الأخبار
أخبار سياسية
النعيمي: بان كي مون قال إن الملك سلمان أنجز في 10 أيام ما ينجزه القادة الجدد في مائة يوم
النعيمي: بان كي مون قال إن الملك سلمان أنجز في 10 أيام ما ينجزه القادة الجدد في مائة يوم
النعيمي: بان كي مون قال إن الملك سلمان أنجز في 10 أيام ما ينجزه القادة الجدد في مائة يوم


وزير البترول السعودي: السوق هادئة ومستقرة.. والطلب ينمو
02-26-2015 08:01 AM
جازان: وائل مهدي
في وقت تشهد فيه السعودية نموا اقتصاديا مع التطورات المالية، وعلى الرغم من تراجع أسعار النفط، قال وزير البترول السعودي علي النعيمي أمس إن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال له قبل أيام عندما قابله في الرياض: «لقد أنجز الملك سلمان خلال 10 أيام أعمالا يقوم بها الزعماء الجدد عادة خلال مائة يوم».

وجاء ذلك في نهاية كلمته التي ألقاها أمام مئات المشاركين في منتدى جازان الاقتصادي أمس، الذي عقد في الخيمة الضخمة التي بنتها «أرامكو السعودية» لإقامة المنتدى. وبدا على وزير النفط السعودي ارتياحه للوضع في السوق حاليا، إذ إنه بدا منزعجا من أسئلة الصحافيين الذين لاحقوه في جازان جنوب المملكة في محاولة لمعرفة رأيه حيال أسواق النفط والأسعار الحالية، إذ قال لهم: «لماذا تريدون أن تزعجوا السوق؟! السوق هادئة ومستقرة الآن، دعوها وشأنها».
وحتى عندما سأله الصحافيون عن وضع الطلب كان رده مقتضبا جدا، قائلا: «الطلب ينمو». واكتفى النعيمي بهذا القدر وعاد إلى كرسيه للاستماع إلى باقي جلسات منتدى جازان الاقتصادي الذي يناقش مستقبل منطقة جازان في ظل مدينة جازان الاقتصادية التي تعمل «أرامكو السعودية» على تطويرها باستثمارات أولية تتراوح بين 70 إلى 75 مليار ريال والتي ستحتضن مصفاة جديدة تحمل اسم المنطقة بطاقة تكريرية قدرها 400 ألف برميل.
وقد استقرت أسعار نفط برنت في الأسابيع القليلة الماضية حول مستويات 60 دولارا للبرميل، وهي مستويات يراها أغلب نظراء النعيمي الخليجيين في «أوبك» مناسبة، من أمثال الوزير الكويتي علي العمير والقطري محمد السادة اللذين أوضحا ذلك الأسبوع الماضي. أما خام غرب تكساس، فما زال السعر يتعرض لضغوط تنازلية بسبب زيادة المخزونات في الولايات المتحدة التي وصلت إلى 425 مليون برميل الأسبوع قبل الماضي.
وفور تصريحات النعيمي بأن الطلب على الخام يتنامى، ارتفعت أسعار النفط في العقود الآجلة أمس. وتزامن ذلك مع إظهار قطاع المصانع في الصين نموا محدودا بحسب القراءة الأولية لمؤشر «إتش إس بي سي / ماركت» لمديري المشتريات الذي زاد إلى أعلى مستوى في 4 أشهر مسجلا 50.1 في فبراير (شباط) ليتجاوز بصعوبة مستوى الـ50 الفاصل بين النمو والانكماش.
وزاد خام برنت 34.‏1 دولار إلى 60 دولارا للبرميل بحلول الساعة 1700 بتوقيت غرينتش أمس، بينما ارتفعت العقود الآجلة للخام الأميركي 77 سنتا إلى 05.‏50 دولار.
وعودة إلى منتدى جازان، أكد الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير منطقة جازان أن منتدى جازان «يأتي في سياق النمو المتسارع لمنطقة جازان إنفاذا لرؤية القيادة السديدة لإحداث تنمية متوازنة في جميع مناطق المملكة، إذ بدأت هذه الرؤية بحمد الله تؤتي ثمارها وستظل كذلك في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز».
وأوضح النعيمي أن المصفاة التي تبنيها «أرامكو» في جازان، إضافة إلى المصافي الأخرى القائمة، سترفع طاقة المملكة التكريرية إلى فوق 3 ملايين برميل يوميا مما سيجعل المملكة من أكبر 5 دول مكررة للنفط وثاني أكبر مصدر في العالم للمواد البترولية المكررة خلفا للولايات المتحدة.
وبدا النعيمي مسرورا بعودته إلى جازان وسبب سروره أن مشروع المدينة الاقتصادية تسارع إنجازه في خلال أقل من 3 سنوات، «وهي فترة قصيرة للغاية مقارنة بأي مشروعات مماثلة، » كما يقول.
وقال النعيمي إن المدينة الاقتصادية في جازان ستقدم كثيرا من المشاريع الجديدة على المنطقة والمملكة والعالم، إذ تشمل المدينة منشآت متكاملة في مجال البترول والبتروكيماويات، ومجال التعدين. فعلى سبيل المثال، تسعى الوزارة إلى إنشاء مشروع متكامل لاستغلال خام الكوارتز، المتوفر في المنطقة، وسيعمل المشروع على إنتاج معدن السيلكون عالي النقاء، الذي يعتبر ضروريا لكثير من الصناعات، «كما نعمل على تكامل هذا المشروع مع مشروع لإنتاج بوليمر السيلكون في مدينة جازان».
ومثال آخر، المشروع المتكامل لإنتاج معدن التيتانيوم، من خلال استغلال خام الألمينات، المتوفر في المنطقة، وصولا إلى تصنيع المنتجات النهائية، من التيتانيوم، والسبائك المعدنية المستخدمة في تطبيقات مختلفة، داخل المملكة وخارجها، مثل تحلية المياه، والصناعات البتروكيماوية، وإنتاج أجزاء الطائرات، وزراعة الأعضاء، والمواد الطبية، وغيرها كثير.
كما أن هناك مشروعا ثالثا، ضمن مشروع التيتانيوم، وهو مصنع الصلب المخصوص بطاقة تقدر بـ«200» ألف طن في السنة، شاملا وحدات الصهر، السبك، الطرق، والمعالجة الحرارية، لإنتاج منتجات من الصلب المخصوص تستخدم في قطاع الزيت والغاز، والطاقة، وقطاع تحلية المياه، والصناعات البتروكيماوية، والسيارات، وصناعة الطيران والفضاء، إضافة إلى مشروع الحديد القائم في جازان لتصنيع كتل وقضبان حديد التسليح.
وفي كلمة منفصلة أوضح الرئيس التنفيذي لشركة «أرامكو» خالد الفالح أن المدينة الاقتصادية ستحتوي إلى جانب المصفاة على فرصة بحرية ومحطة توليد الكهرباء ستوفر نحو 4000 ميغاواط من الكهرباء سيذهب ما يقارب من 2400 ميغاواط منها إلى الشبكة الوطنية لتغذية باقي المملكة.
أما المهندس سليمان البرقان مدير مشروع مجمع مصفاة جازان فقد أوضح في كلمته أن المصفاة ستنتج عند اكتمالها 20 في المائة من إجمالي منتجات «أرامكو» المكررة مما سيجعلها مهمة جدا للشركة.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 972


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة