في



الأخبار
أخبار السودان
وكان التعلُّم هو الخيار الخطأ
وكان التعلُّم هو الخيار الخطأ



03-21-2015 01:59 PM
جعفر عباس

سئلت مؤخرا خلال حوار أجرته معي قناة تلفزيونية سؤالا افتراضيا، عما كنت سأفعله لو عادت بي عقارب الزمن إلى مرحلتي الطفولة والشباب، فقلت في ما قلت إنني لا أشتهي العودة إلى مرحلة الطفولة، التي لا أذكر منها سوى الخوف من العقارب والتماسيح، في النيل والجن الذين كانوا يتخذون من أشجار كثيفة قريبة من بيتنا "قيادة قطرية"، وبعبارة أخرى فإذا كان الأمر يتعلق بالعودة إلى الطفولة، فأقول "شكر الله سعيكم، واتركوني في حالي".

أما عن مرحلة الشباب، فهناك أشياء كثيرة كنت سأفعلها لو عادت السنوات القهقرى (لو كان ذلك ممكنا، وهو غير كذلك)، وأولها ترك مقاعد الدارسة وادعاء القداسة! ففي السودان لا سبيل أمامك للحصول على منصب كامل الدسم، ما لم تكن منضويا في تنظيم سياسي، ولكن "الانضواء" وحده لا يكفي لنيل مثل ذلك المنصب، فالأحزاب التي تسيطر على مقاليد الأمور عندنا، يقودها أناس يقال إنهم من ذوي الكرامات والبركات الوراثية، الذين يأتون الخوارق (هذا رغم أن قدراتهم تلك لا تتجلى أبدا عندما يطيح بهم العسكر).

وأعرف من أعماق تجاويف قولوني، أنني ابن عائلة "لا راحت ولا جاءت، ولا تحل ولا تربط"، ولكن من السهل الحصول على خبير في علم النباتات، يزرع شجرة عائلة قد تنتهي بشخص مثلي عند ابن خلدون مثلا، فيصبح في مقدوري الزعم بأنني من سلالة مباركة، وتنفتح أمامي أبواب الوزارات والهيئات شبه المستقلة التي لديها ميزانيات خاصة، لا تخضع للمراقبة المحاسبية، وأرجو من القارئ ألا يتشطر ويصيح: ولكن ابن خلدون لم يزعم أنه من أصحاب البركات أو أن عائلته "مباركة"! هذا صحيح، ولكن المواطن العادي الذي يساق الى صناديق الاقتراع لا يعرف ذلك، بل إن 95% من أبناء عالمنا الثالث عشر هذا يعتبرون كل من مات قبل 500 سنة أو أكثر "مثلاً أعلى"!!

طيب ولماذا ترك مقعد الدارسة؟ بسيطة: لأن التعليم يعوق الطموح ويقتله، وكما يقول المثل الخليجي "من سبق لبق"! ما حاجتك الى تعليم جامعي وغيرك يترك مقعد الدراسة وهو مسلح بالكاد بشهادة "نحو الأمية"، ويصبح بطلا أولمبيا، يقفز بالزانة من منصب إلى آخر، وعندما تكمل دراستك الجامعية تضطر إلى الوقوف أمامه مستجديا وظيفة، فيعتذر بأدب جم لأنك تفتقر إلى الخبرة والدراية، ولا تستطيع أن تقول له: يا ابن قُراد الخيل، وهل أعجز أنا عن اكتساب الخبرة والدراية التي تحسب أنك تحوزهما؟

وبصراحة فقد شرعت أكثر من مرة في التخطيط لطرح نفسي في الساحة السياسية السودانية بوجه عصري، فطالما أن احتمالات قبولي من قبل الرأي العام ك"سيدي" ضعيفة، لأن ذلك اللقب محتكر لبيوتات معروفة فقد فكرت في دخول المعترك السياسي الطائفي ك "سي. دي. أبو الجعافر"، CD تقاس بركاته بالميغابايت والغيغابايت.

ولو لم أنجح في استنبات شجرة عائلة مقنعة تكفل لي المنصب والوجاهة، لعملت مطربا، فصباح الشحرورة الراحلة غنت منذ حفل تنصيب هتلر مستشارا لألمانيا، وحتى تنصيب أبوبكر (البغدادي) وسافرت جوا وبرَّا وبحرا من بلد إلى آخر، وفرشوا تحت أقدامها الدولارات، ولو دخلتُ ميدان الغناء (لا قدّر الله) لربما كان البعض يهيم اليوم بجعفور الشحرور (للضرورات الفنية أحكام، واسم جعفر عباس لا يصلح إلا على واجهة مطعم أو دكان حلاقة). وربما لا هذي ولا تلك، فقبل سنوات وقبل أن يشك الغرب في أننا حاملون وناقلون لفيروس الإرهاب، كان من السهل الحصول على حق الإقامة في بلد أوربي، أو في الولايات المتحدة، ولو كنت أتحلى بأي قدر من بعد النظر لأدركت في سن الشباب أن الجزء الذي أعيش فيه من العالم، يعيش على سنام الذاكرة، وأن من يفعل ذلك يتقدم بالضرورة الى الخلف بخطوات مدروسة، ولهاجرت إلى الغرب ثم عدت خبيرا أجنبيا ذا وزن وحيثية!

طبعا المشكلة التي كانت ستواجهني كخبير أجنبي هي "اللون" و"الاسم"، فالخبير الأجنبي لا يمكن ان يكون من السود، ولا يعقل ان يكون اسمه جعفر، ولكن مشكلة الاسم بسيطة: جيفري قريبة من جعفر. طيب، واللون؟ مايكل جاكسون كان أكثر مني سوادا ثم اكتشف نوعا ممتازا من ورق السنفرة فصار من البيض، واستخدم براية أقلام (مبرأة) وصار أنفه حجازيا، وأذكركم بأنني أول من أثبت أن نظرية داروين المسماة "النشوء والارتقاء"، جاءت مقلوبة، مستشهدا بالتحولات التي مر بها مايكل جاكسون من رجل اسود الى كائن شبه أبيض، لا هو ذكر ولا هو أنثى ومثبتا، ان الناس خلقوا في أحسن تقويم، ثم ارتد بعضهم إلى المرحلة القردية ومن ثم كان اسم نظريتي "النشوز والارتخاء".

عربي 21






تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1947

التعليقات
#1232277 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2015 05:47 PM
الرجاء متابعة اللقاء الأذاعي 1-2 مع الدكتور ابو قناية حول قناة بلدنا الفضائية فيه الكثير من الأجابات علي تساؤلات الناس عن القناة وتوضيح الكثير من النقاط الهامة ولأهمية الموضوع سارعوا بسماعة على الرابط
https://www.youtube.com/watch?v=leXVhXDLR6sb.
أو من خلال صفحة القناة الفضائية في الفيس بوك لسماع الساعة الأولى والتانية معلومات وافيه وكافيه عن القناة التي ستقتلع النظام وترمي به إلى مزبلة التاريخ وإلى الأبد بأذن الله


#1231624 [قال مسلمين قال]
5.00/5 (1 صوت)

03-21-2015 08:20 PM
كنت مستكين مع المقال اضحك و اقارن لغاية ما وصلت الى قوله ان جذوره يمكن ان تعود لابن خلدون... بلعتها و سكتت لكن لما قال
"فالخبير الأجنبي لا يمكن ان يكون من السود" كرهتو بقدر ما هو مقتنع بالمقولة دي
كل ما نقول نوجد سبب لتوحيد وجدانا و تماسكنا و تمسكنا بالوطنية يجو زي ديل يقتلو فينا الاحساس دة و يخلونا نتمنى حمل السلاح في وشكم.
"لا يمكن ان يكون من السود"؟ هو انت وكت عارف نفسك مسود البخليك تكنكش في ابن خلدون شنو؟؟؟؟ تعالي احمق و استفزاز لا يزيد الا غبننا تجاهكم.
ح يجي اليوم البتتمنو فيهو لو عندكم لغة افريقية مش بس "سود"
قال ابن خلدون قال


ردود على قال مسلمين قال
[د. هشام] 03-22-2015 08:28 AM
كفاني [sudanese man]الرد عليك!!

[sudanese man] 03-21-2015 10:53 PM
والله العظيم انت ما بتفهم وانت العنصري الراجل لم يقصد الاساءة للسود بدليل انو اسود وذكر ذلك لكن انت شكلك انسان جاهل وفهمك على قدرك وصدرك مليئ بالاحقاد وبمناسبة اللغه الافريقيه الاستاذ جعفر عباس يتحدث اقدم لغة في افريقيا وفي العالم وهو نوبي يعني سيد بلد اكتر منك


#1231512 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2015 03:50 PM
يعنى يا ابا الجعافر ما داير ترجع لوادى سيدنا! اللى برزت من قرابها وانبرت معها من عرينها حنتوب خلاص نسيتا ونست "ناسا" ومين كا يصدّق انك تنساها ولا تخطر على بالك ولا يشدك اليها الحنين اذا جاتك الفرصه انك ترجع بالسلامه الى ايام الشباب وعهود الصبا الباكر!
ربما تستعيض عن وادى سيدنا بالعودة الى الجذور :الى كوستى..و"شمّاما" فهى اقرب طبعن من ارقين وبدين وبكين ( وديل طبعن يرد ذكرهن بجامع صوت الانين فى كل.. او كما قال) الى جانب ان قرب بعضهن يجنن وبعدهن يحنن (بدون محلبيه) بس هل يشغلن بالك اكثر من ايام الشباب فى وادى سيدنا فى عهودها الزاهيه!! هذا ورغم انى لم اكن من الدارسين فيها .. موش قال عليها عصمان الشفيع " فى الوادى يا حبّان ساهرتو بينا! بس هل الوادى اللى عناه المغنى كان وادى سيدنا سيد الاسم ولآ كمان واديا آخر.. وادى عبقر مثالا! أهو كلاااام وما حدش واخد منها حاجه!
ر


#1231491 [التمساح]
5.00/5 (1 صوت)

03-21-2015 03:20 PM
والله كان تفتح ليك مطعم فى السوق العربى وترتاح وآخرتها تعمل كما عمل واحد من بلدياتك جاء من السعودية مرطباَ فبنى مسجدا لوجهه الله.
ودارت الأيام وأفلس وهو يرى الناس داخلين وطالعين فى مسجده , وفى يوم الجمعة صعد المنبر وقال للمصلين يدفعو حق بناء المسجد أو يشيل الزمبيرة(المأذنه) ويفتحو مطعم,,,,, ههههههه,,, إستغفر الله


#1231481 [ودالجزيره]
0.00/5 (0 صوت)

03-21-2015 03:06 PM
وكان التعلم هو الخيار الخطا...بالعكس الجهل هو الخيار الخطا..؟
عندما كنا اطفال صغار كان اهلنا يخوفونا بالعفريت وام باعلو وعب البحر ..حتى لانذهب للنيل ورغم اننا لم نشاهد تلك المخلوقات لكن عقلنا رسم لها صوره خرافيه عشعشت فى ادمغتنا لوقت طويل ...وعندما وصلنا لمرحله تعليميه قرانا فيها نظريه دارون وكثير من النظريات الكونيه والمجرات ومقارنة الاديان ..اكتشفنا ان تلك المخلوقات المخيفه عباره عن وهم واساطير لا وجود لها فى ارض الواقع وكل ذلك بفضل العلم ...العلم هو سلاحك ضد الخرافه وسيدى فلان ابن علان ...لو كنت عالما بحقيقة الكون ومايجرى حولك وفى نفس الوقت لاتملك مالا ولاسلطان فانت اغنى بشر على هذه الارض ...لسبب بسيط الانسان عندما يموت يتحول جسمه الى تراب .او زى ما قال الخواجه مافيش فايده...بمعنى لافائده من المال ولا السلطان...؟؟



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة