الأخبار
منوعات فنية
«أسوار القمر» فيلم يأخذ الجمهور المصري بعيدا.. والسر في الحبكة
«أسوار القمر» فيلم يأخذ الجمهور المصري بعيدا.. والسر في الحبكة
«أسوار القمر» فيلم يأخذ الجمهور المصري بعيدا.. والسر في الحبكة


02-16-2015 08:12 AM
القاهرة – من سها جادو: بعيدا عن الكوميديا وأجواء العشوائيات التي ألفتها دور العرض السينمائي المصرية مؤخرا تدور أحداث فيلم «أسوار القمر» بإيقاع سريع متلاحق باستخدام تقنيات عالية المستوى ربما كانت من أسباب تأخر عرض الفيلم الذي بدأ تصويره عام 2009.
تدور أحداث الفيلم حول زينة (منى زكي) التي تفيق من إغماءة لتجد نفسها فاقدة للبصر ولا تتذكر أي شيء لينتهي بها الأمر على متن زورق بصحبة زوجها أحمد (آسر ياسين) والذي يدخل في مطاردة محمومة مع زوجها السابق رشيد (عمرو سعد).
وبعد جلوسها وحيدة في إحدى غرف المركب تحاول زينة أن تسترجع كل ما حدث معها من خلال تسجيلاتها على هاتفها المحمول بما في ذلك تفاصيل مثلث الحب الذي كانت هي نفسها أحد أضلاعه.
حبكة الفيلم المشوقة التي كتبها السيناريست محمد حفظي تستحوذ على شغف المشاهدين حتى ينتهي الفيلم تقريبا. وتجيء النهاية مخالفة لكل توقعات الجمهور.
فاستعانة المخرج طارق العريان بمشاهد «الفلاش باك» وغموض الصورة التي سيطر عليها اللونان الأزرق والأسود حافظت على حيرة الجمهور الذي ظل يتساءل حتى النهاية تقريبا من هو الزوج الحالي ومن هو الزوج السابق.
يرى الناقد السينمائي رامي عبد الرزاق أن «الفكرة الرئيسية للفيلم هي الحقيقة بمظهرها وجوهرها.. فكرة تبدل المظاهر وأن الشكل لا يعكس بالضرورة الملامح النفسية للمرء.»
تقول فرح الطالبة الجامعية «الفيلم مبهر على مستوى التقنيات، رغم أن القصة عادية. لم أتصور أن السينما في مصر ممكن توصل لهذا المستوى العالمي.»
ولم يتسن الاتصال بالعريان أو حفظي للتعليق على تأخر ظهور الفيلم أو التقنيات المستخدمة فيه.
وطرح الفيلم في دور العرض في يناير/ كانون الثاني الماضي مع انطلاق الموسم السينمائي لاجازة منتصف العام. ويقول موقع «السينما.كوم» إن ايراداته تجاوزت مليوني جنيه.
ورغم أن الفيلم بدأ تصويره عام 2009 فإن السيناريو يمثل نموذجا للأفلام التي لا ترتبط بتوقيت معين ولا تتأثر سلبا بالوقت الطويل الذي استغرقه الانتهاء من الفيلم.
يرجع عبد الرزاق تأخر الفيلم إلى حيل الغرافيكس والكاميرات والمعدات الحديثة التي استخدمت في التصوير فوق الماء وتحت الماء كما أن طول فترة التصوير جعلت الأبطال الثلاثة ينشغلون بمشروعات فنية أخرى أدت لمزيد من التأجيل.
يضيف «مع ذلك نجح طارق العريان بشدة في الحفاظ على التناغم في أداء الممثلين رغم طول فترة التصوير…منى زكي كانت في أفضل حالاتها وأعادت طرح نفسها كممثلة ذات موهبة.»
تقول إيناس (ربة منزل) «لم أشعر بفارق من ناحية شكل الممثلين أو أدائهم.. بالعكس الفيلم ممتع ومختلف لم أر منذ سنوات فيلما مثيرا وسريع الايقاع ومحبوكا مثل أسوار القمر.»
ومن العناصر المميزة أيضا في الفيلم موسيقى هشام نزيه وديكورات محمد عطية وعدسة مدير التصوير نزار شاكر الذي قدم المشاهد بإضاءة وزوايا تعكس الاطار التشويقي والتطورات النفسية للأبطال.
يقول الناقد السينمائي محمود عبد الشكور في الموقع الالكتروني عين على السينما «كان يمكن أن يكون الصراع تقليديا مجرد غرام ومطاردة.
«لكن حبكة أسوار القمر تمتلك أيضا قوتها وتأثيرها ونجاحها مزدوج.. رسم الملامح النفسية والعاطفية والإنسانية لأبطاله الثلاثة الذين يدورون في فلك الحياة والحب والموت واستخدام كل مفردات فيلم الإثارة ببراعة وبالذات في الثلث الأخير من الفيلم.»
أما أكثر ما يلفت نظر الناقد عبد الرزاق في الفيلم هو أنه يمهد الطريق لسينما الموضوع ويبتعد عن الأفلام التي ترتبط بجماهيرية البطل وحسب.
يستطرد «السينما المصرية ركزت في السنوات الأخيرة على نوعية واحدة اجتذبت شريحة واحدة.. لكن أسوار القمر دفع شرائح أخرى للنزول والذهاب لمشاهدته. التنوع الذي شهده هذا الموسم السينمائي هو المكسب الحقيقي للصناعة وليس الايرادات».
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 644


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة