في



الأخبار
أخبار السودان
السودان.. بين «ديمقراطية» البشير و«شرعية» الصمت .. البشير نموذج «تاريخي» للانظمة الديكتاتورية،
السودان.. بين «ديمقراطية» البشير و«شرعية» الصمت .. البشير نموذج «تاريخي» للانظمة الديكتاتورية،
 السودان.. بين «ديمقراطية» البشير و«شرعية» الصمت .. البشير نموذج «تاريخي» للانظمة الديكتاتورية،


يتشبث بالسلطة بأي ثمن، حتى إذا كان ذلك يعني دمار البلاد وتفتيتها وانتشار الحروب والمجازر
04-12-2015 12:08 AM
ثمة «صمتا رهيبا» يسود البلاد، وكأن الانتخابات تجري «سرا او قهرا او كليهما معا»، فيما لا تعرف الأغلبية الساحقة من الناخبين مرشحا للرئاسة سوى الرئيس عمر البشير.

رأي القدس

من المفترض أن السودان يعيش حاليا «عرسا انتخابيا» يبلغ ذروته بعد غد الاثنين مع بدء التصويت في الانتخابات العامة التي تقاطعها أغلب الأحزاب الرئيسية في البلاد، ويشارك فيها 44 حزباً سعيا الى الفوز بمنصب الرئاسة، ومقاعد المجلس التشريعي القومي والمجالس التشريعية في الولايات.

وحسب المفوضية القومية للانتخابات فان عدد المرشحين للدوائر القومية «احزابا ومستقلين « بلغ (1072 ) مرشحا و(2235) مرشحا للمجالس الولائية ، الى جانب مرشحي الرئاسة البالغ عددهم 16 مرشحا.
إلا أن ثمة «صمتا رهيبا» يسود البلاد، وكأن الانتخابات تجري «سرا او قهرا او كليهما معا»، فيما لا تعرف الأغلبية الساحقة من الناخبين مرشحا للرئاسة سوى الرئيس عمر البشير.

ولم يتردد البشير امس في اصدار «رد حازم» على بيان اوروبي شكك في نزاهة الانتخابات، واعتبر ان نتيجتها ستكون «غير شرعية». واعتبر في رده «ان الشعب السوداني وحده يملك الحق في تقييم الانتخابات». الا ان الشعب ومعه أحزاب رئيسية أصدروا حكمهم بالفعل على الانتخابات قبل ان تبدأ، اذ قرروا المقاطعة في مواجهة ما يبدو كمسرحية جديدة لتمديد حكمه.
واذا كان البشير يحترم «تقييم الشعب االسوداني حقا لنظامه»، لكان استمع الى شعار «ارحل» الذي رفعته التظاهرات الواسعة في ايلول/سبتمبر العام 2013 بعد قرار الحكومة برفع الدعم عن البترول، وواجهتها الأجهزة الأمنية بالقمع ما أدى إلى مقتل العشرات.

إلا أن البشير أعلن في مراوغة سياسية جديدة عن نيته البدء في «حوار وطني» مع المعارضة للبحث في مشاكل البلاد. ثم اصر على ترشحه لولاية رئاسية جديدة بعدما كان نفى ذلك في السابق، ما ادى الى تصاعد الانتقادات ضده مجددا. وما زال بعض المعارضين يرفعون شعار «ارحل» باعتباره الحل الوحيد ليخرج السودان من مسلسل الكوارث الذي عرفه تحت حكم البشير.

وفي غياب اي ضمانات للنزاهة او رقابة محايدة، قليلون يشكون في ان البشير سيحقق «فوزا ساحقا جديدا»، تماما كما فعل في الماضي. وهو امر لم يتغير طوال ربع قرن، حتى بعد ان تسبب البشير في انفصال جنوب السودان، وما صاحبه من تقطع لأوصال البلاد، إثر المعارك في دارفور التي قتل فيها وحدها اكثر من 300 الف شخص وشرد أكثر من مليونين آخرين، وفق الامم المتحدة، ثم في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق.

وربما يستحق البشير ان يدخل كتاب غينيس عن جدارة باعتبار انه الرئيس الوحيد الذي تمكن من الاحتفاظ بكرسيه، بعد أن تسبب في تفتت بلاده، بعد حروب أودت بمئات الآلاف، كما نجح في الصمود امام اتهامات من المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، ثم تمكن من احتواء الأعباء الكارثية لانفصال الجنوب على الاقتصاد اذ خسر حوالى 75 في المئة من احتياطاته النفطية، ناهيك عن انه نجح في قمع «الربيع السوداني» فيما اطاح «الربيع العربي» أنظمة عتيدة في الشرق الاوسط.

ولا يستطيع المراقب الا أن يسأل: بماذا يمكن ان يعد البشير السبعيني حقا السودانيين وهو يدخل هذه الانتخابات؟ هل يعدهم بأن يحقق ما فشل فيه طوال ربع قرن؟ ام يعدهم بكوارث اقل مما عانوه تحت حكمه؟ وماذا يريد البشير من السودان بعد كل هذا التاريخ من الجرائم بحق شعبه؟ وماذا يجب ان يحدث في السودان او الاقليم ليدرك البشير أنه حان الوقت ليترك هذا البلد الغني بموارده الطبيعية الهائلة وشعبه الطيب ليتنفس قليلا من الحرية؟

الواقع ان البشير، الذي لا يكف عن الرقص بعصاه فوق ما بقي من السودان، استعاد دورا اقليميا مؤخرا بعد نجاح وساطته في ملف سد النهضة الاثيوبي، ثم مشاركته في «عاصفة الحزم» في اليمن، ما يعني انه يملك من الاسباب ما يجعله يأمل في البقاء في منصبه حتى اشعار آخر.
انه نموذج «تاريخي» آخر لانظمة الحكم الديكتاتورية، التي تستغل الدين لاضطهاد شعوبها، واغتصاب السلطة والتشبث بها بأي ثمن، حتى إذا كان ذلك يعني دمار البلاد وتفتيتها وانتشار الحروب الأهلية والمجازر فيها.

فهل ستكون الانتخابات بداية جديدة للبشير ونظامه حقا؟ أم تراها «بداية النهاية».

رأي القدس
القدس العربي






تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4901

التعليقات
#1245479 [Mohammed Ahmed Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2015 10:03 PM
ولا يستطيع المراقب الا أن يسأل: بماذا يمكن ان يعد البشير السبعيني حقا السودانيين وهو يدخل هذه الانتخابات؟ هل يعدهم بأن يحقق ما فشل فيه طوال ربع قرن؟ ام يعدهم بكوارث اقل مما عانوه تحت حكمه؟
Those who are trying to vote to elect Albashier for another five year, what did Bisha promise to give you!?!?!?!? THINK AND ANSWER ME

فهل ستكون الانتخابات بداية جديدة للبشير ونظامه حقا؟ أم تراها «بداية النهاية».

I hope then I hope and most of the Sudanese, if not all, are hoping the last words that between brackets. Hi Sudanese let us unite in this and call Allah to support us to take our freedom from our persecutors. Also let us call Allah to support us against the regime these three days of election


#1245429 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2015 07:48 PM
الحقيقة المعلومة والمدونة ف عقولنا وقلوبنا لنظام الاوغاد اللاشرعي اننا لا نطيقهم ولا رغبة لنا ب الانصات لهم والاستماع لاكاذيبهم وهم اصلا لا شرعية لهم منذ 89يونيو ولا نعترف بهم قادهم حقدا علينا بتحطيم وتدمير البلاد ما بناه رجال ف بضعة سنين من الانجليز الي اخر حكومة شرعية ومنتخبة هدموا كل شئ ف ساعات وليس ايام وسنين اننا لا نثق فيهم ونكذبهم ولا نؤمن ب اسلامهم حتي تلك الانتخابات لا تشرفنا ولا نتشرف بها ولن نعترف ب البشير رئيس حتي لو حولوا البلاد الي امريكا ف القضية ليس عزوف القضية المبدا اعادة النظام الشرعي قبل 89 وبعلاتة ومنها تتم محاسبتهم علي م ارتكبوه ف البلاد اولا والعباد والاسلام لكن لن يبرحوا القصر وسوف يزورون حتي القران ليبقوا ف كراسيهم خوفا من المحاسبة الداخلية والخارجية كلهم ذنوب واطنان اجرام


#1245386 [ابشنب]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2015 06:18 PM
يالبنقالي...انت صحي تعيين الولاه بعد الانتخابات مباشره...احلي خبر...واحلي انتخابات لانها سوف تزيل كابوس كبير ...!!!؟؟؟


#1245299 [بنقالي]
5.00/5 (1 صوت)

04-12-2015 03:24 PM
نهن في سنار منتزرين عمر افوز بس اقير لينا الوالي حتي لو بي واهد بنقالي او بالاهري ممرض بنقلاديشي ...كده نكون مبسوتين شديد.....!!!!


ردود على بنقالي
United States [الفكى سيوسيو] 04-12-2015 04:44 PM
قولى ماشاء الله انت متاكد انك بنغالى؟
ارجع لاصلك وقولى ماشاء الله وصلى الله عليه وسلم


#1245226 [الضلكابي قمر الدين]
4.50/5 (3 صوت)

04-12-2015 01:23 PM
اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا


#1245183 [عباس محمد علي]
4.50/5 (2 صوت)

04-12-2015 12:16 PM
دعوة لثورة و إنتفاضة شعبية ضد إنتخابات البشير و رفض التجديد له لماذا لا نحرق (المجلس الوطني) الذي عدل الدستور والقوانين و أجازاها لصالح التمديد لفترة رئاسية جديدة! ويتم بناء مجلس جديد و يمر أعضاءه الجدد المنتخبين في إنتخابات حرة و نزيهة بأطلال مجلس البشير القديم المدمر حتى يكون عظة و تذكرة لهم يوميا عند عبورهم له و يتذكروا ان الشعب الذي إنتخبهم أسقط ديكتاتوريات نظام (عبود و النميري والبشير) حتى يعملوا لمصلحة الشعب وليس النظام !!!


#1245157 [anwar]
2.00/5 (1 صوت)

04-12-2015 11:47 AM
كلام صح وموزون


#1245147 [الناهة]
4.75/5 (3 صوت)

04-12-2015 11:37 AM
قمة الديكتاتورية ان يتم قتل متظاهرين في كظاهرات سلمية ومطلبية مثلما حدث في سبتمبر 2013م
والامعان في الدكتاتورية ان لايعرف حتى الان من قتل شهداء ثورة سبتمبر
واعلى قمة الدكتاتورية ان تطلب من اهل واسر وشعب شهداء سبتمبر ان ينتخبوك رئيسا وينتخبوا المؤتمر الوطني حزبا حاكما بعد تمزيقه وحدة البلاد وممارسته الفساد على نحو غير مسبوق ادميا
اما المشروع الحضاري وما ادراك مالمشروع الحضاري
فقد تم اجازة القروض الربوية بموجب فقه الضرورة وهو منها براء
فقد تم ستر الفساد بموجب فقه السترة وابتدع قانون التحلل
فقد تفسخ المجتمع وانتشرت الجريمة والاغتصاب واللواط حتى بين شيوخ المساجد والاساتذه والاطفال
فقد رعاية الفساد وتدمير مشروعات الدولة وشركاتها ولم يحاسب او يحاكم احد
بالتالي فان محاكمة المشروع الحضاري ستتم في الدنيا ثم في الاخرة جهنم وبئس المصير بمشيئة الله ولايخدعون الا انفسهم .. وقد زين لهم سؤ عملهم.. لا يتناهون عن الفحشاء والمنكر


#1245022 [ود دارندوكا]
3.50/5 (4 صوت)

04-12-2015 09:12 AM
هذه الاتنخابات لن تكون بشارة خير على الاسلاميين في السودان وبعد الانتخابات سوف تشهد البلاد هالة من الفوضة التى سوف تعوم البلد .............وفي الجانب الاخر قوات الجبهة الثورية سوف تصاعد دورها القتالية في المناطق جبال النوبة والنيل الارزق ودارفور .....سوف تتحول عاصفة الحزم التي تشارك فيها في اليمين الي ضدالبشير عسكريا ومدنيا...........سوف تعلوا شعارات ارحل ارحل .....

دموع البشير الان على مقربة من ان تسيل ولكن الان هو متظهرا يخفي دموعه هذا خلف الرقصات وضحكات وجهه القاتل ..........

الجنة التى اردت ان تدخله عبر المشروع الحضاري سوف يدخلك في التغيير التي سوف تعصف ضدك وضد كل الانتهازيين المتربسين وراء الجدران السلطة .............


#1244997 [ود الفنكوك]
4.00/5 (1 صوت)

04-12-2015 08:54 AM
بداية النهاية إن شاء الله .


#1244994 [murtada eltom]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2015 08:53 AM
Tomorrow, 13 of April 2015,,Should be recorded, as the blackest day in history of Sudan....The theater is now ready to open for the biggest show of scandeled,scammed ,vague elections ever knon in modern history.The main Actor in this horrible DRAMA,is Omer hassan El bashir,,,The name that should be recorded in Gennis,as the most bloody handed president,who killed more than two millions of his citizens in wars and Ethnics Conflicts within his savage period of 26 years bloody rule,,,He is similar to Poul bot of Kompodia,,Bashar Asad,of syria, and Beno sheh of Chile,,,,,Born with bloody red knife in his mouth ...Again another 5 years of blood-shed,,hunger,,misairies,, agony,and slow death


ردود على murtada eltom
United States [الهندى عزالطين] 04-12-2015 01:26 PM
يعنى شنو الطناش والدغالة دى ياود التوم؟
ماقلت ليك علمنى انغليظى معاك؟ وحادفع ليك ظى ماعاوظ


#1244956 [شاهد اثبات]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2015 08:18 AM
انتخابات السودان المزيفة.........................الجنرال في متاهته

مشكلة الساسة والسياسة في السودان أنهم لا يتعظون من فشلهم ولا يستفيدون من تجارب الآخرين...عندما جاء البشير إلى سدة الحكم في 30 يونيو 1989
كان السودان 6 أقاليم مزدهرة ويعيش على آخر ما تبقى من النظام الرشيد الذي أرسته اتفاقية أديس أبابا 1972 وهو الحكم الإقليمي اللامركزي...
طبقت الإنقاذ المشروع المصري-الإخوان المسلمين- الدولة المركزية-البوليسية- دولة "الزعيم" والراعي والرعية والريع والرعاع..وبعد 25 سنة انفصل والجنوب وأضحى لدينا 17 ولاية ووالي والوزراء أكثر من المزارعين.. وهلمجرا...
والآن الرئيس يرشح نفسه لدورة ثالثة متخطيا الدستور والمادة 57ويريد أن يتكلم عن معاناة الناس فقط وهو في رأس السلطة وله قدرة اتخاذ قرارات جمهورية حازمة وحقيقية كتلك لتي جاءت في البيان الأول وخطاب التمكين واستبيح بها الناس وأشعلت الحروب ودمر السودان حضاريا وفكريا وثقافيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا ونفسيا...
طبعا ايدولجية الأخوان المسلمين انتهت في كل العالم إلا في السودان وعجزت تماما عن ستر سؤة الإنقاذ القبيحة والاستمرار في نفس النهج مع نفس الناس يدل تماما على الاستكبار والغي الذي يفضي بأهله إلى النار ويحل بهم دار البوار...
كل دول العرب وصلت مرحلة الإفلاس الفكري والثقافي والسياسي..وخرجت "داعش "من أصل الجحيم .. التي طلعها كرؤوس الشياطين ولم تعد البضاعة المستوردة من مصر و المحيط العربي ذات جدوى للسودان أو للسودانيين مع العلم انه في طوق النجاة ألقاه دكتور جون قرنق لإنقاذ سفينة الإنقاذ المثقوبة و للإخوان السودان المجرمين في 2005 نيفاشا ودستورها المتطور لو كان عندهم عهد أو ذمة كان يرجعوا ليه ويتخذوا مسار جديد،خرجت له الملايين في الساحة الخضراء في مايو 2005-...وبوصلة الشعب السوداني لا تخطيء...لأنه شعب عملاق ظل يتقدمه أقزام عبر العصور..
اعتماد مرجعية اتفاقية نيفاشا كأساس لحل مشاكل النزاع المسلح عبر القرار 2046 واتفاقية نافع/عقار 2011 بدل الخزعبلات الكثيرة التي ينتجها البشير ويدمرها بنفسه في عزلته غير المجيدة-عن حوار وما إدراك ما حوار وخطط برازيلية 7+7 وغيرها من خطرفات المؤتمر الوطني ومن لف لفه من نخب السودان القديم البائسة... حزب
الكلام عن معاناة الناس "الاقتصادية"دون اتخاذ إجراءات دستورية وقرارات جمهورية حازمة لن تفيد وتزيد من عزلة النظام ورئيسه وغضب الله والشعب السوداني
نحن قلنا أكثر من مرة ونكرر إلى أن يأتي يوم التغابن والندامة على البشير شخصيا فعل الآتي وبقرارات ومراسيم جمهورية بدل إضاعة الوقت في الحوار غير المجدي على حساب الزمن والشعب والسودان..مع استمرار الهرولة المزمنة نحو القاهرة دون أديس أبابا المقر الدائم لحل كل مشاكل السودان عبر العصور والتاريخ الموثق يقول ذلك أيضا ..
1-تعيين تسعة قضاة وطنيين"محترمين" في المحكمة الدستورية العليا بموجب الدستور توكل إليهم مهم تنظيف الدستور وجعله منسجم مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان كما تطالب الدول الراعية لسلام السودان والرئيس الأمريكي شخصيا في قضية مريم الأخيرة ..
2-هيكلة المفوضية العليا للانتخابات بإشراك كل القوى السياسية والأحزاب ا لمسجلة ومنظمات المجتمع المدني في إدارتها من مرحلة التسجيل إلى إعلان النتيجة..
3- استعادة الأقاليم الخمسة القديمة وإجراء انتخابات حاكم إقليم ونائب إقليم وتأسيس سلطة إقليمية رشيدة كالتي كانت في العصر الذهبي بأسس جديدة دون تدخلات من المركز واعتماد المشورة الشعبية في إلغاء المستوى ألولائي الفاشل جدا.. جدا ..جدا ..جدا والباهظ التكاليف من الحكم والدستور....
هذا حتما سيقود إلى تغيير الوجوه المملة ولعبة الكراسي المقيتة وشد الجلد والتجميل ونقل الوالي وعزل الوالي وتعيين الوالي وتفريخ الولايات غير الدستوري لن يقود إلى جديد واحتكار الإعلام وإعادة تدوير الوجوه المملة للسودان القديم ويجعجعون بانجازاتهم الوهمية لن يفيد أيضا..."البلد كانت ماشا بي خير الانجليز والسيد عبدا لرحمن المهدي وبعض انجازات الرئيس عبود و نميري طيب الله ثراهما .. حتى لا نبخس الناس أشياءهم.".
****
-ثلاثة أشياء فقط-...1و2و 3 ويتغير السودان القديم القبيح الكالح والى الأبد
أما إذا أردنا الحديث في أمر "العدالة والمصالحة والمحاسبة"...
هذا من اختصاص المؤسسات العدلية في السودان بعد عودة دولة القانون والمؤسسات وبعد انتخاب ناس منتخبين شعبيا وليس أي مرحلة انتقالية تعج بالفاشلين والموتورين دون وزن جماهيري أو شعبي "يركزون على تصفية الحسابات دون بناء السودان نفسه" ويدخلونا في دوامة دول الربيع العربي البائسة....
توجد مرجعية" رسالة د.فاروق محمد إبراهيم التي أرسلها للرئيس عمر البشير في 1990 عن مبدأ العدالة والمحاسبة" و على ما يبدوا انه لم يستلمها حتى الآن!! .. وفيها ذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد...


#1244890 [شاهد اثبات]
5.00/5 (2 صوت)

04-12-2015 06:20 AM
ما قاله الانجليز الاذكياء الذين صنعوا" الطائرة الايرباص" عبر العصور عن السودان والسودانيين في مذكراتهم ورصدته اقلام وطنية حصيفة من امثال دكتور منصور خالد وفرانسيس دينق
ومغيب عن الشعب المسكين..كان كافي لكل سوداني ان يشعر بالفخار ويتاسف لاتباعه الحصان وتركه للسايس..وما قاله المصريين الذين صنعوا "الكشري" ولازالو يقولونه في فضائياتهم الكثيرة من استخفاف ومسخرةعن السودان والسودانيين وينتقل لوعي العرب الاخرين بافلوفيا .يجعل اصحاب بضاعة خان الخليلي في السودان نموذج للحقارة والانحطاط وسيحيق بهم عار الابد لحرفهم مسار الدولة السودانية من طريق الكومونولث الى جامعة الدول االعربية...الحقيقة لا تسيء الى احد ولكن الكثيرين يعجزون تماما عن مواجهتها ....وهنا تكمن الازمة .....
والبعض عايز يقول مافي برنامج سودانية حقيقيةمنذ الاستقلال.غير بضاعة خان الخليلي المصرية الناصرية والشيوعية والاخوان المسلمين امشو اقرو
1-اسس دستور السودان -الحزب الجمهوري 1955
2-اتفاقية اديس ابابا 1973 والحكم الاقليمي اللامركزي
3-اتفاقية نيفاشا ودستور 2005 والدولةالمدنية الفدراليةالديموقراطية المزودة بمحكمة دستورية عليا

كل الامر الشعب سيقاطع الانتخابات وستنفضح الانقاذ التي ضل سعيها في الحياة الدنيا ويحدث الفارغ الدستوري ...واول منعطف يعيد سودان 1 يناير 1956 بعيدا عن تشرزم المعارضة البليدة بشقيها المدني والعكسري هو مرجعية واحدة فقط
اتفاقية نيفاشا للسلام ودستور 2005 ولالتزام به نصا وروحا-تحت مظلة القوى السودانية المتحدة- والمرحلة في حاجة الى فضائية حرة وجادة فقط من اجل التنوير وليس الجعجعة الجوفاءوالقعقعة الشديدة


#1244855 [f]
4.00/5 (2 صوت)

04-12-2015 02:02 AM
استعاد دورا اقليميا مؤخرا بعد نجاح وساطته في ملف سد النهضة الاثيوبي، ثم مشاركته في «عاصفة الحزم» في اليمن، ما يعني انه يملك من الاسباب ما يجعله يأمل في البقاء في منصبه حتى اشعار آخر.


البشير دوره في السد النهضة أملته ظروف الوضع الجغرافي فقط ليس إلا فلا حول له ولا قوة على فعل أي شيئ فهو من الضعف بحيث إنه لا يجيد غير لغة السب واللعن والكذب وكذلك المشاركة الجديدة في الحرب على الحوثيين السعوديين إستعملوه كأداه بينهم وبين الإيرانيين ليس إلا فهو لا يقدم ولا يؤخر لا لشعبه ولا لغيره وهذا التعليق أعلاه عاري من الصحة فهو فاشل أكثر من ربع قرن وواحد من جماعته قالها بالفم المليان هو شخص يمكن أن يكون في كثير من الأحيان تحت الإقامة الجبرية وذلك يعني أن الأمر بيد المنتفعين والفاسدين الذين من خلاله يمررون أجندتهم وهم الوحيدون الذين يهتمون بهذه المسرحية الهزيله ولكن السودان كله لا تعنيه في شيء لا من قريب ولا بعيد



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة