الأخبار
منوعات
"سمني ما شئتَ" أسماء الأبناء.. طفرة من "الوراثة" إلى الحداثة
"سمني ما شئتَ" أسماء الأبناء.. طفرة من "الوراثة" إلى الحداثة



02-10-2015 10:46 PM
الخرطوم - نُسيبة محجوب

يدمغ الشخص بعنوان منذ ولادته، قد يتوافق ويتواءم معه أو يرفضه، يعتمد ذلك على التركيبة النفسية للشخص المحدد، ولأن الاسم هو ما يصاحب الشخص طول حياته وحتى مماته، يجتهد الوالدان للوصول إلى اسم متفق عليه، ويكونان بذلك بدآ تنفيذ ما أمرهما به الإسلام من تعاليم تضمن سعادته، ولاسيما أنه يولي الطفل عناية قبل ولادته وبعدها. وفي الآونة الاخيرة ساهمت وسائل الإعلام المرئية بصورة مباشرة في هذا الأمر من خلال الأفلام والمسلسلات التي تبثها الفضائيات على مدار الساعة، فصارت هاجساً يسيطر على كثير من الأسر ابتغاء الاسم الأكثر غرابة وجذب.

تركيا تجربة رائدة

ترى مواهب خليفة (معلمة)، أن اختيار الاسم حق كفل للوالدين كقوله عليه الصلاة والسلام (كل غلام رهينة بعقيقته تزبح في يوم سابعه)، وقالت لكن في هذه الأيام أصبحت المسلسلات تلعب دوراً كبيراً في ذلك من خلال التأثير الكبير الذي أحدثته وظهر جلياً في طريقة تفكير الأسر خاصة الأطفال، مشيرة إلى ابن صديقتها الذي أصر على دمغ أخته بـ (ماني) وظل متمسكاً بذلك الأمر، وأضافت ضاحكة حتى أنه أبدى عنفاً عندما رفض عرضه، وصار يعتدي على كل من لا يدعوها بـ (ماني) الذي أحبه، لافته إلى أن الإسلام قدم لنا أروع الأبطال الذين قدموا الكثير من التضحيات، واستشهدت مواهب بالتجربة التركية التي اعتبرتها رائدة عندما وجدت أن التركيات يحملنّ أسماء الصحبايات رضوان الله عليهنّ، واستدركت قائلة وهؤلاء من يصنعوا المسلسلات التي نشاهدها ونقتبس أسماءنا منها.

عودة الجاهلية

فيما أرجعت مها البدري (معلمة) ذلك الأمر إلى ضعف الوازع الديني، منبهة إلى ضرورة التحري من الاسم ومعرفة معناه قبل أن يطلقه على ابنه، لأنه ما سينادى به يوم القيامة، مشيرة إلى أن أسماء أبطال الأفلام والمسلسلات ضرباً من الموضة وتعدت الأسماء الشخصية إلى المحلات التجارية التي باتت تحمل أسماءً غريبة وعجيبة، وأضافت أظن أنها للفت الانتباه وإضفاء عنصر الجذب. وأوضحت أن تداول أسماء الحيوانات المفترسة كـ (الهجرس والهيثم)، كانت تستخدم ايام الجاهلية والعودة اليها مرة أخرى يعد رجوعاً إلى الجاهلية، وجاء في كتب الأحاديث (خير الأسماء ما حمد وعبد).

أذان وصلاة

أبدت سامية عبد الواهاب (موظفة ) أسفاً على ما حدث من متغيرات في جسد المجتمع السوداني لا تتناسب مع ديننا الحنيف، ولا تتوافق مع عاداتنا وتقاليدنا السمحة التي اشتهرنا بها وسط المجتمعات الأخرى، وقالت يجب على الوالدين اختيار الاسم بعناية لأنه لا يقل أهمية من الأذان الذي يهمس به والد في أذن مولوده اليمنى وإقامة الصلاة في اليسرى، لذلك اختيار الاسم من أهم المسؤوليات التي تلقى على عاتق الوالدين. ولفتت إلى أن اختيار الأسماء أصبح يرتبط بالثقافة والبيئة المحيطة، فإذا كانت الأسرة دينية يختار للابن على هذا النحو، أما إذا كانت عصرية يتسم الاسم بالغرابة والندرة، اتفقت (إسلام المغيرة) مع سامية في الحديث، وأضافت هناك أسر تجني على أبنائها عندما تطلق عليهم اسماً يدل على الحزن والألم، كما حدث مع صديقتي (مآسي) التي دموغوها بهذا الاسم بعد وفاة والديها، فبدت عليها علامات الحزن والكآبة عندما كبرت نتيجة لذلك.

مردود سيئ

أشارت الباحثة النفسية آسيا محمد أحمد إلى أن إطلاق الأسماء الرديئة على الأطفال حديثي الولادة له مردود نفسي سيئ على نفسية الطفل عندما يكبر خاصة وأنه لا علاقة له بما جرى لأسرته من كوارث، فينعكس سلباً على نفسيته التي ربما تصاب بأمراض نفسية يصعب علاجها. وأردفت: فالانطواء وعدم التفاعل مع الآخرين أمراض جد خطيرة وقد تحد من قدراتهم الاستيعابية، لافتة إلى بعض الأسماء التي تحمل معنى العبادة لغير الله كـ (عبدالنبي وعبدالرسول) كلها أسماء يجب أن نستخدمها لأن المعبود هو الله وحده لا شريك له وهي شائعة وسط مجتمعنا السوداني، لذلك قالت آسيا لابد من التحري من المعاني قبل إطلاق الأسماء.

إثم عظيم

لفتت الداعية د.عائشة الغبشاوي إلى أن التسمية أمر واجب على الوالدين، لذلك يجب اختيار أفضل الأسماء للأطفال، وقالت لابد من الالتزام بآداب الإسلام وتوخي الحذر من الوقوع في الضلالة، لأن حكم التسمية بالأسماء الغربية أو أسماء بعض الفاسقين من الممثلين والمغنين أو الأسماء التي تحمل معاني قبيحة يؤثم عليه الوالدين، مشيرة إلى أن التقليد الأعمى والمفهوم الخاطيء لطاعة الله يوقعنا في إثم لو تعلمون عظيم، وطالبت عائشة الوالدين بضرورة انتقاء الأسماء الحسنة والمشروعة والابتعاد عن ما هو محرم أو مكروه.

اليوم التالي






تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1291

التعليقات
#1206481 [watani adeel]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 09:25 PM
اسما الاسلاميين قبل وبعد قبل (مهاوليماء و شهرزادوهيفاورميسا)وبعد(ايات وشيماء ونسيبة)
وهذ يدل على ماذ ...... ان هذا الشخص مرة بمرحلتتين ..وهذ اختفى برق المرحلة الثانية اخشى ان ينتكس ويسمى بعدها ليينيين 0


#1206221 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 02:09 PM
نسب الى سيدنا عمر قوله حق الابن على الاب أن ينتقى أمه وأن يحسن اسمه وأن يعلمه القران وفى العصر الحديث ظهرت اشكالية الزواج من الاجنبيات مما يسبب خلاف بين الابوين على اسم المولود تقول النكتة أن يابانى تزوج من ايرانية وأصر كل منهم على اسم من أسماء بلده فتم حل الاشكال بأقتراح من شخص محايد بأن يسمى المولود (أية الله سوزوكى ) وتقول نكتة أخرى اختلف رجل سودانى شايقى مع زوجته الروسية حول اسم مولودهم فأقترح عليهم اسم سودانى - روسى فسموه (ابنعوف )


#1206166 [freedomfighter]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 01:01 PM
العرب عندها زبلة وزبيلة وفضل وفضيلة وعمر وعميرة و سهل وسهيلة وغالبا لتوائم رجال والاسماء المصغرة عندها كثيرة.


#1206017 [freedomfighter]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 10:07 AM
هاكم من الاسماء اللى عندنا:
دقدق و تندل (وتعنيان الكوشة)
خميس جمعة سبت
ادمة وبخيتة
خريف و مرفعين ونمر واسد
ابكر الاكثر شهرة
هرى وجرى ومنى وجروة و ابير وهمات واريم وهى تعجيم ابكر و محمد وابراهيم
بيلو يعنى محمد و سيمبو يعنى احمد
ام عشا و ام مسار وام جمعة وام خريف وامبريمة التى هى مقابل برمة وبريمة
العرب عندها زبلة وزبيلة وفضيلة و العناف و البشارى وجمعان وجماع ودناع ودناعة والدنعو و فضالى وجبير و جيبر واجبر و الجبورى وهى هبانية الصبغة.
الدهيلمة و الرغيدان و سعيدان و الزعيلان من اجمل ما قابلنى من اسماء عرب دارفور
حركة وحريكة والحريكة ذات طعم مسيرى
مهمت و فضل تشادية مميزة
الاذاعات العربية تعطى رونقا للاسماء الافريقية:
جويكينى عويضى: جوكونى وداى رئيس تشادى اسبق
رشيد يقينى: رشيدى يكينى لاعب نيجسرى يتمتع بمهارات جسدية دون العقلية.
احمد التيجانى كباح: امادو تيجانى كابا رئيس سابق
الحسين بركة سلاح: الوسين باركا سيللا



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة