في



الأخبار
أخبار السودان
مفروش للكتب المستعملة ..فكرة تتعمق جزورها في الوجدان
مفروش للكتب المستعملة ..فكرة تتعمق جزورها في الوجدان
 مفروش للكتب المستعملة ..فكرة تتعمق جزورها في الوجدان


لإدخال روح التفاعل بأهمية الكتب واطلاعها
04-08-2015 07:29 PM
معرض الخرطوم : أحمد الدين حامد
تتوسط مطلع صباح كل ثلاثاء لأي شهر ميلادي فعاليات معرض مفروش لبيع وتبادل الكتب المستعملة التي تقام عادةً كمبادرة للتخفيف من تفاقم أزمة الكتاب في السودان في ظل ندرة بعض الكتب الورقية سيما القديمة وإرتفاع اسعارها امام القراء والمتذوقين ، لئلئذ نجد هذا المعرض قد ساهم بدرجة كبيرة على تشجيع القراء بإعادة الروح لسوق الكتاب المستعمل من جديد عبر مشاركة عدد كبير من بائعي الكتب المستعملة والجديدة فبالتالي ترفل إليها جموع وحشود غفيرة بمختلف أعمارهم وجنساتهم ومستوياتهم التعليمية فيزينون ساحة المعرض الكتابي المفترش بحضورهم الأنيق وسط مباني عالية قرب جامعة النيلين يتجولون وسط المعرض خاصة أن بعضاً منهم يحس زوار المعرض علي القراءة وضرورتها في الحياة ويضعون علي اعناقهم قلادات منتصف الصدر كمحاولة لإيصال فكرتهم التي تحمل إسم ( زول فاهم ) وهم يهمون بتوزيع مجموعة من المنشورات الصغيرة مدونة عليها ( بإمكانك أن تدور العالم كله دون أن تخرج من بيتك ) .. ( تتعرف الكثير من الشخصيات الفريدة دون أن تراهم ) .
وفي هذا المنطلق تحدث أحد الفنانيين التشكيلين قائلاً : إن المعروض من الكتب يغطي مختلف الحقب التاريخية وأفكارها ، مشيراً إلى أن المفترش من الكتب على سبيل المثال كـ(تهافت الفلاسفة) للإمام الغزالي ، و( العقد الاجتماعي ) لجان جاك روسو ، و(الحب في زمن الكوليرا) لغابريال ماركيز ، و (ا لمثقف والسلطة) لإداورد سعيد، و ( الشيخان ) لطه حسين و( كليلة ودمنة ) لإبن المقفع. ( وجيفارا ، ومسيح دارفور ، وشوق الدرويش ) ، وغيرها من الكتب أصبحت تسيطر علي المعرض ويطلبها عدد كبير من الزوار ، واصفاً التجربة بأنها مثيرة للدهشة رغم تطور التقنية ولفت الى ان الشباب وطلاب الجامعات يرتادون المعرض لأقتناء وشراء الكتب.
وأكد هاشم أحمد أحد البايعين إن معرض الكتب ( المفروشة ) يمثل ظاهرة ثقافية خاصة بالخرطوم، وأنه يعمل منذ أكثر من عام ونصفه و يقوم بعرض مجموعة من الكتب المختلفة (السياسية والتاريخية والفلسفية والعلمية ) ، وأضاف أن الروايات الأدبية هي الأكثر مبيعاً، مشيراً إلى أن الكتب في معرض مفروش تباع بأسعار أقل من المعتاد ، موضحاً أن سعر الكتاب الواحد يتراوح بين (25ــــــــ100) جنيه.
من جهة أخرى تحسر عبدالقادر محمد ابراهيم مؤلف كتب الأطفال والمختص في هذا الشأن ، عن تراجع مستوى القراءة في الآونة الاخيرة ، مؤكداً فقد الإحساس بالقراءة لدى الناس حتى المكتبات بدأت تغلق أبوابها فمكتبة (سودان بوكشوب) التي يناهز عمرها (100) عام، أغلقت مؤخراً لعامل الخسارة ، وذكر ان الأوضاع متدهورة في مكتبة مروي بوكشوب ودار جامعة الخرطوم وهذه أهم ثلاث مكتبات بالبلاد.







تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2072

التعليقات
#1243541 [الديموستناره]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2015 11:35 AM
الشكر كله لكاتب المقال
موقع مفروش هو الفسحه امام مقهي اتينيه وسط السوق الافرنجي.. وهو من اهم الظاهر الايجابية في حياة البلاد لانه إشارة الي عودة الحيوية الثقافية والفكرية ويقظة العقل السوداني. الظاهرة الثانية هي بداية انتشار مكتبات التسليف التي يتبرع فيها بعض المواطنين بفتح مكتباتهم الخاصة للجمهور واهمها في الخرطوم بحري خلف الجامع الكبير مكتبة إقرأ. والان في موقع سودانيز اون لاين دعوة ناجحة لتأسسيس مكتبة من هذاالنوع بدعم من بعض المغتربين. ندعو جميع المهتمين حقا ببناء الديموقراطية المستدامة الي تعزيز هذه الجهود بقدر مايستطيعون.
يقظة العقل هي طريق النهضة وتجديد الحياة السياسية وبناء الديموقراطيه.


#1243449 [AHMED SALAH]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2015 09:42 AM
تصحيح العنوان : جذورها


#1243220 [simsim]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2015 09:35 PM
المقال به كثير من الاخطاء ذكر الكاتب في العنوان معرض الخرطوم و في متن الخبر ذكر جامعة النيلين و الصورة ل ميدان اتني عمارة ابو العلاء الجديدة



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة