الأخبار
أخبار إقليمية
المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية : البشير سيواجه العدالة
المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية : البشير سيواجه العدالة
المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية : البشير سيواجه العدالة


03-31-2015 11:58 PM
لاهاي / راديو دبنقا

اثار اعلان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية السيدة فاتو بن سودا في تقريرها الاخير لمجلس الامن بتجميد تحقيقاتها في دارفور ردود فعل وتأويلات واسعة النطاق وصلت لدرجة ان الحكومة وعلى راسها الرئيس عمر البشير يصرح وقتها ان القضية انتهت وان السودان انتصر على المحكمة ولم تقف هذه التأويلات والتفسيرات عند هذه الدرجة بل امتدت لتصل الى ان المحكمة اعادت الملف مرة اخرى لمجلس الامن مع شائعات بان هناك تسوية ربما تمضي تحت الطاولة لقفل ملف دارفور امام المحكمة وهو ما اثار القلق لدى الضحايا والشهود وطالبي العدالة والنشطاء

ولاستجلاء الموقف على حقيقته التقى راديو دبنقا بالمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية في مكتبها بلاهاي وطرح عليها الاسئلة بصراحة واجابت بصراحة ووضعت النقاط على الحروف حيث اكدت ان ملف دارفور لايزال على طاولة ولم يذهب الي اي مكان اخر وان اوامر القبض الصادرة في مواجهة البشير واعوانه سارية المفعول وانهم سيواجهون العدالة مهما طال الزمن وان مجلس الامن الذي احال الملف لم يفعل شي وشددت لن نكون طرفا في أي تسوية مع الأشخاص المطلوبين، ولا تهاون في هذا الموضوع القضائي وطمأنت الضحايا والشهود ووضحت في مستهل حديثها لماذا حفظت التحقيقات

وفيما يلي نص المقابلة مع المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية :

اجرى الحوار/ كمال الصادق



* مرحبا بكِ السيدة المدعية العام فاتو بنسودا، في راديو دبنقا..

ـ شكرا جزيلا لك. شكرا لاستضافتك لي..

السيدة المدعية العام..جاء في التقرير الأخير الخاص بكِ إيقافك التحقيق في قضايا دارفور. وهذا القرار الذي أقدمتين عليه سبب خيبة أمل كبيرة لضحايا الحرب في دارفور من النازحين واللاجئين والمشردين داخليا..وأثيرت الكثير من الأسئلة حول هذا الموضوع..لماذا قمتِ بحفظ ملف دارفور في المحكمة الجنائية بينما الجرائم ما تزال مستمرة. ومثال لذلك أنه كان هناك في العام الماضي أكثر من خمسمائة ألف من النازحين، وأكثر من ثلاثة آلاف من القرى التي حرقت وفقا لتقرير الامم المتحدة .. لماذا قمتِ بإيقاف التحقيق؟

ـ أولا أريد أن أشرح لك ما قلته بالفعل في مجلس الأمن الدولي. قلت لهم إنني سوف أحفظ ملف دارفور في الوقت الحاضر. ماذا أعني بالحفظ؟ إنه ببساطة يعني أن أنشطة المكتب الخاصة بدارفور ستقتصر على رصد حالة السودان، وأننا في الوقت الحاضر لن نقوم بإجراء تحقيقات نوعية ونشطة. ولذلك لا بد من تحديد أولويات قضايانا، وأيضا تحويل مصادرنا إلى متابعة قضايا أخرى، والتي يمكن أن ندفع بها إلى نظامنا القضائي. هذا هو بالضبط ما قصدته. ولكن خلال هذه الفترة من التحفظ على القضية سيظل مكتبنا مفتوحا من أجل حصوله على معلومات جديدة عن القضية، وتلقي أيضا معلومات عن أدلة إضافية فيما يتعلق بالوضع في دارفور. وإذا تغيرت الظروف فلن أتردد في إعادة النظر في قراري، وسوف أشارك مرة أخرى في الأنشطة الكاملة بشأن التحقيقات في دارفور.

دعني استرسل بشأن هذه القضية.. إنك ترى في الوقت الراهن أن احتمالات الاعتقال في دارفور بعيدة جدا، وخصوصا فيما يتعلق بالمتهمين الذين نريد مثولهم. وأيضا فإن مجلس الأمن الدولي الذي قدم لنا هذه القضية يبدو أنه غير ملتزم باتخاذ أي إجراء. لذلك واجهت وضعا فحواه أن موارد المكتب المحدودة للتحقيق هي بالفعل أقل من طاقة الجهد الذي نقوم به في كل القضايا. حقا أن مواردنا مثقلة بالنظر إلى عدم إيلاء مجلس الأمن الدولي القضية كل الاهتمام فيما يتعلق بما هو مطلوب أن يحدث عاجلا في دارفور..وهذا الموقف ترك مكتبي بلا أي خيار سوى حفظ ملف التحقيق بشأن دارفور. وبعد ذلك تحولت تلك الموارد المرصودة لملف دارفور إلى القضايا الأخرى التي نحن، في الواقع، جاهزون لتقديمها في قاعة المحكمة. ولكن دعني أن أكون واضحا تماما هن..إن تجميد القضية لا يعني بأي حال من الأحوال أن المكتب سيتخلى أو سيغلق ملف قضية دارفور. وفي الواقع هذا لا يعني أننا بعيدون عن القضية.

* ولكن الناس يعتقدون أنكِ تخليتِ عن قضية دارفور؟.

ـ اعتقد أن ما يقوله هؤلاء الناس غير صحيح. ما أقوله لك الآن هو أن حفظ الملف لا يعني أننا تخلينا عن ملاحقة قضايا دارفور. ما نعنيه هو أننا نرصد القضايا، ولكن لا نقوم بتحقيقات نشطة في الوقائع الجديدة. فإذا تغير الوضع بالنسبة لنا فيمكنني حالا إعادة النظر في القرار ومباشرة عملنا كما كان في السابق.

* ولكن كيف يمكننا استيعاب حديثك هذا بينما هناك في دارفور إبادة جماعية مستمرة؟ وفي الوقت نفسه ما تزال الحرب دائرة ويقتل المدنيون على أرض الواقع. وهناك حالات الاغتصاب. بل كل جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب ما تزال سائدة وفي هذا الوقت أنتِ أوقفتين التحقيق فكيف يمكنك تبرير هذا؟

ـ لقد حاولت أن أشرح لك أننا ظللنا نعمل في هذه القضية لفترة طويلة إذ أصدرنا مذكرات اعتقال ضد الرئيس البشير، وضد السيد أحمد هارون، وضد السيد علي كوشيب، وضد السيد عبد الرحيم محمد حسين، هذا وحده يدل على أن المحكمة الجنائية الدولية قد قدمت الكثير في قضية دارفور وتسعى إلى التحقيق في هذه الحالات. ولكن ـ مع كل مذكرات الاعتقال هذه التي لم يتم تنفيذها ـ إلى متى نستمر في التحقيق دون الحصول على أي شيء؟. ليست هذه هي القضية الوحيدة التي لدينا أمام المحكمة الجنائية الدولية. لدي الكثير من الحالات التي تحتاج إلى عناية على حد سواء. ولكن للأسف نحن نأخذ الموارد، ونضعها في قضية بدون اعتقالات لهؤلاء الذين أعلن أمر قبضهم. لذلك سأتابع الموقف وسوف أقوم بأخذ ملاحظات حول الجرائم الجديدة التي ترتكب. أنا لم أوقف أمر القبض أو إنهاء إجراءات القضية. فقط سوف أراقب عن كثب في الوقت الحالي، ولو لمست أن اعتقالا تم لأحد المتهمين مثلا فسوف أقوم بتنشيط تحقيقاتي في دارفور. لكن في هذه اللحظة لا استطيع الاستمرار في وضع كل موارد الإدعاء هناك بينما أعلم أنه لم يعتقل المتهمون. هذه هي خلفيات قرار التحفظ على ملف دارفور.

* هل تراقبين شخصيا الوضع في دارفور الآن؟

ـ بالطبع. وهناك موظفون في مكتبي هم الذين ما زالوا يتعاملون مع ملف دارفور. فهناك محام بارز في الواقع، والذي تركت له متابعة الملف جنبا إلى جنب مع الآخرين الذين لا يزالون يتولون العناية بالملف. كل ما في الأمر أن بعض موارد قضية دارفور حولناها لقضية أخرى. على سبيل المثال، فقط قبل بضعة أشهر، كان لدينا موضوع استسلام دومينيك أونغوين التابع لجيش الرب للمقاومة. إننا لم نكن نتوقع هذا على الإطلاق. لم يكن لدينا أي فريق مستعد لاستقباله. ولكن عندما ظهر واستسلم كان يجب علينا أن نفعل شيئا مهما حتى نجعل هذه القضية أيضا نشطة، ولا بد أن تأخذ مجراها الآن للمحاكمة. لذلك اضطررت إلى اتخاذ الموارد من مصادر أخرى، بما في ذلك دارفور، وضعتها هناك لبناء الفريق المتابع حتى يكون قادرا على القيام بمعالجة القضية. لأنهذه القضية عملية ضرورية لمكتبي. ولكن أسمحوا لي أن أوضح لكم أن أوامر اعتقال ضد البشير وبقية أركانه ستبقى سارية المفعول. وسأواصل في الدعوة إلى تنفيذ أوامر الاعتقال. أكرر أنه يجب أن يتم تنفيذ هذه الأوامر. إن البشير وكل المتهمين يجب مثولهم أمام المحكمة الجنائية الدولية وهم لا محالة مطلوبون حتى الآن لديها. ولم يتم إسقاط أي تهم ضدهم. هذه الاتهامات لا تزال هناك. لذلك سوف يستمر مكتبي في الدعوة إلى اعتقال البشير وغير البشير، وسوف نستمر في إبلاغ الجهات المختصة، كما فعلت قبل يومين، عندما أبلغتهم بالدول التي يزورها البشير.

* أنت أبلغتِ مجلس الأمن الدولي بأن السودان لا يتعاون مع المحكمة... ماذا تتوقعين أن يحدث من جانب مجلس الأمن الدولي في ضوء حقيقة أن المجلس الآن منقسم بحد كبير حول الموضوع، بعض المراقبين يعتقدون أنك بهذه الخطوة ترغبين فقط في التخلي عن مسؤوليتك تجاه ملف دارفور؟

ـ مهمتنا هي التحقيق والمحاكمة. هذه هو مسؤوليتي. قضية الاعتقالات واستسلام المتهمين ليست مسؤوليتي. إنها مسؤولية الدول. ولعلك تعرف أن المحكمة الجنائية الدولية، ليس لديها شرطة. ليس لدينا أي جيش. بموجب نظام روما الأساسي لا نستطيع أن نخرج لاعتقال الناس. لذا فإننا نتطلع إلى تعاون شركائنا، ونحن نتطلع إلى الدول الأطراف في القضية، ونحن نتطلع إلى مجلس الأمن الدولي لمواصلة الدعوة لإلقاء القبض على البشير. وهذا هو الحال كما تعلمون حيال هذه القضية التي أحيلت إلى المحكمة الجنائية الدولية من قبل مجلس الأمن الدولي. يجب ألا يتوقف نشاطنا عند هذا الحد. صحيح أن المحكمة الجنائية الدولية عملت طوال هذه السنوات في مباشرة هذه القضية، وطلبت استصدار أوامر اعتقال ضد البشير وحسين وغيرهما، وما يزال القيام بالمتابعة من مسؤولية مجلس الأمن الدولي. إنهم لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يقوموا بإحالة القضية دون مساعدتنا في كل إجراءات المحكمة. هذا أمر غير مقبول، وظللنا نقول لهم كل هذا الوقت أن مهمتنا هي التحقيق، وأن نكون قادرين على الملاحقة. ولكن يجب عليهم متابعة هذه الإحالة التي قدموها إلى المحكمة، من خلال مساعدتنا لاعتقال البشير. أو التحدث إليه للقيام بشيء..وعليهم أن يظهروا أن لديهم دعما للمحاكمات والتحقيق حتى تقوم المحكمة الجنائية الدولية بواجبها وهذا أيضا من واجبهم، وهذا ليس من مسؤوليتي. المسؤولية التي تحملها من خلفته، ومهمتي أنا في القضية كمدعية، هو ضمان أن يتم التحقيق في القضية بشكل صحيح، على أن تتم المحاكمة أيضا بشكل صحيح عندما يكون لدينا شخص يمثل أمام القضاء.

* السيدة المدعية العامة : هناك بعض المستشارين يقولون إن الخطوة التي اقدمتِ عليها بحفظ او تجميد التحقيق هو في حقيقة الامر تجميد لقضية دارفور كلها بما في ذلك اوامر القبض الصادرة بواسطة المحكمة بإعتبار ان ملف دارفور واحد وغير مجزء ما رأيك ؟

ـ أنا آسفة لقولي إنني لا اتفق تماما مع هذ الرأي،لأن ما حدث هو أن القضية لا تزال هي قضية مكتبي. أكرر القضية لا تزال أمام المحكمة الجنائية الدولية بخصوص الاتهامات التي وجهت ضد السيد البشير وآخرين، ولم يتم إسقاطها. وأريد أن أكون واضحا جدا مرة أخرى أنه لم يتم إسقاط القضية أمام المحكمة. أيضا مذكرة الاعتقال التي صدرت من قبل قضاة المحكمة الجنائية الدولية لا تزال سارية المفعول. كانت ولا تزال صالحة، وهي غير قابلة لعدم التنفيذ.

* إذن ستواصلين في الاهتمام بقضية دارفور وملفها تحت كل الظروف؟

ـ سوف أواصل الدعوة إلى تنفيذ هذه المذكرات. هذه القضية، كما تعلمون، هي قضية أتت لتكون حية كما شرحت من قبل. لقد قدمت عدة طلبات للحصول على مذكرات توقيف، وليس فقط للسيد البشير وغيرهم، ولكن أيضا تتذكر القضية التي رفعت ضد أبو قردة، وضد باندا، وأيضا الحالات التي تصلنا فيما يتعلق بكل مجريات الوضع في دارفور. صحيح أن القضية أخذت فترة طويلة. ولكن نحن كنا نعمل بجدية للغاية. ولكن لا يمكن متابعة القضية مع القضاة دون جلب المتهمين أمامهم حتى تبدأ إجراءات التقاضي. هذا هو الأمر المطلوب. يجب أن يكون هناك تنفيذ لأمر القبض على المتهمين، أولا، وتقديمهم للمحاكمة، ثانيا، لبدء عملية عرض البينات أمام المحكمة الجنائية الدولية..الآن احتمالات حدوث ذلك ما تزال بعيدة المنال جدا. علينا أن نكون صرحين إزاء الوضع في دارفور. لا تزال آفاق وجود الاعتقال وإجبار شخص ما للحضور أمام المحكمة أمرا صعب التحقيق. وأنا في حاجة إلى المساعدة من مجلس الأمن الدولي في هذه القضية، وأدعوا إلى اعتقال المتهمين، أو فعل شيء لهؤلاء الناس الذين نريدهم أن يمثلوا أمام المحكمة الجنائية الدولية وهذا لم يحدث، وأنا لا يمكن أن استمر في الاعتماد فقط على كامل موارد دارفور في حين أن الوضع يتطلب انتباهي أيضا لقضايا أخرى. هذا هو الوضع، إنها ليست قضيتين أو ثلاثة. إنه كامل الوضع في دارفور.

* نحن ندرك ذلك ولكنك ذكرتِ أن مجلس الأمن غير مساعد في هذا الشأن كما هو مفترض برغم أنه هو الذي أحال القضية إلى المحكمة والتي لم تقم بدورها بشكل أفضل. لذا هناك ما يحير.. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ماهو الأمل الذين يمكن ان تقديمه للضحايا ولملايين الدارفوريين الذي عرفوا أن قضيتهم في مرحلة المحكمة و يرغبون في تحقيق العدالة. وأنت قلتِ إنكِ تعملين بجدية وفي ذات الوقت قلتِ أنكِ لم تتلقِ مساعدة من مجلس الأمن إذن ما الذي يجب أن يحدث هنا؟

ـ حسنا..أنا لا أعرف...ولكن لا أعتقد أنه من غير الإنصاف إلقاء اللوم على المحكمة الجنائية الدولية، وذلك لأن مجلس الأمن الدولي لم يفعل ما يفترض عليه القيام به. نحن لسنا مجلس الأمن الدولي. ونحن في المحكمة الجنائية الدولية ولايتنا واضحة. مجلس الأمن الدولي أحال لنا القضية بناء على القرار 1593 وطالبنا بالتحقيق فيها. ونحن فعلنا ما أراد. لقد قمنا بالتحقيق لمدى سبع سنوات ومنذ عام 2005 لدينا مجهوداتنا. كنا نعمل بجدية كما قلت..من قبل أصدرنا عدة طلبات وأوامر حول المسألة، وباشرنا مقاضاة من ظهر أمام المحكمة وواصلنا العمل، ولكن نحن بحاجة إلى أن توجه إلينا المساعدة لنكون قادرين على مواصلة العمل..أيضا نحن بحاجة إلى تعاون السودان. ولعلكم تذكرون أن السودان لديه الالتزام نحو القانون الدولي لتنفيذ أمر القبض حتى على أراضيه.

* السيدة المدعية العامة بعض الناس يتصور أن القرار الذي اتخذ بواسطتك لحفظ ملف التحقيق بأنه يعني أن هناك تسوية جارية لإسقاط قضية دارفور من أجندة المحكمة الجنائية الدولية ؟

ـ أنا لا أفهم كيف يمكن أن يحدث هذا ولكن سأواصل ما أقوم به الآن. سوف استمر في الدعوة إلى اعتقال البشير والآخرين. الأوامر كما قلت هي واضحة جدا. لم يتم أسقاطها حتى الآن. الحالة تتطلب الاعتقال من أجل أن نستمر في التقاضي. وهذا هو ما سيحدث برغم أن مذكرات التوقيف لم يتم تنفيذها. أنا لا أرى أي إمكانية للاتفاق مع أي شخص لعمل تسوية في هذا الخصوص، بالتأكيد ليس هناك تسوية مع الأشخاص المطلوبين، وليس الأشخاص الذي تريدهم المحكمة للمثول أمامها. وما هو نوع الصفقة التي يمكن أن تتم؟ إنني لا أفهم ذلك. كيف يمكن أن يظن الناس في شئ من هذا القبيل.

* ولكن الرئيس البشير لا يزال يسافر من بلد إلى آخر، هل سعت المحكمة الجنائية مباشرة للقبض عليه في هذه البلدان التي سافر ويسافر إليها.. وما هو الشيء الرئيسي الذي يمكنِك القيام به بالنسبة لتلك البلدان التي يسافر إليها البشير حتى لا تقابله؟

ـ نحن نفعل ما في وسعنا. في بعض الأحيان ليس بطريقة مكشوفة..ولكننا نفعل ما في وسعنا لتشجيع الدول التي يزورها لاعتقاله. ولكن عليك أن تتذكر ذلك مرة أخرى أنها مسألة تتطلب التعاون والتزاما من تلك الدول لاعتقاله وتسليمه، خاصة تلك الدول التي هي موقعة على ميثاق روما الأساسي. هذه الدول لديها الالتزام وحتى تلك التي ليس لديها التزام بالميثاق هي ملزمة بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1593 القاضي بضرورة اعتقال وتسليم المتهمين. ولكن هذا لا يحدث لأسباب سياسية في المقام الأول. ماذا يمكن للمحكمة الجنائية الدولية أن تفعل أكثر من هذا؟ المحكمة الجنائية الدولية لا يمكن أن تستمر في معاقبة بلد وهذا ليس ما يعنينا. كل ما يمكننا القيام به هو أن نعود إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي وإبلاغهم أنه لا يوجد تعاون وهذا ما فعلناه مؤخرا. ولكن أيضا، نحن كمكتب، دائما نعود إلى اختصاص المحكمة لنعلمها بأن الرئيس البشير على وشك السفر لهذا القطر أو ذاك. وحالا تقوم دائرة المحكمة بإبلاغ القطر المعني بتزويدنا بالأسباب التي لا تمكنهم من اعتقال البشير. للأسف هذا هو النظام المأمول به. هذا هو النظام الذي أنا أعرف أن البشير يستغله لكي يسافر ويستمر في جولاته، ولكن أنا على يقين أنه في يوما سنجد دولة هي على استعداد لممارسة واجبها بموجب نظام روما الأساسي وتقوم باعتقاله.

* وماذا عن الخطوات التي اتخذتها المحكمة بخصوص الشهود الذين هم تحت حماية المحكمة..وما هو مصيرهم ومصير الشهادات التي أدلوا بها وما هو مستقبل وضعهم بعد قرارك الاخير ؟

ـ الشهود يجب ألا يخشوا شيئا، وما دام أن القضية لا تزال مفتوحة، فمسؤولية حماية الشاهد لا تزال مسؤولية على أعتاقنا. ونحن نفعل ذلك. ونستمر في القيام بهذه المسؤولية ما دام أننا نرى إمكانية أن يتعرض أي شاهد لبعض المخاطر. حين نتعامل مع الشاهد نقوم على الفور بواجب حمايته. ونحن نأخذ مسؤولياتنا على محمل الجد. وسنواصل في هذا الطريق ونواصل أيضا في التأكد من أن هؤلاء الشهود يجدون الحماية باستمرار. لا يوجد شيء يؤثر على القضية. وعلى هذا النحو ليس هناك تأثير، أو خوف من جانب الشهود. ومن المؤسف أن ينظر الناس لهذا التحفظ على ملف دارفور باعتبار أنه محاولة لإغلاق ملف القضية. نحن لا نغلق القضية. لم نغلق القضية. القضية لا تزال أمامي، هناك أناس يعملون لصالح القضية في مكتبي. مما شرحت من قبل هو أننا لا نقوم بتنشيط القضية الآن. ولكن هذا لا يعني أن القضية مغلقة تماما أمام المحكمة الجنائية الدولية، أو في مكتبي.

* السيدة المدعية خلال شهر مارس الجاري ارسل قضاة الدائرة التمهيدية بالمحكمة الجنائية الدولية رسالة لمجلس الامن تبلغه برفض السودان التعاون في القبض على المطلوبين على راسهم البشير ما ذا تعني هذه الخطوة الابلاغية لمجلس الامن ودلالاتها ؟

ـ أسمحوا لي اولا أن أوضح أنه في التاسع من شهر مارس الجاري كنا قد قدمنا إحاطة للقضاة بأن نتيجة جهدنا هو عدم الامتثال. القضاة أمنوا على الإحاطة بشأن فشل الحكومة في التعاون مع المحكمة، وذلك من خلال الرفض المتعمد للتعامل مع المحكمة بعدم تنفيذ مذكرات الاعتقال المعلقة ضد البشير وغيرهم. لذلك هذا التأمين من قبل القضاة يعزز التزام المحكمة بتحقيق العدالة لضحايا دارفور. هذا ما فعلته. إن الإفلات التام من العقاب لا يزال سائدا. وهذه تمثل إهانة. ليس فقط لضحايا الجرائم المستمرة، ولكن أيضا لضمير الإنسانية نفسها. ونحن لا نزال مصممين على رؤية العدالة وهي تجري مجراها في دارفور. سوف نبقى مصممين. القبض على البشير، وغيره من كبار المسؤولين الحكومين، طال انتظاره. ومع ذلك سنواصل الدعوة إلى إلقاء القبض عليهم جميعا، ويجب ألا يسمح لهم بالهروب من العدالة.

ما رأيك في أن هناك خططا من قبل بعض الدول للجوء إلى المادة 16 من نظام روما لتأجيل المحاكمة؟

ـ في حالة البشير؟

* نعم

ـ لكنهم حاولوا هذا من قبل إن كنت تتذكر وذهبوا لمجلس الأمن واعتقد أن الطلب رفض في ذلك الوقت لا استطيع أن اتذكر تماما حيثيات الرفض. المادة 16 من ميثاق روما تحق للأشخاص المتهمين أن يقدموا طلبا للتأجيل. لكن لا بد أن يكونوا ملتزمين بالشروط التي تطرحها المادة. ولو لم يلتزموا بها لا يستطيع مجلس الأمن التدخل لحسم الموضوع.. وأيضا لنكن واضحين..التأجيل يتم لسنة واحدة ويمكن أن يجدد وربما لا يجدد..لكن في هذه الحالة لو ذهب طلب التأجيل لمجلس الامن للتأجيل فإن الشروط المتطلبة في هذا الأمر واضحة جدا فإن لم يتم تلبيتها لا اعتقد أن مجلس الأمن سوف يمنحك التأجيل بناء على المادة المذكورة.

* السيدة المدعية العامة الآن وبسبب عدم تحقيق العدالة في دارفور حدثت هناك جريمة الاغتصاب في قرية تابت حيث تعرضت أكثر من مئتي إمرأة للاغتصاب الجماعي بواسطة الجيش السوداني..وهذا ما أكده تقرير منظمة هيومان رايتس ووتش. سؤالنا هو هل ستقومين بالتحقيق قضية تابت، أم لا؟

ـ ما استطيع أن أقوله لك إننا قد وصلتنا معلومات عن هذه القضية. وقرأنا تقارير عن الحادثة. وهذا الموضوع إن رأيت أنه يحثني على إعادة الاعتبار لقرار حفظ القضية ثم تنشيط التحقيق سأفعل. لكن حتى الآن نبحث المعلومات التي تلقيناها لنرى إن كانت شاملة أو على أكمل وجه. سوف نحلل الموضوع في مكتبي ومن ثم سوف نقرر حول الخطوات الضرورية اللازمة.

* هل نتوقع في المستقبل أن تكون لكِ خطط للتحقيق في هذا الموضوع؟

ـ في هذه اللحظة احتاج إلى تلقي المعلومات..إضافة للتقارير وأي شئ استطيع اعتباره من المصادر الموثوقة.. وسوف أحلل في مكتبي وبعد التحليل سوف أقرر الخطوات المقبلة.

* ما هي توقعاتِك حول مستقبل قضية دارفور في المحكمة الجنائية الدولية؟

ـ اعتقد أنني بحاجة إلى إرسال رسالة للضحايا. باختصار أن الذين تعرضوا لجرائم في دارفور يجب ألا يحسوا بأن قضيتهم أهملت. وبينما أن المحكمة موجودة سوف نبقى ملتزمين جدا بعملنا وبالتقدير للوضع في دارفور والسودان. الاستسلام الأخير لدومنيغو اونقويين القائد البارز لجيش الرب وترحيله ووضعه في حراسة العدالة يمثل رسالة مهمة للمهتمين بقضية دارفور. المحكمة الدولية دائمة، وصبورة. ومهما يأخذ تقاضيها من زمن فإن مرتكبي الجرائم سوف يواجهون العدالة في خاتم المطاف.

* السيدة المدعية العامة نعود مرة اخرى لمجلس الامن أنتِ قلتين إنه إذا لم يساعدك مجلس الأمن بما فيه الكفاية المفترضة فإنه سيكون لديك تقديرات كمدعية للتحقيق مرة أخرى في قضية دارفور. هل يمكنك مواصلة عمل المحكمة بدون دعم مجلس الأمن؟

ـ اعتقد أنك بحاجة للنظر إلى ما حدث..فحينما كنا نحقق أثناء مرحلة إحالة القضية كنا فقط نحيط المجلس عما تم. لكن في التحقيق عملنا بواسطة مكتبي بشكل مستقل. إنهم المحققون الذين كانوا يعملون معي والذين ذهبوا وجمعوا المعلومات..نحن الآن في مرحلة طلب أمر القبض ضد الأفراد وهناك أوامر كثيرة صدرت لكن لم يقبضوا. في هذه الحالة نحتاج إلى المساعدة والدعم. لا بد أن نفعل ذلك. لا بد أن نكون قادرين على صنع شئ متميز فيما يتعلق بالقضية المحالة من مجلس الأمن ويجب أن ينظر لكل ما من شأنه أن يسهل لنا مهمتنا للقبض على الأفراد الذين نحتاج لمقاضاتهم. لكن هذا لم يحدث.

* فلنترك مراحل قضية المحكمة جانبا. فماذا عن الالتزامات الاخلاقية للمحكمة إزاء الدارفوريين الضحايا؟

ـ لقد قلت لك إننا ملتزمين بالتحقيق في الوضع في دارفور وفعلنا هذا لسنوات. أصدرنا أوامر القبض لأربعة من المتهمين. هذا ينبغي أن يثبت تعهداتنا نحو قضية دارفور. ونحن منتظرون للتقاضي لأن المطلوبين لم يمثلوا أمام المحكمة كما قلت. أنا دائما أقول إن المحكمة انشئت بهذه الطريقة وهي بدون جيش او بوليس. لذا لم نتمكن من أداء عملنا وليس لدينا التخويل والمصادر للقبض على المتهمين. هذا أمر يعتمد فيه على الدول.. ما أريد منك فهمه هو أننا نحتاج دعم الدول الأعضاء في مجلس الأمن.

* ما هو الشئ المتوقع منكِ قوله في تقريرك القادم لمجلس الأمن؟

ـ سأقول إننا لن نتخلى عن القضية وهذا يعني استمرارنا في مراقبة الوضع في دارفور ودعوة الاطراف المعنية لتنفيذ أمر القبض. وطال الزمن أم قصر ستظل القضية موجودة. إن القضية الآن ليست خارج الطاولة..فقط ما كنا ننشط فيه بالنسبة للتحقيق في قضايا دارفور صار الآن بطيئا وذلك للتركيز على قضايا أخرى.

في الختام..شكرا لكِ السيدة فاتو بن سودا المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية للتفضل بهذا الحوار لراديو دبنقا.

ـ كل الشكر الوافر لك لإتاحة الفرصة لي لأكون قادرا على توضيح القضية، وآمل أنها أصبحت الآن واضحة في أذهان كل الناس.


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 10131

التعليقات
#1239735 [بت البلد]
3.00/5 (3 صوت)

04-02-2015 07:21 PM
كدى يا جماعة خلونا نتفاكر في موضوع التسليم: أولا حكاية القبض عليه داخليا دي هي أقصر الطرق, و ممكن تتم بسهولة اذا عرفنا القنوات والدول التي هي على استعداد أن يتم عبرها تسليم المتهمين ... لذلك نقترح على المعارضة أن تقوم باخطار وطرح الموضوع على الدول التي ترى أنها تستطيع المساعدة في هذا الموضوع والعمل على تنفيذ المهمة بناءا على ما قالته المدعية


#1239170 [اسلامي]
3.75/5 (6 صوت)

04-02-2015 12:29 AM
اين هي جرائم المعارضة المسلحة معها المعارضة المسالمة التي تساندها وتقف معها وانا اقول لكم انتم مجرمون حرب لاغير لماذا رفعتم السلاح علي الجيش وماذا سيفعل لكم الجيش هل يتفرج فيكم وانتم تقتلون المدنيين وتحتمون بهم هل حاربتم الجيش في العراء ولو انتو رجال قاتلوهم في الخلاء عشان نشوف هل ح يموت مواطنيين ؟نحن نطالبكم ان تذهبوا الي المحكمة الدولية ولو رجال ارفعوا سلاح عشان نشوفكم اين مصيركم اصلا اي شخص في اي بلد في الدنيا يرفع السلاح ح يموت بسلاحة ولو مشكلتكم موت المواطن لماذا لم توقفوا الحرب لماذا انتم مصرون علي القتال ؟واذا كان الجيش يريد قتالكم لماذا لم يقتلوكم داخل العاصمة وانتم تتنعمون تحت امنهم ولكم احزاب ودور وصحف اما اعينهم لماذا يريدونكم هناك ولايريدونكم هنا امامهم انتم اكبر مجرمين حرب من ملايين السنين الله يكفينا شركم المواطن عجز منكم ومن تلاعبكم به والمصيبة انكم تلعبون بالمواطن وترزحون علي دمائهم تقتلونهم واذا دافع الجيش عنهم جريتوا تشتكوا ياخوي اوقفوا الحرب وخلونا نشوف هل الجيش معجب بكم ام لا والله لا اظن ان الجيش مشتاق لكم لانه اهتري منكم ومن تلاعبكم انتم ليس بشر مثل البشر انتم سرطان في جسد ابناء الغرب والله كلهم كرهوكم وكرهوا اشكالكم اوقفوا القتال لاتطالب بوقف القتال وانت تدخل علي القري وتهجم عليهم وتريد من الجيش ان يسكت اين واجب هذا الجيش امام المواطن اذا ترككم تلعبوا بالامن والاستقرار ونحن والله العظيم نستغرب لماذا انتم ترفضون الامن للمواطن والاستقرار ولو قلتم ان الجيش مسئول انا اقول لكم كيف لهذا الجيش الذي عاني اقتصاديا من الحرب ان يحارب المواطن وماهي الفايدة من محاربة المواطن اي عاقل يقول كدا الا امثالكم لانكم اكبر مجرمون والحمدلله الشعب يعرفكم تماما ولايريد رؤيتكم في الحياة انتم فقط مزعزي الامن ومستنفذي الاقتصاد كيف نقبل بكم


ردود على اسلامي
[اسلامي] 04-02-2015 03:10 PM
وهل انت ح تجي طالق للحريات وهل انت تعطي حريات الان انتم في بينكم متسلطون علي بعضكم كيف لو حكمتم الشعب بين ووضح لنا كيف طلب هذا النظام السلاح الم ينادوكم للسلم والحوار امام العالم وانا اسالك كم مرة تحاورتم مع الحكومة وانقلبتم حتي علي بعضكم والان حتي الذين يخالفون ويختلفون مع النظام موافقين علي الاستقرار وان المعارضة هي سبب الفساد والحروب لان هذه المعارضة السودانية لاتعمل من اجل المواطن هي تعمل لمزاجها فقط اليوم متفقون وبكرة متحاربون اي امة انتم ومن اي بلد ومن اي كوكب تتكلمون اسالك بالله طول كل هالسنين لم تجدوا مخرج يجعل المواطن امن ومستقر لاتجي وتقول الحكومة سبب ماذا تفعل لكم الحكومة ؟اذا كان اي حزب معارض ابنة او اقربائه موظفون وظائف رفيعة في الحكومة بس اقنعونا كيف نقوم هذه الحكومة بالحرب وانتم المعارضة مشاركون في هذه الحكومة نحن نسالكم بالذي خلق ماذا تريدون بعد كدا معارضة احزابها مشاركة والانتخابات قائمة لماااااااااااااااااااااذا الحرب ياامة محمد انت تحارب علي اي قضية وتقتل في المواطن لمااااااااذا ولماذا انت لاتريد الحياة الكريمة لهذا الوطن انتم والله وبالله فقط فوضي لاغير نحن نراكم يوميا طالبتم الحكومة بالحريات الان كلكم متحررون وتتكلمون وتعيشون بكامل الحرية في البلد وبل امنون تحت امن الحكومة وتمارسون حياتكم السياسية تحت امنهم وبكل حرية لكن بس قول لنا لماذا الحرب طول العمر ولماذا نهب في الهبوب الشرانية طول العمر مادام جميع الاحزاب داخل الحكومة شنو يخلينا نتحارب ونلم علينا الدنيا ونعجز عن حلهم مننا لذلك المواطن عجز من تفسير حالتكم ومن فك طلاسمكم ولانقول الا مايرضي الله لاحول ولا قوة الا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل علي التنكيل منكم للمواطن وانا اقول لك ممكن انا وانت نختلف وقد نجد طريق ومخرج لنا ولكن لايمكن ان نقتتل بين المواطنيين ونقتلهم من اجل قضية بيننا

European Union [أبو ياسر] 04-02-2015 09:21 AM
يا جدادة اسلامية، مثل نظامكم هذا لاينفع معه إلا رفع السلاح وهو الذي طلب ذلك ولا أمن ولا اسنقرار مع سارقي الحريات والمتسلطين.


#1239159 [sandy]
2.25/5 (5 صوت)

04-01-2015 11:28 PM
حتي المدعية احست بغباء المحاور وعدم فهمه بانها حفظت القضية وارجعتها الي مجلس الامن. وظلت تردد علي المحاور كلمات مثل ( ما اريدك ان تفهمه - انك لم تفهم - لا اريدك ان تفهم....الخ ) وببساطة ما فضل ليها الا تقول ليه ( ما تفهم يا غبي) واذا جمعنا كلمات عدم الفهم التي ذكرتها لعلمنا فعلا انها قد قالتها ، لكنه لم يفهمها.
المرة قالت ليك (قضيتك ماتت) لو كنت تفهم. لكن الفهم قسمة.


#1239111 [أبو ياسر]
2.63/5 (5 صوت)

04-01-2015 09:06 PM
ردود على أبو شهاب
أول حاجة أمش اتعلم كيف تكتب كلمة (party) بعدين تعال علق . وتعليقك أصلاً ينم عن جهل فاضح بحقائق الأمور أو عن تعصب أعمى أو عن مصالح شخصية.


ردود على أبو ياسر
[Sudani] 04-02-2015 02:43 AM
ههههه ابو شهاب يتحدث وكان السودان وشعبه مملكة او مزرعة للمعتوه والفاقد تربوي عمر البشير... تاريخ البشير يقول بانه ابن ترزي دخل الكلية الحربية حفيان وعريان وعندما شبع عمل انقلاب عسكري وعمل جاهدا علي نشر القتل والتشريد السياسي والاجتماعي والان انقلب اليه ثعبان فساده لياكله هو واعوانه


#1239106 [العدالة]
2.19/5 (5 صوت)

04-01-2015 08:43 PM
فرعون قال أنا ربكم الأعلى وما أريكم إلا ما أرى فأخذه الله نكال الآخرة والأولى والبشير يعلم ذلك ولكنه طغى فأرواح ثلاثمائة ألف شخص في عنقه ليس بالأمر السهل وقد إعترف بعشرة آلاف روح وقد فر من أبوجا تاركا خطابه ولم يقرأه في ذلك المؤتمر،، ولذلك فسيكون مصيره لاهاى لأن الله سبحانه وتعالى ليس بظالم وإنما سيمد له مدا ثم يأخذه أخذ عزيز مقتدر وعلى الذين يدافعون عنه من لصوص المؤتمر الوطنى وأذناب الأمن أن يعلموا أنهم سيكونون شركائه في قتل ثلاثمائة ألف نفس برئ وحرق 6ألف قرية من قراهم وتهجيرهم من أراضيهم والله يعلم ويرى فصبرا آل الزرقةأهل دارفور فموعدكم الخلاص من هذا النظام الظالم ثم العدالة ليكون عبرة لمن يعتبر.


ردود على العدالة
[salih] 04-02-2015 01:29 AM
اتصل لامريكان واسالهم لماذا لم يوقعوا لميثاق روما؟ وبعدين انت كنت عايش وين اثنا تاسيس ميثاق روما؟ وهل تعرف ماذا فعلت امريكاء لقانونها الجنائي الداخلي ابان تاسيس روما؟ وهل تعرف الاتفاقيات الموقعة بين الدول الموقعة لميثاق لروما وبين وزراة العدل الامريكية؟ وهل تعرف ان بحر ابوقردة كان مطلوبا وسلم نفسه طوعا؟ وهل تعرف باننا علي علم بانك تقف خلف البشير لانه فقد ابن عمك؟
يا زول هنالك فرق بين السودان كوطن للجميع والبشير كفرد ومجرم...ووالله الذي رفع السماء بلا عمد سنسلمه للاهاي اجلا ام عاجلا


#1239063 [AburishA]
2.63/5 (4 صوت)

04-01-2015 07:12 PM
من واقع التجارب والسوابق.. محكمة الجنايات ما بحلوا منها الا الموت.. طال الزمن ام قصر.. ان القضايا الجنائية لا تسفط بالتقادم..


#1239017 [ابو اللول]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2015 05:20 PM
تخيلوا معى ان من قام بهذه المقابلة سودانى اسمه كمال الصادق وانظروا وتمعنوا فى نوع الاسئاله وتكرارها للاسف ان مايحرك ابننا كمال غبينه شخصيه وليس هم عام انظروا الى احد الشهود فى هذه القضيه هو وزير الصحة الحالى ابوقرده ياخوتى هنالك امن يسمى الامن الوطنى لاى بلد من يتعداه بعرف حسابو من الشعب وليس من اى دولة خارجية او محكمة او سيده مثل هذه لاتملك شى سؤال يطرح نفسه بشدة لماذا لم توقع امريكا على ميثاق المحكمة الجنائية لاتقل لى ليس هذا موضوعنا هو موضوعنا ونص


ردود على ابو اللول
European Union [AburishA] 04-01-2015 07:09 PM
كمعلومة اخ ابواللول.. ان ابو قردة كان متهما..ذهب بنفسه لللاهاي ومثل امام المحكمة الجنائيةودافع عن نفسه..وحصل على البراءة مما نسب اليه من اتهام.. وهذا الموقف الشجاع يحسب له اختلقنا معه ام اتفقنا..

[sam22] 04-01-2015 07:05 PM
صراحة الشعب السوداني عديم وطنية و الغالبية لا هم لهم الا الغناء و الرقص و الكورة و العجيب في الامر تحسبهم متدينين و لكن يا ما تحتى السواهي دواهي شعب عكس المصريينى تماما المصري اشتمه و لا تشتم وطنه و السوداني لا فهو غير اشتم ام بلده و يساعدك على ذلك و اللع صدقوني


#1238982 [كاره الكيزان محب السودان]
2.75/5 (3 صوت)

04-01-2015 03:46 PM
طلننا نسمع جعجعة ولا نرى طحينا، والله أننا في شوق شديد لرؤية هؤلاء القتلة بين قضبان العدالة.


#1238946 [Kori Ackongue]
2.50/5 (4 صوت)

04-01-2015 02:41 PM
Even before reading this interview, one believes that the day for justice reign is not a false talk, just patience makes everything possible, whatever the shields Al Basher will wear and make them as remote cover pledges.


#1238939 [أسامة عبدالرحيم]
3.50/5 (5 صوت)

04-01-2015 02:27 PM
حوار مضحك.. مذيع دبنقا يكرر في الأسئلة ويلحّ علي مدام بنسودا وكانها "خالتو".
المسكين لا يعلم أن بنسودا هي "ترس صغير" في ماكينة عالمية ضخمة فهي "لا تهش ولا تنش".
قبل 7 سنوات عندما أصدر أوكامبو مذكرته تعاملنا معه بسياسة "الجزمة القديمة".

محكمتهم سياسية في المقام الأول، والسودان نجح في كشف أجندتها لكل العرب والأفارقة.
وهي محكمة مخصصة في المقام الأول للقطط وليس للأسود.
والبشير أسد.
والأسود بالطبع لا تقف في محاكم القطط!


ردود على أسامة عبدالرحيم
United States [بت البلد] 04-02-2015 06:51 PM
لمعلوميتك : تكرار السؤال يعني تأكيد المعلومة لترسيخها في الأذهان, ولدفع المسئول واعطاءه فرصة للزوغان للتأكد من مصداقيته... ولكن خلاصة الموضوع :أن بن سودا لم تمل التكرار وكانت اجاباتها ثابتة وبكل ثقة, مما يؤكد أنها تعني ما تقول وهو المثول أمام المحكمة ولكل مقام مقال والكل يعمل في حدود اختصاصه

[جوزيف كوني] 04-02-2015 01:44 AM
بالله البشير اسد؟ عشان كدا الاسد جوزيف كوني عايش في غابات الغوريلا لزوم الهروب من قفص الجنائية..ولكن يا هيهات

[fatmon] 04-01-2015 11:01 PM
فعلا الأعور في نظر العمي ملك ، وأسد في نظر الفيران ، وأسد دي يعني أنت ترى السودان غابة لذا نحنا لان ننزل لمستوى الرد على أمثالك ولن ننزل لمستوى أن نجعل من نكره مثل البشير حيوان فهو نكره لا يشبه البشر ولا الحيوانات فهو ميت الأحساس وفارغ المحتوى وتحت الإقامة الجبرية كما صرح جنجويدكم قاطع الطرق الهنباتي موسى هلال
شهد شاهد من أهله والألفاظ النابية تعبر عن مستوى أصحابها ومستواك فعلا مستوى الخبوب اللاوطني

[محمد الفاتح] 04-01-2015 05:12 PM
بل هي أمه مما يعني إنه بن سودا


#1238887 [أبو ميعاد]
3.50/5 (4 صوت)

04-01-2015 12:58 PM
لماذا وصل البشير لهذا الحد ، دعونا من المحكمة الدولية ، نحن مسلمون بحمد الله لماذا لا نخاف من خالقنا ونراعي الحق في سلوكنا وهل راعي الرعية مكلف بالقتل والتهجير لكي يطول فترة بقاءه على سدة الحكم ، يقال أن كرسي الحكم به شيطان لا يترك لك مجالا لاعمال العقل والجلوس فيه يصيب الجالس عليه يجنون العظمة وتحدثه نفسه بأنك افضل رجل في هذا الشعب والبقية رعاع يسيرون خلفك ، ولكن ما أحسه أن هذا الكرسي سوف يتحول لحطام في القريب العاجل باذن الله تعالى ،،، ان شاء الله يوم نصبح يقولوا البشير راح وخرج ولم يعد ، ولا تحتاج القنوات الفضائية لنشر صورته لأن أوصافه كرئيس راقص مميزة لدى الجميع اللهم عليك به وبزمرته


#1238849 [الناهة]
2.19/5 (5 صوت)

04-01-2015 12:00 PM
بلا شك ان المحكمة الجنائية مسالة عويصة جدا للرئيس البشير حيث هو في حالة مطاردة من كر وفر
الحل ان يقوم الرئيس البشير بخطوة شجاعة مثل الرئيس الكيني وابوقرده ويمثل امام المحكمة ويعود عزبز مكرم وبرئ


ردود على الناهة
United States [بت البلد] 04-02-2015 06:34 PM
لا يمثل أمام المحاكم الا من يعلم أنه فعلا برئ :ولكن البشير اعترف ووثق اعترافه على اليوتيوب بأنه أباد عشرة ألف مواطن وهذا منذ زمن بعيد...ولازالت الابادة قائمة فاذا أضفنا اليهم ما بعد ذلك فالعدد قد يصل الى الملايين

European Union [AburishA] 04-01-2015 07:16 PM
لك التحية الناهة...لن يستطيع ذلك لانه متأكد من اجرامه وبالتالي ادانته.. علما بان الموضوع هو اتهام.. ولو كانت لدية الشجاعة لذهب ودافع عن نفسه..ولكن هيهات هيهات..


#1238813 [ابومحمد]
3.44/5 (5 صوت)

04-01-2015 11:26 AM
نعم لابد من تحرك شعبي لاعتقال البشير ومحاكمته محليا بامر الشعب واسترداد كل حقوق الشعب المغتصبة منه ومن عصابته ووان هناك قضايا تمس المجتمع الدولي فليحاكم دوليا ولكن داخل الاراضي السودانية وبقضاة سودانيين


ردود على ابومحمد
[ابوشهاب] 04-01-2015 02:54 PM
ياله يابو محمد خت ايديك فى ايدى الشله المعاك وتعالوا اقبضوا عليه اتقوا الله فى وطنكم واتركوا الحقد والكراهيه هذه ليست من شيم السودانيين

لنفترض انكم والحالمون تم مثول عمر البشير حافيه كده بدون الرئيس رغم انه مفروض نعطيه مكانته لانه هو الرئيس غصبا عن الحاقدين ولكن كما يحلوا لفئه منتفعه بعدم تسميه بالرئيس ومنكم من نعته بالرئيس الرقاص نعم انه رقاص لانه وسط شعب مسالم يعرف القيم والاصول السودانيه

شعب باكمله شرقا وغربا وشمالا وجنوبا يرقص طربا مع رئيس شرعى للبلد وين المشكله وهل هنالك رئيس لاى دوله فى العالم يستطيع الظهور امام الجماهير بلا حمايه وحراسه مشدده

انتم والمحكمه الجنائيه لا تستطيعون مس شعره من راس الدوله


ولعجزكم ستاتى ردوتكم على تعليقى باننى مؤتمر وطنى وامنجى ومنكم السفهاء الذين يسئون ولكن سامحكم الله مقدما

ولما تقبضوا على البشير اعملوا لينا ( BARTY ) وليس كلما يتمناه المرء يدركه


#1238799 [علي سليمان البرجو]
3.00/5 (2 صوت)

04-01-2015 11:10 AM
آها هسع كلام الولية بن سودا دي كان صاح تبقى شارب بقو ولا غلطان، لماذا يبرر السودان تدخله في اليمن لحماية الحرمين "كسباً لتعاطف وود جهلاء القوم وتحقيق أماني أئمة النفاق الديني والكسب التمكيني" .... أين الطير الأبابيل وأبرهه حتى يدعي من كان الحماية!!!!!!! كلام عجيب!!!!!


#1238759 [سودانى غيور]
3.75/5 (4 صوت)

04-01-2015 10:19 AM
لاحول ولاقوة إلا بالله ، ماتقول لى شان كدى الجماعة المتهمين كلهم مكنكشين فى الحكم على رأس الدولة شان ما يكون فى زول يكون عندو سلطة أعلى منهم ويقدمهم للمحكمة ، وياحسرة على موقف المحكة الدولية ومجلس الأمن الضعيف الجبان والمواطن فى دارفور مازال يكتوى بنار الحروب والتشريد والقتل المتعمد على كل حال الشكوى لغير الله مزلة أنا أدعو كل إنسان يرى أنه قد ظلم من قبل هذا النظام وألتزم بنفسى أن نقوم بالدعاء فى دبر كل صلاة وخاصة فى منتصف الليل أن الله يأخذ هذا النظام وأهله أخذ عزيز مقتدر ويريحنا منهم ومن فتنهم وبلاويهم والله المستعان .


#1238753 [مكوة]
2.38/5 (5 صوت)

04-01-2015 10:12 AM
يعنى نفهم من الكلام ده انه ناس البشير واحمد هارون واللنبى وغيرهم من المتهمين اصلا ما ح يقدروا يمشوا امريكا او اوروبا ويتفسحوا هناك؟


#1238642 [بت البلد]
2.57/5 (6 صوت)

04-01-2015 08:07 AM
يللا ياجماعة يمكن القبض على البشير داخليا ونحن أسياد الوجعة فلنرصد له كمينا يوم الانتخابات ليرحل الى لاهاي ونسدل الستار على هذه المسرحية المهزلة


ردود على بت البلد
United States [بت البلد] 04-02-2015 06:15 PM
قال اسلامي قال الاسلام منكم براء !!! تسلخوا شنو المعارضة كل يوم بتسلخ فيكم وكل شئ موثق وبالصورة والصوت مش بالنظر !!! انتو فضايحكم وفسادكم وجرائمكم تعدت الحدود وأصبحتم معروفين بالارهاب عالميا من الخليج الى المحيط ... من ردك باين عليك محموق شديد وأبعد ما تكون عن الدين لأن الحمقى هم اخوان الشياطين ولا يقبلون آراء الآخرين ... وانتو خايفين من المحكمة ليه لو متأكدين من براءتكم ؟! كلامك دا خليهو بعد مثولكم أمام المحكمة ولو طلعتوا براءة تعال أسلخنا زي ما عايز

[اسلامي] 04-02-2015 12:36 AM
وايضا نعمل كمين للمعارضة المسلحة ونسلخهم امام الشعب ونعاقبهم علي جرائمهم اين هم لماذا مندسين خلف الستار ولو رجال خليهم يخرجوا للجيش في الخلاء عشان لايتحججون بالمواطن لانهم هم من يريد قتل المواطن حتي يتبع اهوائهم لذلك تتم معاقبة المواطن بالحرب والعذاب والنزوح اي سياسة دي واي عقل دا ملايين السنين وانتوا تحاربون في الجيش لو ان الجيش يريد الحرب لماذا يناديكم للحوار والسلم اي عقل واي تحجير روؤس انتم اصبحتم عار سياسي لاينفع حتي نفسة ناهيك شعب واصلا الشعب لايرجي منكم خير لانكم لو فيكم خير كان قبلتم بخيار السلم

[الفاروق] 04-01-2015 03:16 PM
الرجالة تطير . العشم فى النسوان ، شكارتها دلاكتها ألم تر الشكر والمديح ويوم الحارة البعيو يعرض ويتبوبر بين النسوان ، وعندما انفجرت انبوبة غاز عند الجيران وبينه وبينهم شارع عشرة متر وقع من طولو . انا مستغرب ناس اكثر كلامهم مديح وشكر فى انفسهم مع ان كرامتهم انداست بالجزمة ومع ذلك عينك ياتاجر بخاف اسألك عليك العيون البيض لو صفن .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
6.90/10 (9 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة