الأخبار
أخبار السودان
تحقيق صادم.. إنهم يأكلون الميتة..!!
تحقيق صادم.. إنهم يأكلون الميتة..!!



04-10-2015 06:53 PM
هل كرهتموه ؟..قطعاً سوف يصيبك مزيج من التقزز والألم والغثيان، التقزز والغثيان من المأكول والألم لآكليه، هذا المزيج بات أمراً أكثر من طبيعي لمواطني قرية...، تفاصيل حكاياتها الصادمة ليست مشاهد منتزعة من سياق أفلام السينما الأمريكية الغارقة في السوداوية والقتامة .. إنهم – للأسف- حقيقة ماثلة.. تعيش بين ظهرانينا وبالقرب منا.. إنهم هنا.. قريباً من قلب العاصمة لكنهم منسيون لا يأبه بهم أحد.. يأكلون ويشربون ثم يموتون لا بواكٍ لهم أو عليهم..

تحقيق : أسماء ميكائيل اسطنبول

هذه القرية ذات الخطوات المحزونة ليست في – المريخ- بل قريبة إذ تقع بمنطقة مايو جنوبي الخرطوم وأهلها يحتلون مساحة كبير قد تشمل ثلاثة أو أربعة مربعات ولكن أقرب بأن تكون قرية من حي أو مربع لما شاهدته،وسمعته ولمسته بنفسي.
وبالرغم من كثافة سكان القرية.. لكن وياللعجب لا توجد بها خدمات. ولايوجد بها أي أثر أو أي نوع من أنواع السلطات الأمنية - أنا شخصياً لم تقع عيني على أي مظهر يدل على وجود مايمت بصلة لأجهزة الدولة الرسمية. ولعل أكبر دليل على ذلك الفوضى التي يعيش فيها أهل تلك القرية أو المنطقة.
فهذه المنطقة تقع جنوب منطقة الخرطوم وبالتحديد في الجزء الجنوبي من أحياء منطقة مايو جنوب الحزام في منطقة (انغولا).. بالتحديد التي تشمل مختلف السحنات البشرية، ولم تكن محصورة على جنس أو قبيلة بعينها.. (هذا ماشاهدته بأم عيني)..فالفوضى العارمة تمثل جزءاً أساسياً من مشوار حياتهم اليومية ولكل الفئات العمرية من أطفال ومروراً بمرحلة الشباب وحتى الشيخوخة متساوين تماماً في الأجرام والفوضى وأكل الميتة وإحتساء الخمر بشراهة أو قل بشراسة ربما لينسوا أو يتناسوا بعض ما يعيشونه.
القرية عندما ذهبت إليها كان الغرض أن أقوم بإجراء تحقيق بعينه، ولكن فوجئت بأشياء أخرى لم تخطر لي على البال.. وبل يمكنني أن أقول بكل صدق أن ما شاهدته قد لا يكون خطر على قلب بشر. ولاحظت أثناء تجوالي في القرية أن أهلها كل منصرف إلى حاله ولا يأبه إلا قليلاً بما يفعله الآخرون، ولاحظت أن كل شخص في لهوه أو في همه وأن شئت أن تكون أكثر دقة.
الرواكيب.. بيض مسلوق.. وسكة الخطر..!!
أول ما استرعى انتباهي عند وصولي إلى مدخل القرية كمية الرواكيب بجانب تلال القاذورات التي تكاد أن تسد عليك الطريق. وكلما توغلت لـ(سكة الخطر) وجدت مجموعة من الشباب في انتظار الداخل والخارج، فأول مجموعة قابلتها من الشباب كان أحدهما لم يتجاوز عمره الخمسة وعشرين عاماً يحمل في يده سكين لكن شكلها أقرب للساطور كان يضعها في الجيب الخلفي من البنطال وعندما اقتربنا منهم وبطريقة مسرعة أخرجها تجاه زميله الذي يصغره فهرول زميله بطريقة بهلوانية منبطح على الأرض ثم انسحب مسرعاً فكان أول استقبال، وعندما تحركت قليلاً وجدت امرأة تضع أمامها تربيزة صغيرة ووضعت عليها حبات من البيض المسلوق، وكان شكله متغيَّر بعض الشيء وبجانبه إناء صغير به ذرات ملح وشطة فقطع طريقنا أحد الشباب وكان مخموراً قائلاً لابد أن نتفضل بتناول بعض حبات البيض وبالفعل استجابت رفيقتي للدعوة (وأنا كذلك ) فافترشنا الأرض جلوساً وتناولنا (حبتين) بـ(جنيه) لكل واحدة لم يكن لدينا خيار، ثم تحركنا ولم ننس أن نشكر الشاب على الدعوة.
كفار قريش واليهود..!!
ثم غصنا وأبحرنا داخل هذه الرواكيب فو الله شاهدت مالم أشاهده إلا في المسلسلات الإسلامية التي تتحدث عن كفار قريش واليهود، فوجدت العجب وفي كل راكوبة كان يجلس داخلها أعداد مهولة من الناس وكل خمسة أو سبعة أشخاص يجلسون في دائرة وأمامهم جردل (مريسة) - الوضع أكثر من طبيعي- ففي كل راكوبة يوجد من ست لثماني مجموعات في كل مجموعة أربعة أشخاص وما فوق، وهؤلاء الناس من مختلف الأجناس والألوان والسحنات.
وهذه الجلسات لم تكن محصورة على أشخاص بعينهم أو فئة عمرية معينة أو أشكال وألوان أو سحنات بعينها، بل كل السحنات وبالرغم أن غالبيتهم العظمى من الرجال، غير أن للنسوة نصيب في تلك الجلسات، إذ يتوزعن على أعداد الطعام من اللحم الميت و(المريسة)..
كل شيء كان يجري في وضح النهار الجميع ظهروا بوجوه مكشوفة بلا أقنعة أو مساحيق.. في غياب كامل لمظاهر القانون الذي لم يكن موجوداً في هذه القرية، كل شخص له قانون لوحده هذا ما قاله لي بعض سكان هذه القرية).
الميتة ..عرس الذباب.. عينك يا تاجر..!!
الجانب الآخر والأكثر إيلاماً ووجعاً في هذه القرية أن سكانها يعتمدون اعتماداً كلياً على تناول لحوم الميتة من خراف وأبقار وغيرها من الحيوانات النافقة.
وكل الذين وجدتهم من تجار لحوم الميتة كانوا رجالاً يفترشون الأرض ويضعون بضاعتهم القميئة فوق جوالات خيش متسخة تزيدها قرفاً على قرفها.
شاهدت منظر رهيب لذباب حط بشراهة فوق لحمة سوداء اللون بدأ وكأن الذباب في (عرس) على جيفة ميتة. ورأيت أحد التجار ممسكاً بـ(منشة) في يده من أجل طرد الذباب ..لكن هيهات)..!!
الميتة تباع على -عينك يا تاجر- بلا رقيب أو وازع من ضمير أو قانون أو حتى إنسانية.. سألت أحد تجار لحوم الميتة والذي كان يفترش ذيل لحيوان نافق كان شكله هزيلاً جداً وبجانبه رأس خروف صغير الحجم لم يدع لي الذباب الذي كساه من رؤيته بشكل كامل. سألته عن سعر الذيل فحرك المنشة على الذباب ثم قال بـ25 جنيهاً، فتحركت ولكن قال لي: تعالي ما بنختلف، فقلت له: أنا ذاهبة أشرب (أتناول بعض الخمر ) ثم أعود إليك، قال: جديد.
انبطاحة .. مريسة.. دمعة صبرك..!!
القيت نظرة مرة أخرى فوجدت أحد التجار جاء للتو ويحمل بعض اللحوم الجافة وكان لونها أسود غامق (بدت لي كأنها قطع فحم، بل وأكثر سواداً ).. وشاهدت خلفه شوالات وضعت بداخلها بعض الخمور وبجانبها شاب مستلقي على الأرض وكان يخرج من فمه (بلغم) ظننته يحتضر ومن حوله أكثر من شاب يجلسون وأمامهم أيضاً جردل ملييء بالخمر (المريسة) جلست بجانب شابتان أحدهما تبيع الخمر والأخرى تبيع أرجل دجاج (دمعة دجاج تسمى صبرك)..!!
القيت التحية ثم جلست..ظللت أنظر ذات اليمين وذات الشمال لم أجد لهذا الوضع الغريب والعجيب تفسيراً أو نهاية. رفيقتي شعرت أن مقامنا طال في هذا المكان المقزز فطلبت مني أن نذهب إلى جانب آخر من هذه القرية، وعندما دخلت لأحد الرواكيب - وكانت رفيقتي تعرفهم حق المعرفة - وجدنا امرأة ومعها إحدى جاراتها فيما يبدو كانتا تتناولان البليلة العدسية.. استقلبتنا ابنتها ببساطة جارحة وقالت اتفضلوا - لكن أين نتفضل حيث كل المكان كان ملغماً بالخمر- .
نظرت حولي فإذا بأكياس الخمر مبعثرة هنا وهناك، ورأيت حفر أعدت لدفن تلك الخمور. ظللت صامتة مشدوهة بما أشاهده وأحياناً أسائل نفسي بشيء من اللوم ما الذي أتى بي إلى هنا..؟
وتجاذبت رفيقة رحلتي أطراف الحديث معهم ثم سألتهم عن الكشات.. فأجابتها صاحبة المكان: زمان ما كان عندنا كشات ولكن الوضع الآن تغيَّر..
ثم بدأت تسرد قصة ابتدرتها بقولها: أكيد سمعتوا عن الحريق الحدث في المنطقة (وتقصد قريتهم هذه ) ردت عليها رفيقتي بسرعة: بالطبع، قالت جاءت الكشة وقامت بحرق رواكيب كثيرة. وكانت والدة فلانة (ذكرتها بالاسم).. موجودة داخل واحدة من تلك الرواكيب وأصيبت إصابات بالغة والآن في المستشفى بين الحياة والموت ..رفيقتي اكتفت بالقول : (الله ياذاهم)..!!
أما أنا فقلت بيني وبين نفسي: إذا اتحرقت كمية من الرواكيب إذن الموجودات ديل شنو ؟.
ثم قلت: إذا كانت هناك كشات تأتي بالفعل لما وجد هذا الكم الهائل من الناس يتناول الخمر في وضح النهار، ثم سألت الشابة رفيقتي عن حادثة أحد بنات الحي بأن حبيبها سدد لها طعنة في أذنها ولم تخرج السكين وأسعفت إلى المستشفى قالت: بالفعل ما قيل حقيقة فاستأذنا وانصرفنا.
طفل.. شواء أذان وصوف..!!
وفي أثناء طريقنا للخروج اصطدمت بطفل صغير لا يتجاوز عمره الثماني سنوات وكان في عجلة من أمره ويحمل في يده كيس وقع منه على الأرض انحنيت مسرعة نحو الأرض وكنت اعتذر له وعندما رفعت الكيس وجدت به أنواع غريبة من اللحوم ومعظمها ممتليء صوف، فسألت نفسي ماذا يفعل بها هذا الطفل؟ ولكن لم أجد إجابة، فعندما اقتربت من أحد الرواكيب التي خرج منها الطفل اشتممت رائحة حريق تبدو كريهة فقلت لرفيقتي: فلندخل عند تلك الراكوبة، وجدت امرأة يبدو عمرها فوق الستين عاماً وأمامها كانون من الفخار أشبه بالمبخر، ولكن حجمه كبير وكانت تضع بعض الأشياء على النار فعندما أمعنت النظر وجدتها عبارة عن فم وأذان من الخراف بصوفها مقطَّع لأجزاء وضعت على الجمر لشوائها وبجانبها رفيقتها تضع أمامها جردل من الخمر وإناء وضعت عليه حب من السمسم مربوط في أكياس صغيرة بجانب أشياء لم أعرفها وخلفها رجال كبار في السن ووضعت أمامهم إناء أشبه بجك مملوء بالخمر - كما ذكرت سالفاً شرب الخمر طبيعي في هذه المنطقة، ولكن الغير طبيعى أين الجهات المسؤولة ؟.
ملابس فاضحة..مريسة..وكواديك..!!
خرجت من تلك الراكوبة ودخلت في راكوبة أخرى وجدت بها شابات يرتدين ملابس فاضحة – تكشف أكثر مما تستر- ويضعن على رؤوسهن شعر مستعار (باروكة) وكل واحدة تضع أمامها جردل، قالت لي إحداهن بصوت مائع: اتفضلي مريسة.. قلت لها شكراً شربت قبل شوية.. حاولت أن أكون طبيعية وأشرت لها نحو اتجاه آخر وكانت بجوارها الفتاة التي دعتني إلى الخمر. شاب كان مشغولاً بوضع صاج كبير به عيش مطحون لإعداد (مريسة).
لاحظت عند نهاية أي راكوبة توجد فتاة تعد (المريسة) أمام الزبائن قلت لرفيقتي: لنذهب الآن فقد اكتفيت ولم أعد احتمل المزيد من العذاب..!!
قالت لي: اكتفيتي: قلت لها: نعم و الكاميرا أيضاً توقفت عن التصوير. ضحكت رفيقتي قائلة : هذه المنطقة أهلها مشهورون بـ( الكواديك) ضحكت ولم أعلق .
انتخابات.. نحن الحكومة.. منابع الميتة ..!!
في طريق عودتنا صادفنا شاباً - أحد معارف رفيقتي- أصر بأن نتناول بعض السمك المحمر فاعتذرنا له، ثم قالت لي رفيقتي: هذه راكوبة المسؤول عن المنطقة، فقلت لها: ممكن أقابله، قالت: بالطبع فلنذهب، فعندما دخلت وجدته يجلس على سرير كبير داخل راكوبة وأمامه أبريق للوضوء، وعندما القيت التحية ردها بكل بشاشة فقلت: عذراً قطعت عليك الوضوء، فلم يرد واكتفى بالنظر إليَّ.
وكانت الراكوبة مكتظة بالجالسين.. قلت لرفيقتي: لنذهب، فتحركت وفجأة سمعت صوت دورية الشرطة (ثلاث تسعات) عندما نظرت وجدت النسوة يتسلقن أعلى الرواكيب وينظرن تجاه الصوت الآتي، فقلت لرفيقتي: فلنذهب ونشاهد ماذا حدث، فقالت لي: أظنها كتمت، وبالفعل عندما رجعنا لم نجد شيئاً، ولكن وجدت رفيقتي شخصاً تعرفه فقالت: يا فلان هل كتمت؟ ضحك ثم قال أي كتمت ؟ هذه المنطقة حكومتها نحن..!! وأردف برنة فخر لا تخطئها الأذن : الحكومة لا تستطيع الدخول هنا.. استغليت فخره لاستجلاء المزيد من المعلومات عن المكان فسألته إذن من الذي قام بحرق الرواكيب قبل يومين ؟.
رد قائلاً : ديل ناس الانتخابات يأتون لعمل مناورات ثم يذهبون.. قبل أن أسأله باغتنا بسؤال إلى أين ذاهبات؟ نحو البيت رد: إذاً (تعالوا أخرجكم من هذا المكان) استغليت الفرصة مرة أخرى وسألته من أين يأتي التجار باللحوم الميتة؟ رد ببساطة : هذه خرفان وأبقار ميتة يأتون بها ليلاً من حلة كوكو، ثم أضاف: هؤلاء الأشخاص يستأجرون بوكسي ويظل هذا البوكس يلف بهم ليلاً فى حلة كوكو (بالتحديد) لوجود المزارع فيحملون الميتة سواءً كانت خرافاً أو أبقاراً .. ثم يفتحون بطنها لاستخراج أحشائها والتخلص منها في أقرب مكب أوساخ (كوشة ).. ثم يحملونها إلى القرية حيث تسلخ وتباع كما تشاهدين.. قلت له: لكن كمية اللحوم التي وجدتها في هذه الرواكيب قليلة، قال: معظمها انتهت وهناك صاحب مطعم يعمل في أحد الأسواق يشتري معظم هذه اللحوم.
مخاطر لا تنتهي
وكان لابد من اللجوء إلى أحد أطباء الصحة والسلامة الغذائية لمعرفة مدى خطورة تناول هذه اللحوم الميتة.. الدكتور أزهري عوض الكريم خبير صحة وسلامة الغذاء لا يتوخى الحذر في تبيان مدى خطور تناول اللحوم الميتة أو النافقة، حيث قال: إذا تحدثنا عنها من ناحية شرعية فهي لا تجوز كما ورد في صورة البقرة (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ) ولابد من تحليل الأنعام، والتحليل لابد أن يكون عن طريق الذبح والهدف من الذبح إراقة الدم من جسم الحيوان حتى يصبح صحي صالح للاستهلاك الآدمي، لأن بقاء الدم فى جسم الحيوان لفترة معينة يخلق بيئة تلوث وتسمم وتغيِّر في الصفات الغذائية والكيمائية وتجعل الحيوان مصدر تلوث لنقل الميكروبات الحيوية من بكتريا وجراثيم وغيرها. ومن الممكن أيضاً أن تؤدي إلى تسمم غذائي..هذا غير التلوث الخارجي الذي تتعرض له هذه اللحوم من أتربة وغبار ودخان عوادم السيارات، والمصيبة الأكبر إذا تعرضت للغسيل بالماء، لأن الماء ملوَّث ويحمل كمية من الميكروبات بالإضافة للأيادي وما تحمله من جراثيم.

التيار






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4857

التعليقات
#1244523 [مالك الحزين]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2015 10:01 AM
الشىء العجيب فعلا ,, أن تقوم بهذه الجوله الخطيره ,, بنات ,, سبحان الله ,,بتات ؟؟؟؟ لايخافن على أنفسهن ,, ولاعلى أعراضهن ,, والله هذازمن العجائب في السودان ,, أما الناس الذين تكلمن عنهم الصحفيات بأنهم كانوا يأكلون اللحوم الميتة ,, أقول والله إنهم أشرف رجال ,, لانهم لم يعتدوا عليهن , وخاصه كن يمشين بدون حمايه , ويدخلن في أماكن يصعب دخولها الانادى وحلقات المريسه ,, والله فعلا السودانين بألف خير ,, قسما بالله ,, لو حدث هذا الشىء في أى دوله , لما عثروا على أثر لهن أبدا ’ سبحان الله والله بلدى بألف خير ,,
وعيب والعيب نفسه ,, أن تخرج فتاة إلى تلك الاماكن , لتعمل تحقيق صحفى ,, إلا إذا كانت بت مطلوقه وماشه على حل شعرها ولايهمها ,, بل لاتمانع أن يغتصبها أحد السكارى ,,, ومن يدخل عش الدبابير , يجب أن يتوقع الاسوأ


#1244438 [رحمي]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2015 07:50 AM
ديل تلقيهم ياكلو لحم بني ادم زاتو بقت علي اكل لحم الفطيس بعدين معروف منطقة مايو وانقولا اكترهم ليس سودانيين من تشاد وافريقيا الوسطي ودول غرب افريقيا
عيب الحكومة ساكته علي بؤرة فساده زي دي يطلع من الرباطه والنقرز واطقال المايقوما والشماشه الحايمين في الشارع المفروض تنضف المنطقة واي واحد يرجعو بلدو والقريب في الامر عددهم زايد وضاقت بيهم المنطقة وبدو يتوزعو في الاحياء وينشرو سممهم عندهم خط مواصلات مع الحاج يوسف مباشر عشان حتي الحاج يوسف بقت سمعتها بطالة


#1244406 [امجد فرح]
0.00/5 (0 صوت)

04-11-2015 06:45 AM
هههههههه ، اخواتنا الكريمات دعكن فى دلالكن وابعدن عن مهن المتاعب هذه واعتقد ان ما رأيتموه هو منظر عادى لأى انسان عاش او رأى اطراف العاصمه المهمشه واقصد هنا السكن العشوائى وهذا شئ طبيعى فى دوله لاتحترم (الحيوان) اقصد الانسان وتعتبره لاشئ ، وكل مناطق العشوائى فى اطراف العاصمه سواء كان فى أمبده(جبرونا سابقا ومنطقه فيها تسمى واو حاليا) وهذه ما رأيته فيها هو مبكى ومضحك فى نفس الوقت(جيفه ميته)ويتنازع عليها الانسان والكلاب والله على ما اقول شهيد بل وليست لحوم حيوان نافق بل جلد بقر والكلاب تمسك بجزء منه وتسحب وبعض الحيارى وفاقدى الأمل يمسكون بجزء للظفر به قبل ان تأخذه شله(بوبى)وكذلك توجد مناطق فى سوبا الاراضى قبل التكسير بهذه الكيفيه ومناطق اخرى فى الحاج يوسف ، وعلى فكره هذه المناطق تكثر فيها بيوتات الدعاره وبأبخس الأثمان 5جنيهو10جنيه ولاحول ولا قوه الابالله،(لايذهب تفكيركم بعيدا فانى والله لم ادخلها)، كما وتوجد فيها جرائم قتل متكرره خاصه فى المنطقه التى ذكرتها آنفا فى (واو)بأمبده وتوجد منطقه ليست ببعيد عنها تسمى (سوا)،وأخيرا احمدن الله انكن ياأخواتى مرقتن سالمات وتانى ماتمشو حتات زى دى(انقرعن)


#1244332 [nagatabuzaid]
5.00/5 (2 صوت)

04-10-2015 10:07 PM
يا اسماء يا بتى فى موضوع سابق حذرتك تعملى حسابك وذكرت لك تجربتنا ونحن طلبة جامعيين كانت لنا جمعية لمحاربة الدجل ورغم ان المناطق التى كنا نذهب اليها ليست بهذا السوء بل داخل الاحياء المعروفة كنا نذهب بصحبة زملاء بينهم زميلة وشقيقها واخر ضابط كان يعمل ويدرس مع انه زمننا كان جميل والمناطق نظيفة تجى انت وحدك تدخلى مناطق مثل الوصفتيها دى ؟؟ ولعلمك ان سلمتى من مرتادى هذه الاماكن لن تسلمى من المسؤولين الذين تكشفين اوجه قصورهم واظنك تدركين جيدا انه تحكمنا مخلوقات لا دين ولا قيم ولا اخلاق لهم تهمهم روحهم ومناصبهم وحوافزهم . ان ما تقومين به عمل جميل لكن كونى مجموعة بينها شباب من نفس الصحيفة او اى مجموعة وربنا يحفظك يا استاذة


#1244319 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2015 09:44 PM
ويقولوا بخافوا الله وكأنه الجماعة ديل ما مسئوليتهم
في دول الكفر والإلحاد كما يحلو لهم دائما أن يسموها للأنتقاص منها يتبرع بعض الشباب لإحصاء المشردين علما بأن كل المشردين أسماءهم معروفه ولهم أرقام مثلهم مثل أي مواطن ولهم مساعدات شهرية تقدم لهم ولهم من يساعدهم ليتخطوا الحاله التي يمرون بها سواء إحتياج خاص من مرض أو إدمان حتي تتوفر لهم أسرة بكسر السين وأماكن يجمعونهم ويذهبون بهم وهناك من يقوم على خدمتهم وتوفير الاكل لهم ولكن هم من أنفسهم لا يحبون الجلوس في الأماكن ويخرجوا إلى الشارع ولكن لا يتوقف الإهتمام بهم لأي سبب من الأسباب أيا كان


#1244316 [ابولاكومة]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2015 09:39 PM
لقد قال لك الرجل: حكومة شنو؟!؟! وتقولي لي مريسة؟؟
وللمفارقة - دا أوعى زول في الخرطوم.

بعدين دكتورك الكوز دا ما فسر ليك سر حياة الناس ديل وعايشين كيف؟ يبدو أنها المريسة والبغو - والحرية المطلقة التي تصفينها.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة