الأخبار
أخبار إقليمية
قبل الانتخابات : عن البشير الذي " أنقذ " السودان!
قبل الانتخابات : عن البشير الذي " أنقذ " السودان!
 قبل الانتخابات : عن البشير الذي


هل أنقذ البلاد أم مزقها؟
04-15-2015 11:12 PM
محمد يسري

في فبراير الماضي أصدرت هيومن رايتس ووتش تقريرا في 48 صفحة بعنوان: "عمليات الاغتصاب الجماعي في دارفور: هجمات الجيش السوداني على المدنيين في تابت". يوثق التقرير حوادث اغتصاب جماعي ضمن تعديات أخرى على حقوق الإنسان ضد سكان شمالي دارفور؛ الاتهامات التي نفتها حكومة السودان جملة وتفصيلا مانعة القوة المشتركة المشكّلة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي (اليوناميد) من إجراء تحقيقات بشأنها. اتهامات مماثلة بالاغتصاب والقتل والإبادة الجماعية تضمنتها مذكرة الاتهام الشهيرة التي أصدرها المدعي العام لدى محكمة العدل الدولية لويس أوكامبو ضد البشير متهما إياه بالتطهير العرقي وارتكاب جرائم ضد الإنسانية في دارفور.

البشير -الذي جاوز السبعين عاما- ما زال يحكم السودان منذ ما يزيد على ربع قرن بعد أن نفذ انقلاب 1989 العسكري الذي رتبه وخطط له حسن الترابي على الحكومة المدنية في ذلك الوقت برئاسة الصادق المهدي، صهر الترابي.

السودان .. تاريخ من الانقلابات

للسودان مع الانقلابات تاريخ طويل لا يكاد يخلو من المفارقات العجيبة. أول محاولة انقلاب جرت كانت عام 1957 بعد أقل من عامين فقط من الاستقلال والانفصال عن مصر، ثم تلا ذلك "انقلاب شرعي" عام 1958 نجم عن اتفاق حزب الأمة بقيادة آل المهدي ورئيس الحكومة عبد الله خليل على تسليم السلطات لقائد الجيش في ذلك الوقت الفريق إبراهيم عبود لـ "قطع الطريق على حدوث انقلاب ضد النظام القائم وإعادة الوحدة مع مصر". إلا أن الفريق عبود استمرأ البقاء في السلطة بعد أن كان وصوله إليها مجرد ظرف مؤقت، وشرع هو نفسه بالتقارب مع نظام عبد الناصر في مصر والكتلة الشرقية في مقابل الحركات الإسلامية -المهدية والختمية والإخوان- التي أخذت تطالبه بتسليم السلطة. شهد الفريق عبود عدة محاولات للانقلاب عليه خلال عهده القصير الذي استمر 6 سنوات قبل أن تسقطه ثورة 1964 التي كان أحد أعلامها ومحركيها الأساسيين أستاذ الحقوق بجامعة الخرطوم الذي كان قد عاد لتوه من فرنسا بعد أن حصل على الدكتوراه من السوربون، ذلك الشخص لم يكن إلا حسن الترابي.


كان حسن الترابي أحد مؤسسي جبهة الميثاق الإسلامية الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في السودان ثم أصبح أمينها العام والشخصية الأهم في إخوان السودان وربما في تاريخ السودان السياسي كله.

لم تدم التجربة الديموقراطية السودانية طويلا، ففي 1969 قام جعفر نميري -والذي كان ضابطا صغيرا في الجيش لم يتجاوز بعد الأربعين من عمره- بانقلاب بالتحالف مع قيادات الحزب الشيوعي. رحب عبد الناصر بـ"الثورة السودانية" و"نظام مايو" الاشتراكي الساعي للتحرر من "الرجعية والاستعمار" والذي جظر جميع الأحزاب مقيما "الاتحاد الاشتراكي السوداني" كحزب وحيد في البلاد. إلا أن الوضع الاقتصادي والأمني في البلاد تردى إلى مستوى بالغ السوء. تراجع الإنتاج الزراعي وفقد الجنيه السوداني معظم قيمته؛ الأمر الذي أدى إلى موجات من الاحتجاجات الشعبية ومحاولات الانقلاب. عمد النميري إلى ممارسة لعبة تبديل الأدوار مع الأحزاب المختلفة من يساريين وقوميين وإسلاميين آخذا كل بضعة سنوات صف أحدهم ملقيا بقيادات الأحزاب الأخرى في السجون انتهاء بإصداره "قوانين الشريعة الإسلامية" في سبتمبر 1983، محاولا بذلك استرضاء الأحزاب الإسلامية التي أصبحت بالغة القوة، إلا أن الأوان كان قد فات.

ففي 1985 -وبينما كان النميري في رحلة إلى الخارج- قاد الإسلاميون بمختلف أحزابهم، وبالتعاون مع اليساريين، حركة احتجاجات واسعة وإضرابات لمختلف النقابات أدت في النهاية للإطاحة بنظام النميري وتسليم السلطة لقائد الجيش عبد الرحمن سوار الذهب ليقود البلاد خلال فترة انتقالية لا تزيد عن عام واحد تجري خلاله الانتخابات البرلمانية ويسلم سوار الذهب السلطة على إثرها للحزب الذي يختاره الشعب. الأمر الذي التزم به سوار الذهب بالفعل في الميعاد المحدد معلنا اعتزاله العمل السياسي والعسكري كذلك!



قرر حسن الترابي الانفصال عن الإخوان المسلمين وتأسيس "الجبهة القومية الإسلامية" التي حازت على المركز الثالث في الانتخابات النيابية عام 1986. شارك الترابي على إثر ذلك في حكومة ائتلافية برئاسة صهره الصادق المهدي -رئيس حزب الأمة الذي تصدر الانتخابات- متوليا فيها منصب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، إلا أن جراب الحاوي كان يحوي ألاعيب أخرى.

ثورة الإنقاذ 1989:


خطط الترابي للانقلاب على الحكومة المدنية -التي يشارك هو فيها- بدقة متناهية. تم استدعاء العميد عمر البشير -والذي كان أحد رجال الجبهة القومية الإسلامية داخل الجيش- من جبهة القتال مع المتمردين بحجة الترتيب لإرساله لبعثة تدريبية في مصر، وتم تسجيل بيان الانقلاب سرا في استوديو مملوك للجبهة القومية الإسلامية، ثم بُثّ البيان وصدرت الأوامر العسكرية باعتقال جميع القيادات السياسية في السودان وعلى رأسهم صادق المهدي والترابي نفسه!!

لاحقا، وبعد أن اعترفت دول العالم بالانقلاب وعلى رأسها مصر التي رحبت بنظام عسكري جديد لم تتضح من ملامحه إلا اعتقاله للقيادات الإسلامية، خرج الترابي على الجميع مبتسما ليلعب دور خميني السودان الأسمر. اكتفى الترابي في البداية بإدارة سياسة الدولة من خلف الستار من خلال تلاميذه، ثم قرر الظهور إلى الواجهة بتأسيس حزب (المؤتمر الوطني) ثم رئاسة البرلمان (المجلس الوطني) عام 1996.

استمر التحالف بين حسن الترابي -الذي كان هو الحاكم الفعلي للسودان حقيقة- وعمر البشير إلى مساء الثاني عشر من ديسمبر 1999، حيث خرج البشير ليعلن استكمال انقلابه بالإطاحة بالترابي نفسه وحل المجلس الوطني وإعلان حالة الطوارئ.

استعان البشير في تنفيذ انقلابه هذا على "الأستاذ" بجناحين: الأول عسكري يتمثل في زملائه الضباط الذين شاركوا معه في انقلاب 1989، وعلى رأسهم بكري حسن صالح -وزير شئون رئاسة الجمهورية- وإبراهيم شمس الدين -وزير الدولة للدفاع؛ أما الجناح الثاني فتكون من تلاميذ الترابي: علي عثمان طه -نائب رئيس الجمهورية- و نافع علي نافع و غازي صلاح الدين الذين كانوا قد شبوا عن الطوق ورأوا مصلحتهم في التحالف مع البشير لإزاحة أستاذهم ذي القبضة الحديدية.

في كل مرة من هذه الانقلابات كان الضباط يخرجون على شاشات التلفاز الوطني ليرددوا نفس عبارات البيان المعتاد: فشل الأحزاب السياسية والحكومات المنتخبة المنبثقة عنها عن تلبية تطلعات الشعب العظيم.. إن هذه "الحركة المباركة" ليست إلا انحيازا من القوات المسلحة لرغبة الشعب وآماله.. الوقوف دون تمزق البلاد ومنع انفصال أقاليمها المختلفة..


البشير في السلطة: إنقاذ السودان أم تمزيقه؟!


على الرغم من أن الوقوف دون انفصال الجنوب كان من أهم المبررات التي ساقها البشير في انقلابه، إلا أن سياساته هي التي فرشت الطريق الحريري ودقت المسمار الأخير في نعش وحدة السودان. فشلت الحلول العسكرية -التي اعتبرها نظام الخرطوم العسكري الأداة الوحيدة للتعامل مع قضايا التهميش والنزاعت العرقية بالغة القدم والتعقيد- في تحقيق النصر للنظام و"إخضاع" المتمردين و"سحقهم" رغم خروج البشير كل بضعة أشهر ملوحا بعصاه واعدا جماهير حزبه بأن "الحسم صار على بعد أيام قليلة".

رغم توقيع اتفاقية 2005 مع جون قرنق والتي أعطت الحكومة فرصة أخيرة لتدارك انفصال الجنوب قبل الاستفتاء الذي تم إقراره، إلا أن البشير نفسه كان يبدو سعيدا بالتخلص من الأمر برمته تاركا الجنوب لينفصل ثم ليتمزق هو ذاته بالحروب القبلية والعرقية. لم يقف سرطان التمزق عند الجنوب، فقد أدت سياسات التهميش والمحاباة إلى انتشار العشرات من حركات التمرد والانفصال بطول البلاد وعرضها من قبائل الشرق إلى دارفور، ومن جبال النوبة إلى كردفان. وبدلا من أن "ينقذ" البشير السودان، حوله إلى أتون حرب دائمة الاشتعال.

تحول النزاع القبلي التقليدي على الأرض والمرعى في دارفور بين المزارعين (الفور والمساليت) والرعاة (العرب والمتعربة) إلى حرب شعواء بفضل تدخل الحكومة المركزية في 2003 ودعمها لميليشيات الجنجويد -معظمها مكون من قبائل إفريقية تعربت- في مواجهة حركات التمرد مثل (حركة تحرير السودان) و(حركة العدل والمساواة)؛ الأمر الذي حول الإقليم إلى صورة كاملة للمأساة مع مئات الآلاف من ضحايا القتل والمجاعة والاغتصاب -بما في ذلك فتيات قصر-، وملايين النازحين منهم ما يربو على المليون بحاجة دائمة للإغاثات الإنسانية للبقاء على قيد الحياة.

على إثر انفصال الجنوب فقدت السودان الجزء الأكبر من مواردها، القادم من النفط، لتسقط الميزانية في هوة عجز سحيقة في ظل خضوعها لدين تجاوز الـ 45 مليار دولار. اضطرت الحكومة في 2013 -سعيا منها لتقليص ذلك العجز- إلى رفع الدعم عن أسعار المحروقات لترتفع أسعار جميع السلع الأساسية ولتصل نسبة التضخم إلى عنان السماء؛ الأمر الذي أشعل موجة غضب واحتجاجات في أرجاء البلاد تصدت لها الحكومة بالطريقة الوحيدة التي تعرفها الأنظمة العسكرية، العنف والقمع.


هل يمكن أن يقود الجنرال البشير الإصلاح؟


في ديسمبر 2013، وفي ظل الوضع الاقتصادي المتدهور والاحتجات الشعبية المتزايدة ومطالبات المحكمة الجنائية الدولية بتسليمه، قام البشير بإجراء تعديل واسع في الوزارات ومراكز السلطة أطاح فيه بالبقية الباقية من الجناح المدني الذي شاركه في الانقلاب على أستاذهم الترابي. فبجانب غازي صلاح الدين الذي كان قد انشق عن النظام معلنا انحيازه للاحتجاجات الشعبية وتأسيسه لحركة (الإصلاح الآن)، أزاح البشير حليفيه العتيدين علي عثمان طه و نافع علي نافع من منصبيهما لصالح زملائه القدامى من الجناح العسكري الذين يبدو أن البشير ينظر إليهم بصورة أكثر ثقة واطمئنانا.

مع مطلع العام التالي أعلن البشير -في خطاب حضره قادة المعارضة صادق المهدي، و حسن الترابي، و غازي صلاح الدين- عن "وثبة وطنية" تتجلى في حوار وطني شامل لتحقيق سلام مجتمعي في السودان "دون عزل أو استثناء لأحد، بما في ذلك المجموعات التي تحمل السلاح". إلا أن هذه الدعوة ذهبت كسابقيها أدراج الرياح بعدما قام نظام البشير الأمني باعتقال عدد من قيادات المعارضة بما فيهم الصادق المهدي.

في ظل نظام لا يجد حلا لأزمات السودان المزمنة سوى الحل الأمني والعسكري، ومعارضة ممزقة تقاطع الانتخابات بينما تهاجم بعضها البعض بقدر ما تهاجم النظام، يذهب المواطن السوداني ليشارك في انتخابات يخوضها البشير ونظامه أمام شخصيات وأحزاب كرتونية تحدثه عن الأمل الزاهر الذي ينتظره.

مصر العربية


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2819

التعليقات
#1248143 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2015 11:26 AM
يا سيد محمد يسرى انظر الى الدول العربية الانقلابية وايران الخمينية ولاية الفقيه والهند التى لم يحكمها انقلاب عسكرى او عقائدى واحكم بنفسك الدول العربية وايران غير مستقرة وممزقة بالحروب والاضطرابات الداخلية والارهاب باسم الدين واللاجئين الخ الخ الح


#1248065 [الحجاج]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2015 10:21 AM
صحيح البشير مزق السودان واحال حياه اهله لعذاب مضني ، وادخل العنصرية وآتى بجهلاء لتولي ادارة الدولة والمنتفعين والخونة المأجورين ، قسم البلاد والعباد لاجناس اجناس ، اشعل الحروب قسم البلاد لدولتين للاسف الشديد لم يأتي بالمخلصين لسدة وادارة الدولة للاسف الشديد دمر كل ما كان موجودا نشر العنصرية بين اهل السودان للاسف الشديد جعل من السودان اضحوكة بين الامم .

ولكن ليس هناك بديل المعارضة اضعف من جناح باعوضة معظمهم ابناءهم في الحكومة الصادق الميرغني الترابي هؤلاء اقوى المعارضين لكن كراع بره الحكم وكراع داخل النظام ، اذاً ليس هناك بديل من المعارضة حملة السلاح فاشلين بدون 26 سنة لم يتسطيعوا ضرب نظام الحكم في مقتله اذاً لا غير فيهم وضعفاء للاسف .

اذاً ما الحل يا شعبي الفضل؟ المظاهرات ليس هناك قياديين لتلك المظاهرات كلهم تم شراءهم وصمتوا . ومن اعطي وزارة او ادارة منهم صمت واصبح مع النظام فما الحل؟ هل من مجيب؟ او رشيد ليدلنا على الحل المنشود .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة