الأخبار
أخبار إقليمية
مؤسسة خربة.. زواج الشفقة والتسرع غير المدروس
مؤسسة خربة.. زواج الشفقة والتسرع غير المدروس
مؤسسة خربة.. زواج الشفقة والتسرع غير المدروس


04-11-2015 05:59 PM
الخرطوم - زهرة عكاشة

وقعت وزارة التنمية الاجتماعية ولاية الخرطوم مذكرة تفاهم بينها ومركز دراسات المرأة، بغرض تنمية وتعزيز التعاون والتنسيق المشترك بينهما في مختلف المجالات الاجتماعية، ومد المركز بالخطط والبرامج الاستراتيجة والسياسات في مجال البحوث والدراسات.

ذلك خلال ورشة نظماها منتصف الأسبوع لعرض الدراسة العلمية التي أجرتها د. نعمات الريح عن الطلاق وأثره على البناء المجتمعي، برعاية د. أمل البكري البيلي وزيرة التنمية الاجتماعية ولاية الخرطوم. وأجمع المشاركون على أن غياب دور (الحبوبات)، هو ما ساعد على ارتفاع نسبة الطلاق وسط مجتمع الولاية، لأنها ركيزة المنزل التي ترسي القيم والأخلاق الحميدة من خلال الإرشاد التربوي الذي يرفع من درجة الوعي في المجتمع، وطالبوا بإدخال فقه الزواج ضمن المنهج الدراسي.

الأسرة الممتدة

افترضت الدراسة أن الضائقة الاقتصادية والفقر أحد أسباب الطلاق، مع افتراض دخول مفاهيم جديدة على فلسفة الزواج، وسط الأسر الصغيرة ورعاية الأسر الممتدة له، وغياب التوعية بصورة كبيرة وسط المقبلين على الزواج، وانفصال الأسرة الممتدة عن النووية، بالإضافة إلى تفشي العاطلة والعنوسة التي أثارت شفقة الكثيرات ودعتهم للتسرع والدخول في زواج غير مدروس تغاضت فيه عن أشياء أساسية جداً، تكون نتيجتها الطلاق.

شملت الدراسة ولاية الخرطوم بمحلياتها الأربع واختارت (507) عينات عشوائية من منطقة أركويت والشقيلاب في محلية الخرطوم والصافية وحلة حمد وخوجلي، من محلية بحري، والثورة وأم بدة من محلية أم درمان وأضيفت الفيحاء وقرى شرق النيل. ركزت الدراسة على الإجراءات الوقائية لحماية الزواج من الانهيار، من خلال الأسرة لمعرفة مشكلات الزواج، ودور الأسرة الممتدة التي قالت د. نعمات إنها أعفت نفسها تماماً من كل وظائفها المعهودة، بعد انشغال الحبوبة والجد بمستحدثات وسائل التقنية الحديثة (الوتساب). وأصبحت الثقافة السائدة أن ربوا وتعبوا وانتهى دورهم. وأضافت: ليس المطلوب قيامهم بعملية التربية، وإنما القرب وتهيئة الجو والتواصل الطبيعي وانتقال القيم من جيل إلى جيل هو المطلوب.

مراقبة مفقودة

وفي الثقافة الاجتماعية السائدة والعادات والتقاليد، أكدت د. نعمات أن الأم في مجتمعنا أصبحت لا تبالي إن كانت ابنتها ذات العشرين مطلقة، وكأن الأسرة أصيبت بانفصال شعوري، وتزيد من تعميق الفجوة بين الزوجين بعدم الهداية وتقديم النصح لإصلاح ذات البين، نتيجة استعجال الزواج الذي بات أمراً طبيعياً عند الخطبة. وقالت: "أصبحنا نسمع كثيراً عن الخطبة أو التعارف الذي تحول إلى عقد قران، وهذه من الأخطاء الشائعة التي يجب محاربتها واجتثاثها من المجتمع، لأنها لا تتيح فرصة التعارف"، فضلاً عن نظرة المجتمع السالبة للزواج والرجوع إلى عادات ومعتقدات بادت ثم سادت بفعل السياسات التي تؤثر في المجتمع بشكل كبير، مثل زواج الصغيرات الذي ظهر من جديد، بالإضافة إلى المفاهيم الخاطئة التي انتشرت مع ظهور عدد من الظواهر السالبة داخل المجتمع، غير أن العوامل المؤثرة الناتجة عن الضغوط أفرزت العديد من الشخصيات التي من شأنها هدم مؤسسة الزواج. وقالت د. نعمات هناك الشخصية النرجسية والشكاكة، ونجد الشخصية الاتكالية والمزاجية والاستعراضية الدرامية والوسواسية وهناك أيضاً الشخصية الفصامية.

مسكوت عنه

ولفتت د. نعمات إلى أنها أرادت إيصال عدد الاستمارات المملوءة إلى ألف استمارة، لكن ما وجدته من تعنت وسط المجتمع حال دون ذلك. وقالت: ذلك أوضح أن الطلاق من الأشياء المسكوت عنها وتعد وصمة داخل المجتمع. وأضافت: حتى المحاكم التي تزدحم بقضايا الطلاق لم نجد فيها غير المحامين الذين قالوا إن صاحبة القضية لا تأتي إلا يوم النطق بالحكم. ووجدت الدراسة أن نساء الأحياء الراقية تعير فيها المطلقة بعكس الأحياء الشعبية، مشيرة إلى ارتفاع نسبة الطلاق وسط الفئة العمرية التي تقع بين (25 – 35) سنة. وتابعت: لم نجد بين فئات العينة فتيات تزوجنّ دون الثامنة عشرة، وكان هناك تكافؤ في المستوى التعليمي، لكن داخل هذا التكافؤ كانت نسبة الطلاق عالية، وكان التكافؤ في تدني المستوى التعليمي هو السبب في الطلاق، بالإضافة إلى سكن أغلب المتزوجين إما مع أهل الزوج أو في نفس الحي أفرز ارتفاع في عدد الطلاقات بحسب الدراسة، وجدت الدراسة أن المرأة هي من تطلب الطلاق. وقالت إن من إفرازات الطلاق السالبة تشرد الأطفال وهربهم من المنزل واستخدام العنف سلوك لهم. وأوصت بالتوعية والإرشاد الأسري المجاني، وتنشيط جمعيات الأحياء، ولفتت إلى وجود الطلاق الصامت الذي وصفته بالخطير.

عدم توفيق

يسعى القاضي قبل نطق الحكم بالطلاق إلى التوفيق بين الزوجين.. هكذا ابتدرت مولانا نادية سليمان القاضي بالمحكمة العليا حديثها، وأكدت ضرورة محاضرات توعوية مجانية لنشر الثقافة الأسرية تقيمها الوزارة، لأن الدراسات أثبتت أن معظم حالات الطلاق كانت بسبب سوء الاختيار والتسرع في اتخاذ قرار الزواج. ونصحت بإعادة التوافق النفسي ودمج المطلقة في المجتمع وتطوير مكاتب الاستشارات والتوجيه الأسرية. وطالبت بتأسيس صندوق للنفقة، وإنشاء بوليصة تأمين ضد مخاطر الطلاق، وتنظيم مكاتب للخدمة الاجتماعية بالمحاكم تعمل على حل المشكلة قبل الوصول إلى القاضي.

مناهج نوعية

أشارت مدير مركز سيما للتدريب وحماية حقوق المرأة والطفل ناهد جبرالله، إلى أن الوصمة الاجتماعية هي التي فاقمت المشاكل الأسرية، وأن التعامل مع هذا الأمر يجب أن لا يبدأ بالإرشاد الأسري، إنما بمناهج التعليم ذات النوعية الجيدة، تخلق ندية في أجيال عندما تدخل في مؤسسة الزواج يكون هناك ضمانات لاستمرارها واستقرارها. وأضافت: هذا ما نفتقده.

وقالت إن الإعلام يجنح للتمييز بين المرأة والرجل، ويقدم صور شائهة ونمطية تكرس لبذرة الإشكالات الأسرية والاجتماعية الواسعة. وترى أن الانزعاج الكبير من ارتفاع نسبة الطلاق يجب أن يرتبط بنظرة متكاملة لمشاكل كثيرة نحن نعاني منها كالمخدرات والعطالة والفاقد التربوي وإشكالات الانحرافات السلوكية والعنف بكل أشكاله

اليوم التالي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3627

التعليقات
#1244789 [العانس الأبدى]
5.00/5 (3 صوت)

04-11-2015 10:04 PM
الحريم ديل قاعدات يتكلموا فى المشاكل التى تتسبب فى كثرة الطلاقات !!!!!!! - يا حريم فى الاول خلونا نتزوج و بعدين الطلاق ملحوق - أنا قد تجاوز عمرى ال 46 سنة - و خريج جامعى و موظف محترم فى مؤسسة محترمة - وراتبى بالكاد وصل 2 مليون - و الله فى كل لحظة أحلم بالزواج - لكن كيف يتحقق حلمى فى هذا الوضع الاقتصادى البائس ؟؟- و هل يكفى راتبى لأستئجار سكن و هل يكفى الباقى لمصاريف المعيشة ؟؟؟ و من أين أساعد أهلى الذين بحاجة حقيقية لدعمى المالى لهم - و قبل ذلك كله من أين لى بتكاليف الزواج نفسه ؟؟ - و فى مثل هكذا حال فقد كتبت علينا العنوسة الابدية - والحريم ديل قاعدات يتكلموا فى الطلاق !!!!!!


ردود على العانس الأبدى
[عطوى] 04-12-2015 06:01 PM
ههههههه والله يا اخوى انت مستمتع بعنسوتك دى وربما تدلل لا اكثر ..
46 سنة وخريج جامعى وبياخد 2 مليون ؟؟؟

.. انالى صديق رايك شنو خريج وبياخد 800 الف وموظف جديد ولا يملك سكن سوى الاسرة ومع ذلك تزوج وسكن مع ناس بيتم سنة ونصف والان رحل وامورو ماشة مزبووط وعندو بنوتة ولو زرتهم تتذكر الزمن الجميل ...

اما قصة انك مسؤول من اسرة دى مامنطقية اذا افترضنا انك اكبر واحد مفروض الوراك لو كانو بنات بس يكونو اتزوجو ولو ذكوور انت ما عندك بيهم شغلة امك وابووك بتساعدهم بطريقة او باخرى .. تانى فى شنوو الهم الا اذا انت من النووع البخطط لزواج خرافى وبهرجة وهيلمانة كدا معليس خليك معنس .............

..... العفووووو

European Union [انا] 04-12-2015 11:15 AM
رد على ود الخضر : بالمعنى ان امك واختك وعمتك وخالتك كلهم سيئات ، فعلا تعليقك يدل على قلة الادب والغباء والهبل والنقص لانومافي وحدة بتقبل بي واحد زيك حتى السوادانية الماعاجباك دي؟

European Union [ود الخضر] 04-12-2015 08:28 AM
ما تقول لى دكتورة ولا مهندسة السودانيات ديل اسوا النسوان فى العالم ما بيعرفعوا كيف يهتمو بازواجهم انصحك ازوج سورية ولا اثيوبيه ولا مغربية تتمتع فى حياتك بكل معانهيا


#1244739 [GAIDAR]
5.00/5 (1 صوت)

04-11-2015 07:18 PM
هذه العينات غير علمية لانها لم تشمل احياء مختلفة لان هذه الاحياء متشابهة فيما بينها وايضا من المفترض تشمل الاقاليم حتى تصبح الدراسة شاملة يؤخذ بها



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة