الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
موضات الحمية الغذائية.. «حلول سحرية» لم تثبت جدواها
موضات الحمية الغذائية.. «حلول سحرية» لم تثبت جدواها


02-08-2015 10:00 AM

الرياض: د. عبير مبارك
عند مواجهة مشكلة السمنة أو مشكلة زيادة الوزن، لا مفر من البحث عن حل في اتباع برنامج غذائي لتخفيف الوزن. وحتى مع اللجوء إلى عمليات تحزيم المعدة بأنواعها وحتى مع تناول الأدوية لخفض شهية الأكل، فإن الحمية الغذائية تظل ضرورية.




* نوعا الحمية الغذائية

* ولدى الأطباء ثمة نوعان من الحمية الغذائية: الأول، حمية غذائية صحية Healthy Diet، والثاني، موضات من الحميات الغذائية Fad Diets. والسؤال المطروح: هل من طريقة لمعرفة أنواع موضات الحمية، وللإجابة، فإنه لا توجد طريقة محددة ولكن هناك علامات تتميز بها موضات الحمية مثل: الوعود بحل سريع للزيادة في وزن الجسم، أو ادعاءات تبدو جيدة جدا لدرجة تفوق أن تكون صحيحة في الواقع، أو اعتمادها على استنتاجات بسيطة مستخلصة من دراسات معقدة، أو اعتمادها على توصيات مبنية على دراسة طبية واحدة، أو تصريحات مثيرة عنها تم نفيها من قبل مؤسسات علمية مرموقة، أو وضعها قوائم للأطعمة «الجيدة» والأطعمة «السيئة» وخاصة لترويج أنواع معينة من الأطعمة، أو توصيات بناء على دراسات نشرت دون مراجعة من قبل الباحثين الآخرين، أو توصيات بناء على دراسات تتجاهل حقيقة الفروق بين أجسام أفراد الناس وحالاتهم الصحية، أو طلبها عدم تناول واحد أو أكثر من المجموعات الغذائية، أي البروتينات أو الدهون أو النشويات أو اللحوم أو مشتقات الألبان.
وتحت عنوان: «عند الحديث عن إنقاص الوزن لا توجد حلول سحرية» كتب الباحثون من مايو (أيار) كلينك كلاما علميا يتناول الحالة النفسية للأشخاص الباحثين عن حلول سحرية للسمنة عبر حمية غذائية سريعة المفعول. وقالوا إن طبيعة البشر تريد أن تصدق أن ثمة حلا سريعا يُزيل عن الإنسان مشكلة الزيادة في الوزن أو يُخفف من حال السمنة لديه، وأن كل ما علينا هو البحث عن هذا الحل السحري المتمثل في حمية غذائية. وهذا الاعتقاد قد يصبح قويا جدا لدى البعض حتى حينما يعرف ذلك الشخص أنه لا منطق يدعم اتباع هذه الحمية الغذائية، ومع هذا فإنه يُحاول تجربة هذه الحمية على أمل أن يكون في اتباع الحمية هذه حلا سحريا لمشكلة الوزن لديه.
ويُضيف الدكتور دونالد هنسريد، الطبيب في «مايو كلينك، قائلا: «فكر قليلا فيما سأقول: لو كان ثمة حل سحري فإن كل من يستخدمه سيفقد بنجاح زيادة الوزن لديه. والناس اليوم يُنفقون مليارات الدولارات سنويا على مستحضرات التغذية، ورغم توفر المستحضرات تلك وتناولها من قبل الكثيرين فإن الواقع لا يثبت أن لها تأثيرات إيجابية بعيدة المدى لخفض الوزن والمحافظة على وزن طبيعي للجسم».

* موضات الحمية

* ويُضيف الدكتور هنسريد أن موضات الحمية شائعة منذ سنوات، وقائمتها طويلة، وتتغير مكوناتها من عام لعام، مثل حمية شوربة الملفوف، وحمية الغريب فروت، وحمية شرائح اللحم والبيض، وحمية الفراولة، وحمية البطيخ، وحمية المانجو، وحمية اللحم المشوي، وحمية الكربوهيدرات المنخفضة، حمية الدهون المنخفضة، حمية السوائل المنخفضة الكربوهيدرات، حمية إزالة السموم، وحمية عصائر الفواكه الاستوائية، وغيرهم كثير. وهناك حمية الكالوري المنخفض، أي 500 كالوري (سعر حراري) في اليوم، التي بإمكان أي شخص أن يفقد بها كيلوغرامات من وزن جسمه ولكن بطريقة غير صحية على الإطلاق ولا يُنصح طبيا بها.
ويتابع بالقول: وأخيرا قمت بمراجعة أنواع من موضات الحمية التي كانت رائجة قبل سنوات عدة، ولا أجد لها اليوم أي أثر بل ظهرت بدلا منها أسماء أخرى لموضات جديدة من الحمية الغذائية، وكل واحدة منها تأخذ فترة زمنية ثم تظهر بدلا منها أخرى.
ويستطرد، بأن على المرء أن يسأل عددا من الأسئلة عند تفكيره في بدء اتباع برنامج حمية غذائية لإنقاص الوزن، مثل هل هي آمنة صحيا؟، هل تقدم تغذية مفيدة للجسم وهل تُحسن من مستوى الصحة؟ هل اتباعها شيء ممتع؟ هل هي حمية غذائية عملية ومناسبة ويُمكن الاستمرار فيها لفترات طويلة يُحافظ من خلالها المرء على صحته وعلى خفض وزن جسمه؟ والإجابة يجب أن تكون «نعم» قبل بدء المرء في اتباع الحمية الغذائية تلك.

* نظام غذائي صحي

* ويأتي السؤال تاليا: ما الذي يفيد ويعمل لإنقاص الوزن؟ والجواب: تناول وجبات طعام خلال اليوم بكمية سعرات حرارية أقل مما تقوم بحرقه. هذا هو كل الشيء المطلوب من الإنسان فعله لينخفض وزن جسمه، أمر واضح وبسيط. وإذا كنت حقا تريد إنقاص وزن جسمك، فإن الطريقة الأكثر فعالية هي تناول كمية من الطعام المحتوي على سعرات حرارية أقل من التي تفقدها ويحرقها جسمك وأن تحتوي تلك الأطعمة اليومية على مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية، وممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل كل يوم. إن تناول أطعمة متنوعة هو المفتاح لاتباع نظام غذائي صحي، متنوعة من الخضار والفواكه والبقول والحبوب ومشتقات الألبان واللحوم البيضاء والأسماك وقليل من اللحوم الحمراء والمكسرات والدهون النباتية الطبيعية. وتماما كما تحتاج السيارة إلى الوقود المناسب لجعلها تعمل بكفاءة، فإن الجسم يحتاج إلى اتباع نظام غذائي صحي عنوانه التوازن الصحيح للعناصر الغذائية التي تشمل البروتين والكربوهيدرات والدهون والعناصر الغذائية الأخرى كالمعادن والفيتامينات، لتطوير نمو الجسم وعمل أعضائه بشكل صحيح.
وعندما يذهب أحدنا إلى اتباع أحد أنواع موضات الحمية الغذائية واستبعاد أي نوع من العناصر الغذائية الضرورية، فإن الإنسان يضع نفسه في خطر سهولة التعرض للإصابة بالأمراض وذلك نتيجة لحصول الجسم على القليل جدا من العناصر الغذائية المهمة والمعادن والفيتامينات، وصحيح أن أثر ذلك لا يظهر بسرعة ولكنه سيظهر على المدى البعيد. وأقرب مثال حالة المرضى الذين يتم إجراء عمليات تحزيم المعدة لهم، حيث تنشأ لديهم بعد عدة أشهر مشاكل تتعلق بنقص الفيتامينات والمعادن ما يضطرهم إلى ضرورة تناولها عن طريق تناول أقراص دوائية للمعادن والفيتامينات بشكل يومي.

* استشارية في الباطنية
الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 673

التعليقات
#1206033 [ابودعد]
2.25/5 (3 صوت)

02-11-2015 11:26 AM
الحل هو الحديث النبوى (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع) لا نشبع هي المفتاح أي كما يقزل المقال بعد 1436 سنة كل أقل مما تستطيع هضمه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة