الأخبار
أخبار إقليمية
الغنوشي يرفض تجريم الجنسية المثلية
الغنوشي يرفض تجريم الجنسية المثلية
الغنوشي يرفض تجريم الجنسية المثلية


04-03-2015 11:04 PM


رئيس حركة النهضة يؤكد في حوار نشر بفرنسا على ضرورة احترام الميول الجنسية لكل شخص، محرما 'التجسس على الناس في بيوتهم'.


ميدل ايست أونلاين

تونس ـ من منوّر المليتي

رأي يرقى إلى مستوى الفتوى

قال رئيس حركة النهضة الإسلامية إنه "يرفض تجريم المثلية الجنسية"، مشددا على أن "الإسلام يحترم خصوصيات الأشخاص ولا يتجسس عليهم"، واعتبر أن "كل شخص حر في ميولاته ومسؤول أمام ربه"، غير أنه لم يخف في المقابل "رفضه للجنسية المثلية".

وجاءت تصريحات الغنوشي المترشح لخلافة الداعية يوسف القرضاوي على رأس "الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" في كتيب حوارات صدر الخميس 2 نيسان/ابريل 2015 في فرنسا للصحفي "اوليفي رافنيلو"، وتعرض إلى مسألتي الجنسية المثلية والإجهاض في الإسلام.

وقال الغنوشي في إجابة عن سؤال محاوره اوليفي رافنيلو "انه يرفض المثلية الجنسية ولكنه في المقابل يرفض تجريمها"، وأوضح أن "كل شخص لديه ميول جنسية يجب احترامها ولا يمكن أبدا التجسس على الناس في بيوتهم".

وهذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها الغنوشي إلى المثلية الجنسية التي تعتبر إحدى أخطر "طابوهات" جماعات الإسلام السياسي وقياداتها التي ترفض مجرد الحديث عنها وتعتبرها من "كبائر المحرمات" شرعا، و"مظهرا من مظاهر الشذوذ الجنسي" الذي يتنافى مع "طبيعة العلاقات الجنسية الفطرية" كما يذهب إلى ذلك عديد فقهاء المذاهب السنية الأربعة.

وعلى الرغم من أن "رأي" الغنوشي في الجنسية المثلية موجه للغرب ويعكس "مسعى يروج من خلاله إلى أنه يحترم الحريات الشخصية إلى أبعد الحدود بما فيها الجنسية المثلية"، فإن هدا "الرأي" يرقى إلى مستوى "الفتوى" باعتبار أن أنه "علل" رأيه دينيا وتحدث بصفته مفكرا إسلاميا.

ويتوقع أن يثير رأي الغنوشي في المثلية الجنسية وعدم تجريمها وتعليل رأيه بأن"الإسلام يحترم خصوصيات الأشخاص ولا يتجسس عليهم"، وأن "كل شخص حر في ميولاته ومسؤول أمام ربه" "ضجة" فقهية لدى علماء المسلمين وقيادات الجماعات الإسلامية قد تقود إلى "انتفاضة فقهية" على راشد الغنوشي الذي "تحدث بروح لبيرالية"، في إحدى أخطر المسائل "المسكوت عنها" عبر مختلف الأحقاب التاريخية في العالم الإسلامي، على الرغم من أنها ظاهرة منتشرة في مختلف المجتمعات الإسلامية سواء بين الرجال أي اللواط، أو بين النساء أي السحاق.

واعتبر الغنوشي أن"الإسلام يرفض أن نقوم بالبحث عن زلات الناس لمعاقبتهم"، مضيفا قوله "لا يجب على القانون تتبع الأشخاص في حياتهم اليومية العادية والخاصة لأن الحرية أساس كل شيء". وأوضح أن "ما يحصل داخل المنزل لا يعني أحدا.. هي خياراتك ولا يحق لأحد أن يملي عليك ما وجب فعله".

وبخصوص الإجهاض، قال الغنوشي انه يرفضه جملة وتفصيلا لأنه يعتبر قتلا لنفس بشرية حرم الله قتلها ولفت إلى أن "هنالك وسائل لمنع الحمل".

من جانب آخر، تطرق رئيس حركة النهضة إلى مسالة الإرث في الإسلام واعتبرها عادلة ولا تهين المرأة، مشيرا إلى "ان الإسلام قائم على الأسرة في حين أن الغرب قائم على الفرد".

ووصف الغنوشي حركة طالبان بأنها "عدوة للإسلام وهي بعيدة عنه وتعيش في بيئة متخلفة عنه". واعتبر أن الأفكار المتطرفة وغياب الحرية أدت إلى صعود تنظيم الدولة الإسلامية.


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 6340

التعليقات
#1240655 [انس]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2015 03:58 AM
ليس بغريب عن جماعة ارهابية فماذا نتوقع منها وعندنا فى مصر بعض الاشخاص الهاربين من الجماعة الارهابية فى تركيا عندما كنوا يتحدثوا لصحف قالو انهم يحموا المثلية الجنسية لكن السيسى يقتلهم يعنى نفاق من كل الجوانب وانا اكتر حاجه اكره الكذب والنفاق ولكن انا رائى بهذا الحورا اريد من المجمتع والدوله ان تحترم رغبتهم وان تعرف ماسبب حدوث هذا الشذوذ وانا توعى الناس كى لا احد يصاب به ثانيا ولكن انا احترم حق كل واحد بحياتو الشخصية ولكن فى المقابل لا ياضر المجمتع بهذا وشكرا.


#1240520 [على]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 08:13 PM
ياجماعة الخير ماهو جماعتنا برضو عندهم رأى فى المثلية الجنسية مش بيقولوا على جماعتهم من هذا الصنف انه الروح طاهرة والجسم وسخ ماهى نفس الحكاية ولاتنسوا حلايب سودانية


ردود على على
[sudani one] 04-05-2015 08:24 AM
لن ننسي.... (حلايب وشلاتين وابو رماد وجبل علبة) كلها في القلب... والخزي والعار للبشير ونظامه السافل الذي فرط في الارض!!! كنا عايزين مرشح واحد يكون علي راس برنامجه الانتخابي استعادة الارض السليبة ... لكن واضح ان كلهم اسوأ من البشير.


#1240434 [شاهد]
5.00/5 (2 صوت)

04-04-2015 04:16 PM
بعض الصحفيين من أصحاب الاغراض الخاصة لو كانوا موجودين عندما حاول سيدنا أسامة بن زيد الشفاعة في المرأة المخزومية و رد الرسول الاعظم عليه هؤلاء الصحفيين لو كانوا حاضرين لخرجوا علينا في اليوم التالي بعنوان رئيسي " سيدنا محمد يأمر بقطع يد إبنته فاطمة"!!!!
قرأت كلام الغنوشي من المصدر وتكلم عن المثلية الجنسية و تحريمها في كل الديانات السماوية و تكلم عن الاسرة كجزء مهم في المجتمع الاسلامي ثم أردف إن ذلك لا يعني بأي حال من الاحوال اقتحام البيوت أو التجسس على الناس في أمورهم الخاصة ويبقى حسابهم على الخالق طالما أن الحدث في اطار شخصي.
يبقى السؤال إن كان كان هنالك رأي شرعي يرى غير ذلك الانسب بيان ذلك في اطار شرعي وعلمي بدلا من الكذب على الناس.


ردود على شاهد
[اسلامي] 04-04-2015 11:22 PM
كلامة غير منطقي في قولة ان لاتدخل بيوت الناس لان الدخول الي بيوت الناس هو شان الدولة وهي التي تحمي المجتمع ولو فرضنا ان هناك شخص مثلي اي **** حسب فهمي الضيق للمقال وانت تعرفة تماما وشاهد علية هل بامكانك انغاذه منها وابلاغ السلطات ام انك تقول حرية ولا اتدخل ..التدخل في بيوت الناس هو ان تتهمة ثم تدخل علية ولكن اذا انت شاهد علية هذا لايسمي تدخل بل انك حميت المجتمع منه واصلا هؤلاء الله سبحانه شدد عليهم العقوبة في الدنيا قبل الاخرة وقال عنهم انهم ياتون الرجال دون النساء ولانها عملية مؤذية ومقذذة لذلك كان عقابها من الله عظيم وحتي جميع الكتب السماوية ذكرت هذا العقاب وحذرت من الاقدام علي هذا الفعل وقضية التدخل في بيوت الناس هذه ليست عملية مطلقة بل اذا انت كنت شاهد عيان علي وقوع زنا في احد البيوت لابد ان تتحرك وتنغذ المجتمع منه لان عقوبة الزنا اذا تمت الشهادة علية هي معروفة في القران ولكن عدم التدخل مرهون بعدم الشهادة علي الفعل يعني ان تشوف بعينك وتحلف قسم ومعك اخرون الاسلام ليس فيه لبس او تخبط هو قوانين شرعية واضحة يفهمها الاعرابي البدوي في الصحراء مجرد ان يسمعها من القران وهذا هو القران كما نزل علي الاعراب لم يكن معقد الفهم عليهم لانهم متماشي مع حياتهم وافعالهم لذلك تجد النهي في القران ملازم الفعل مثلا تجد ايات الزنا نزلت عليهم وهم يمارسونه لذلك كانوا فاهمين المعني والمقصد فتجدهم لم يعترضوا علي تفسيرها والعقاب فيها


#1240411 [الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 02:51 PM
ليس يغريب ان ياتى مثل هذا التصريح الم يقل انهم لم ياتوا ليمنعوا البكينى ويغلقوا البارات
انهم للسلطة وليس للمبادىء


#1240382 [ود الشبارقة]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2015 01:22 PM
هؤلاء اخوان مسلمين انت راجي ليك رجا او رجولة او دين من الاخوان الرماد كال حماد يا غنوشي ويا قرضاوي ويا عصام ويا عودة ويا .... اين الاصلاح في اليمن


#1240357 [د/ نادر]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 12:11 PM
هؤلاء عصابة من المنافقين والمجرمين
هم يقولون شيئا في الغرب وشيئا اخر في الشرق وفي بلادهم وايضا عندما يذهبون الي اسيا ايضا لديهم لغة اخري
قناة الجزيرة بالعربية تختلف تماما عن الجزيرة انترناشنال الاخيرة تمتاز بالمهنية العالية بينما الاولي جميعا يعلم
هذه هي جزء بسيط جدا من الاستخفاف بالعقل العربي والمسلم علي حد سوا
وشاهدت لقاءا لعلي عبد الله صالح وفي سؤال لتوريثه الحكم لابنه اجاب بان ذلك يحدث في امريكا بحيث ان الاب بوش ورثه لابنه وكانت الصحفية ذكية وردت عليه قائلة ان بوش الاب جاء بعده كلينتون اجاب صاحبنا علي ان المسالة كانت تحليل بكلينتون لياتي ابنه والتحليل اقصد به ان يطلق الرجل امراته 3 مرات لابد من ان يتزوجها رجل اخر ليتزوج هو
هكذا كانت اللقاء والاستخفاف بعقول الناس


#1240352 [ابوجمال]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2015 12:03 PM
ويستمر انبطاح الاخوان ونفاقهم


#1240324 [الرشيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 11:20 AM
كلام للاستهلاك يمليه فقه الضرورة فالحرب خدعة 000 الغنوشي المخادع لا تزال عينه على الناخب التونسي الذي يتمتع بقدر عالي من التحرر الفكري 000 على هذا الرجل يجب ان يعيد الينا جواز سفرنا الديبلوماسي القديم 000


#1240323 [ماجد]
5.00/5 (2 صوت)

04-04-2015 11:20 AM
الميول المثلية أغلبها بسبب الجينات و ليس لأن الشخص سيء ... إذا كان الرب هو من ركّب فيه هذه الميول فكيف يعاقبه ؟ على كلٍ الكيزان في السودان فيهم كثير من المثليين لأسباب نفسية ، فالمثلي (اللوطي) غالبا ما يبحث ع مجتمع يجد فيه الحماية و التخفي ، و باسم الدين يمكن إخفاء كل شيء و ممارسة كل أنواع الموبقات ... ألم تسمعوا بنكتة ذاك الذي يسير في مظاهرة و أمامه أخته في الله و تهيج فشعرت به و التفتت إليه مستنكرة فقتال لها : اخوك في الله ... لا تبديل لشرع الله .... فهتفت هي الأخرى : لا ولاء لغير الله ..


#1240305 [أب قرن]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2015 10:50 AM
أجي يا ولدي حايداني اللمانة اتلومت لوم العدو


#1240291 [kamal Nasir]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2015 10:38 AM
هكذا هم أصحاب الإسلام السياسي - لا ثوابت لهم ألم يتبرأ الترابي من جهاديي الجنوب - كما يفقد الدين ثوابته ويتمرق في وحل السياسة يصبح من أوسخ الرؤى الدينية. الدين ثوابت أما السياسة فهي المتغير ولذلك التمييز بين السياسي والديني يحمي الدين من شعوزات الترابي فيفقد الترابي مبررات تسييس الدين وتلطيخه بقازوراته الفكرية.


#1240218 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 08:20 AM
ضرورة احترام الميول الجنسية لكل شخص؟! حتى لو شذت عن الطبيعة الحيوانية ولا أقول البشرية لأن الحيوانات أكرم من شواذ البشر فهي لا تخالف الفطرة التي فطرها الله عليها- وإذا كان كذلك يحترمها حتى بين المسلمين ففيماذا يرفعون راية الشريعة الإسلامية؟ فقط للوصول لكراسي الحكم! ألم نقل إن كل من يرفع راية الاسلام السياسي أو الاقتصادي وكأن الآخرين ليسوا مسلمين ولا يعرفون الاسلام فإنه منافق فقط من أجل الوصول للسلطة أو أكل أموال الناس بالباطل.


#1240216 [الفارس الاسود]
5.00/5 (3 صوت)

04-04-2015 08:08 AM
الحرية الفردية ثمرة تطور الفكر الليبرالي هي في صراع دائم مع رواد الاديان الابراهيمية عموما وليس الاسلام فحسب، فقضايا الخلاف تمتد من حرية الاعتقاد او "عدم الاعتقاد"، مرورا بحرية الميول الجنسية، ولا تنتهي عند حق الاجهاض.
يضطر منظروا الاسلام السياسي للبس وجه اسلاموليبرالي عند الاتجاه غربا، فيتم استدعاء نموذج اسلامي تخيلي لا يعيشه ولن يعيشه المسلمون في اي عصر من العصور. وتبعا للتطور الاجتماعي والسياسي يحاول هؤلاء المنظرون الباس الاسلام كل ثوب جديد، فإبان طغيان الشيوعية ما انفكوا يحدثوننا عن اشتراكية الاسلام، وعند انحسار المد الشيوعي انتشار العقيد الليبرالية، اضطر هؤلاء القوم الي خلع العباءة الشيوعية البائدة واحلال قيم الحرية الفردية مكانها.
الترابي والغنوشي ينطبق عليهم الحديث " آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلاثٌ إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ ، وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ ".


ردود على الفارس الاسود
European Union [سوداني] 04-04-2015 10:34 AM
اتفق معك تماما ، الحركات الاسلامية ليست لها دين بل شعارات دينية مستعدة لبيعها متي ما اتضح خطلها بغض النظر عن موقعها من القران و السنة ، تخجل كثير من حركات الاسلام السياسي من مواقف و آراء دينية معروفة ( الجزية في القران ، الرّق في القران ، وضع المرأة في التاريخ الاسلامي ) عند مواجهة الغرب فلا يترددون في التنصل من الاسلام كما في المثال أعلاه فيتم التهليل لهم من قبل أنصارهم بأنهم مجددون و مفكرون ، الكثير من آراء الترابي تتسق مع هذا القول . ما لا يعترف به هؤلاء هو ان العالم الاسلامي سبقهم بقرون طويلة في البعد عن الاّراء المتشددة و تبني مواقف اكثر اعتدالا في كل قضايا الحياة ( وقف الجزية ، إلغاء العبودية، مدنية الدولة ، تبني عقوبات غير بدنية ، قضايا الحرية الشخصية ) قامت الحركات الاسلامية علي فكرة احياء الدين و اعادة الناس الي الاسلام ، احتاجت الحركة الاسلامية في السودان و تونس ان تصل الي السلطة لكي تعيد اكتشاف العجلة بان الاسلام ليس هو الحل ولا يقدم حلولا لمشكلات إدارة الدولة ، و رغم رفع كل الدين فلم تمطر السماء ذهبا و لم يجدوا في كتبهم الصفراء ما يعينهم علي إدارة الدولة فكان الناتج هو المسخ المشوه في السودان من استمرار استخدام الدين لارهاب البسطاء و الانبطاح امام الخارج المتحضر .ما فعله الغنوشي في تونس هو اتعاظ مما ال اليه حال السودان فلم يلطخ يديه بالدماء و سلم السلطة في اول فرصة .


#1240215 [د. هشام]
5.00/5 (1 صوت)

04-04-2015 08:06 AM
"انه يرفض المثلية الجنسية ولكنه في المقابل يرفض تجريمها"....سبحان الله!! كيف يرفضها و لا يرفض تجريمها؟ ما هو دين هذا الرجل؟؟؟


ردود على د. هشام
European Union [Atef] 04-04-2015 12:00 PM
كوز...أخ ألترابي بالرضاعة... إحترامي


#1240208 [ابو الخير]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2015 07:43 AM
الكيزان هم اهل المثلية الجنسية
الترابي رأيه واضح فيها
عندما سئل عن احد قيادت حزبنه المشهور بهذا الداء
قال عنه ان روحه طاهرة لكن جسده متقمصه الشيطان
ومحمد طه محمد احمد ماذا قال عن الترابي ( لن يحكمنا الشيح اللو........
مما جعل اولاده يدبرون محاولة دهسه بالسيارة قبل عملية الاغتيال الشهيرة


#1240177 [salah]
3.00/5 (3 صوت)

04-04-2015 02:49 AM
الغنوشى زعيمى الأخوان المسلمين بتونس أبدى رأيه فى الجنسية المثلية !!!ما هو رأى الترابى بصفته زعيم حزب الخالف ياترى؟؟؟؟؟


ردود على salah
[جركان فاضى] 04-04-2015 09:13 AM
ما هو راى الترابى!!!!!!....البيان بالعمل

European Union [لحظة لو سمحت] 04-04-2015 08:49 AM
هو هذا ربها احبها زى عيون و اسالوا مص,,,,


#1240174 [alsudany]
3.00/5 (2 صوت)

04-04-2015 02:35 AM
((الإسلام يرفض أن نقوم بالبحث عن زلات الناس لمعاقبتهم")))
فى عهد الانقاذ الاول كانوا يتسورون البيوت ويعذبون السودانين
وحينها كان الترابى الكل فى الكل
وقتلوا مجدى و اركانجلو وجرجس فى حر مالهم
ويشك فى ان الزبير جريمة غامضة
نريد ان نفهم هل انتم من أتى بالاسلام أم الاسلام موجود قبلكم ؟؟؟؟
(("كل شخص لديه ميول جنسية يجب احترامها ولا يمكن أبدا التجسس على الناس في بيوتهم".)))
كلم الترابى وعياله



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة