في الإعداد المبكر وتجهيز كل مستلزمات اللعبة وحجز الفنادق والميادين والتعاقد مع شركة وجهات مختصة، فأمر الاستضافة جد خطير في بلد لم تعتد على تنظيم مثل هذه الفعاليات من قبل ولم تجد هذه اللعبة حظوظها من الانتشار داخل أراضيها ومع ذلك تحمل قادة الاتحاد المسؤولية وقاموا بالإعداد المبكر بل وشرعوا بالتبشير للفوز بهذه البطولة التي ستجرى داخل الأراضي السودانية، بيد أن الأمر بدأ وكأنه حلم بعيد المنال وضرب من ضروب الخيال. حيث تبددت الآمال وفتر حماس الشباب ووصل رواد اللعبة إلى قناعة بعدم قيام المنافسة داخل بلد تضع متاريس وعراقيل لتحقيق طموح شبابها وتخالف النصوص القانونية، في وقت وقفت فيه حتى الوزارة التي نشأت خصيصاً من اجل رعاية الشباب وتنظيم مناشطهم عاجزة عن إنقاذ أحد اتحاداتها من ملاحقته بالغرامات الدولية بسبب عقم السياسات المحلية.
بيروقراطية
وكشف لي نائب رئيس الاتحاد الرياضي السوداني للبلياردو والاسنوكر محمد المعتز المعتصم سيدأحمد عن استيرادهم معدات رياضية متعلقة باللعبة لنجاح البطولة وإخراجها بالشكل الذي يشرف البلاد وشعبها وقادتها فهذه المعدات تم استيرادها من دولة الصين بقيمة بلغت المائة ألف دولار أمريكي وخُفضت بنسبة 70% من المبلغ الحقيقي بعد أن فاز الاتحاد السوداني بتنظيم واستضافة البطولة العربية للبلياردو، ولما وصلت المعدات الرياضية بسلام إلى ميناء بورتسودان، تفاجأ قادة الاتحاد بحجزها بحجة عدم تخليصها ودفع قيمة الجمارك، علماً بأن مجرد دخول هذه المعدات إلى أراضي البلاد، يضع السودان في أعلى قائمة الدول الأفريقية ورقم 3 في قائمة الدول العربية من حيث البنيات التحتية والتجهيزات على مستوى رياضة ألعاب البلياردو.
مخالفة قوانين
رغم نص المادة 27 القطعي الدلالة في الفصل السابع من القانون تحت عنوان: الامتيازات والإعفاءات في فقرتها الأولى والتي تنص على أنه (تعفى هيئات الشباب والرياضة في إطار السياسات المالية للدولة من الآتي:
رسوم العقارات المستحقة للخزانة العامة والرسوم الجمركية المستحقة على الأدوات والمعدات والأجهزة الشبابية والرياضية المستوردة والضرائب وقيمة استهلاك الكهرباء والمياه ورسوم التأشيرة والمغادرة ورسوم الخدمة الوطنية، بالاتفاق مع وزارة المالية والاقتصاد الوطني والتنسيق مع الجهات المختصة، بل وذهب القانون إلى أكثر من ذلك ووسع من بند الإعفاءات حيث نص على سلطة جوازية للسلطات المختصة بأن تتمتع هيئات الشباب والرياضة بأي إعفاءات أخرى لكن ذات السلطات تجاوزت هذا النص الواضح وحجزت معدات رياضية كانت سترفع من أسهم السودان عربياً وأفريقياً في مجال اللعبة المستوردة لها وقررت حجزها إلى حين تخليصها ودفع جماركها، رغم أن القانون أعطاها حق المرور دون جمارك.
مراسلات
بعد الإصرار على حجز الأدوات الرياضية بميناء بورتسودان، قرر قادة الاتحاد رفع الأمر إلى وزارة المالية عن طريق خطاب معنون إلى وزارة الشباب والرياضة حيث قامت وزارة الشباب برفع الأمر إلى وزارة المالية إلا أن المالية اعتذرت عن إعفاء الأدوات من الجمارك وكأن الأمر لم ينص عليه في القانون. وعجزت وزارة الشباب والرياضة ـ حسبما روى نائب رئيس الاتحاد ـ في إقناع وزارة المالية وانتزاع خطاب الإعفاء منها حتى تتمكن من فك أسر الأدوات المحتجزة بلا مبرر، رغم علم وزارة الشباب والرياضة مسبقاً بقرار الاتحاد باستضافة البطولة بل وإن الاتحاد دفع بخطاب للوزارة يطلب منها السماح لاستضافته بطولة البلياردو العربية وردت الوزارة بمثيله إلى الاتحاد بالموافقة على الاستضافة، لكن اعتذار وزارة المالية عن إعفاء المعدات الرياضية من الرسوم الجمركية عطل الاستضافة وبدد أحلام رواد اللعبة وعرض الاتحاد للمسألة وفرض العقوبات.
عقوبات متوقعة
الحسرة والألم التي ارتسمت على وجوه القائمين على أمر الاتحاد والشعور بهزيمة الفكرة التي كان بإمكانها أن تعود للبلاد بالنفع الحقيقي للوافدين المشاركين في البطولة، ظهرت علاماتها وبشكل كبير بعد أن تسلم رئيس الاتحاد السوداني للبلياردو والسنوكر خطاب من الاتحاد العربي، والذي حوت فقراتها عبارات لوم وعتاب وتلويح بالعقوبة جراء فشل السودان من استضافة البطولة، فقرر الاتحاد العربي أن يدفع الاتحاد السوداني قيمة المعدات كاملة بدلاً من خصم70% نسبة لفشله في عدم قيام البطولة وطالب الخطاب أن يتخذ الاتحاد السوداني خطوات سريعة نحو إنهاء الموضوع خلال خمسة عشر يوماً تبدأ من تاريخ استلام الخطاب المرسل 22نوفمبر 2014ـ قبل أكثر من شهرين ـ وبالتالي فإن الاتحاد العربي من المفترض أن يرفع الأمر لاتحاد اللجان الاولمبية العربية وبالتالي إلى جامعة الدول العربية لتقرير العقوبات التي تنتظر السودان.

التيار


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1277


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة