الأخبار
أخبار السودان
خبراء : مشاركة السودان فى عاصفة الحزم لها مردودها الإيجابي على إقتصاد البلاد
خبراء : مشاركة السودان فى عاصفة الحزم لها مردودها الإيجابي على إقتصاد البلاد


تساهم في رفع الحصار والمقاطعة الاقتصادية الامريكية
03-31-2015 02:59 PM
الخرطوم (سونا) قال بروفيسور الكندى يوسف الخبير الاقتصادي أن مشاركة السودان فى عاصفة الحزم تمثل بوابة لانفتاحه على العالم العربى والغربى عموما مما يسهم فى اندماجه فى الاقتصاد العالمى والاستفادة من فرص التمويل والتقانة والتدريب .
وأضاف الكندى أن الخطوة ستسهم مساهمة عالية فى رفع الحصار والمقاطعة الاقتصادية الامريكية بإعتبار أن عملية عاصفة الحزم تتم بمباركة ودعم ورعاية من الأمم المتحدة وأمريكا .
وزاد سيادته بان مشاركة السودان ستقود الى عودة السودان لاشقائه العرب خاصة وان مواقف السودان السابقة تجاه محيطه العربى إعتراها الكثير من التشويش خلال المرحلة الماضية ، مشيرا الى ى لمردودات المشاركة الايجابية على الاقتصاد السودانى باعتبار ستسهم فى جذب رأس المال العربي و تعاظم التجارة البينية بين السودان وهذه الدول مما يحسن مؤشرات الأداء الاقتصادي لهذه الدول .
وقال أن المشاركة تمليها عوامل الجغرافيا والتاريخ وعلاقات حسن الجوار والدفاع عن المقدسات .
من جهته أوضح الأستاذ الشيخ محمد المك وكيل وزارة المالية الأسبق والخبير الاقتصادى أن مشاركة السودان فى عاصفة الحزم ستؤدى الى انفتاح العلاقة مع دول الخليج وتدفق الودائع وتطبيع العلاقة بين السودان وجيرانه وسيكون لها مردود مالي واقتصادي على السودان وأن الطريق الآن أصبح ممهدا لإنسياب التحويلات الخارجية إلى السودان والتى كانت تواجه معوقات فى السابق ووصفها بالخطوات في الإتجاه الصحيح وخيرها سينعكس على السودان .
وأضاف المك أنه كان يتوقع أن تؤدي الحرب إلى رفع أسعار الوقود على المستوى العالمي وإرتفع السعر إرتفاعا طفيفا نتيجة لإحتواء الموقف مما قلل من الآثار السالبة . .






تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4102

التعليقات
#1238885 [الناهة]
1.00/5 (1 صوت)

04-01-2015 11:56 AM
نناشد السعودية ودول الخليج عدم دفع مبالغ كاش للنظام الحاكم في السودان كمكافأة نظير اشتركاكهم في عاصفة الحزم
الرجاء ان تكون المكافاة في شكل مكائن غسيل للكلى ومحاليل غسسيل كلى وتبرع بمحطات تحلية مياه وارسال اغذية منوعة يشرف السعوديين والخليجيين بتوزيعها بانفسهم مباشرة للجياع والمحرومين ومايسلموا ولا كرتونة تمر واحده للنظام لانهم سيبيعونها في السوق وما حتصل للشعب السوداني
وشكرا جزيلا


#1238851 [المتجهجه بسبب الانفصال]
1.00/5 (1 صوت)

04-01-2015 11:04 AM
مشاركة في حرب لها مردودها الاقتصادي،،،؟ سبحان الله ،،


#1238472 [AburishA]
3.00/5 (2 صوت)

03-31-2015 08:35 PM
مالم يكن هناك استقرار سياسي وأمني..فلا نعشم بجذب رؤوس الاموال للاستثمار ورفع العقوبات,, وهي شروط لازمة متفق عليها..


#1238463 [الحازمي]
3.00/5 (2 صوت)

03-31-2015 08:23 PM
احلموا و تمنوا يا خبراء الانقاذ الفاشلين
الاحلام مابقروش و متاحة للكل يا وهم!!!


#1238419 [Rebel]
5.00/5 (1 صوت)

03-31-2015 06:07 PM
يا خبراء "عهد الإنقاذ "الاماجد!:
* اعلموا إن انضمام السودان ل"الصف العربى" مجددا, لحصد اموال"الإخوه العرب" كما "تشتهون", او الإندماج فى الإقتصاد العالمى, لهما شروطهما السياسيه و الجيوبوليتيكيه و الفنيه الكثيره.. و نذكركم بالآتى:

1- بالنسبه للإنضمام ل"الصف العربى", لا بد اولا من ان يتخلى "السودان!" عن "الإسلام السياسى و الأخونجيه", المستند على "التنظيم الدولى للاخوان المتأسلمين". هذا شرط اساسى. و انتم تعلمون ان هذا التنظيم مصنف رسميا ك"تنظيم ارهابى" فى السعوديه و فى دول الخليج و فى مصر. فهل فى استطاعة البشير "الكضاب" التخلى عن "التنظيم", الذى اتى به للسلطه اولا, و ظل يدعمه عقودا عددا, حتى لحظة ترشيحه فى "إنتخابات" الشهر القادم؟!!. بمعنى, هل يمكن للبشير ان "يحل" الحركه المتاسلمه و حزبها المهيمن على السلطه و الثروات و البلاد و العباد؟!! و هل ستقبل "مراكز القوه" الكثيره المتمركزه فى السلطه و فى الأجهزه الأمنيه و القوات النظاميه و المؤسسات و الشركات الإقتصاديه بذلك؟ و ماذا عن "المليشيات المسلحه" المتعدده مثل الجنجويد و الدعم السريع و القاعده و التكفيريين و المجاهدين و غيرهم؟!, المنتشرين فى طول البلاد و عرضها؟ و ماذا عن علماء السلطان و أئمة الإفك و الدجل و المنتفعين و الأرزقيه و اللصوص و الفاسدين فى "الحزب"؟!
2- ثم إن مصر, و هى جزء من الحلف السعودى -الخليجى, لن تسمح ابدا بوجود تنظيم إرهابى فى "جبهتها" الجنوبيه يهدد امنها!.
3- كما ان السعوديه تعلم علم اليقين, ان البشير لا يملك جيشا محترفا, و لا قدرات قتاليه يشارك بها فى "عاصفة الحزم", سوى "المليشيات, المدعومه من حليفه "السابق", إيران, لقتل الشعب السودانى الأعزل!! لكن كان لا بد لها من فض حلف السودان/إيران, لتامين جبهتها الغربيه ضد اى إعتداء محتمل من لإيران, مستخدمة الموانئ و الأراضى و المياه الإقليميه السودانيه لضرب السعوديه..و من هنا كانت "مسرحية!" مشاركة البشير فى "عاصفة الحزم"!!خاصه, و العرب يعلمون ان من يفشل فى "حزم" امور وطنه و شعبه و عشيرته "داخليا", يستحيل عليه ان يفعل ذلك "خارجيا"..و دونكم يا خبراء الإنقاذ و "مطبليها", حقيقة إحتلال الأراضى السودانيه من قبل دوله يتحالف معها البشير "الكضاب" الآن!!
3- و السعوديين يعلمون ان البشير "الكضاب", ما هو إلآ "مرتزقه" و "عميل" لمن يدفع اكثر.. و هو "خائن" لشعبه و ل"الدين"..و لذلك, فهم يتعاملون معه على هذا الأساس, إذ لا فائده و لا رجاء منه ل"الصف العربى", و لا للشعب السودانى!!
4- و لذلك, سيدفع له السعوديون "المقابل المادى فقط", نظير خوض مليشياته حروب "المدن و الشوارع و العصابات", ك"مرتزقه"..و اعلموا ان هذا "المقابل" لن ينقذ إقتصاد "اللصوص" المنهار, و لن يخفض سعر العملات الأجنبيه مقابل الجنيه, إن كان هذا, بالأساس, هو القصد من "الترويج" و "التتصريحات" التى يتبرع بها "خبراء عهد الإنقاذ", و "المروجين" لها!!
* اما التصريحات حول امكانية "الإندماج فى الإقتصاد العالمى" و الاستفاده من فرص التمويل و التقانه و ما إليها, فهى تصريحات "هلاميه" جوفاء و مضلله.. لا يدرك مطلقوها محتوياتها و لا متطلباتها..مثلها فى ذلك, مثل "التهليل و التكبير" و "هى لله" و "نأكل مما نزرع" و غيرها من الاقوال "الفجه", التى فقع بها المتأسلمون مرارة الشعب السودانى سنينا طوالا!!..و التى يرددها خبراؤها دون ان يدركوا معانيها او مرميها او مطلوباتها!! و لهؤلاء و أؤلئك نقول:

1- ان "الإندماج فى الإقتصاد العالمى, ولإستفاده من التمويل و التقانه و بقية الإمتيازات الممنوحه للدول الأقل نموا" فى العالم, لا يتم ابدا إلآ فى حالة إكتساب الدوله المعنيه عضوية "منظمة التجاره العالميه"..فهى الجهه الوحيده فى العالم التى تمنح "المصداقيه" (Credibility) و الضمانات للدوله فى الاستفاده من مزايا هذا "الاندماج"!
2- ان اكتساب "العضويه" و الإستفاده من المزايا, له شروط و متطلبات, لا بد ان يقابلها السودان إن اراد الإنضمام..نذكر منها للتليل لا الحصر:-
أ- الإلتزام بجميع "الإتفاقيات و المواثيق و العهود الدوليه", المتصله ب"حقوق الإنسان" (بأشكالها المختلفه و هى كثيره و متنوعه) و بالتجاره الدوليه و النظام المالى العالمى, و مرعاة السلم و ااسلام الدوليين.. والسودان لن يلتزم بهذه المواثيق و العهود, لان الكثير منها يتعارض مع "الإسلام السياسى" و إفكه و تضليله, و توجهات و افكار القائمين عليه!!..كما يعنى دفع أستحقاقات كثيره داخليا و خارجيا!!
ب- و من هنا, ف"نظام المتاسلمين الاوباش" مواجه اولا و قبل كل شئ, بمعضلة التوقيع على "إتفاقية إنشاء المحكمه الجنائيه الدوليه" و الانضمام لها!..ثم قضايا الاباده الجماعيه..و الجرائم ضد الإنسانيه..و كل ذلك و غيره, يعنى ان يلف البشير "الكضاب" الحبل حول عنقه طائعا مختارا, ليتبعه فى ذلك الكثيرون من المتأسلمين المجرمين..و بالطبع, فالجبناء لن يجرؤا على ذلك ابد!!..
ج- ومن ذلك تاتى المسائل و القضايا الداخليه الكثيره المعلقه و المعقده, و المتصله ب"الحكم الراشد" و الحريه و العداله و الشفافيه و الديمقراطيه و حكم القانون..إلخ...
د- و هذا بالطبع يقود لضرورة دفع الإستحقاقات و الحقوق و الظلامات الداخليه الكثيره المعروفه للجميع, و المتراكمه على مدى 26 عاما!!

** فيا ايها "الخبراء" الاماجد, "لا تخوضوا فيما لا تعلمون و لن تفعلون"!!.. و برجاء ان لا "تتذاكوا" على الشعب السودانى..فما زال هو بخير..و يكفيكم تضليلا و غشا و تدليسا!!


#1238403 [المنصور]
5.00/5 (1 صوت)

03-31-2015 05:28 PM
السياسي الفذ بتخذ مواقف يحير المحللين عن نواياه لاكن انت ياكيزان السجم طفل يحللكم


#1238366 [سالم مراد]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 04:02 PM
كلام منطقي للحد البعيد
اول مرة منذ سنين يتم اتخاذ قرار صحيح اذ ان المتعارف عليه ان القرارات السياسية من اعلي الهرم السياسي في البلد انها غالبا ما تكون خاطئة و لهاتبعاتها السلبية الكبيرة علي البلاد


#1238360 [أبو الدقير]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 03:53 PM
استهدوا بالله يا كيزان يا جحمانين يا مقطعين كل شيء عندكم بالقروش يا عالم يا طير موضوع العائد الاقتصادي دا خلو يجي بطريق غير مباشر وبرروا اشتراكم في الحرب ضد الحوثيين بالشرعية الفاقدنها بإنقاذ اليمن من هيمنة إيران أو بحقوق الإنسان المطلعين دينو في السودان قولوا أي كلام بعد داك فكروا في القروش يا وش الفقر لعنة الله عليكم في القبل الأربعة.


#1238358 [فارس]
5.00/5 (1 صوت)

03-31-2015 03:49 PM
(((وأن الطريق الآن أصبح ممهدا لإنسياب التحويلات الخارجية إلى السودان والتى كانت تواجه معوقات فى السابق)))

دة الجارين ليهو،، قال خبراء قال


#1238339 [المشروع]
5.00/5 (1 صوت)

03-31-2015 03:22 PM
الكندي يوسف كوز حتى الثمالة وهو يتحدث عن امنيات فقط صحيح هنالك بعض الايجابيات.. ولكن امريكا والسعودية تعرف نيات الحكومة ولماذا شاركت ولماذا تم استدعاء البشير على عجل لمقابلة خادم الحرمين الشريفين في السعودية قبل ان يحيله الى وزير الدفاع الامير محمد بن سلمان بن عبد العزيز لإستكمال الاجراءات المطلوبة للمشاركة.

لأول مرة المعارضة تقف في خندق واحد مع الحكومة وتؤيدها في قرار اتخذت حكومة الكيزان مع اختلاف النيات طبعاً فنية الكيزان معروفة سلفا للقاصي والداني..وعلاقة الكيزان بإيران ليست وليدة الامس او اليوم بل منذ اعتلاء الخميني سدة السلطات وذهاب وفد اتحاد جامعةالخرطوم بقيادة التجاني عبد القادر لمباركة الثورة الوليد وتهنئة الخميينى على الثورة ولا ادري ماذا يقول الكيزان في ما تقوم به ايران من لعن للصحابة وامهات المؤمنين رضي الله عنهم اجمعين..



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة