الأخبار
أخبار إقليمية
المعز حضرة عضو هيئة الدفاع عن مدني وأبو عيسى يفند الاتهامات الموجهة لهما،
 المعز حضرة عضو هيئة الدفاع عن مدني وأبو عيسى  يفند الاتهامات الموجهة لهما،


02-15-2015 11:47 PM

حوار ـــــ المقداد سليمان

** وجهت نيابة أمن الدولة "الخميس" الماضي الاتهام لكل من فاروق أبو عيسى رئيس قوى الإجماع الوطني، وأمين مكي مدني رئيس كونفدرالية منظمات المجتمع المدني.. عبر المواد (50،51،21)، وهي تتصل بعقوبات تقويض النظام الدستوري وتشكيلهما لخلايا هدفها تخريب الانتخابات.. لكن هيئة الدفاع عن المتهمين رفضت استئناف قرار النيابة.. في هذه المقابلة يفند عضو هيئة الدفاع عن المتهمين المعز حضرة الاتهامات الموجهة لهما، ويقول لـ(اليوم التالي) إن المتهمين من الشخصيات العامة.. وأنهما قررا الخروج بالبلاغ من حوش النيابة إلى ساحة القضاء.. إلى نص المقابلة:

* لماذا رفضتم استئناف قرار النيابة الذي أصدرته المحكمة؟

- سؤال وجيه جدا.. وردتني الكثير من الأسئلة حول القضية، أي محامي عند مباشرة أي دعوى أو قضية يقوم بوضع استراتيجية طويلة المدى وأخرى قصيرة، وكما تعلم أن هؤلاء المتهمين من الشخصيات العامة، إضافة لذلك هم سياسيون وقضيتهم قضية رأي عام يتابعها العالم بأسره.

* مقاطعة.. لماذا؟

- لأن المتهم الأول فيها الأستاذ فاروق أبوعيسى كان أمين عام اتحاد المحامين العرب لفترة تزيد عن العشرين عاما، والدكتور أمين مكي كان قاضيا وأستاذا في كلية القانون بجامعة الخرطوم، إضافة لذلك عمل في الكثير من منظمات الأمم المتحدة وكان ممثلا للأمين العام للأمم المتحدة في غزة والعراق ولبنان، لذا القضية سياسية من الطراز الأول، حيث أن استئناف قرار توجيه التهمة يكون في محور النيابة بدرجاته المختلفة حتى وزير العدل، وهذا البلاغ أصدر فيه وزير العدل قرارا بأنه توجد بينة ويرى تحويل البلاغ للمحكمة.

* ما الذي دفعكم للخروج بالقضية من نطاق النيابة؟

- بكل تأكيد سؤال موفق.. وجود المتهمين فاروق ومكي لأكثر من (60) يوما في الحبس هو ما دفعنا كهيئة دفاع عنهما الخروج من نطاق النيابة إلى القضاء ليفصل بيننا.

* هل كنتم تصبون لذلك؟

- نعم هذه هي استراتيجيتنا طيلة الفترة الماضية، قررنا أن نخرج بالبلاغ من حوش النيابة إلى القضاء.

* ما الذي دفعكم للزج بأوراق القضية إلى المحكمة؟

- وجود المتهمين في الحبس، وأي إجراءات لاستئنافات سيظل المتهمون باقين في الحبس، لكن عندما نأتي للقضاء وهو حوش آخر من حيشان العدالة، إما أن يحكم ببراءة المتهمين أو أي عقوبات أخرى يقررها القاضي.

* هل أنتم واثقون من براءة موكليكما؟

- نعم نحن كهيئة دفاع واثقون تماما من براءة موكلينا، ولأن الجهة الوحيدة التي تفصل في هذا الأمر القضاء قررنا أن تكون ساحة معركتنا مع النيابة أمام القضاء ليفصل بيننا وبينها.

* هل الحالة الصحية للمتهمين تسمح ببقائما لفترة أطول في السجن؟

- الحالة الصحية لموكلينا قبل البلاغ كانا يحتاجان لرعاية صحية، والحبس قلل من الرعاية الصحية التي كانا يتلقانها من أطبائهما الخاصين.

* من الذي يتابع حالتهما الصحية إذاً؟

- نحن كدفاع عن المتهمين نشكر زملاءنا في النيابة، ونخص بالشكر مولانا أسامة هارون وكيل نيابة أمن الدولة الذي كان متعاونا معنا لتحويل المتهمين من السجن لمستشفى (ساهرون) لتلقي العلاج، لكن مهما كان عندما يكون الإنسان بعيدا عن طبيبه الخاص تواجهه مشلكة في مقابلة الطبيب الجديد من حيث متابعة التاريخ المرضي وغيره من الإجراءات.

* هل عرضتم حالتهما الصحية للنيابة وطلبتم منها متابعة حالتهما الصحية؟

- نعم، طالبنا النيابة بأن يوضع المتهمين تحت الرعاية الصحية الدائمة، لأن هذا حق من حقوقهم نص عليه قانون الإجراءات الجنائية ينص على تلقي المتهم الرعاية الصحية الدائمة، والنيابة لم تقصر في عرض المتهمين على الجهات الصحيةـ بل قامت بواجبها كاملا وزيادة، لكن هناك معضلة كانت تواجهنا كهيئة دفاع وهي أن المتهمين اللذين نمثلهما كانا يرفضان الذهاب للمستشفى الخاص أو العام.

* لماذا؟

- لأنهما كشخصيات سياسية عامة محبوسان في ظل قضية سياسية عامة يريان أن الذهاب إلى المستشفيات فيه نوع من الانكسار أو الضعف وهما لا يريدان أن يوصفا بذلك .

* لكن فاروق أبو عيسى ذهب للمستشفى؟

- دكتور فاروق لم يذهب إلى المستشفى إلا بعد أن ضغط عليه أطباء السجن والمستشفى، بينما رفيقه الدكتور أمين مكي الذي هو الآخر يحتاج إلى رعاية دائمة طلب منه أن يبقى في المستشفى إلى حين اكتمال علاجه، إلا أنه رفض ورجع للسجن حيث ظل ينام في سجن كوبر ويعود الصباح لاستكمال علاجه، ودخلنا في معضلة أخرى هي مطالبة زميله فاروق بأن يعود إلى السجن ليكون مع رفيقه.

* حدثنا عن الزيارات الراتبة التي تقومون بها لهما؟

- نعم كانوا دائما ما يطالبونا ويذكرونا كمحامين لهما أن ننقل رسالة لكل الرأي العام السوداني أنهما لن ينكسرا ولا مانع لديهما أن يظلا من أجل الشعب السوداني في السجن طيلة عمرهما، وكانت هذه مشكلة بالنسبة لنا.

* هل زيارتهما مسموح بها؟

- نعم هيئة الدفاع تزورهما، كما أن هناك شخصيات عامة وسياسية زارتهما بعد أخذ الإذن من النيابة وآخرها كان يوم الخميس. حيث سجلت لهم لجنة (7+7) زيارة، بجانب الأستاذة سارة نقد الله ومريم الصادق وفضل الله برمة ناصر وآخرون.

* يتبادر إلى ذهني سؤال لابد منه.. كم عدد المحامين الذين يمثلون هيئة الدفاع عنهما؟

- عدد المحامين حتى الآن (100) محام ولا زال العدد في زيادة نسبة لوجود طلبات من بعض زملائنا للانضمام للهيئة من داخل وخارج السودان، منهم من تتلمذوا على يد الأستاذ أمين.

* لكن السياسي عندكم يطغى على القانوني؟

- نحن كمحامين نتعامل مع القضية بكل مهنية ولدينا دفوعاتنا كاملة لها، ولا أنسى أنها سياسية لذلك سوف يجمع دفاعنا بين القانون والسياسة.

االيوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1639

التعليقات
#1209705 [سلطان الحق]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2015 03:56 PM
قبح الله وجهكما يا فسقين و. جعلكم فى الدرك الأسفل من نار جهنم لقد دمرتم السودان و الله لو كنت قاضى لحكمت عليكم بالشنق فى ميدان جاكسون معارضين لشنو وعشان شنو نحن كشعب سودانى والله مرتاحين و سعيدين لحكم الإنقاذ فهو حكم عادل والله


#1209529 [badraldin mm]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2015 12:25 PM
كبير يا فاروق ايمنك كبير بالديمقراطية ...علمونا الايمن والصمود
هذه البلد بخير طالما بها مثلك يا مكى مدنى
التحية لك يا عقار
كلنا نداء السودان


#1209508 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-16-2015 12:03 PM
ومن الذى قوض النظام الدستورى وخرب وقف اطلاق النار والمؤتمر القومى الدستورى فى 30 يونيو 1989 ؟؟؟؟ يكون شارون ولا كيف ؟؟؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة