الأخبار
أخبار إقليمية
العام للأمم المتحدة يطالب الخرطوم بالسماح بالتحقق في "مزاعم" اغتصاب بدارفور
العام للأمم المتحدة يطالب الخرطوم بالسماح بالتحقق في "مزاعم" اغتصاب بدارفور
 العام للأمم المتحدة يطالب الخرطوم بالسماح بالتحقق في


02-12-2015 04:44 AM
جدد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اليوم الاربعاء، مطالبته الحكومة السودانية السماح لفريق أممي بإجراء تحقيقات موسعة ومستقلة في "مزاعم" عمليات اغتصاب لنحو 200 أمرأة في إقليم دارفور، غربي #السودان.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام استيفان دوغريك اليوم الأربعاء، إن "بان كي مون يرحب بتقرير منظمة هيومان رايتس ووتش الذي أطلق في وقت لاحق صباح اليوم بتوقيت نيويورك، بشأن مزاعم وقوع عمليات اغتصاب لنحو 200 أمرأة وفتاة في قرية تابت باقليم دارفور غرب #السودان".

دوغريك-الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية -أكد أيضا أن "الأمين العام لا يزال يطالب الحكومة السودانية بالسماح للأمم المتحدة بالوصول الي قرية تبت (بدارفور) للتحقق من تلك المزاعم".

وتحدثت صحف محلية في #السودان في أوائل شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي،عن وقوع عمليات اغتصاب 200 امرأة وفتاة بقرية "تابت"، في ولاية شمال دارفور، يوم 30 أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

ومضي المتحدث الرسمي قائلا للصحفيين اليوم "ما نريده هو السماح لنا بالوصول الي الضحايا والتأكد من أنهم يتحدثون الينا في أجواء آمنة وخالية من أي ضغوط، ونحن لا زال نطالب الخرطوم بذلك ولم نتلق موافقة بعد".

وحول الانتقادات التي وجهها تقرير منظمة هيومان رايتس الي الأمم المتحدة بشأن تراخيها في إجراء "تحقيقات عن بعد" عما حدث في قرية تبت يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قال استيفان دوغريك "بالنسبة لإجراء تحقيقات عن بعد، فنحن لدينا أساليب عملنا تختلف عن أساليب عمل هيومان رايتس، كما لدينا تفويضات مختلفة عن تفويضاتها، ونحن من جانبنا نريد أن نلتقي الضحايا ونتحدث معهم في جو آمن وبلاضغوط عليهم".

واتهم تقرير أصدرته هيومان رايتس ووتش اليوم، #الجيش السوداني باغتصاب ما يزيد علي 200 أمرأة وفتاة في هجوم منسق على بلدة تبت في شمال دارفور في أكتوبر/تشرين الأول 2014، وهو ما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري بشأنه من #الجيش السوداني، غير أن السلطات نفت صحة تلك الاتهامات سابقا.

ودعا التقرير كلا من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لإتخاذ خطوات عاجلة لحماية المدنيين في البلدة من أية انتهاكات.

وتسبب النزاع المسلح المندلع منذ 2003 في إقليم دارفور الذي يقطنه نحو 7 ملايين نسمة في مقتل 300 ألف شخص وتشريد نحو 2.5 مليون شخص بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.


السعودية نيوز


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2138

التعليقات
#1206918 [الناهة]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2015 12:57 PM
با كي مون هل اصيب بالخرف ام ماذا ؟
اغتصابات تمت من فترة طويلة واختفت اثارها بحيث يصعب اثباتها طبيا او تم تهجير الضحايا او لربما قتلهم وابادتهم وهذا كله يمكن ان يقوم به من يقوم بالاغتصاب لان روحه شريرة ولا شرف له ولا كرامة
لنفترض ان التحقيق قام واتثبت ان الاغتصابات وقعت ماذا سيفعل با كي مون مع الفيتو الروسي الصيني في مجلس الامن
نرجو من الاخ بان كي مون عدم اضاعة وقت السودانيين بين ردهات الامم المتحده ومجلس الامن


#1206714 [سراجا الدين الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2015 09:10 AM
بس دة قرار تمام من الامم المتحدة, كيف العمل ياخنزير؟؟؟؟؟ اذا قبلت "وووب" واذا رفضت "وووبين"؟
انا قلت قبل اليوم ان كل السودانين خارج السودان وداخلة قد حزموا امرهم وتكالبوا على هذا النظام المنهار, والتكالب ليس من السودانين فقط, بل من كل دول العالم ومن المنظمات واخرة اكتمل العقد ب "الامم المتحدة" وين وين وين يالبشير, واللهى فى خواتمك صرت مبعث للشفقة ومرتهن تماما الى مصير احلك من ظلام الليل واصبحت لاحولة ولا قوى لك, بل وحالتك النفسية لهى اسواء حالة نفسية لبشر من قبلك ومن بعدا, اصبحت فى مهب الريح العاتية.لم يتبقى لك شئ يامغضوب العباد ورب العباد الا انتظار نهايتك التى ستكون عبرة لكل روؤساء العالم اجمعين بمجرد تفكيرهم فى نهجك, اخيرا لفعائلك يالسودانين من تقتيل وترميل وتيتيم ونهب اموال الجياع المحتاجين والمرضى المكلومين, وكل فعائلك السوداء واضح جدا, ان الحق عز وجل من يملك ميزان للمثقالة ذرة التى لا ترى بالعين المجردة, ان الله فى اشد الغضب عليك, وان غضب لاقدرة لك بة. وبكرة تشوف ياحرامى يامجرم.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة