الأخبار
أخبار إقليمية
آثار سنار والعيلفون.. نور من مشكاة واحدة
آثار سنار والعيلفون.. نور من مشكاة واحدة


02-14-2015 08:25 PM
الخرطوم : مصعب الهادي
سجل وفد مشروع سنار عاصمة الثقافة الإسلامية (2017)م زيارة لمدينة العيلفون للوقوف على معالم وآثار الدولة السنارية ودولة الفونج بالمدينة، ضم الوفد رئيس المشروع البروفيسور يوسف فضل حسن، والأمين العام للمشروع أحمد عبدالغني حمدون، ومدير إدارة الآثار بولاية الخرطوم علاء الدين الخواض، ومديرة الترميم بالهيئة القومية للآثار إجلال محمد عثمان الزبير، وأستاذ العمارة بجامعة شرق النيل المهندس محمد بكري وعدد من أعضاء الأمانة العامة للمشروع، خليفة الشيخ إدريس بن الأرباب الخليفة على الخليفة بركات والخليفة عبدالله الخليفة أحمد وعثمان بخيت العمدة والمهندس أسامة محمد بخيت العمدة ومولانا بدرالدين الخليفة بركات وعدد من أحفاد الشيخ إدريس ود الأرباب والمهتمين بتأريخ العيلفون استقبلوا الوفد وأطلعوه على معالم المدينة التأريخية. يُذكر أن أختيار سنار عاصمة للثقافة الإسلامية جاء ارتكازاً على مقررات المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء الثقافة المنعقد في مدينة باكو بجمهورية أذربيجان، ويعتبر الاختيار إضافة للرصيد التأريخي والثقافي للأمة السودانية وامتداداً للدور التأريخي الطليعي، حيث مثلت مملكة سنار الإسلامية علامة مضيئة في رفع راية الإسلام. وطاف الوفد بعدد من المواقع الأثرية، الخليفة بدرالدين الخليفة بركات قال: إن قبة الشيخ إدريس ود الأرباب تم تجديدها على يد الخليفة علي أيام حكم المهدية للبلاد، وأشار إلى أن الأضرحة داخل القبة هي للشيخ إدريس ود الأرباب وخليفته حمد وابنته الوحيدة وبلال ود حمد والخليفة أحمد والخليفة بركات، ووقف الوفد على مكان قبة النجمي ود حمد المنهارة بفعل الأمطار، فضلاً عن زيارة قبة عبد الكافي ود حمد والمسجد العتيق القديم. كما تفقد الوفد منزل العمدة محمد عبدالرحمن وتعرَّف على (الدانقة) التي تعتبر من المواقع الأثرية بالمنزل وتحتوي على عدد من الأواني والأدوات المنزلية تعود إلى فترات تأريخية قديمة، كما زار الوفد دانقة العمدة الثانية بحي الشاطئ وقدم لهم الصادق محمد حامد شرحاً وافياً لكل ما هو موجود بداخل الدانقة، وقد أمَّن الجميع على أن ما شاهدوه عبارة عن متحف تأريخي، وطالبوا بضرورة مشاركة أهالي العيلفون بهذه المقتنيات في فعاليات المشروع، و زار الوفد مسيد الشيخ المقابلي وتم استقبالهم على دقات النحاس ثم تبادل الكلمات داخل مسيد الشيخ المقابلي. خليفة الشيخ إدريس ود الأرباب الخليفة علي الخليفة بركات وعبَّر عن سعادة أهل ومشايخ العيلفون بزيارة الوفد، وأشار إلى أن أهمية الزيارة تأتي لأمرين اهتمام الدولة بالآثار الإسلامية والحفاظ على الهوية، والأمر الثاني هو أمر العارف بالله الشيخ إدريس ود الأرباب الذي كانت له بصمات واضحة في الدعوة الإسلامية بالسودان، وتمنى أن ينجح هذا المشروع العظيم، وذكر الخليفة أن جده الشيخ إدريس ود الأرباب يجد كل الاحترام والتقدير من قبل ملوك سنار وهو الذي كان يشفع في الرقاب لذلك سمي بعتاق الرقاب، وأضاف: استمرت هذه العلاقة حتى بعد مماته، ويتم تنصيب خليفة الشيخ إدريس من قبل ملوك سنار، لذلك كان يُطلق على خليفة الشيخ إدريس خليفة الككر، و(الككر) هو رمز كرسي العرش عند ملوك سنار. في ذات السياق كشف رئيس المشروع بروفيسور يوسف فضل محمد أنهم سعداء وهم ضيوفاً على أحفاد الشيخ إدريس ود الأرباب والمقابلي سلاطين الأولياء، والمقرب لسلاطين سنار الذين يقبلون الشفاعة منه، وأشار يوسف إلى أن مشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية ليس المقصود منه سنار فقط، بل كل فضاء سنار حتى قبة ود الأرباب بأرض المحس، وأشار فضل إلى أن المشروع يتبع لمنظمة التربية والثقافة الإسلامية ومقرها مدينة الرباط بالمغرب، ولفت إلى أنهم لم يجدوا أفضل من العيلفون لما تتمتع به المنطقة من تأريخ عريق وأمَّن البروف قيام لجنة محلية لمساعدة اللجنة القومية، بجانب التكفل بصيانة قبة عبد الكافي ود حمد ود الشيخ إدريس، وعمل متحف متحرك بدانقة العمدة محمد عبدالرحمن، وإنشاء مكتبة إسلامية بالمسجد العتيق، وقيام ورشة مشتركة بين اللجنة القومية واللجنة المحلية. من جهته قال الأمين العام للمشروع أحمد عبدالغني حمدون إنهم في غاية السعادة لزيارة العيلفون الذاخرة بتأريخها وبعلمها وبحاضرها والمتطلعة لمستقبلها المشرق، ولفت أحمد إلى أنها تكاد تكون متحف متحرك يحتاج للمسات بسيطة لتصبح قِبلة للسياحة الإسلامية، مؤكداً أنهم قاموا بزيارة عدد من المناطق داخل وخارج السودان، ولم يجدوا فيها هذا الكم الهائل من الآثار، وأضاف: نحن نطمع كثيراً في تفاعل أهل المنطقة مع المشروع. من جانبه كشف مدير إدارة الآثار بولاية الخرطوم علاء الدين الخواض أنهم في وزارة السياحة سجلوا زيارة للمنطقة في العام (2002)م للمسح السياحي، وذكر أن منطقة شرق النيل من أكثر المناطق السياحية بالولاية، وأبدى الخواض أسفه الشديد للتعدي الكبير على المناطق السياحية، وطالب الأهالي بضرورة حمايتها والاهتمام بالمباني التي تحمل المعاني، لافتاً إلى أنها جزء من تراثهم حتى لا تندثر المعالم الدينية في المنطقة. الباحث محمد مضوي الشيخ إدريس قال إنه وبحكم عمله في النشر والطباعة أطلع على كثير من تأريخ المنطقة كما أنه عاش ردحاً من الزمن بمدينة سنار وكان مهتماً بكل ما له علاقة بدولة الفونج وارتباط الشيخ إدريس ود الأرباب بها، وقال إنه عندما كان طالباً بمصر رأى في المنام أن مسيد الشيخ المقابلي سوف يكون له مستقبل مشرق في نشر كتاب الله سبحانه وتعالى. واختتم المهندس محمد الطيب عبدالعزيز إنابة عن الخليفة عبدالله خليفة الشيخ المقابلي مقدماً التهانيء للبروف يوسف فضل بحصوله على جائزة العز بن عبدالسلام للعلوم والثقافة والعمل الإنساني، فيما قدم الخليفة بدرالدين عند زيارة الوفد لمنزل الخليفة محمد الخليفة بركات، شرحاً وافياً للوفد عن (الإجهورية)، أول جائزة علمية ينالها عالم سوداني، كما قدم للوفد أيضاً النسخة الأصلية من خطاب الإمام المهدي الذي خلف فيه الخليفة علي خليفة الشيخ إدريس بعد استشهاد الخليفة بركات في حصار الخرطوم. وآخر محطات الوفد كانت لمنزل الخليفة علي خليفة الشيخ إدريس ود الأرباب وتم تبادل الهدايا التذكارية.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2362

التعليقات
#1208352 [Dr. Salah Talha]
0.00/5 (0 صوت)

02-14-2015 09:30 PM
تاريخ السودان غني ولكنللاسف نحن لاتعمل مع التاريخ كعلم له فواعده واسسهلكن لحجة في نفس يعقوب نحاول ديما تشويةمثل تسمية خليفة المهدي بالتعايشي امعانا في تحجيم وعنصرة شخصيا اسلامية عالمية خطبة مللكة بريطانيا نفسهاكلنا درسناكتاب التاريخ العنوان البارز " عمارة دنقس وعبدالله جماع يؤسسان ملكا"
اين العبدالللاب واين ابناء اخوالهم المغاربة الذين فتحوا مملكة علوة وعمر سوبا بعد خرابها ولازلوا الي اليوم يسكنون ويحافظون عب تراث اهلنا النوبة واظن كثيرامن ابناء سيخ ادريس الارباب لايعرفون سبب مجي جدة الي هذة المنطقة ولملذا ولماذا اطلق علية لقب ابو فركة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
رجو ان تعيد كتابة التاريخ وحتي نوثق الحقائق لمشروع سنار عاصمة الثقافة الاسلامية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة