الأخبار
منوعات فنية
سـونيا نمر: الرقص الشـرقي يستهوي الفرنسـيات كونـه يعـزز الإحسـاس بالأنوثة
سـونيا نمر: الرقص الشـرقي يستهوي الفرنسـيات كونـه يعـزز الإحسـاس بالأنوثة


03-02-2015 09:53 AM

حاورها حميد عقبي:

باريس – «القدس العربي» : تنتشر مئات المدارس المخصصة للرقص الشرقي في الكثير من المدن الفرنسية الكبيرة والصغيرة وتجد ملابس الرقص الشرقي بعشرات المحلات المخصصة لذلك وكذلك في الأسواق الشعبية الصغيرة وظهرت مئات الصفحات الفيسبوكية لراقصات يروجن لهذا الفن وتجد إعلانات لإقامة ورش تدريب أو عروض راقصة، خصوصا في شهر يونيو/تموز ويوليو/حزيران تقام العروض الختامية الكبيرة يحضرها عشرات الآلاف مما يدل أن الرقص الشرقي تكبر شعبيته بشكل كبير وربما يكون الفن الأكثر جاذبية للفرنسيات وحتى نقف على بعض أسرار هذه الجاذبية والسحر نلتقي بالراقصة سونيا نمر، التي تمارس الرقص وتقوم بتدريسة وإقامة عدد من الورش القصيرة في مدينة مارسيليا وكذا المشاركة في مهرجانات الرقص الشرقي في مصر التي تعتبر مركز الراقصات وقبلتهم الفنية ومؤخرا تم استحداث مهرجان دولي للرقص الشرقي في مصر تأتي إليه الراقصات من جميع أنحاء العالم وشاركت ضيفتنا في هذا المهرجان معتبرة هذه المشاركة وسام شرف تعتز به.
*
■ ماذا يعني لكِ الرقص الشرقي وما سر جاذبية هذا الفن؟
□ أود القول إن الرقص الشرقي فن أصيل وليس هز الوسط، كما يقال عليه في بلدان المشرق العربي وهو بالنسبة لي شخصيا يعني الكثير إليه يرجع الفضل في أشياء كثيرة في حياتي، لا أقول ذلك كونه مهنتي ومصدر عيشي لا أبدا هو يجعل المرأة تحس بكينونتها وأنوثتها وشخصيتها، وهناك الكثير من النساء والفتيات يشعرن أن الرقص الشرقي عمل تغييرا سحريا مدهشا لهن، حكت لي أكثر من واحدة أن الرقص الشرقي أشبه بعلاج طبيعي للبرود الجنسي والإكتئاب مثلا، فعلا الأنثى عندما تحس بذاتها والطاقة الداخلية تكون مشرقة وسعيدة وينعكس ذلك على حياتها الخاصة ويختلف تعاملها مع الغير بشكل إيجابي وتوجد عشرات الحكايات لفرنسيات تغيرت نظرتهن للحياة والشعور بالثقة والإحساس بالأنوثة والرقة، السر هو العثور على الجسد والشعور به وقداسته، لذا تصبح المرأة بشوشة ومثيرة وأعني هنا أنها وجدت حقيقة ذاتها تشعر أنها مرغوبة وتقوي رغبتها ليس للجنس فقط بل للحياة بشكل عام.

■ كيف تبدو هنا النظرة للراقصة؟
□ الرقص هنا فن راق، والرقص الشرقي أصبح نوعا مهما له جمهوره العريض، تأتي النساء لتعلمه ليس لغرض الذهاب بعد ذلك للعمل كراقصات، هو فن وهواية ورياضة جسدية وروحية ومدارس الرقص أشبه بحلقات نسائية فتصبح المدرسة كيانا إجتماعيا فيه العازبة والمتزوجة والمطلقة فيه الشقراء والبيضاء والسوداء فيه العربية والفرنسية وجنسيات عديدة هذا التكوين المتعدد يتقارب في صف واحد تنمحي فيه الإختلافات العرقية والدينية هنا لغة جسد مشترك سواسية كأسنان المشط خلال التدريبات لا تمييز بين هذه وتلك، بعد التمرينات والرقص نتحدث كصديقات نتبادل الخبرات كنساء في قضايا عديدة لا نزدري أحدا للونه أو دينه أو لأي سبب، الرقص يجعل روحك صافية ومنتعشة لذا الزوج أو الصديق يشجع شريكته والعائلات تحضر خلال حفلات العروض الختامية، لم ألمس نظرة سلبية تجاهي مثلا كوني راقصة محترفة، أرقص في حفلات الأعراس والمناسبات، لكن جميع ملابسي الخاصة بالرقص ليس فيها تعر مقصود لا أذهب إلى الكبريهات أو الأمكن الغريبة والمشبوهة ولا أقبل من أحد لمس جسدي مهما كان الإغراء أنا أمارس مهنة محترمة وليس فنا ساقطا.

■ كيف هي نظرتك للمستقبل؟
□ متفائلة ومتحمسة لزيادة مهارتي كراقصة رقص شرقي ونحن الراقصات في تواصل دائم عبر «فيسبوك» ننشر صورنا ونتحدث ونطرح قضايا فنية وإجتماعية وكثيرا ما يتم عمل عروض فنية نتعاون ونشترك لتقديم فن جميل، قد تكون هناك راقصات يمتهن العهر والدعارة ويبيعن الجسد مقابل المال وأي واحدة تمتهن الدعارة أو تريد الرقص في الكبريهات وملاهي التعري لغرض المال هي تمثل نفسها ولا تجد هذه النوعيات في مدرستي وقد لا تصبر هذه النوعية على تعلم الرقص الشرقي على فنونه المختلفة التي تحتاج لجهد ووقت وروح صافية. وجود هكذا نماذج لا يجب تعميمه على الراقصات المحترفات والمحترمات، ما أتمناه أن يكون للرقص الشرقي مكانة أكبر وعدم تشويهه في السينما وأن يجد الدعم الإعلامي. نحن نساهم في نشر الثقافة والفن الغنائي العربي، نحن حاليا نأسف مثلا لإنهيار وهشاشة بعض الأغاني،تجد نفسك متقززا من رداءة العزف والكلمات نعود في مناسبات كثيرة لروائع الغناء والموسيقى العربية والتراثية، كما قلت لك في البداية المسألة ليست طبلة وهز وسط.

■ هل توجد رسالة معينة يمكن بثها من خلال الرقص؟
□ عندما نكون في التدريبات أو نرقص لبعضنا البعض قد نُخرج ما بداخلنا من غضب وأشياء عديدة، قد ترقص المرأة لنفسها لوحدها لتشعر بوجودها وربما ترقص لزوجها أو صديقها ليس كشهرزاد ترقص لشهراير، بل بدافع الحب لقضاء ليلة ممتعة أو ترقص مع صديقاتها وعائلتها، أما الرقص على المسرح فنحن نبتعد عن تقديم لوحات شهوانية جنسية نحن نقدم فنا متكاملا تشترك فيه الموسيقى والغناء والإضاءة والديكور والأزياء فتكون لوحات فنية تحوي حكايات وليس عرضا شهونيا للجسد لمتعة الرجال. كما حدثتك تحضر العوائل والصغار والكبار، شخصيا أقول الكثير من الرسائل القوية خلال رقصي قد تكون حكايات إنسانية وليست شهوانية .. تفهمني؟

حاورها حميد عقبي:
القدس العربي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1071


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة