الأخبار
أخبار إقليمية
السفير سيوم مسفن :سلفا ورياك رفضا انضمام مجموعة باقان إلى منبر التفاوض..اقترحنا تعيين رياك مشار نائباً أول للرئيس ودمج الجيشين
السفير سيوم مسفن :سلفا ورياك رفضا انضمام مجموعة باقان إلى منبر التفاوض..اقترحنا تعيين رياك مشار نائباً أول للرئيس ودمج الجيشين
السفير سيوم مسفن :سلفا ورياك رفضا انضمام مجموعة باقان إلى منبر التفاوض..اقترحنا تعيين رياك مشار نائباً أول للرئيس ودمج الجيشين


إيقاد لم تفشل وسلفا ورياك خذلا شعب الجنوب.
03-15-2015 05:54 PM
حوار مع رئيس وساطة إيقاد بين طرفي الصراع بدولة جنوب السودان

** الدستور الدائم وتقاسم السلطة والترتيبات الأمنية أبرز الملفات العالقة.
* ندعوا زعماء القارة الى ممارسة ضغوطٍ على طرفي النزاع وتدويل الوساطة
انسحاب الجيش اليوغندي مرهوناً بتوقيع اتفاق السلام.
* 14 شهراً من التفاوض وسلفا ورياك يتبادلان الاتهامات ويلومان الوساطة.


حاورته بأديس أبابا: مها التلب

حمَّل رئيس وساطة الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا "إيقاد" السفير سيوم مسفن طرفي الصراع بدولة جنوب الرئيس سلفاكير ميارديت ونائبه السابق وزعيم المعارضة المسلحة دكتور رياك مشار مسؤولية الفشل في التوصل الى تسوية سلمية للنزاع الدامي في دولة جنوب السودان الوليدة.
وقال مسفن إن مساعي منظمة الإيقاد بحاجة إلى مزيد من الدعم من قبل الاتحاد الأفريقي وبعض دوله المؤثرة لإيجاد تسوية مستدامة في جنوب السودان، رافضاً في نفس الوقت القول بأن الإيقاد كوسيط قد فشلت في مهمتها.. معتبراً أن من فشل هما طرفا النزاع بعدم توصلهما لاتفاق وتابع (لسنا الطرف الذي يتوجب عليه توقيع اتفاق السلام) .

*كيف ينظر السفير سيوم مسفن لهذه الجولة من التفاوض؟
قد تكوني مدركة أن يوم ٥ أبريل كان آخر يوم في هذه الجولة التي قررها قادة الإيقاد في اجتماعهم الأخير على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في يناير المنصرم أنها ستكون الجولة الأخيرة، بالإضافة إلى أن طرفي النزاع الرئيس سلفاكير ميارديت ود. رياك مشار أيضاً قررا أن الجولة الحالية هي الأخيرة حيث وعدا بأن يتوصلا إلى اتفاقٍ فيها، ولكنهما لم يتوصلا إلى اتفاق حول عدد من القضايا منها "تقاسم السلطة، تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية، الترتيبات الأمنية" لا سيما حول النطاق الجغرافي الذي ستشمله تلك الترتيبات، النظام الفيدرالي وإصلاح المؤسسات، كتابة الدستور الدائم لجنوب السودان، وغيرها من القضايا، التي علقنا من أجلها الاجتماعات.
لماذا تم تعليق الاجتماعات؟
علقنا الاجتماعات، بعد أن فشلت المساعي الكبيرة التي قام بها رئيس الوزراء الأثيوبي هايلي مريام ديسالين بين رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت وزعيم المعارضة المسلحة الدكتور رياك مشار، والذي حاول قصارى جهده في ذلك الإطار لمساعدتهما للتوصل إلى اتفاق ولكنهما فشلا في التوصل إلى حلٍ لتلك القضايا، وفشل الطرفين يعني أنهما خذلا شعب الجنوب و"الإيقاد"، لأنه لا يمكننا التوصل إلى اتفاق بالنيابة عنهما بل على العكس تقع على عاتقيهما مسؤولية التوصل إلى اتفاقية سلام وكما تنظرين فإنه قد تم فض الجولة.

*ما هي الخطوات التالية بعد فشل هذه الجولة الحالية؟
بما أنكِ قد اطلعتي على تصريحات رئيس الوزراء الأثيوبي هايلي مريام ديسالين؛ فإنه سيقوم بالتشاور مع زملائه رؤساء دول الإيقاد الرئيس السوداني عمر البشير، الرئيس اليوغندي يوروي موسفيني، الرئيس الكيني أورهو كيناتا بالإضافة إلى الرئيسين الصومالي والجيبوتي حول ما الذي ينبغي عمله في المرحلة التالية.
*ثم ماذا بعد ذلك؟
رئيس الوزراء الأثيوبي لديه خطط متعلقة بحاجة منظمة الإيقاد إلى الدعم والتقوية من قبل الاتحاد الأفريقي وبعض دوله التي تمثل أقاليم القارة الأفريقية المختلفة، كما ستشمل مشاورات رئيس الوزراء أيضاً بعض شركاء وأصدقاء الإيقاد، وأعتقد أن تلك المشاورات ستخلق منبراً قادراً على تحقيق السلام في جنوب السودان.
*هذا يعني أن الجولة القادمة لن تكون محصورة على وساطة "إيقاد"؟
نعم الجولة القادمة لن تكون محصورة على وساطة الإيقاد وحدها بل سيكون معنا زعماء الدول الأفريقية وزعماء من دول أخرى وسيعمل فريق الوساطة المدعوم من الأمم المتحدة، مجلس الأمن الدولي بجانب مجلس السلم والأمن الأفريقي على جلب طرفي الصراع لإنهاء هذه الأزمة وتحقيق السلام، ودول أخرى ستنضم إلى منبر التفاوض في الجولة القادمة.
*هناك تقييم أو اتهام للإيقاد بأنها فشلت في دورها كوسيط وإدارة أزمة جنوب السودان بشكل أكثر فعالية، كيف تنظر الى هذه الرؤية؟
كيف فشلت الإيقاد؟ لا يمكن للإيقاد أن تفشل، لأن من فشل هما الطرفان اللذان يجب أن يتوصلا لاتفاق سلام فمن ناحية لسنا الطرف الذي يتوجب عليه توقيع اتفاقية السلام، يمكن أن تأخذ الفرس إلى النهر لكن لا يمكنك إجباره على شرب الماء من النهر، لم تدخر الإيقاد أي جهد لمساعدة الطرفين للتوصل لاتفاق لهذا فإن الإيقاد لم تفشل مطلقاً وإنما فشلت قيادات جنوب السودان في التوصل إلى قناعة بأن الحرب الحالية لن تحقق لهما شيئاً على العكس من ذلك فإنهما خذلا شعبهما وبلدهما ولا يوجد غيرهما من أفشل مفاوضات السلام، لهذا يجب أن يتم الضغط.
*وكيف سيتم الضغط عليهما؟
لن يتم ذلك بواسطة وساطة الإيقاد وحدها بل أيضاً بواسطة زعماء القارة الأفريقية، ويجب على زعماء أفريقيا أن يجبروا الطرفين على وقف هذه الحرب وإنهاء الأزمة لهذا نتوقع منبراً دولياً لتحقيق ذلك الهدف.
*هل أخبرت الوساطة طرفي النزاع بمسؤوليتهما في فشل محادثات السلام؟
بالتأكيد أخبرناهما.
* وماذا كانت ردة فعلهما؟
لا يمكنهما إنكار أنهما أفشلا محادثات السلام، لأنهما فشلا في التوصل إلى اتفاق، لذلك سيتبادلان الاتهامات بإفشال المحادثات، فالرئيس كير سيتهم د. رياك بإفشال المحادثات وذات الأمر سيفعله رياك مشار وأيضاً سيرميان باللوم على وساطة الإيقاد بعدم مساعدتهما، ولكنا أخبرناهما بضرورة اتفاقهما وتوقيعهما على اتفاقية السلام لأنه لا يمكننا توقيع اتفاقية بالنيابة عنهما فهما من يتقاتلان وجنوب السودان هو دولتهما وهما من تسببا في هذه الأزمة وعليهما حلها في نهاية المطاف ولا يمكنهما أن يقولا إن الإيقاد لم تساعدهما، على مدى أربعة عشر شهراً ساعدت الإيقاد والمجتمع الدولي طرفي النزاع للتوصل إلى حلٍ.
*لماذا طالبت الوساطة طرفي الصراع بالتوفيق بين اتفاقية أروشا لتوحيد الحركة الشعبية بدولة الجنوب ومباحثات سلام الإيقاد وما هي الفكرة وراء هذا الطلب؟
طلبنا منهما إن كان في وسعهما استخدام ما اتفقا عليه في اجتماعات أروشا بالعاصمة التنزانية في محادثات أديس لكنهما رفضا ذلك.
*لماذا؟
قالا إنهما توحدا كحزب واحد بما في ذلك المعتقلين السابقين في أروشا وسألناهما إن كان من الممكن أن يتفاوضان بناءً على ما تم الاتفاق عليه في أروشا لكنهما رفضا ذلك.
*لماذا لم تشارك مجموعة المعتقلين السابقين بزعامة باقان في محادثات السلام؟
الحكومة برئاسة سلفا كير ميارديت والمعارضة بزعامة دكتور رياك مشار رفضا مشاركة مجموعة المعتقلين السياسيين السابقيين على الرغم من اتفاقية أروشا من أجل توحيد الحزب.
*هناك حديث على أن إيقاد استعانت بمجموعة باقان في تقديم مقترحات لطرفي الصراع؟
نعم نحن كإيقاد استعنا بمجموعة المعتقلين السابقين لمعرفتهم التامة بما يحدث في دولة جنوب السودان.
*تحدثت العديد من الأوساط على أهمية إجراء المصالحات هل في مقدرة الوساطة على إجراء مثل هذه المصالحات، وكيف تنظر الوساطة لهذه المصالحات؟
دفعنا بعدة مقترحات حول المصالحات وغيرها من المواضيع لكنهما لم يتوصلا لاتفاق بشأنها، ولو اطلعتي على وثيقة الاتفاق الأخيرة فإنه يمكن التوصل إلى مواقف الأطراف المختلفة حول تلك المواضيع وستجدين أنهما اتفقا على قدر ضئيل منها ولكنهما لم يتفقا على معظم القضايا.. نحن ننظر إلى المفاوضات على أنها عملية أخذ وعطاء في ذات الوقت ولأنها مفاوضات فإنه لا يمكن الحصول على كل مطالبك لهذا فإنه لابد من أن يقدم الطرفان تنازلات حتى يتحقق السلام.. مثلاً اقترحنا على الرئيس كير قبول د. رياك كنائب أول له على سبيل المثال، كيف يمكن أن يبني الطرفان جيشاً موحداً وإدماج قواتهما المتحاربة، ما الذي عليهما فعله لكتابة الدستور الدائم وغيرها من المقترحات لكنها لم يتفقا عليها أيضاً.
*لدي معلومة بأن الوساطة طلبت من طرفي الصراع في اجتماعات منفصلة بتقديم تنازلات من أجل السلام؟
نعم الوساطة طلبت من رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت وزعيم المعارضة المسلحة الدكتور رياك مشار تقديم تنازلات في بعض الموقف التفاوضية من أجل العملية السلمية لكنهما رفضا تقديم ذلك.
*ما هو المقترح الذي وضعتموه حول موضوع الجيشين تحديداً؟
اقترحنا عليهما عدم الاحتفاظ بجيشين في الفترة الانتقالية (٣٠ شهراً) ويمكنهما إدماج الجيشين في فترة لا تقل عن ١٥ شهراً ولا تزيد عن ١٨ شهراً كأقصى حدٍ، ولكنهما لم يتفقا حول هذا المقترح.
*كيف يمكن للسودان ويوغندا أن يكونا جزءاً من الوساطة في ذات الوقت الذي يدعم كل منهما أحد طرفي النزاع؟
اتفق الطرفان على ضرورة انسحاب القوات اليوغندية بمجرد توصلهما لاتفاق سلام لهذا فإن القوات اليوغندية ستنسحب من جنوب السودان، ونحن ندعو يوغندا إلى التحلي بروح المسؤولية ومساعدة أطراف النزاع للتصالح بدلاً من أن تكون جزءاً من هذه الأزمة.. بالنسبة للسودان فإنه يقول: إنهم لا يتدخلون بل يسعون إلى دعم الأطراف للتوصل إلى حلول.
*هل دعم دول الجوار لأحد طرفي الصراع يساعدهما؟
دعم دول الجوار لأحد أطراف النزاع لن يساعد وإنما سيقودهما إلى حرب الوكالة والتي ستؤثر تدريجياً على السلام والاستقرار في الإقليم، لذلك فإن قابلية دول الإقليم على الازدهار الاقتصادي والتنموي لا يمكن الفصل بينها لهذا عليهم العمل معناً من أجل السلام وأتمنى أن يتعاونوا في ذلك الخصوص.
*ماذا تتوقع لجولة المحادثات القادمة؟
أتمنى أن يوقع طرفا الصراع بدولة جنوب السودان على اتفاق سلام من أجل إنهاء الحرب ومعاناة المواطنين وعلى قادة دولة الجنوب أن يتحلوا بقدر كبير من المسؤولية والشجاعة من أجل الوصول لسلام نهائي في دولتهم والإيفاء بوعدهم لقادة دول الإيقاد بتحقيق اتفاق سلام شامل.

الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3728

التعليقات
#1227924 [ابن الابنوس]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2015 06:25 AM
السودان واثيوبيا يدعمون رياك دعما مباشر وبالاخص السودان حيث يوجد الان في كل من كوستي والخرطوم والنيل الازرق معسكرات لتدريب المتمردين ودعمهم بالاسلحة المختلفة وكلما يجب وهذا بشهادة المتمردين انفسهم حيث ذكر الاسرى الذين اسروا في (وداكونا)عند استلامها من قبل القوات الحكومية في الاسبوع الماضي.
حيث ذكروا في التلفزيون القومي انهم تلقوا تدريباتهم في الخرطوم وكوستي بعد القبض عليهم عبر الكشة التي تجوب شوارع الخرطوم بحثا عن الجنوبين وباشراف الحكومة الشمالية الموتمر الوطني.
رفاق النضال امثال ياسر سعيد عرمان ومالك عقار وعبد العزيز ادم الحلو ليسوا في جوبا الان بينما تمتلي شوارع العاصمة الخرطوم من المتمردين يلهون ويكشون كما يشاءون.
نحن نؤيد قرار الوفد المفاوض الرافضة والمطالبة بابعاد السودان من الايقاد هولاء الحاقدين على الجنوب لا ولن يعجبهم ابدا ابدا استقرارها كما ينافقون ويدعون
كما اطالب ان يتم دعم الرفاق بالسلاح والعتاد في كل من جبال النوبة والنيل الازرق ودارفور وفتح المعسكرات في الحدود خصوصا في مناطق الجنوب التي توجد فيها اللاجئين من المناطق المتضررة في الشمال .
{وخلينا بعداك نتفرج ونشوف منو فينا البكوريك واااااااااااااااااااااااي زي كوارك( ام روابة)}


#1227734 [Anakonda]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 07:09 PM
The problem lies in the fact that the African leaders and the international community did not admit that Dr. Riek had attempted a coup and they did not have a definite position n condemning the crimes committed by Dr. Riek on innocent civilians in all major towns of Greater Upper Nile. This is the problem. If you don't condemn Riek's crimes it means that you are supporting him tacitly. How can the parties reach an agreement in this case. You have a guy who killed his own people and wants to be rewarded for a high ranking position in the government.,



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة