الأخبار
أخبار إقليمية
عاصفة الحزم, وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم
عاصفة الحزم, وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم
عاصفة الحزم, وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم


04-06-2015 12:01 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

د.سعاد إبراهيم عيسى

نعلم تماما ان العلاقات بين الدول تحكمها المصالح وتتحكم في اتجاهات نموها أو تدهورها. لكن الذى لا نعلمه الطرق التي تسلكها علاقاتنا الدولية في اتجاهات نمو أو تدهور تلك العلاقات مع الدول الأخرى. فعندما أطلت حكومة الإنقاذ على السودان, كانت أول حكومة تجعل لتدهور علاقاته ببعض الدول برنامجا إذاعيا خاصا, يكيل الشتائم والسباب ويوميا, لحكام تلك الدول ودون اى سبب معلوم يستدعى ذلك العداء. كما وهى الحكومة الوحيدة التي ظلت (تتدرع) مشاكل غيرها من الدول وتجاهر بعداء من يعاديها, وكثيرا ما تدفع ثمن تلك المؤازرة عقوبات غالبا ما يتحمل تبعاتها جماهير المواطنين, في الوقت الذى لم نسمع أو نشاهد أيا من الدول التي ساندت وقد عبرت عن مساندتها أو وقوفها مع السودان في اى من مشاكله التي لا تنتهي.

وقبل ان ندلف إلى الآذان في مالطة الذى ظللنا نرفعه في كل أسبوع ولا حياة لمن تنادى, نسال عن قصة علاقة الصين بحكومة الإنقاذ التي لم تكتف بتشييد قصر جمهوري منيف لها, فأكملت جميلها أخيرا بتقديم خمسة وسبعين عربة لخدمة ذات القصر. وبالطبع ستوفر هذا الأسطول من السيارات ما يعادلها من العربات التي كانت مستخدمة بالقصر, وليتنا نعلم مصيرها قبل ان تلحق بسابقاتها التي تم جمعها بموجب قرار التقشف, ومن بعد, لا عين رأت ولا أذن سمعت في شان أمرها. فلم لم تقدم الصين بدلا عن سيارات للقصر لزيادة الخير خيرين, وسائل مواصلات لجماهير المواطنين المنتشرة بالطرقات في انتظار معالجة مشكلتها التي استعصت على الحل؟.

طبعا لا حديث اليوم غير (عاصفة الحزم) التي تتبناها وتقودها المملكة العربية السعودية بمشاركة بعض الدول العربية الأخرى, لأجل حسم الحوثيين ووقف زحفهم لاحتلال اليمن من داخله. ويبدو ان هذه العاصفة قد نزلت بردا وسلاما على سلطة الإنقاذ وهى تصارع في أكثر من جهة وفى مقدمتها الجبهة الاقتصادية, فأسرعت في حزم أمرها, وجعلت قبلتها المشاركة مع الآخرين ممن تنشد وتبحث عن ودهم من الدول الخليجية, بأمل ان تفتح لها تلك المشاركة كل الأبواب التي قد أوصدت في وجهها بسبب سيرها في كل الطرق التي تبعدها عن تلك الدول, وتمتين علاقاتها مع كل الدول التي ترفضها, لكن المدهش ان سلطة الإنقاذ وبذات السرعة التي لبست بها ثوب المشاركة, قد تمكنت بها من خلع كل الثياب التي تنقضها كل الدول التي ستشاركها. فكانت البداية إدارة ظهرها لصديقة الأمس إيران, بل وصلت بها الهرولة لأجل الكسب المنتظر خاصة الاقتصادي, ان تنكرت حتى لبنى جلدتها الإسلاميين.

وبصرف النظر عن كل الأخطاء التي أثيرت حول قرار المشاركة, من شاكلة عدم الرجوع إلى البرلمان أولا أو لأخذ الرأي عموما, علما بان البرلمان لن يرفض للسلطة طلبا مهما كان أمره, ثم الحديث عن ضرورة حسم المشاكل الداخلية التي تحيط بالسودان أولا قبل المشاركة في حسم مشاكل اليمن وغيرها, فالذي يحير هو الشعور بالانتصار ونشوته التي يعيشها الكثير من قيادات الحزب الحاكم, حتى شككنا في ان المشاركة التي قدمها السودان على غلاتها, قد أنتجت نفعا سريعا, خاصة ما تحتاجه الحكومة اليوم وهى على أعتاب الإفلاس. ولا زلنا لا نعلم ان كانت قد قبضت فعلا أم (قبل ما تركب طوطحت كرعينها؟).

فالمتابع للدعاية الانتخابية لمرشح المؤتمر الوطني للرئاسة, وفى صورتها الأخيرة, يلاحظ أنها اتخذت منحى جديدا يتمثل في العمل على إعطاء المواطنين كلا في قطاعه من الوعود ما يستجيب لأحلامهم وأمانيهم. وجميعها وعود تحتاج إلى وفرة في المال للاستجابة لها, وهو الأمر الذى يدعو للتساؤل عن الكيفية التي ستمكن من الإيفاء بكل هذه الوعود ان لم تكن هنالك وعود موازية ثمنا للمشاركة في عاصفة الحزم والتي ستجعل منها بردا وسلاما على السلطة الحاكمة.

فالمعلمين وأساتذة الجامعات والفنانين وغيرها من قطاعات المجتمع الأخرى, فقد تم وعدهم جميعا بالاستجابة لكل طلباتهم بل وتتعداها لتوقعاتهم, من تحسين لشروط وظروف العمل, إلى خلق مصادر دخل جديدة خاصة بهم ولخدمة أغراضهم. غير ان ما يبهج بين كل هذه الوعود, القبول بالاتجاه لتقويم التعليم بشقيه العام والعالي, بعد ان كان الحديث عن إصلاحه محرما. إما المعاشين الذي يأسى سيادته لحالهم, وهم الذين افنوا عمرهم في خدمة البلاد, ومن بعد خرجوا من الخدمة, وهم يفتقدون لمأوى يؤويهم وأسرهم. فهم أيضا موعودين بتحسين أوضاعهم ومن بينها قطعا بتحقيق أحلامهم في امتلاك المأوى الذى يضمهم وأسرهم.

ولعله من اللازم ان نذكر في هذا المجال, بان المعاشين ممن تمكنوا من تشييد منازل لأسرهم عندما كان المرتب يكفى لتلبية كل مطلوبات الحياة ويزيد, فما ان جاء هذا العهد, حتى اجبر بعضهم على التخلي عن سأكنهم بمختلف مستوياتها لأجل إيجارها, والانتقال منها لما هو دونها مستوى حتى يستفيدوا من الفرق بين إيجار المنزلين, أو ان يقتطعوا جزءا منها لإيجاره أيضا لتكملة ما تعجز معاشاتهم عن توفيره لهم. والحكومة التي أجبرتهم على تلك المجاهدات لم تكتف بتقصيرها تجاههم المتمثل في العجز العاجز لمعاشاتهم, بل فرضت عليهم المزيد من الأعباء عندما تطالبهم بتقديم إيجار شهر كامل من منازلهم المستأجرة لمحلياتها كرسوم عوائد لا تعود على اى مواطن بفائدة, هذا بجانب تسديد الضرائب على ذات المنزل أيضا. فلم لا يتم إعفاء المعاشين من كل تلك الجنايات وفعلا لا قرارا دائما ما يشيله الريح.

السيد وزير المالية ويبدو انه هو الآخر, واعتمادا على ما ستسفر عنه نتائج المشاركة في عاصفة الحزم, أعلن أخيرا عن أنهم بصدد زيادة الأجور التي لم ترد زيادتها ضمن الميزانية التي تمت إجازتها, ولم يفت علي سيادته ان زيادات الأجور التي طبقت في عام 2013م ولم يتم الإيفاء بأمر تطبيقها بأثر رجعى من بداية ذلك العام, كما ولم تتم معالجة الأمر في العام 2014م, فيعد سيادته بان معالجة الأمر ستكون شاملة بما فيها تسديد كل المتأخرات السابقة, وخلال هذا العام. وفى انتظار ما تسفر عنه الأيام القادمات.

ومن مظاهر اعتماد الحزب الحاكم على مشاركته في عاصفة الحزم في كيفية معالجته للقضايا العالقة بالداخل, فهو يرى بأنه ما دام قد فتحت له أبواب السعودية ودول الخليج العربي, فلم لا يغلق كل الأبواب الأخرى التي تهب عبرها عواصف زعزعة سلطته, وعلى رأسها الأبواب التي يجمعه مع المعارضين فعلا. فلذلك وسريعا ما أعلن دكتور مصطفى عثمان إسماعيل, الذى عودنا على سماع الكثير المثير الخطر,عن رفضهم للمشاركة في الملتقى التشاورى الذى تمت الدعوة لعقده بأديس أبابا, وهو الملتقى الذي كان مقررا أن يجمع الحكومة مع كل معارضيها بما فيهم حملة السلاح الذين تسعى للقائهم,

أما العذر الذى قدمه سيادته لعدم مشاركتهم في الملتقى هو شعورهم بان ذلك اللقاء عبارة عن (فخ) قد يخرج من بين ثناياه دعوة لتأجيل الانتخابات التي أكد د.نافع بأنه لو اجتمعت شياطين الإنس والجن لن توقفها, وكأنما حزبهم وحكومتهم يمكن ان تستجيب لأي دعوة غير ما تريد. وبالطبع وبعد ان اقترب حزبهم, من قطف ثمار تلك الانتخابات, يستحيل ان يتخلى عنها ولو لأجل إنقاذ الوطن الذى امتلكوه عنوة واقتدارا. فالحكومة أعلنتها صراحة, بأن سيتم تأجيل كل شيء حتى الانتهاء من عملية الانتخابات, وقطعا الفوز بها, والعودة إلى كراسي السلطة كما تشتهى, ولينتظر اللقاء التحضيري وغيره حتى ذلك الحين, فالذين صبروا لأكثر من ربع قرن من الزمان لن يعجزهم الانتظار الربع عام.

على كل نحن لا نلوم الحكومة على مبدأ المشاركة في عاصفة الحزم بل نرى انه القرار الصحيح من حيث المبدأ, كما ولا نعيب شح إمكاناتها القتالية حتى ان كانت طائرة واحدة دعك من ثلاث, فالمثل السوداني ببقول (العنده بليلة بيعاشى بيها). لكن نلوم لحكومة على هذه النفخة الكاذبة التي يمارسها بعض مسئوليها. حتى أوشك بعضهم ان يقول بان هذه العاصفة لولا مشاركتهم لما هبت, ثم نلومها وفوق كل شيء على التملق الرخيص و(الدهنسة) المكشوفة التي يمارسها بعض آخر وهم يتمسحون بالمملكة العربية السعودية, بإظهار حدبهم وحرصهم على أمنها, حتى ان ألحقوه بأمن الحرمين الشريفين, الذى لم تتعرض صاحبة الشأن لذكره, فالمملكة السعودية بحمد الله ليست في حاجة لحماية ظهرها من جانب السودان أو غيره, فهي الأقدر على حمايته من الجميع. ثم ان كانت كل تلك الادعاءات حقيقة فان القران الكريم يقول, (فلا تمنن تستكثر), فمشاركة السودان بين من شاركوا لا يجوز ان تصبح مقرر الحديث الوحيد الذى على الكل التسبيح بحمده كلما نطقوا.

بعدين, فيكم اى شخص سمع أيا من الدول العربية الشقيقة وغيرها, وهى تعرض باسم السودان مهما فعل أو أنجز ومنذ أن خلق, كما نفعل نحن هنا بالنسبة لذات الدول؟ وهل رأيتم أيا من شعوب هذه الدول العربية, وقد خرجت للتعبير عن رأيها في اى أمر يخص السودان تأيدا أو مساندة له, أو تنديدا بمن يقف ضده, مثلما تخصص شعب السودان في فعل ذلك ولكل كبيرة وصغيرة تحدث لمن لا يبادلونه ذلك الاهتمام والهيام.

أما استعداد السودان للمشاركة في تلك العاصفة بذلك الكم الهائل من الجنود كما يعلنون عنها حاليا, فهو الأمر الوحيد الذى يحتاج إلى التريث واخذ الرأي من كل الجهات المعنية قبل التنفيذ, والمهم من كل ذلك أن نتذكر بأن حكومة السودان ظلت تحارب جنوبها لعشرات السنين, ولم نشاهد جنديا واحدا من أي من الدول الشقيقة وقد تقدم للمشاركة فيها, ولا حتى عندما جعلتها حكومة الإنقاذ حربا جهادية. فمتى نتعلم قصة المعاملة بالمثل؟
[email protected]


تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 9039

التعليقات
#1242500 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 06:41 PM
( على كل نحن لا نلوم الحكومة على مبدأ المشاركة في عاصفة الحزم بل نرى انه القرار الصحيح من حيث المبدأ)

عن أي مبدأ تتحدثين ???

تدخل عسكري في بلد يتصارع بنوه على السلطة

عن أي مبدأ تتحدثين ?????

لدول لخليج مصالح مباشرة وسياسيون يرعونهم وأموال أغدقت على البعض
مالنا نحن ???????؟؟؟؟؟؟؟؟

نحن تقاتلنا خمسون عاماً ليس طائفياً ولكن ؟؟مسلمون ضد ؟؟مسيحيين ؟؟ضد لا دينيين ؟؟وكجوريين ولم يتدخل أحد ( اللهم إلا من بعض الملائكة المتطوعين كما زعم مجاهدي الجهالة)

عن أي مبدأ تتحدثين ؟؟؟؟
وتلك الدول لم تنصف اليمن يوماً وهم يتدخلون في شئونه وأمر حكامه ثم يتركونه للفقر والضعف


#1242482 [د.أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 06:09 PM
بكل تأكيد مصالح السودان الجيوسياسية في المشاركة،وأيضا بكل تأكيد هذه الحرب لعبت كالورقة الرابحة التي أتت في وقتها،مما يوصلني الى ما أود التعليق عليه
"فهو الأمر الوحيد الذى يحتاج إلى التريث واخذ الرأي من كل الجهات المعنية قبل التنفيذ"،هنا يأتي دور البرلمان الذي دوره على أرض الواقع يصدق يوثق ويهلل ويردد فقط،المشاركة ب 6 ألف جندي ان لم يكن لحماية الأمن القومي السوداني بما فيه أمن واستقرار الجالية الضخمة السودانية وذات الأصول السودانية بالخليج فنحن نعيد نفس الفشل ونفس المآسي التي نمارسها بحق سيادة السودان منذ استقلاله النظري الشبه عملي.
خضنا حربا مع اسرائيل ولسخرية القدر البشير نفسه شارك فيها!!!!لم يشاد لا بالبشير ولا أهل السودان في تلك الحرب وهذا بكل تأكيد ليس جوهر القضية وليس ما يبتغيه أهل السودان،ولكن ما يهمنا هو أننا قصفنا عدة مرات من اسرائيل،دول التحالف هذه لم تتحرك وفضلت أن تبقى ساكنة بل وحتى الجيش وقف ساكنا ولم يستطيع الدفاع عن سيادة البلد التي انتهكت واغتصبت على مدار السنين والى الآن،اليوم المعادلة تغيرت وجميع المنطقة مشتعلة وأمن الدول التي لديها سيادة أصبح مهدد،لذا تبحث عن مصالحها التي تثبت استقرارها الأمني والأقتصادي فقط،لعلنا نتجاوز هذه المرحلة والسودان آمن ان أدركنا هذه الحقائق وأدركت كل مؤسسة حجم مسولياتها الحقيقية اتجاه هذه الحقائق التي لا تخفى عن طفل وتصرفت ات بقدر ولو بقليل من المسؤولية الفعلية اتجاهها!


#1242435 [ناير]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 04:39 PM
it is indeed a wise decision to participate in the operation decisive storm launched by the collition forces against the Hothi rebels in yemen and I am quite pleased that the Saudi Monarch decided to fight these evil Shites who would destroy the whole ares if thet were not confronted by this srong stance.


#1242422 [سعاد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 04:07 PM
رد للسيد alnatheer
من حيث المبدأ لا علاقة له بالمبادئ الاسلامية بل من منظور سياسى دنيوي تماماً كما ذكرت هذا ما لزم توضيحه مع الشكر


#1242403 [Rebel]
5.00/5 (2 صوت)

04-07-2015 03:35 PM
* إن الصين يا اختى, و الدول الناميه عموما ذات الإقتصادات الصاعده(Emerging Economies), كالبرازيل و الهند, دائما ما تعتمد اساليب "الرشوه و شراء ذمم" المسئولين فى الدول الناميه, و الدول الأقل نموا تحديدا("Least-developed Countries "LDCs), بهدف غزو اسواقها و إيجاد موطئ قدم لها فى إقتصاد هذه الدول..و من هنا "تكون القصور!" و "العربات!" و "الرحلات العلميه المتوهمه" و "الكومشنات!"..و هذا ما تقوم به الصين تحديدا, فى السودان و فى تنزانيا و زامبيا و زمبابوى..إلخ.
* لكن لا أوافقك الراى فى قولك ان "قرار مشاركة السودان هو القرار الصحيح من حيث المبدأ", او قولك "أنها صحيحه و لو بطائره واحده!"..و لا قولك "العنده بليله بيعشى بيها!": فهذه كلها "مواقف و سلوكيات فرديه عاطفيه شخصيه", لا مكان لها عندما يتعلق الامر ب"مصالح المجتمعات" و "سياسات الدول الخارجيه", التى تبنى على الإستراتيجيات المدروسه المرتبه بأسبقياتها, و المصالح و المنافع "الشعوبيه" الإقتصاديه المشتركه و المتبادله بين الدول..و هذه لا مجال فيها للعواطف و الأمانى عندما يتعلق الامر ب"الشأن العام"..و لذلك فالدول التى تعتمد "النظام الديمقراطي" منهجا للحكم, دائما ما تنأى بنفسها من مثل هذه "القرارات الإرتجاليه الحماسيه" المعهوده لدى الأنظمه الإستبداديه, بحجة ان "الشعب" لم "يفوض حكومتهم" مسبقا لإتخاذ مثل هذه القرارات..و هى حجة منطقيه, لا يمكن لأى دوله ان تناقضها!! و من الصعب التطرق هنا للنتائج و العواقب الكارثيه المتوقعه جراء هكذا مشاركه"", على المدى المتوسط و الطويل!!
* اما "الوعود الإنتخابيه!" التى "عرضوا" بها امام بعض فئات الشعب, فهى بلا معنى و فارغه تماما..لكن "الشعب السودانى اللماح", يدرك انها "وعود إنتخابيه كاذبه!"!! اوليس هو عمر "الكضاب"!! لكن الشئ الايجابى فى إنتخاباتهم هذه المره, هو تخليهم عن شعاراتهم الهلاميه المنافقه, مثل "المشروع الحضارى" و "تحكيم شرع الله", وهى شعارات اثبتوا هم على مدى 26 عاما, انها شعارات مضلله, بلا جدوى و لا محتوى, بالأساس!!
* لكن هناك شئ "يكرهونه" هم, لكنه "خير لنا"..الا و هو "الإنهيار" الحتمى لتحالفهم المجرم مع إيران "الشيعيه": فمن جهه سوف ينتهى التمدد الشيعى فى السودان نهائيا إن شاء الله, و من جهة اخرى سيتوقف "دعم إيران العسكرى" لنظام الأبالسه المجرمين, الذى كان يمدهم بالسلاح و العتاد و الخبراء, لقتل و تشريد مئآت آلاف الابرياء فى شتى ارجاء الوطن..و من ناحيه ثالثه, فالثابت تاريخا, هو انه بخلاف مصر (فى السابق طبعا!), فليس هناك دوله عربيه واحده تتدخل فى الشئون الداخليه لأى بلد عربى "وفقا لميثاق الجامعه العربيه", ناهيك فى ان يمدوه بالسلاح و العتاد لقتل مواطنيه الابرياء..و لإن كان العرب يفعلو مثل ذلك, لفعلوه ضد هؤلاء المجرمين عندما كان الأبالسه يعادون و يشتمون جميع الرؤساءالعرب, بل حاولوا تصفية "احدهم"!
* و من يدرى يا اختى!..فلعل يكون فى هذا الذى يحدث نهايتهم الحتميه!!..أى التستطير الإلاهى, و حكمة و إرادة الله, الذى إن اراد شيئا إنما يقول له كن فيكون..


#1242346 [هدى]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 01:50 PM
لنا الف ناقة في هذه الحرب دفاعا عن انفسنا--- ايران جندت 50 الف سوداني صاروا شيعة وهم نواة لحزب الله الذي احتل بيروت ودمشق وبغداد وصنعاءوكانت الخرطوم في الطريق -- لدينا طوائف وبلاوي ثم لاننفك حتى نضيف طائفة الشيعة التي تلعن كل الصحابة عدا ثلاثة.


#1242289 [الناهة]
1.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 12:21 PM
التحية للدكتورة سعاد
امابعد
كما تعلمين يادكتورة ان هذه الحكومة قد جاءت الى السلطة عن طريق انقلاب وفقا لايدلوجيا محددة جعلتها تعتقد بانها حكومة رسالية فافردت برنامجا صباحيا يسب وينعل جل دول العالم وقادتها دون تمهل ولا روية حتى اتت بتنظيم القاعدة الى السودان ومن ثم اطلقت على حربها في جنوب السودان والتي ورثتها من حكومات سابقة اضفت عليها ثوب الجهاد الاسلامي مما الب عليها المجتمع الدولي الذي تربص بحكومتنا (الاسلامية) بقرارات من مجلس الامن واحالتها الى المحكمة الجنائية الدولية حيث تخلت بعدها الحكومة من توجهاتها السابقة وقدمت جنوب السودان ببتروله على طبق من ذهب وتم الانفصال يسلاسة وسهولة غير معهودين ابدا .. وتوالت الضغوط وكان على النظام الحاكم ان يدفع الفاتورة كاملة غير منقوصة لتصرفاته حتى جاءت اللحظة الراهنة التي تخلى فيه النظام عن تنظيم القاعدة وانتمائه لتنظيم الاخوان المسلمين وهاجم حلفائه من بوكوحرام وفجر ليبيا وحارب الحوثيين واطلق رصاصة الرحم على حلفه مع ايران .. ولكن هل قام النظام بسداد الفاتورة كاملة ام ان هنالك فصولا عسيرة للمسرحيه وهل سيرفع اسم السودان من قائمة الارهاب الامريكية ويندمج مع المجتمع الدولي ام ان تكتيك النظام الحاكم في السودان سيواجه بتكتيك اكبر منه مع ان انضمام السودان لعاصفة الحزم يعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح ولكن هذا يكفي لادماج النظام الحاكم في السودان في المجتمع الدولي ام ان هنالك ما يخبؤه القدر تماما مثل ما حصل لسوريا التي شاركت قبلا في عاصفة الصحراء على ايتها الايام وحدها ستجيب على هذا السؤال


#1242269 [النذير]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 11:44 AM
لا تشوهوا صورة السودانيين .. نحن شاركنا لان الخطر احدق بالمملكة والتي فيها مرقد سيدنا خير البشر نبينا محمد بن عبدالله ولان فيها قبلة المسلمين .. وربنا سيسال البشير لماذا تقاعست عن نصرة الإسلام ضد الشيعة الرافضة المارقين من الملة أعداء الصحابة ...


ردود على النذير
[المشروع] 04-07-2015 02:49 PM
لا احد يشوه صورتنا اخ النذير ونحن مع الوقوف بجانب السعودية بل مع كل شئ يخرجنا من نفق ايران التي تسب الصحابة وتسب ال بيت المصطفى صلى الله عليه وسلم ليل نهار ولكن من الذي ادخلنا نفق ايران غير الكيزان؟؟

ان مشاركة حكومتنا في العاصفة ليس قرار منها ولكن تم استدعائها لأن الدول المشاركة كانت خائفة من الطعن في الظهر والحمد لله ان حكومتنا لم تخذلها طمعا في فيما عند الاخرين وليس دفاعا عن مرقد رسول الله صلى الله عليه وسلم .. ولو كانوا يخافون على مرقده صلى الله عليه وسلم لما تحالفوا تحالفا كبيرا جدا ومبالغا فيه مع ايران التي تسب آل بيته صلى الله عليه وسلم..

اخ النذرير نفس الحكومة التي تشارك الان في الدفاع عن الحرمين كما تقول كانت قبل عدة سنوات تسب الحكومة السعودية وتطلع مظاهرات صغار الكيزان امام سفارتي الكويت والسعودية وهم يشتمون ويسبون وكل ذلك طمعا فيما عند العراق ..

نحن نتمنى ان تأتي لنا حكومة تكون لها ثوابت واول هذه الثوابت ان تقطع علاقتها بدولة ايران فإيران دولة شر ومؤيدة للشر ولا تقدم الا االسلاح والذخيرة واغذية الحرب والعنف والخلافات المذهبية والطائفية التي عفاعليها الزمن

[Rebel] 04-07-2015 01:54 PM
* الكل يعلم ان ليس هناك تهديدا ل"قبلة المسلمين" مما تقول به انت و الابالسه المجرمين!!..و السعوديه نفسها, صاحبت الشأن, لم تقل بأكثر من انها تريد إستعادة "الحكم الشرعى" فى اليمن..
* ايوه, "حكم اليمن الشرعى" الذى إنقلب على مثله هنا فى السودان, اللصوص المجرمون تحت ستار دين الله الحق.
* فلا تكن جاهلا يا اخى..و لا تكن "ببغاء" تردد اقوال الفاسقين..و لا تنافقهم, لأن الله سيأسلك انت, و ليس هم عما تقول به كذبا و تملقا!!

[Elnatheer] 04-07-2015 01:26 PM
بل قل ربنا سيسأل البشير لم لم تقم الشرع الذي انزلته علي محمد صلي الله عليه وسلم اذ لا فرق بين البشير وال سعود والرافضة فبينهما وسبيل محمد بعد المشرقين وحكمهما سواء


#1242205 [sami]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 10:15 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

انا من السعوديه اشكر رئيس البشير مع وقفته لنا في حزم العاصفه واشكر جميع الشعب السوداني

وتأكدوا نحن اخوان قبل كل شي ولا نرظاء الظلم على اخواننا العرب

وانت اهل كرم وشجاعه

اسال الله ان يحفظ ارض السودااان


ردود على sami
European Union [sami] 04-07-2015 11:57 AM
يا دجاجة الكترونية يا وهم ال نشكر البشير
والله السعودية مافي زول جايب خبركم ولا عارفين عنكم شي يا موهوم يا مأجور


#1242146 [حفيد تور شين]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2015 09:07 AM
قلية الاستغلالية..
رجل كل جمع يقف فى الحر بسوق الدلالة ليشترى ويبيع رجل عاوز يصل للمال بشتى الطرق ليبر والدته وهو بار ولا شك بل من يزود عنه يوم لا تفع ام ولا اب ولا اخ هل سريفع عصاة ويلوح بها لله هل انا كذبت على شعبى يا رب هل انا ظلمت الشعب يارب ه؟؟الم اعدل يارب كلا ستسأل عن كل طفل مات جوعا عن كل إمرأة اغتصبت من جندك عن الضباط الذين قتلوا فى رمضان عن القبلية..واهل كوبر ادرى باين كانوا والناس تعلم جميعا كيف باتوا وماذا أكلوا ..
نحن موهومون باننا اكثر شعب مثقف عربا اصيليين باين من فصحاتنا..واضح من شفاهنا واضحة من رئيسنا لما يفسخ سيناناتو..وخطوط ودرجات الالوان بيننا كسودانيين لا يفرزها احد ونمارس العنصرية إلا بعد ما نسأل من وين فى السودان لان لا دلالة واضحة وعلامة توضح المنطقة او القبيلة إلا الشلوخ التى استحينا منها لأنها ختم بارز لاصولنا الافريقية ..بوهمنا ننكر؟؟؟ ونكابر..بل نتوهم ..الحبش والارتيين فى الخلق اقرب هم للعرب فى اللون والسحنة ونظل نعيرهم وهم يضحكون لوهمنا ..انفسنا...بكيماوى ياصدام...وتبرعنا للشعب اللبنانى بسيارات اسعاف واهل دار فور ((الزرقة))نساءهم نزف من واطفالهم..وشعب لبنان هم الذين يقولون للفول السودانى مستق العبيد..وهى الدولة الصريحة التى رفضت دخول السودان جامعة الدول العربية...نحن شعب وحكومة لم نتصالح مع انفسنا ولم نرضى بانفسنا وبما قسم الله لنا ..اذا لم نرضى بالمقسوم ..سحنة وظرف اقتصادى ..ونفسى وعقلى لشقينا كم يشقى ابليس ..يوسوس لك شاردة وواردة ماله فى الاخرة من نصيب ..ابليس نفسه يعلم مصيره ونحن ..نكذب على انفسنا ورئيسنا يكذيب علينا ويخرج الشعب ويهلل ...اقرأوا ما يقال عنا لنعرف من نكون..سخرية ما بعدها سخرية..عشان شلاقتنا..ووهمنا؟؟؟ نكته حايمة ..السودان حسم الحرب ضرب السفارة اليمنية فى السودان...


#1242126 [Atef]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 08:43 AM
رحم الله شعب عرف قدر نفسه...
فيكم اى شخص سمع أيا من الدول العربية الشقيقة وغيرها, وهى تعرض باسم السودان مهما فعل أو أنجز ومنذ أن خلق, كما نفعل نحن هنا بالنسبة لذات الدول؟ وهل رأيتم أيا من شعوب هذه الدول العربية, وقد خرجت للتعبير عن رأيها في اى أمر يخص السودان تأيدا أو مساندة له, أو تنديدا بمن يقف ضده, مثلما تخصص شعب السودان في فعل ذلك ولكل كبيرة وصغيرة تحدث لمن لا يبادلونه ذلك الاهتمام والهيام.


#1242045 [مغبونه]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 04:03 AM
وبالطبع ستوفر هذا الأسطول من السيارات ما يعادلها من العربات التي كانت مستخدمة بالقصر, وليتنا نعلم مصيرها قبل ان تلحق بسابقاتها التي تم جمعها بموجب قرار التقشف, ومن بعد, لا عين رأت ولا أذن سمعت في شان أمرها

ابشرك بأن احدى سيارات القصر لا ادرى جديده ام قديمه يتم استخدامها فى احدى الشركات التى يديرها الطيب ابوقنايه المدير السابق لمفوضية مكافحة الفساد حسب قول احد الموظفين


#1242009 [صديق حسين]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2015 12:33 AM
سعوديين بيستخفو بالسودان لمن علمو بمشاركه طيارين سودانين و 3 طائرات سخوي - قالو الله يستر على الرياض من الطيران السوداني هههههههههههههههههه


#1242000 [مهدي إسماعيل مهدي]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2015 11:37 PM
تحولت المعارضة الشعبية في اليمن ضد الحوثيين إلى إذكاء الشعور القومي تأييداً لهم، أنتم لا تعرفون نفسية الشعب اليمني، ومشاعره الحقيقية.

نجاح عاصفة الحزم مقرون بعنصر المباغتة، وقد صمد الحوثيون لحوالي أسبوعين وامتصوا آثار المُفاجأة، هذه الحرب كارثة حقيقية على الجميع.
هذا هو الإسلام السياسي، صراع بين السُنة والشيعة فيما لا طائل منه، بل خدمة أهداف لدول خارجية سواءٍ كانت إيران أو غيرها، فالمهم هو الحصول على عضم السُلطة والمال بأي ثمن.
قُل لي بربك ما الفرق بين علي عبدالله صالح والبشير، وما الفرق بينهما وعبد الملك الحوثي.
الجميع سواسية في التسلط وممارسة الديكتاتورية والتضحية بشعوبهم .


ردود على مهدي إسماعيل مهدي
[ابو سعد] 04-07-2015 01:11 PM
كلالالام صاااااااااااااااااااااااااح


#1241861 [محمد عثمان سيد علي]
5.00/5 (3 صوت)

04-06-2015 06:18 PM
شكرا للدكتورة على المقال ،،، حزب المؤتمر اللاوطني لا يبالي ولا يكترث بكائن من كان في سبيل امضاء مصالحه لايهم هؤلاء لا وطن ولا مواطنين، من حيث مشاركة السودان بقواته اولا هناك قانون في القوات المسلحة نفسها تحدد مهامها ،، ثم بعد ذا مشاورة الشعب متمثلة في البرلمان ولكن عمر البشير لم يرجع حتى لمستشاريه والاسوأ من ذا ان عمر البشير استدعي للرياض وفي ذا إساءة شديدة لنا جميعا { رئيسنا صبي كصبابي القهوة في مجالس ال سعود عندما يشار له يهروول!! } ان يهرول رئيسنا كان المفروض ان ياتوا هم للسودان لانهم هم المحتاجون! في مجلس هايف غير رسمي وافق رئيسنا وجاء يطبل!! غريبة إن موقف جعفر نميري كان اشرف حينما طلبت منه دولة عمان العون في حرب ثائري اقليم ظفار في اوائل ال السبعينات النميري رغم طغيانه شاور قيادات الجيش فكان رؤيتهم ععدم التورط خارج الحدود في وقت كان الجنوب مضطربا { ولكن كان يومئذ قوات مسلحة وطنية حقيقية } إن المؤسف في هذه الورطة ان مساهمة السودان لا يرجع باي فائدة للمواطنين فضلا عن الوطن ،، ثم انها اورثتنا عداوة مع الشعب اليمني الذي كان محبا مكرما محترما للشعب السوداني ،،، الذين يتكلمون عن حماية السودان السعودية من ناحية البحر الأحمر فذا حديث ساذج فأرتريا تقابل اليمن وفيها قاعدة ايرانية وقد استدعي السفير الارتري واجتمع بالامير مقرن إلا انهم رفضوا المشاركة بحججة انهم سياتهم عدم الانحياز والبعد عن سياسة المحاور ،، انني كمواطن سوداني ارفض اشتراك السودان وارفض الزج بالبلد فيما لا يخص ولا يعني في وقت تشتعل الحروب في اطراف البلد


#1241838 [المغبون]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2015 05:22 PM
بعدين, فيكم اى شخص سمع أيا من الدول العربية الشقيقة وغيرها, وهى تعرض باسم السودان مهما فعل أو أنجز ومنذ أن خلق, كما نفعل نحن هنا بالنسبة لذات الدول؟ وهل رأيتم أيا من شعوب هذه الدول العربية, وقد خرجت للتعبير عن رأيها في اى أمر يخص السودان تأيدا أو مساندة له, أو تنديدا بمن يقف ضده, مثلما تخصص شعب السودان في فعل ذلك ولكل كبيرة وصغيرة تحدث لمن لا يبادلونه ذلك الاهتمام والهيام. صدقتى فيها شديد انحنا والله واحد من الشعوب العربية مدينا اعتبارنا مافى ولكن فى هذه المشاركة صراحة البشير المملكة طلبته بلاسم لزيارتها واشتقبلوه احسن استقبال لذلك نجد اشتراكه واجب تمليه عليه الجيرة والاخوة الاسلامية .


#1241834 [murtada eltom]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2015 05:15 PM
We had enough of wars and blood-shed since those Aobash criminal Mafia came to power ,,stop any trials of sending our boys to die for sake of Kaizan consent, and for them to get any relative reward what so ever it is upon account of our boys bloods ,,,,,we stand and back Saudia and,Gulf within our capacity


#1241798 [سعاد إبراهيم عيسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2015 04:00 PM
رد لتاشيرة خروج
اولا القبول كان من حيث المبدأ وليست مطلقا
بعدين عندما أعبنا على الحكومة وقوفها مع صدام فى
حرب الكويت ما كان عندنا ناقة ولا جمل فى الكويت


ردود على سعاد إبراهيم عيسى
United States [Elnatheer] 04-07-2015 01:37 PM
عن أي مبدأ تتحدثين؟ هذا الامر سياسي دنيوي بحت ولا علاقة له بالمبادئ الاسلامية البتة ال سعود يقاتلون مع الرافضة في العراق وضدهم في اليمن بل وتقام الحسينيات في مهاجر رسول الله صلي الله عليه وسلم, كل مافي الامر طعم بلعه طواغبت العرب وصفق له السذج من الناس واكل منه من يشتري الحياة الدنيا بالاخرة وعما قريب يتفرق السمار وينجلي الغبار ولن يثبت الا من يقاتل من اجل الله.


#1241770 [تأشيرة خروج]
5.00/5 (2 صوت)

04-06-2015 03:09 PM
بل نرى انه القرار الصحيح

جانبك الصواب يادكتورة - دي حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل واليمنيون أدرى بمشاكلهم وليس لنا مصلحة في من سيسحكم اليمن..البشير يزج بمرتزقة الجيش من أجل ثمن بخس ريالات معدودة..ولكل الناس البتتكلم عن المصالح: مصلحة السودان لا تكون عبر أشلاء المدنيين في اليمن..


#1241717 [ابو الحسن]
4.00/5 (2 صوت)

04-06-2015 01:27 PM
نعم للمشاركة ولا للمن والاذى --- والغريبة اننا لا نسمع في كل القنوات الفضائية الرسمية وغير الرسمية اى تنويه بمشاركة السودان ربما استخفافا به


#1241663 [SESE]
4.00/5 (2 صوت)

04-06-2015 12:22 PM
لم يكن المطلوب من السودان المشاركة بقوات برية او بحرية او جوية ولكن كان المطلوب منه (موقف) فقط موقف يحمي ظهر الدول المشاركة في الحرب والضرب وهي لديها من العدة والعتاد ما لا يخطر على بال ولا للحوثيين به قبل وهي قادرة على حسم الحرب بضربات نوعية لا يملك السودان اي شئ من آلياتها. الموقف المطلوب من السودان عدم اتاحة الفرصة لأيران القيام بأي عمل حربي او تجسسي او اسناد ينطلق من السودان لنجدة الحوثيين استغلالا لموقع السودان المجاور لليمن والموقف وحده يكفي وزيادة كمان ولكن الأهبل اما ان يوقدين شمعتين او يقعد في الظلام.....


#1241658 [ادروب]
4.88/5 (4 صوت)

04-06-2015 12:15 PM
غايتو الله يستر عاصفة الحزم دى ما تجيب خبر الجماعه ,, لان حكومة الكيزان نحس أى شىء يدخلوا فيه ,, بيجيب نتائج عكسيه ,, غايتو الله يستر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.88/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة