الأخبار
أخبار سياسية
وأخيرًا الجامعة العربية حية ترزق!
وأخيرًا الجامعة العربية حية ترزق!


04-02-2015 08:38 AM
أمال موسى

ليست مبالغة إذا قلنا إن قمة شرم الشيخ للجامعة العربية في دورتها السادسة والعشرين من أكثر القمم التي انعقدت إلى حدّ اليوم أهمية وفعالية. وهي كذلك لأن ضغط الواقع الشرق الأوسطي والعربي الإسلامي بشكل عام، وأيضا التحديات الخطيرة الماثلة أمام الجميع دون استثناء (جرائم تنظيم داعش وما يحصل في دول عربية عدة..)، قد فعلا فعلهما وأثرا عميقا في طبيعة الفعل العربي المشترك. بمعنى آخر، فإن ضغط الإرهاب وتداعياته الخطيرة والمأساوية - وهنا يمكن أن نذكر المجزرة التي تعرض لها مجموعة من الأقباط المصريين في ليبيا وكذلك مجزرة متحف «باردو» الشنيعة في تونس - قد أثمرا وعيا عربيا بضرورة التفكير العربي المشترك والالتفاف حول فعل عربي مشترك. وهذا في حد ذاته نقطة إيجابية جدا وعلامة من علامات استعادة كيان جامعة الدول العربية لأمارات الحياة، التي بدأت تدل عليها المواقف القوية والواضحة خصوصا الفاعلة.
إن إقرار أشغال قمة شرم الشيخ بتشكيل قوة عربية عسكرية «لمواجهة التحديات وصيانة الأمن القومي العربي»، إنما يشكل قطيعة واضحة مع طبيعة دور جامعة الدول العربية على امتداد سنوات طويلة. كما أن المرور إلى مرحلة الإقرار وتجاوز مرحلة تقديم المقترحات يمثل في حد ذاته منعرجا في علاقة جامعة الدول العربية بالواقع وبدورها ووظيفتها، وذلك طبعا بالنظر إلى الأهداف المنوطة بعهدتها منذ تاريخ تأسيسها.
وكي نكون أكثر صراحة فإن ما يمكن وصفه بالنقلة النوعية في عمل جامعة الدول العربية إنما هو بالأساس نتاج تجمع إرادات رؤساء الدول الممثلة في جامعة الدول العربية، أو لنقل بأكثر دقة عزيمة مجموعة من الدول أخذت على عاتقها مهمة الدفع إلى التفكير بشكل إقليمي يتجاوز حدود الدولة الواحدة. أي أن معضلة الإرهاب حتمت على الرؤساء العرب إعادة التفكير على نحو عربي لا وطني ضيق. وظهرت الحاجة إلى الاصطفاف وإلى التوحد ضد عدو يستهدف الجميع ولا يمكن القضاء عليه فرادى.
ويبدو لنا أنه في صورة تجسيد الإقرار بتشكيل قوة عربية عسكرية على أرض الواقع وتكوين جيش يتألف من 40 ألفا من الجنود، ونجاح الجيش العربي المشترك في سحق أعداء الإسلام والإنسانية، فإن ذلك سيكون بمثابة بداية كتابة تاريخ جديد للعلاقات العربية - العربية خاصة الاستشعار القوي بقيمة العمل العربي المشترك، القائم على مصلحة كبرى وحيوية وأسباب براغماتية محركة لا شعارات فضفاضة لا أكثر ولا أقل.
لذلك، فإن ما يلفت الانتباه حقيقة هو أن قمة شرم الشيخ الأخيرة قد أظهرت لأول مرة بداية تدرج الفعل العربي المشترك في اتجاه ما يسميه الألماني ماكس فيبر الفعل العقلاني الموجه، أي الفعل الحامل للأهداف. وكما نعلم فإن فكر ماكس فيبر ينضوي ضمن الفعلانية، كما تعد أفكاره من الطروحات الأولى، التي دافعت عما يسمى الفاعل الاجتماعي، كبديل عن النظريات السوسيولوجية التقليدية المحافظة الشمولية التي تتعاطى مع الفرد كعون اجتماعي تتحكم في مواقفه وسلوكه مؤسسات التنشئة الاجتماعية.
من جهة أخرى، يمثل اعتبار المشاركة في القوة العربية العسكرية المشتركة مسألة اختيارية، إحراجا حقيقيا للدول الأعضاء وامتحانا لمدى اعتقادها في العمل العربي المشترك، خصوصا بالنسبة إلى مجابهة خطر الإرهاب والتنظيمات الإرهابية الزاحفة دون حدود.
وسيسجل التاريخ هذا القرار وأيضا ردود الفعل المعلنة والمعبر عنها عمليا. ولا شك في أن كل دولة ستختار العزلة في هذه المسألة تحديدا فإنها ستكون آليا بعيدة عن الدعم العربي في المستقبل، وأيضا لقمة سائغة في أفواه التنظيمات الإرهابية، باعتبار أن هذه الجماعات تتمعش من الشقوق والثغرات. كما ستعد الدول غير المشاركة في القوة العربية العسكرية جيوبا وملاجئ معزولة عربيا، ويمكن الاستنجاد بترابها في لحظات المحاصرة.
لذلك، فإن ترك المشاركة في الجيش العربي المشترك أمرا اختياريا فيه حث على تحمل كل دولة عربية لمسؤوليتها في اللحظة العربية الصعبة والخطيرة. كما أن التنصيص على الصبغة الاختيارية للمشاركة يشكل امتحانا دقيقا، والنجاح فيه تتوقف عليه أمور كثيرة في الوقت الحالي والمستقبل.
وما سيزيد حسب اعتقادنا في تعميق ثقة المجتمعات العربية برؤسائها وبجامعة الدول العربية هو المضي نحو تجسيد القرار والانتباه أكثر ما يمكن إلى عامل المعطى الزمني، الذي هو بطبيعة الحال وكما تدل مؤشرات عدة ضدنا، وفي المقابل نجده - أي عامل الوقت - في مصلحة التنظيمات الإرهابية: كلما تأخرنا في المواجهة العسكرية تمكنت جماعات الموت من تعزيز بنيتها أكثر.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 858

التعليقات
#1239758 [على]
1.00/5 (1 صوت)

04-02-2015 08:09 PM
متفائلة اكثر من اللازم وسوف ترين الى اين سياؤل القرار الاختيارى لاتنسوا حلايب سودانية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة