الأخبار
منوعات سودانية
تبكي ماضيها: دلالة سوق "6" للألمنيوم.. ما بين تمبل باي وتنقو تنقو
تبكي ماضيها: دلالة سوق "6" للألمنيوم.. ما بين تمبل باي وتنقو تنقو
تبكي ماضيها: دلالة سوق


03-05-2015 07:54 PM
الخرطوم: أماني خميس

على مر العصور إلى الآن كانت ولا زالت مصنوعات الألمونيوم محل اهتمام النساء، إذ ظللن مولعات باقتنائها خاصة تلك المتعلقة بأدوات المطبخ، لذا فإن المنافسة التي اشتعلت بأحياء ضاحية الحاج يوسف ما بين سوق (6) بالوحدة، والسوق الكائن بالدروشاب وحلة كوكو.. أفرزت دلالة من نوع يبدو غريباً بعض الشيء، إنها دلالة الألمونيوم المتنقلة بين عديد الأسواق خلال أيام الأسبوع، ورغم أن هذه الدلالة تحتوي على عدة أشياء غير مصنوعات الألمونيوم، إلا أن منتجات هذا المعدن هي الأكثر تداولاً بين السلع المعروضة فيها.

ارتفاع جنوني

يأتي المشترون إلى الدلالة من مناطق بعيدة، ويلاحظ زبائن هذه الدلالة اختلاف الأسعار عمّا كانت عليه قبل شهور، إذ ارتفعت بسرعة جنونية. وقال (حسين أبكر محمد موسى): كانت دلالة الألمونيوم عبارة عن (كروجة) وبها (20) حبة مكونة من (حلة تمبل باي) التي توجد في بعض المناطق وتسمى بحلة فلاتة أو حلة (تنقو تنقو) التي كانت تباع في السابق بـ(40-50-65) جنيها، بينما بلغ سعر الواحدة منها ذات الحجم المتوسط ما بين (10-11- 12) جنيها،

والآن تباع بـ(150-200) جنيه بواقع سعر الحبة ما بين (12-20) جنيها. وأضاف (حسن): تصنع حلة (تمبل باي) من الألمونيوم القديم وهي صناعة سودانية خالصة وجيدة ومتينة، سابقا كان كيلو الألمونيوم بـجنيهين وجوال الفحم لتسييح الألمونيوم (45-40) جنيها، وحاليا ما بين (11-15) جنيها وجوال الفحم بلغ (85) جنيها.

استخدامات الألمونيوم

وزاد (حسين): هناك استخدامات أخرى للألمونيوم (صاج عواسة) وهو أنواع متعددة (صاج عادي وصاج كانون وصاج قراصة صغير ووسط وآخر صاج عميق ومفتول وصاج مسطح)، وتتراوح الأسعار حسب المقاسات (الصاج الكبير "45"

جنيها، والصاج المتوسط "50" جنيها، أما الصاج الصغير فبلغ سعره ما بين "30- 40" جنيها، والصاج الأصغر ما بين "30-40"، أما الصاج الغريق فسعره ما بين "70-76").. والمقاس الأكبر من نفس النوع سعره يتراوح بين (90-95) جنيها. وأشار إلى أن (مكاوي) الألمونيوم قد اختلفت كثيرا وتعددت مصادرها، بجانب أنها كانت تأتي من الأبيض وأصبحت الآن معدومة وموجودة في الخرطوم، وهناك بعض فئات المجتمع يعملون في هذه المهنة ويعيشون عليها، لأن الأسر اتجهت إلى (المكاوي) الحديثة إلا شريحة (الغسالين) وهم الذين أصبحوا يهتمون بهذه (المكاوي).. ويصفهم بأنهم شريحة قليلة، ويؤكد أنها أصبحت غير موجودة الآن بالدلالة، وتعود أسباب انعدامها إلى أن تكلفة الترحيل صارت عالية. حيث كان ترحيل البضاعة من سوق أم درمان إلى الدلالة يكلف في السابق ما بين

(50_200) جنيه، أما الآن فأصبح بـ(180) جنيها، والأمجاد بـ(100) ألف من أم درمان إلى السوق، لذلك اختفت (المكاوي) من سوق الألمونيوم

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1649


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة