الأخبار
أخبار إقليمية
الفنانة جواهر في حديث من القلب : أنا شبعت جوع .. وشبعت رزق
الفنانة جواهر في حديث من القلب : أنا شبعت جوع .. وشبعت رزق


هذا الفنان يمكن أن ينجح في القاهرة ،
04-01-2015 11:17 PM
الخرطوم : مصعب الهادي


لأبٍ من منطقة دنقلا العرضي وأم من شرق السودان ، خرجت إلي الدنيا "جواهر" تحمل معها شيئا مختلفاً من المرح والشغب المباح ، ترعرعت في طفولتها بين حنايا مدن شرق السودان بتنقلات عدة ، حتي رست بها علي شاطئ البحر الاحمر لتبدأ بعدها رحلتها نحو أفق أرحب ، فبحسب قولها كانت بداياتها تسبق سنوات عمرها ، نظراً لبداياتها مع كبار الفنانين واشهرهم في تلك الفترة ..خوجلي عثمان ، وسيف الجامعة ، وعادل مسلم وغيرهم الكثيرون ، لتأخذ رحلتها شقا آخر بعد أن التقت في مسيرها بالراحل زيدان ابراهيم، الذي، من مجمل حديثها ، كان له الفضل من بعد الله لما وصلت إليه من صيت وشهرة ، وذلك بعد ان ودعها بنصيحته قائلا : "لو صوتك حلو حتنجحي : هنا ولا في القاهرة" ، لتنطلق بعدها صوب عاصمة النجوم وتبدأ مشواراً مختلفاً عانت ومرت خلاله بعدد من العثرات .. خلال زيارة قصيرة التقينا بها في دردشة حكت لنا فيها الكثير ، فإلي مضابط الحوار :
متي كانت آخر زياراتك للسودان؟
كانت قبل عامين في 2013م في مشاركتي في مهرجان البحر الاحمر للتسوق بدعوة كريمة من الوالي "محمد طاهر أيلا" وصراحة لوالسودان دا كان فيهو في كل ولاية واحد زي أيلا كان عدي تمام.
وجواهر في السودان.. ما الغرض من الزيارة؟
جئت لأشارك أمي الحقيقية ، الأم الوطن "السودان" الأمل والمستقبل في مناسبة عيد الام بدعوة من منظمة الخندق الخيرية ، وأنا سعيدة كوني أشارك وأكرم الامهات السودانيات المثابرات في عيدهن ، فهذا في حد ذاته أكبر نجاح أنجزته في حياتي.
هل يعني ذلك جزءا من التعويض بعد أن أفل نجم "جواهر" فجأة؟
الوطن العربي مر بفترات عصيبة من الجراح ، فيستحيل ان يكون وطنك ينزف وأنت بتغني أو تخرج (كليب ) ، فمجمل الاحداث في الوطن العربي أثرت بالسلب علي الساحة الفنية ، وأنا كفرد تأثرت كثيراً بذلك طوال فترة 3 سنين.. جواهر بعيدة عن الشو ، وبالتأكيد لست وحدي بل كل الفنانين ، فبدءا من ضربة العراق والمشاكل في زيادة ، وزيارتي للسودان ضمن أنها صلة إلا أنها جزء من رد الجميل.
علي الرغم من ذلك ،إلا أن جواهر لم تأت بجديد؟
خلال فترة ابتعادي في الـ3 سنوات الاخيرة تغيرت كثير من مجريات الامور بالساحة ، فهذا البعد يضع الفنان بعيداً ، ولكنني مؤخراً عدت بألبوم "أندي" الذي أخذ نصيبا من الشهرة في الوطن العربي.
ألم تخالجك فكرة الدخول للسينما رغم توفر المقومات لذلك؟
بصراحة عرضت علي الكثير من الأعمال ، ويمكن أكون غير محظوظة في الأدوار ، فكل الأدوار التي عرضت علي كانت غير لائقة بي كامرأة سودانية وذلك للبيئة التي نشأت فيها ، فأنا لا أستطيع أن أفعل مشاهد غرف النوم وتلك الاشياء ، فحيائي كامراأ سودانية لها أخ حمش وزوج غيور "ما بركب معانا الكلام دا" ، ولاتستطيع ان تفعل شيئا حيال سيناريو ومخرج( لازم يطلعك بالشيي دا عشان يجيب ليهو دخل ، فالله الغني عن دا تمثيل.)
هل لذلك حصرتي نفسك في اداء اغنيات بعينها وبطريقة معينة دون محاولة للتغيير؟
ليس بالمعني المقصود ، وأنا لذلك في سعي للتغيير القادم بإلبوم سوداني مميز يحتوي علي تراث ، وللعلم الاستايل البغنيهو في التراث دا هو من عمل جواهر ، فالتراث دايما بلعب في المضمون ، واي حد بغني تراث بيلعب بالورقة الناجحة.
جواهر تغنت للسيسي ولايوجد في رصيدها أغنية وطنية واحدة .. لم كل ذلك الجحود؟
أنت محق في ذلك ، ولذلك الآن علي وشك النهاية من تسجيل عمل وطني للانتخابات القادمة سيري النور قريبا ، فإنا سأغني للوطن ، وليس لمرشح لأننا عايزين السودان يمشي نحو الافضل.
في السابق كانت تذكر في القاهرة جواهر.. والآن ظهر العديد من السودانيين في سماوات الابداع كيف تنظر "جواهر" لنجاحهم؟
الفن لو كان دام لغيرنا ما كنا ظهرنا نحنا ، فسنة الحياة أن تتغير الاشياء ، فإذا أنا بالساحة وشيء طبيعي يظهر زول غير جواهر ، سواء كان مطرب أو مطربة او غيره ، الآن أصبح الوصول للنجومية سهل ، ولكن يبقي الحفاظ عليها صعب جداً.
كثير من النقاد لهم وقفة علي تجربتك .. كيف ترين ذلك؟
أنا أهتم بالنقد من أي انسان ولا أتجاهله ، وأقف حريصة علي أن اسمع لماذا انتقدوني ،لان النقد البناء يفيدني كثيرا جداً وأنا انصت للاستماع دون التجريح.
كثير من الفنانين وجدوا الرواج في الخارج .. إلا أنكم وقفتم دون الالتفات لحال الوطن دون تقديم أي مساعدة؟
"منو القال كدا ؟ " ، أنا برّا عملت قاعدة جماهيرية كبيرة ومعظم الدول التي زرتها سمعت الغناء السوداني من خلال صوتي وغيري ، فلو عملت شيئا بالتأكيد الفضل سينعكس اثره تلقائيا علي هنا ، فالانسان بحراكه يعكس حركة غيره ، أكتر من كدا نعمل شنو؟.
جواهر إن لم تبارح أرض الوطن هل كانت ستحقق النجاح الذي حققته في القاهرة؟
النجاح شيء من ربنا ، ولكن بالقطع لن احقق نصف ماحققته هناك ، فالاختلاف كثير بين هنا وهنالك.
بعد سنوات من الاغتراب كيف وجدت السودان علي ما تركتِه زمان وهسّي؟
لايوجد فرق كبير بين الخرطوم والقاهرة ، ولكن ما لمسته أن الناس بقت تتكلم بالواضح ، وأضحى هنالك وعي سياسي واجتماعي بقضايا البلد ، الشارع بقي ليهو رأي يقول ليك لا دا كويس ودا ماكويس ، فمجمل ذلك لم يكن موجودا في السابق .. كنا بنتجاهل الحتة دي تماما فالوطن غير ما تركته في كل المناحي ، رغم كثير من القصور.
وأين أنتِ من الأعمال الخيرية التي يمكن أن تعالج ذلك القصور؟
دي حاجة بعملها كتير بيني وبين ربي ، وحفلتي قبل الاخيرة كانت خيرية وعملتها مؤسسة الخندق ليعود ريعها لصالح الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة.
ولما معظم زياراتك تقتصر علي الحفلات الخاصة والربحية؟
من غير ما أقول أو قلت لمنو من قبل ، قلت عايزين نعمل حاجة .. دعم لمستشفي أو دار ايتام أو غيرها قولو لينا وتعالوا جيبونا من هناك ، وذلك مقابل توفير مكان الاقامة والمسرح ونحنا ماعندنا مشكلة ولو قلنا ليكم جيبو جنيه واحد بعد كدا تعالوا اتكلموا ، لكن لاتوجد جهة عملت بذلك ، بل علي العكس الناس كلها عايزة تعمل بزنس وحاجات ربحية.
الفشل والنجاح ما موضعها من حسابات جواهر؟
بصراحة مابحب أكون فاشلة ، فأنا اقوم ببذل مجهود مضاعف كي أنجح ، ولا أضع الفشل في حساباتي لأنني لو وضعتها ممكن اتعب.
لما لا تتغني بالسوداني في حفلاتك الجماهيرية؟
مين قال كدا ؟أنا بغني سوداني أحسن من المصري.
لو قيمتِ نفسك أين ستضعينها؟
قالتها بلكنة مصرية: مابحبِّش أقيم نفسي ، وشهادتي مجروحة في ذلك ، فالناس هم من يضعون تقييم الاشخاص بأثرهم وعطائهم ، والحمدلله انا وصلت لكل ذلك من بعد أن شبعت من الجوع والآن شبعت من الرزق والحمدلله
إذا، أين أنت من الأعمال المشتركة؟
من بدري كانت هنالك بادرة عمل مشترك مع الفنان المصري "محمد منير" ولكنها لم تر النور بسبب اختلاف شركتي الانتاج اللتين نعمل معهما ، وللعلم كانت لدي امنية ان اعمل دويتو مع الراحل "محمود عبدالعزيز" ولكن في القريب وعد مني سيري جمهوري تلك النوعية من الأعمال.
برايك من من الفنانين السودانيين يمكن أن يحقق نجاحا بالقاهرة؟
"طه سليمان" لونيتو جاذبة وممكن ينجح جدا ، ولا أود ان أظلم أحدا.. هنالك كثير من الاصوات الجميلة حلوة جداً يمكنها تحقيق النجاح.
خلال وجودك بالقاهرة كيف يتذوق المصريون الغناء السوداني؟
بيحبوه ووجدت ذلك خلال ما قدمته.
لماذا تجاوزتك كثير من الأعمال المشتركة كـ"الاوبريتات والملاحم" القومية؟
في أشهر أوبريت "الحلم العربي" الذي قدمته "سمية حسن" قبل سنوات ، حدث لي موقف كتبت عنه الصحف ، فبعد ان سجلت هي الأغنية ، حدثني الرئيس السابق "حسني مبارك" وقال لي "سمية" في السودان وانتي في القاهرة ماتجي تغني وقلت لهم أبدا لأنه مجهودها فهي أحق بذلك مني.
برأيك لما لم تبارح الاغنية اطار المحلية لما يرجع ذلك؟ الإعلام أم السلم الموسيقي؟
قالتها مختصرة : لن أكرر فهنالك الكثيرون نجحوا ، فالفنان هو من يفرض نفسه.
كيف كان وقع وفاة "زيدان" علي مسامعك؟
تأثرت جداً لأنني كنت مرابطة معه في المستشفي ، واذكر قبل الوفاة بيومين كنت معه ووطيت وقبلت يده وفي الاثناء ترقرقت عيناي بالدمع صراحة ماكنت عارفة إنه بودع
إذا، لما لم تحضري العزاء؟
عملنا عزاء في سفارة السودان بمصر.
خلال الفترة القادمة ماذا تعد جواهر؟
البوم سوداني في تعاون سوف يجمع عددا من الشعراء السودانين ، والكثير من المفاجآت ترقبوها خلال الفترة القادمة.

التيار


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 6170

التعليقات
#1239435 [عادل احمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2015 11:02 AM
عاملة اغنية للانتخابات يعني مؤتمر وطني .
تهليل تكبير ارمي قدام


#1239375 [السر موسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 09:39 AM
غايتو يا تاس الراكوبه هههههههههههههههههههههههههههههههههه
ده شنو ده
ده شنو ده جواهر كان اخر الزمن والله انتو


#1239330 [ابودعد]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 08:55 AM
حسني مبارك قال ليها تعالي قالت ليهو أبداًً ...الله...الله وبعدين ياجماعة على قولة جبرا هات الحبوب ياولد... نحنا سكتنا ما تسكتوا وخلونا في حالنا


#1239324 [صابر محمد صابر]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 08:50 AM
يااااااا ود الفحل ... علي الحرام أكيييد أنت بتهظر !!!!! هههههه


ردود على صابر محمد صابر
United States [Wad alfa7al] 04-02-2015 11:21 AM
والله ابداً ..هذا رأي بحق


#1239210 [Wad alfa7al]
1.00/5 (1 صوت)

04-02-2015 04:37 AM
صوت جميل ..استعراض ورقصات راقية..شكراً لهذا الغناء الجميل يا صديقة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة