الأخبار
أخبار السودان
الأرعن مصطفى.. (لغة السِباب).. ضرب المجتمع..!! منع نشره
الأرعن مصطفى.. (لغة السِباب).. ضرب المجتمع..!! منع نشره


03-15-2015 10:22 AM
عثمان شبونة

* من الصعب أن تكون مؤدباً مع من لا أدب له.. هذا ما يؤكده سيل الأقلام التي "سلخت" الوزير طويل اللسان قليل الإحسان مصطفى عثمان إسماعيل.. وهو من غير داع يسيء إلى الشعب ويستفزه.. وكأنه "سوبر مان" وليس شخصاً يسهل الرد عليه بأحط معاني اللغة.. تلك اللغة التي لم يتعلمها وهو "كبير في عمره" صغير في أفعاله وأقواله، ولن يرجى منه خير للبلاد.. لكن الذي أهم من الرد عليه ــ في هذه اللحظة بالذات ــ هو تبيان حقائق قد يجهلها البعض:
1 ــ الحملات اللفظية المهينة؛ الخشنة؛ التي تمارسها السلطة في الخرطوم ضد الشعب تمثل "هدفاً" يعتني به منسوبوها لبث الرعب في الأوساط السياسية وغيرها، وهو ما لن يجدِي مع شعب وكيانات تعلّمت بما فيه الكفاية "ألاعيب السلطة".. كما أن الناس يدفعهم سلطان الفقر "المصنوع" إلى "قوة العين" وعدم التهيّب من رد الإهانات بأسوأ منها في وجه أعتى العتاة.. فمن الكاسب في هذه الحالة، ومن الخسران؟! السؤال مفتوح..!
2 ــ الحملات اللفظية المشينة من النظام "ضد الشعب!" تمثل سياسة وحرب لإضعاف المجتمع وزعزعة الثقة فيه، كنوع من الإثارة المغروضة التي تجعلنا نتجاوز وضعاً كارثياً نحن فيه ــ بأيدي هؤلاء ــ ونتجادل في التفاصيل..!
3 ــ ظاهرة الشتائم المباشرة وغير المباشرة للشعب؛ التي يمارسها النظام دون غيره من الأنظمة في كل الدنيا؛ مقصودة لبث الصراعات الجانبية وسط طوائف المجتمع بينما يجلس "الكائن السياسي" صانع الفتنة فوق كرسيه متفرجاً، ومستمتعاً.. فبعض السياسيين تستوي لديهم الفتنة و"الطعام" في المتعة..!
4 ــ لا تخفى "النعرات العنصرية" التي أحدثها التصريح الأخير من وزير الدولة للإعلام ياسر وقد نفاه عن نفسه.. المهم أن التصريح الذي احتقر الشعب كما لم يحتقره أحد من قبل؛ انطلقت بعده المعايرات القبلية البغيضة عبر مواقع التواصل.. في حين أن القبائل السودانية كلها لا فضل لإحداها على أخرى.. الكل عزيز لدى قبيلته.. وعزيز لدى السودان الذي آن له الأوان ليكون "قبيلة واحدة" ضد أعداء كثر منهم: "الحرب" والقتلة والمرض والجوع والفقر..!
* وأخيراً.. تمثل ألفاظ مصطفى عثمان اسماعيل ضد الصحفيين عاملاً موحداً لهم في مقاطعة المتسلطين.. ولا تزيده إلاّ بواراً على بواره "المزمن"..!
* ما أسهل رد الإساءة بكافة الطرق.. إنها أسهل من "التمرد" في بلادنا المصابة بنكبة "البؤساء" الذين لم يزدهم تعليمهم ودرجاتهم إلاّ غروراً أرعنا..!
* ما أسهل "الانتقام" بالحروف التي ندخرها لكم "كصحفيين" قلة.. لكننا الآن مهمومون بشعب "معلم" أكلتم لحمه وثرواته وأدخلتموه في ظلام التخلف والقتال والعوز.. شعب يئن ويغضب حتى "الانفجار".. فلا أحسنتم له عملاً ولا وجد منكم قولاً طيباً..! أين "الدين" منكم، والشرائع والأعراف، وخصال السودان بقبائله التي تمثل كل قبيلة منها "عزاً" وتميزاً خاصاً وخصال حميدة أكثر خصوصية..! الغرب شاهد، والشرق، والوسط والشمال و"الجنوب الجديد" الذي سيصبح "جنوباً آخر" وسط حلقات التخبط والصراع..! ألم تعتبروا و"تخجلوا" من هذه البيئات الفريدة المتعددة الممثلة للسودان "ذو القامة.. والقوة.. المتين"؟!
* كلما زدتم شناعة سنعرِّيكم.. بأية لغة تريدون.. فاحتملوا ما هو قادم ويناسبكم..!
أعوذ بالله
ــــــــــــــــــــ
الأخبار ــ السبت
منع نشره بواسطة الرقابة الخاصة "بالعمود" دون غيره في الصحيفة.

[email protected]








تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 7929

التعليقات
#1228437 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2015 07:30 PM
ارعن وصف مهذب لة واللائق ويستحقة عن جداره كتابة المراحيض


#1228164 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2015 10:50 AM
ناس الحركة الاسلاموية السودانية بيحتقروا الشعب السودانى الما معاهم وبيحترموا ناس الحركات الاسلاموية الاخرى فى العالم العربى والعجمى وبيشوفوا نفسهم هم والاجانب الاسلامويين احسن من الشعب السودانى مع انه جزمة مواطن سودانى ما حركة اسلاموية ومهما كان دينه او عرقه اشرف من اى اسلاموى سودانى او عربى او عجمى بل اشرف من الاسسوا حركة الاخوان المتاسلمين فى بلاد اولاد الرقاصات الكلام ده عربى ومفهوم ولا داير ليه ترجمة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#1227988 [حلايب سودانية]
5.00/5 (1 صوت)

03-16-2015 07:43 AM
الرجل نسي تاريخه الملطخ بالعار مثل تاريخ شيخهم علينا تذكيره بما نسي او تناسي حتي لا يسبنا وهو صاحب بيت من زجاج ومازال عشاقه بين الاحياء.


#1227828 [ادريس صالح]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 09:17 PM
اللهم ارنا فيهم يوماً أسوداً


#1227798 [الدود]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 07:41 PM
مصطفى هذا نسي موتر (الفيسبا) التي كانت يجوب بها الخرطوم (اشعث اغبر)
وبعد ان اقترن بابنة سعاد الفاتح في سلالم ترقيته ثم تقربّه من عرابهم (خيش) الترابي ..
إرتدى بدلته و حام ولّف على بلاد الإعراب جالباً الهدايا الشخصية والعطايا والرشاوى باسم رحلات الاستثمار وما هي الا استثمارات خاصة
نسى تلك الأيام .. أيام الفاقه والذّله .. فتطاول على الناس .


#1227720 [عدو الكيزان وتنابلة السلطان]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 05:40 PM
مهما طال الزمن، سيذهب هذا النظام ، وبأي وسيلة، هذا موضوع زمن ليس إلا، هل ستتجرأ يامصطفى عثمان إسماعيل أن تنظر في عين أي سوداني بعد زوال السلطة التي تحتمي بها الآن وتكيل السباب والشتائم لكل الشعب؟ إنت موش قليل أدب وبس ، إنت أيضا لا عقل لك ولا تعرف أن تتعظ من غيرك، للأسف هذا هو طبع الكيزان .


#1227701 [مالك الحزين]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 05:14 PM
والله إنك راجل من صلب راجل ياشبونه ,, حماك الله وسدد خطاك


#1227698 [مدبرس دبرسة]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 05:12 PM
هؤلاء الأغبياء كتب الله على ألسنتهم منذ أن كانوا في بطون أمهاتهم أن يكونوا سفهاء القوم بذيئى اللسان ناكرى الجميل ونجسى النفوس، لم يتعلموا من سلوك يوسف الكردفانى الذى ظل يسيئ للصحفيين فقاطعوه ولم يجدوا بدا من إقالته لموقع آخر فهو واحد من كتاكيت الإنقاذ تعلموا الوسخ من نافع وعلى عثمان وهذا الدعى مصطفى عثمان لكن إذا كان رب البيت بالدف ضاربا فما على الغلمان إلا الرقص فرئيسهم الذى يصف شعبه بالخونة وشذاذ الآفاق ولا يتورع من سب وقذف المرأة الدارفورية هو قائهم فماذا نتوقع منهم.


#1227632 [حسكنبت]
5.00/5 (1 صوت)

03-15-2015 03:18 PM
إعادة صياغة الأنسان السودانى بإسم مشروعهم الحضارى
إفقاره وتشريده وكسر شوكته و وتفريغ كرامته بأسم لن نذل ولن نهان


#1227630 [حضرة صول]
5.00/5 (1 صوت)

03-15-2015 03:14 PM
يخاطبني السفيه بكل قبح وأندم أن أكون له مجيبا كل هاؤلا المتأسلمين ساقطون أخلاقيا عديمي التربية ولايستطيع أحدهم أن يتحدث من دون أن يسب أو يشتم أو يكذب في أي خطاب جماهيري مدفوع القيمة مسبقا كالذي يحدث هذه الأيام أبتدأ من فرعونهم الأكبر الي أصغر سفيه فيهم


#1227609 [Atef]
5.00/5 (1 صوت)

03-15-2015 02:46 PM
تحياتي عثمان شبونة...
نعلم جيداً من هم... ومن أن أتوا...وكيف كانوا...وماذا فعلوا...، صرنا لا نتعجب منهم ومن ما يقولون...
نتمنى أن تركز في كتاباتك على توحيد ألصفوف، وكيفية ألقضاء على هذه ألآفات... وماذا نفعل لكنس كل وسخهم....إحترامي


#1227595 [سودانى بحب بلده]
5.00/5 (1 صوت)

03-15-2015 02:20 PM
صقدت استاذ عثمان حين قلت
1 ــ (الحملات اللفظية المهينة؛ الخشنة؛ التي تمارسها السلطة في الخرطوم ضد الشعب تمثل "هدفاً" يعتني به منسوبوها لبث الرعب في الأوساط السياسية وغيرها، وهو ما لن يجدِي مع شعب وكيانات تعلّمت بما فيه الكفاية "ألاعيب السلطة)

هذا هو بيت القصيد
ارجو ان تسمح لى بان اكرر قولك
(كلما زدتم شناعة سنعرِّيكم.. بأية لغة تريدون.. فاحتملوا ما هو قادم ويناسبكم..)

يرونه بعيدا ونراه قريبا.......


#1227564 [الحق ابلج]
5.00/5 (1 صوت)

03-15-2015 01:23 PM
انها قلة الورع وسوء التربيه استاذنا شبونه .
هو مجرد قزم يسيء الى عملاق هو هذا الشعب المؤدب
وما اسهل ان يرد عليهم الشعب ان اراد . هم ليسو سوى بؤساء يحسبون ان مناصبهم توزع عليهم لكل حسب حجم اساءته الينا .
لك الود والتقدير .


#1227505 [صديق البيئة]
5.00/5 (2 صوت)

03-15-2015 11:44 AM
لله درك...اصبت عين الحقيقة


#1227470 [باب المندب]
5.00/5 (3 صوت)

03-15-2015 10:55 AM
شكرا يا ضراع

لكن والله العفين ده ما بيستاهل تكتب عنه انت


#1227467 [وحيد]
5.00/5 (2 صوت)

03-15-2015 10:54 AM
و جنود ابليس في التنظيم الحاكم ظلوا يحدثوننا عن " اعادة صياغة الانسان السوداني" .. الالفاظ السوقية و الاهانات اللفظية التي يوجهها " القادة" الى الشعب هو جزء من اعادة الصياغة ... ان ياتلف الانسان مع ساقط القول ... ثم يصير الشعب على دين مسئوليه و لسانهم ... الرقصات الرئاسية قدوة يتعلم منها الشعب ... مسلسل القتل اليومي لتطبيع الشعب على القتل ... الكذب و الاستهتار بالقيم و الاخلاق و النهب المنظم لثروات البلاد ....كلها امثلة لما يحاول النظان ان يصيغ عليه الانسان السوداني حتى يصبح كل الشعب زبالة مثل الذين يحكمون


#1227455 [YAHIAKAMAL]
5.00/5 (2 صوت)

03-15-2015 10:42 AM
والله يامصطفى تستحق اكثر من ذلك فالاساءة انت شبهها واهل لها ياخائن واذا وصفت بكلمة ارعن فصدقنى قليلة فى حقك يا اهبل ياحرامى با ابلد طبيب اسنان الشعب السودانى انت لاتمثله بحكم عدم وطنيتك الاجنبية انت انسان مزيف لا اصل لك ولا يحق لك البقاء فيه ولكن حانة ساعة الصفر لرحيلكم جميعا باذن الله
الف شكر لك عثمان شبونة ولك التحية والتقدير



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة