الأخبار
منوعات سودانية
شاعر العيون عبد الله النجيب : التحقت بالبريد صدفة فأصبح روحي وكياني وهويتي..أول مرة شعرت فيها بالظلم من محلية كرري
شاعر العيون عبد الله النجيب : التحقت بالبريد صدفة فأصبح روحي وكياني وهويتي..أول مرة شعرت فيها بالظلم من محلية كرري
شاعر العيون عبد الله النجيب : التحقت بالبريد صدفة فأصبح روحي وكياني وهويتي..أول مرة شعرت فيها بالظلم من محلية كرري


أنا أول من اكتشف صلاح مصطفى وخلف الله حمد كمطربين
03-14-2015 07:48 PM
تزوجت أنا والشاعر محي الدين فارس في يوم واحد
حوار . نوح السراج
- شاعر العيون عبد الله النجيب شاعر إنسان شديد الإحساس بمكونات وجوده كبشر يتفاعل مع بيئة لها خصوصية فريدة – بيئة الإنسان السوداني البسيط الذي يعشق وطنه وأهله وترابه ونيله وريفه – النجيب أحد رواد التجديد في حركة الشعر الغنائي السوداني وأحد العلامات المهمة في مسيرة الشعر الغنائي - تغني بكلماته العديد من المطربين الكبار على سبيل المثال عبد العزيز محمد داؤود وصلاح بن البادية وصلاح محمد عيسى والعاقب محمد حسن وصلاح مصطفى – قدم العديد من البرامج الإذاعية وعمل صحفياً في عدة صحف وعضو مؤسس لاتحاد شعراء الأغنية وتم تكريمه على مستوى ولايات السودان في العديد من المناسبات القومية، عضو لجنة النصوص بالمصنفات الفنية، صدرت له عدة دواوين من بينها (عاشق الخلود) (وطن عزة وتاجوج) ، التيار زارته بمنزله في الثورة الحارة الـ (20) وأجرت معه هذا الحوار في أول وأول،
• اول تاريخ في الذاكرة مازال عالقاً بذهنك؟
- 6/6/1931 تاريخ ميلادي، أنا ولدت ونشأت في حي (ود أرو) وهو أحد أحياء أم درمان العريقة، جمع كل الشعراء والمبدعين والمطربين وجدت أمامي سرور وكرومة والأمين برهان وآل البنا وتوفيق صالح جبريل وعلي حامد البدوي وخالد أبو الروس وكان بجوارنا نادي الزهرة الرياضي الثقافي الذي كان في أوج نشاطه الثقافي وكانت تقام فيه الليالي الشعرية والعروض المسرحية ومن بينها مسرحية (المك نمر) لإبراهيم العبادي و(خراب سوبا) لخالد أبو الروس.
• أول وظيفة عملت بها ؟
- في البريد والبرق، والتحاقي به كان في مطلع العام 1949 بمحض الصدفة إذ كنت أعمل في مجال الأعمال الحرة بعد دراستي بالمعهد العلمي بأمدرمان، فاقنعني صديقي وأخى مصطفى سند للدخول في مجال البريد وبالفعل التحقت بالبريد والبرق وتدرجت في العمل الوظيفي من منصب الوكيل إلى كبير وكلاء بريد أم درمان وبالرغم من أنني التحقت بالبريد صدفة إلا أنه أصبح يمثل بالنسبة لي روحي وكياني وهويتي فقد عملت به ما يزيد عن الـ 40 عاماً منذ العام 1949 وحتى العام 1991.
• أول مرتب تقاضيته من هذه الوظيفة؟
- كان مبلغاً كبيرًا 9 جنيهات و30 قرشاً وتزوجت منه – وبالمناسبة أنا والشاعر محي الدين فارس تزوجنا في يوم واحد، تزوجنا شقيقتي الشاعر مصطفى سند، تزوجت أنا السيدة وداد وتزوج محي الدين فارس السيدة صفية، وأقيمت مراسم الزواج بمنزل مصطفى سند في حي العمدة وأحيا الحفل الغنائي الرائعان صلاح بن البادية وصلاح مصطفى، وكان ذلك في العام 1967 وشاءت الظروف أن نسكن نحن الثلاثة أنا ومصطفى ومحي الدين في بيت واحد وكان هذا البيت أشبه بالمنتدى وأصدقاء كل واحدا منا أصبحوا أصدقاء لنا جميعاً، محي الدين فارس كان يزوره محمد أحمد المحجوب ومحمد المهدي المجذوب ومحمد محمد علي ومنير صالح عبد القادر وغيرهم. ومن أصدقاء سند صلاح أحمد إبراهيم وأبو آمنة حامد وكمال شانتير وغيرهم. ومن أصدقائي السر أحمد قدور وعبدالرحمن الريح ومحمد يوسف موسى وإسماعيل خورشيد وتاج السر عباس.
• أول لقب أطلق عليك؟
- شاعر العيون هذا اللقب أطلق عليّ مباشرة من الشارع السوداني وعبر أجهزة الدولة الرسمية وعبر المجلات والصحف وعرفت به وأنا أعتز وأتشرف به ويعد إضافة جديدة لي وبسببه نلت العضوية الفخرية لاختصاصيي طب العيون.
• أول قصيدة كتبتها؟
- أغنية (بين همسة حائر ومن خيال شاعر) كتبتها في الخمسينات من القرن الماضي وكان عمري آنذاك 16عاماً وتغنى بها أستاذنا مصطفى عبدالرحمن وهي غير مسجلة بالإذاعة.
• إذاً ما هي أول أغنية من كلماتك سجلت للإذاعة؟
- أغنية (طمني يا دكتور) عام 1953م ألحان علاء الدين حمزة وتغنى بها (دويتو) المطرب التاج مصطفى والمطربة رحمة مكي وتقاضيت مقابل كتابة الأغنية مبلغ خمسة جنيهات.
• أول أغنية أهديتها لفنان وتحولت لفنان آخر؟
- أغنية (سلام وكلام وغرام وأمل بسام) أهديتها للفنان صلاح مصطفى الذي وضع لها لحناً جميلاً ولأن صلاح لم يكن في ذلك الوقت قد دخل مجال الغناء- حيث بدأ حياته الفنية كملحن أهداها للفنان عبيد الطيب الذي سجلها للإذاعة وأهديته بعدها أغنية ثانية لحنها صلاح مصطفى وأهداها للفنان صلاح محمد عيسى، الأغنية الثالثة التي أهديتها لصلاح مصطفى كانت بعنوان (ياجميل وين أيامي الراحت) قلت له هذه الأغنية ستغنيها أنت بنفسك ولن يتغنى بها فنان غيرك لأنني أعلم أنك فنان من الطراز النادر وبالفعل تغنى بها وسجلها للإذاعة.
- وأنا والله افتخر كثيرًا وأتشرف أنني كنت وراء اكتشاف هذا المطرب الكبير صلاح مصطفى كمطرب وملحن ولابد أن أذكر أن هناك علاقة وطيدة جمعتني بهذا المطرب الرائع ولازلنا محافظين عليها حتى الآن بل وتحولت إلى علاقة أسرية وقد بدأت هذه العلاقة منذ أن كنا نعمل في حوش البريد والبرق.. أنا كنت موظفاً في البريد وصلاح كان يعمل مهندساً في دار الهاتف- وتغنى لي بعد ذلك بالعديد من الأغنيات (صدقت العيون - وأحب عينيك - و زهر الروض يانادي - وحبيبة غريبة – والوردة تفتح نشوانة) التي كانت تقدمها الإذاعة في الصباح يومياً لأنها أغنية مليئة بالتفاؤل والأمل - هذا إلى جانب العديد من الأغنيات الأخرى التي تغنى بها من كلماتي- صلاح إنسان بكل ما تحمل هذه الكلمة من معاني وهو مطرب وملحن مثقف وواع يدرك قيمة الكلمة التي يقدمها وأنا أعتز وأفتخر وأتشرف بعلاقتي معه.
• أول ملهمة للشاعر عبدالله النجيب كتب فيها شعرًا؟
- فتاة جميلة حلوة العينين اسمها أميرة كانت تسكن في أم درمان في حي بيت المال كتبت فيها أكثر من عشر أغنيات من بينها (من كلام عينيك وسحرك من بهاك) التي تغنى بها صلاح بن البادية (وعيونك كانوا في عيوني) التي تغنى بها الفنان عبدالمنعم حسيب (وصدقت العيون) التي تغنى بها صلاح مصطفى وقد ذكرت اسمها في هذه الأغنية قلت:
عشقت الموجه ترقص *** ترقص في الضفيرة
وشفت النور هناك***والشامة الصغيرة
بتقول للخدود *** أحلام الأميرة
قال لي كلمة طيبة ***كانت منو حلوة
مين غيره البيزرع *** أيام عمري جنة
• أول لقاء فني مع المطرب عبدالعزيز محمد داؤود؟
- لم يكن لقاءً مباشرًا وإنما كان عن طريق الصديق العزيز الموسيقار بشير عباس فقد طلب مني نص أغنية يقوم بتلحينه ليهديه للفنان عبدالعزيز محمد داوؤد فأهديته أغنية (أشوفك في عيني) وتعد هذه الأغنية أول أغنية يقوم بتلحينها الموسيقار بشير عباس في بداية مشواره الفني
• أول أغنية كانت بمثابة جواز المرور بالنسبة لك؟
- أغنية (صدقت العيون) كانت بالنسبة لي جواز مرور في الساحة الغنائية وعرفني الجمهور من خلالها كشاعر وكذلك عرفت الجمهور بصلاح مصطفى كمطرب.
• أول قصيدة كتبتها وندمت عليها؟
- لم أكتب في حياتي قصيدة وندمت عليها لأنني أكتب بإحساسي وليس من خيالي
• أول تجربة فاشلة في حياتك؟
- حاولت أكتب مسلسلات درامية ولكنني لم أستطع وفشلت تماماً ولذلك اكتفيت بكتابة أشعار بعض المسلسلات التلفزيونية على سبيل المثال (اللواء الأبيض وضحايا المدينة).
• أول أغنية أهديتها لفنان وأشار عليك بأنها تناسب فنان آخر؟
- أنا بحكم علاقتي الوثيقة بالمطرب صلاح مصطفى كنت أطلعه على أي قصيدة أقوم بكتابتها حتى أتعرف على رأية قبل أن أهديها لأي فنان فحينما أطلعته على أغنية (من كلام عينيك وسحرك من بهاك) رشح لها المطرب صلاح بن البادية فاستجبت لرأية واستجاب ابن البادية فلحنها وغناها كأروع ما يكون.
• أول أغنية من كلماتك لها مكانة خاصة في نفسك؟
- عيونك كانوا في عيوني*** يصدوني وينادوني
أخاف لو قلت حبوني*** وأقول يمكن يحبوني
يعزوني ويصافوني***عيونك كانوا في عيوني
هذه الأغنية وجدت حظها من الذيوع والانتشار بصورة كبيرة وسط المطربين وتغنى بها عدد كبير منهم وهي تعد أول تجربة لي في مجال التلحين- هذه الأغنية من ألحاني أنا وليست من ألحان برعي محمد دفع الله كما هو مدون في سجلات الإذاعة.
• في أول وصف للعيون ماذا يقول شاعرنا؟
- العيون رسالة الجمال في عالم الحياة واتكاءة الحب على سطح الحياة- العيون مرأة للقلوب والأرواح والأرواح عالمها الحب والحب عالمه الخلود فالعيون هى جمال الحياة ترى الليل والشمس والقمر والوجوه المشرقة والعيون مرسى الأنوار وحاجبة الأسرار ونجد في العيون الكلام الخفي والمحجوب وهي التي تعبر عن ما بداخل الإنسان.
• أول الأوسمة التي منحت تكريماً لك؟
- منحني السيد الرئيس المشير عمر البشير وسام العلم والآداب والفنون الفضي وحصلت على وسام الكلية الحربية في تخريج الدفعة 42 وهذا الوسام يمنح لأول مرة لشخص من خارج الكلية تكريماً لي على قصيدتي التي كتبتها لأبطال القوات المسلحة وكانت بعنوان (مصنع الرجال وعرين الأبطال) وقبل ذلك حصلت على وسام الاتحاد الاشتراكي ووسام الخدمة الطويلة الممتازة وكذلك لاختصاصيي طب العيون.
• أول أثر تركته مصلحة البريد والبرق في مسيرتك الشعرية؟
- رافقت في البريد والبرق العديد من المبدعين في مجالات الفنون المتعددة وهذه المرحلة هي التي نمت فيها موهبتي الشعرية، كل المبدعين بالبريد والبرق كانوا يتمتعون بثقافة عالية كنا نقرأ كل المجلات والكتب التي تأتي من بيروت والقاهرة مما زاد من محصلتنا الثقافية والشعرية بصفة خاصة- ومهما تحدثت عن البريد فلن أستطيع أن أوفيه حقه فهو مؤسسة عامة قدمت للمجتمع رموزًا في مختلف مناحي الحياة وكل من عمل في البريد هو شاعر وصحفي فكلنا كنا نكتب على صفحات الصحف الفنية.
• أول فنان اكتشفته وقدمته للجمهور؟
- بعد أن اكتشفت المطرب صلاح مصطفى اكتشفت المطرب الشعبي خلف الله حمد الذي كان يغني في بداياته الفنية أغاني الحماسة والسيرة فقط، فطلب مني مراقب الإذاعة وقتها محمد صالح فهمي أن أكتب لخلف الله أغنية فكتبت ولحنت له أغنية (من زمان) في العام 1961م كأول اغنية خاصة به يتغنى بها.
• أول الهوايات التي كنت تمارسها ولا زلت؟
- جمع العملات وطوابع البريد وتربية الطيور والاحتفاظ بكل الوثائق المهمة التي ترتبط ببعض الأحداث التي تهم الوطن بصفة خاصة والعالم بصفة عامة في كل مناحي الحياة.
• أول دمعة نزلت حزناً على من ؟
- أنا على فكرة دموعي قريبة جداً أبكي لأي منظر أو حدث أجد فيه ما يؤلمني لكنها كانت دمعة من دم حينما فقدت صديق عمري وأخي وأستاذي مصطفى سند.
• أول مرة شعرت فيها بالظلم؟
• أنا ظلمت من محلية كرري وأنا أحد مواطنيها لكن أعذرني من ذكر التفاصيل.
• أول سر يبوح به النجيب لأول مرة؟
- أنا والدي من خلفاء مولانا السيد علي الميرغني وقد زاملت في حياتي الدراسية بمدرسة الأشراف ببيت المال مولانا محمد عثمان الميرغني والسيد أحمد الميرغني والسيد محمد تاج السر الميرغني وتأثرت كثيرًا بالطريقة الختمية ولازلت فقد كان لوجودي مع هؤلاء الصفوة من أبناء الختمية أثر كبير في ذلك.
• أول شاعر شاب تنبأت له بمستقبل ولم يخذلك ؟
- الشاعر ذو الكفل عبدالقادر هذا الشاعر الشاب لفت انتباهي بمفرداته الجميلة المتميزة وأكثر ما أعجبني فيه استماعه للنصائح والإرشادات فهو شاب مهذب يحترم الشعراء الذين سبقوه في هذا المجال ولهذا أتوقع له مستقبلاً زاهرًا في عالم الشعر - كتب العديد من القصائد للأطفال وتغنى بكلماته الفنان الشاب صلاح ولي بأغنية (عديلة عليك) وتغنى له طلال الساتة بأغنية (مبروك عليك أنا يا جناي).
• أول اتهام لاتحاد شعراء الأغنية أنه لم يستطع إكمال الدار ولم يقدم أي شيء للشعراء
- هذا الاتهام غير صحيح لأن الاتحاد بقيادة الأستاذ محمد يوسف موسى قدم الكثير للشعراء ووضع أسساً كاملة وشاملة لنيل الشعراء لحقوقهم الأدبية في الأجهزة الرسمية ومحمد يوسف بمجهوده وكفاحه بدأ في تشييد دار للاتحاد وعمل على تكريم الشعراء وهم على قيد الحياة وأرجو أن انتهز هذه الفرصة لأناشد المسؤولين في الدولة للمساهمة في تكملة بناء الدار حتى يسهم في لم شمل المبدعين من شعراء الأغنية السودانية.
• أول اغنية وطنية كتبتها؟
- في 8/2/1956م وكان ذلك في الاحتفال الذي أقيم بنادي الخريجين بمناسبة استقلال السودان وقرأت قصيدة وطنية في ذاك الاحتفال ولم يتعدَّ عمري آنذاك الـ18 سنة، وجاء عنوان القصيدة (من دمائي ومن عيوني ومن فؤادي أهدي إليكِ أصدق وفائي يا بلادي) هذه القصيدة لحنها أحمد زاهر وتغنى بها الفنان زيدان إبراهيم وهي مسجلة بالإذاعة.



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3092

التعليقات
#1227322 [صالح عام]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 09:17 AM
الشاعر الكبير عبد الله النجيب انت من مواليد 6-6-1931 وعام 1956 لم يتعد عمرك 18 سنه الكلام دا كيف انت عمرك 24 سنه و6 شهور عام 1956


#1227080 [ود النيل تمساح]
2.00/5 (1 صوت)

03-14-2015 09:19 PM
امد الله في عمرك يااستاز
بس ماعارف ليه ناس زي ديل الاعلام مابديهم حقهم الا بعد يعرف ان لهم علاقه بالنظام
يعني زي ده لوماكان كرمه البشكير ماكان اصلا اشتغلوا بيهو



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.50/10 (2 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة