الأخبار
أخبار سياسية
مسلمو أميركا يواجهون ماكينة «داعش» الدعائية
مسلمو أميركا يواجهون ماكينة «داعش» الدعائية


مسلمو أميركا يواجهون ماكينة «داعش» الدعائية
02-21-2015 03:46 AM
ستيرلنغ (فيرجينيا): لوري غودستين
يحاول الإمام محمد ماجد البقاء على تواصل مع الشبان الصغار الذين جاءوا إليه قبل بضعة شهور، إثر إلحاح من عائلتهم، لمناقشة كيف تمت استمالتهم من قبل عناصر التجنيد عبر الإنترنت للعمل لصالح تنظيم داعش، الجماعة المتطرفة في سوريا والعراق.




لكن ماجد، وهو العالم الذي يشع سحرا وتأثيرا، كافح كثيرا للمنافسة. ورغم أنه تدخل وبنجاح في حالات 5 شبان آخرين لإقناعهم بالتخلي عن خططهم للقتال في الخارج، صارت جهود تجنيد «داعش» أكثر إثارة للقلق من ذي قبل، كما يقول، ومن دون توقف.

قال الإمام ماجد عن الشبان الذين التقاهم مؤخرا: «لم تكن عناصر التجنيد لتتركه بمفرده، كانوا على مواقع التواصل الاجتماعي معه في كل ساعة، ويغردون إليه في المساء، وأول شيء في الصباح. وإذا تحدثت معه لمدة ساعة، لا يتركني هو لمدة ساعتين».

وصف الرئيس أوباما يوم الأربعاء القتال ضد التطرف العنيف بأنه «كفاح الأجيال» ويتطلب تعاون الحكومات، والزعماء الدينيين، والمعلمين، ورجال القانون. ولكن قبل دعوته لأكثر من 60 دولة للانضمام إلى تلك الجهود، دفع صعود تنظيم داعش، والهجمات المنفذة من قبل الإرهابيين المحليين في باريس وأوتاوا، وكوبنهاغن، وسيدني بأستراليا، المسلمين الأميركيين إلى العمل.

بدأ زعماء المسلمين هنا وفي كل مكان التنظيم أو التوسع في برامج الوقاية وعقد المناقشات بشأن مواجهة التطرف العنيف، مع مساعدة في غالب الأمر من موظفي إنفاذ القانون وعناصر مكافحة التجنيد المدربين جيدا للتأكيد على أن مخاطر الإنترنت على الشباب المسلم الصغير حاليا تتجاوز مخاطر المواقع الإباحية.

ويعمل تنظيم داعش على وجه الخصوص بنشر المناشدات الذكية جنبا إلى جنب مع فيديوهات الإعدام المروعة، مما أدى إلى نمو الإحساس بضرورة المواجهة. ورغم إحجام بعض زعماء المسلمين عن التعاون مع الحكومة، خوفا من المساهمة في حالة من التنميط الديني والتعصب ضد المسلمين، فإن الكثيرين قد اندفعوا للاستجابة حيث تواصلوا مع الشباب المتحمس دينيا الذين يشعرون أنهم مغتربون بسبب نمط الحياة الغربية، ويعترفون بأنهم كانوا عرضة لدعوات تنظيم داعش للمساعدة في بناء مدينة المتشددين الفاضلة.

يقول رضوان جاكا، وهو والد لستة ورئيس لمجلس جمعية مسلمي منطقة دالاس، التي يعبر الإمام ماجد من زعمائها الروحيين قائلا: «إن عددهم صغير، ولكن إذا تعرض شخص واحد للتطرف فإنه يتحول إلى رقم كبير فعلا. إنها مسألة توازن. يتعين علينا التأكد من عدم خضوع شبابنا للنمطية الدينية بأي حال، ولكننا لا نزال نتعامل مع القضية الحقيقية من عزلهم عن أي تهديد محتمل للتطرف».

من واقع الممارسة العملية، غالبا ما يكون الأمر من قبيل المحادثات الشخصية من فرد لآخر مع مسلمين مثل أمير (22 عاما)، وهو مبرمج حاسوبي من ولاية فيرجينيا ويقول إنه انجذب إلى فيديوهات المتطرفين من تنظيم داعش، والمعروف اختصارا باسم «ISIS» أو «ISIL»، نظرا لأنه من المسلمين الجدد الذين يناضلون للعيش في ظل إيمانهم داخل الولايات المتحدة. وقال إنه يصاب بالحرج الشديد لاضطراره إلى العمل مع نساء مسلمات يغطي الحجاب رؤوسهن ولكن يرتدين ملابس يعتبرها أمير ضيقة للغاية. كما أنه لا يعجبه رؤية صور الناس على الجدران، أو إعلانات بطاقات الائتمان، التي يقول إن الإسلام يحرمها بشدة: «في كل مرة أذكر ذلك، لا يستمع لي أحد البتة، إنني أشعر بالغربة فعلا».

قال إنه بدأ يتحرر من تأثير تنظيم داعش عندما قام المتطرفون بقطع رأس بيتر كاسيغ الذي ذكرت التقارير الإخبارية أنه اعتنق الإسلام، وبعدها قاموا بحرق الطيار المسلم الأردني. كانت هناك محادثات مطولة جمعت أمير بالإمام ماجد، الذي أرشده إلى آيات من القرآن تحرم قتل المسلمين بعضهم لبعض، كما تحرم قتل النساء والأطفال. وخلص أمير إلى أن تنظيم داعش لا يزرع إلا الفوضى والكراهية، التي يرفضها النبي محمد (صلى الله عليه وسلم).

يقول أمير، الذي طلب ذكر اسمه الأول فقط لأنه يخشى لفت نظر المتشددين إليه: «كان تنظيم داعش مثل الحلوى اللذيذة بالنسبة لي في بادئ الأمر، ولكنني الآن أعتقد أنهم ثلة من المنحرفين».

وصف الإمام ماجد شخصية أمير بأنه «ذلك النوع من الأشخاص المعرضين لفتنة داعش»، فهو مسلم يشعر بالغربة الداخلية، ويحمل نظرة مزدوجة للعالم من حوله، ويبحث عن هدف لحياته، كما يبحث عن المغامرة. ولكن، كما أضاف، من العسير تحديد أي الناس أكثر عرضة للخطر.

هنا في ضواحي فيرجينيا، حيث يميل الآباء المسلمون لأن يكونوا من أصحاب المهن الذين ينخرط أطفالهم في الثقافة الأميركية، وهم أكثر عرضة لقضاء الأوقات في مراكز التسوق عن مشاهدة الفيديوهات المروعة، يعتبر التهديد طفيفا نوعا ما، خصوصا بالنسبة لأولئك النشطين داخل المساجد. الكثير من الإرهابيين المحللين كانوا من بين الذين اعتنقوا الإسلام حديثا الذين تعرضوا للقليل من الاحتكاك العقائدي أو التعليم الديني.

يناضل الكثير من الآباء والزعماء الدينيين حيال مواطن تركيز جهودهم. يقول الإمام ماجد، وهو على اتصال مستمر بمكتب التحقيقات الفيدرالية وغيره من أجهزة إنفاذ القانون، إن الشباب الصغار الذين تشاور وتحدث معهم ينتمون لخلفيات عائلية متباينة.

تقول حميرة خان، وهي مؤسسة مركز مفلحون، وهو مركز للأبحاث في واشنطن يركز أعماله على مكافحة التطرف الديني العنيف، إنه وبصورة متزايدة، لا يوجد نمط شخصي موحد لأولئك المستهدفين من قبل عناصر التجنيد أو المنجذبين إلى التطرف الإسلامي العنيف.

وتضيف قائلة: «ليست هناك أنماط، مما يصعب الأمر على الجميع. يمكن أن يأتوا من كل الخلفيات الإثنية، أو المجموعات الاجتماعية الاقتصادية المختلفة، أو أي منطقة جغرافية. ولكنهم في الغالب من الرجال أكثر من النساء، ومن صغار السن أكثر من الكبار»، خلال مقابلة أجريت معها الشهر الماضي.

تقول التقديرات الرسمية بأن نحو 150 مواطنا أميركيا قد سافروا، أو حاولوا السفر، للقتال في سوريا. وذلك الرقم أقل من مثيله في فرنسا، التي خرج منها ألف مواطن إلى سوريا حسبما أفادت التقديرات، أو إنجلترا التي وصل الرقم فيها إلى 600 مواطن، وليس من بينهم أولئك الذين كانوا على اتصال بالمتطرفين على شبكة الإنترنت وقرروا عدم الانضمام.

قال الإمام ماجد إنه بالإضافة إلى أولئك الذين تحدث معهم حول الذهاب، كان سمع عن أحد المسلمين الشبان من فيرجينيا الذي قد غادر بالفعل للانضمام إلى تنظيم داعش في سوريا. (وقال إنه لم يلتقِ ذلك الرجل قط، ولم تسنح له الفرصة لثنيه عن عزمه).

* خدمة «نيويورك تايمز»

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1429

التعليقات
#1212790 [12122121212]
0.00/5 (0 صوت)

02-21-2015 12:57 PM
مسلمو أميركا يواجهون ماكينة «داعش» الدعائية

مليون مسلم قتيل بالعراق - الاحصائيات بسوريا لا زالت في تقدم - المشكلة الفلسيطينة وقضية الاقصى والموت الجماعي لا تعني امريكا والامم المتجبرة - اليمن تتأمر عليه ايران وامريكا وروسيا
تغطرس امريكا وجبروتها يهدم من الداخل باذن الله



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة