الأخبار
ملحق التكنولوجيا والصحة والعلوم والبيئة
حفظ الطعام ينشر أنواعا لاتحصى من البكتيريا والفيروسات
حفظ الطعام ينشر أنواعا لاتحصى من البكتيريا والفيروسات
حفظ الطعام ينشر أنواعا لاتحصى من البكتيريا والفيروسات


03-31-2015 03:06 AM
العرب
التخزين الجيد يحافظ على جودة الطعام ونكهته

برلين - كشفت الدراسات عن أن الأغذية التي نتناولها قد تشكل خطرا على حياتنا وأن الإخلال بنظم حمايتها وحفظها سرعان ما ينشر أنواعا لا تحصى من البكتيريا والفيروسات الناتجة عن تحللها وتعفنها.

يؤكد أخصائيو التغذية أن من أهم شروط حماية الصحة والتوقي من الأمراض الحفاظ على المأكولات والعناية بنظافتها ونظافة المطبخ وغرفة الأكل.

ويرون أن الوقاية لا تقتصر على البيت فقط وإنما تنطلق العملية من لحظة الشراء نفسها. فيوصي الباحثون بأن يكون شراء اللحوم والدواجن في آخر مرحلة التسوق وقبل الذهاب إلى المنزل مباشرة للمحافظة على بقائها باردة. وفي حال كان المنزل بعيدا فمن الأفضل وضع تلك اللحوم والدواجن داخل أكياس محاطة بالثلج مع تغليفها بغلاف بلاستيكي حتى لا تتساقط سوائلها على الأطعمة الأخرى كالخضروات والفواكه وعند الرجوع إلى المنزل ينبغي سرعة تبريد اللحوم في الثلاجة.

أما عند شراء الفواكه والخضروات فيجب أن يتم شراؤها من الأماكن المخصصة لذلك وعدم شراء هذه المنتجات من السيارات الموجودة على الطرق لعدم ضمان المياه التي تسقى بها تلك المزروعات.

وعند شراء المواد الغذائية المعلبة يجب التأكد من تاريخ الصلاحية وأن تكون المعلبات خالية من الصدأ والانتفاخات وأن يكون تخزينها بطريقة صحيحة وذلك بقراءة التعليمات المدونة عليها فإذا كتب حفظها مبردة وكانت معروضة على الرف فلا يجب شراؤها لأن طريقة التخزين تؤثر على سلامة وجودة المعلبات.

ويدعو الباحثون إلى أن يتم تقسيم الطعام إلى أجزاء صغيرة تحفظ في أوان عميقة ونظيفة لسرعة تبريدها ويجب أن يكون التبريد في خلال ساعة إلى ساعتين بعد الطهي. وعند إعادة تسخين الطعام يجب ألا تقل درجة الحرارة عن (70درجة) على أن تتم ملاحظة غليان الشوربة والصلصات التي تمت إعادة تسخينها.

وأثبتت الدراسات أن من أهم الخطوات التي تحد من تلوث الغذاء هي الحرص على غسل اليدين ثم الخضروات والفواكه كل قطعة على حدة. وعند التعامل مع اللحوم والدواجن الطازجة يجب الحرص على عدم ملامسة سوائلها للأطعمة المطهية أو أي نوع من الطعام يؤكل طازجا كالسلطات، وذلك بأن يكون لكل من اللحوم والخضروات أدوات تقطيع منفصلة ويفضل استعمال أسطح التقطيع البلاستيكية لأن الأسطح الخشبية عادة ما تحمل شقوقا يصعب تنظيفها مما يعني بقاء البكتريا داخل تلك الشقوق وتلوث الأطعمة. ومن الضروري غسل لوح التقطيع بعد كل استعمال وخاصة بعد استخدامه لتقطيع اللحوم الطازجة، حيث يجب غسله بالماء الساخن والصابون وتعقيمه بمحلول الكلور المخفف على أن يتم بعد ذلك غسله بالماء الحار وتجفيفه في الهواء.

وأظهرت جملة من البحوث أنه تقريبا يمكن تخزين كل شيء في الثلاجة، باستثناء الموز، الطماطم، البطاطس، الليمون والليمون الحامض. فهذه الأطعمة يجب حفظها في مكان بارد وجاف، حيث قد يطرأ عليها تغيرات غريبة وغير مرغوب فيها في حال تم تخزينها في درجات حرارة شديدة البرودة. وفيما يتعلق بالثوم والبصل يتم حفظهما في درجة حرارة الغرفة العادية في منطقة جيدة التهوية.

ويحث الخبراء على الفصل بين اللحوم والمنتجات الغذائية والأطعمة الأخرى، بشكل جيد، عند حفظها في الثلاجة. ويعتبر أفضل مكان لتخزين اللحوم الرف السفلي، حتى لا تتساقط الدماء أو غيرها من الملوثات على بقية الأطعمة. وسوف تساعد الأدراج في الحفاظ على الأطعمة والمنتجات الغذائية، كما ستعمل على الاحتفاظ أيضا بالرطوبة حتى تظل الأطعمة طازجة لأطول فترة ممكنة. وتجدر الإشارة إلى أن الكثير من الثلاجات اليوم أصبحت مزودة بأدراج عالية ومنخفضة الرطوبة، يتم ضبطها بناء على ما يتم تخزينه بداخلها.

من الأفضل دائما تناول أي نوع من الأطعمة والمنتجات الغذائية في أسرع وقت ممكن، بعد الشراء، حتى لا تتغير النكهة أو تبدأ العناصر الغذائية في التحلل كلما تم التعامل معها.

وتعتبر الطماطم من الخضروات التي يصعب التعامل معها، لذا يجب أن يتم تخزينها دون غسلها، ودائما في درجة حرارة الغرفة. فعند وضعها في الثلاجة تصبح الطماطم ذات ملمس غير جيد، كما أن وضعها في الثلاجة يجعلها تفقد نكهتها ورائحتها. أما البصل فيحتوي على نسبة كبيرة من الماء، لذا يجب أن يتم لفه باستخدام المناشف الورقية أو رقائق الألمنيوم، قبل تخزينه في الثلاجة. أما الباذنجان، فإنه من الخضروات التي تفسد بسرعة كبيرة، لذا يجب استخدامه في غضون يومين من الشراء ويتم تخزينه في مكان بارد.

وينصح بتخزين البطاطس وغيرها من الخضروات خارج الثلاجة في مكان بارد وجاف مع الكثير من التهوية. فالنشاء يتحول إلى سكر في درجات الحرارة شديدة البرودة، لذا قد تتحول البطاطس إلى بطاطا حلوة إذا تم تخزينها في الثلاجة. أما البطاطا الحلوة فهي أكثر حساسية وينبغي عدم تخزينها لأكثر من أسبوع. فيما يتعلق بالجزر ينبغي تقشيره فقط قبل الأكل مباشرة، ويمكن تخزينه في أكياس بلاستيكية في الثلاجة للحفاظ على الرطوبة بداخله.

ينبغي تخزين الفواكه الاستوائية: مثل الموز والأناناس والموالح في درجة حرارة الغرفة، نظرا لحساسيتها الشديدة للبرودة. ويشار إلى أن بعض الفواكه ينبعث منها

غاز الإيثيلين المسؤول عن الإنضاج: مثل التفاح والموز والكمثرى والأفوكادو والبابايا، مما يتسبب في فساد الأصناف الأخرى المخزنة معها سريعا، لا سيما الكيوي وأنواع الكرنب.

تجدر الإشارة إلى أنه لا وجود لطعام خال من الجراثيم وخاصة البكتريا، ولكن طهي الطعام جيدا يقضي عليها أو يقلل من عددها إلى مستويات منخفضة بحيث لا تؤثر على صحة الإنسان ولهذا يجب طهي الطعام خلال مرة واحدة وتجنب إنهاء عملية الطهي قبل نضج الطعام وإكمال الطهي في وقت آخر لأن هذا يعني بقاء الميكروبات وتكاثرها ويستحسن استخدام أداة قيس الحرارة خاصة باللحوم والدواجن للتأكد من أن حرارتها الداخلية قد وصلت لدرجات آمنة مع التأكد من نضجها باختفاء اللون الوردي عند تقطيع اللحوم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1271


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة