الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
قصص إماراتية تلغي فكرة وجود المدينة الفاضلة
قصص إماراتية تلغي فكرة وجود المدينة الفاضلة
قصص إماراتية تلغي فكرة وجود المدينة الفاضلة


04-16-2015 10:58 PM

الكاتب ياسر حارب يسافر عبر الزمان والمكان في حكايا رواها له جده وجدته ليؤسس للتفكير الإيجابي ويحقق الفكر الفاضل في كتاباته.
العرب رضاب نهار

ابن الصحراء والمدينة تعلم من الأولى احترام هويته ومن الثانية محبة الناس

في كتابه الأخير الصادر عن دار “مدارك للنشر”، وبالتعاون مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ضمن مبادرة “تعزيز النشر الإماراتي”، يقدم الكاتب الإماراتي ياسر حارب مجموعة هجينة أدبيا بين القصة والخواطر والتأملات تحت عنوان واحد هو “اخلع حذاءك”، محاولا أن يدخل إلى قلب القارئ وعقله من خلال عدة تجارب شخصية أو متخيلة، يمكن لها أن تلخص حكم الحياة وعبرها، على الأقل البعض منها.

عن كتابه “اخلع حذاءك”، يشرح لنا ياسر حارب في المقدمة، ما يحتويه من تساؤلات كثيرة وإجابات قليلة “هو هجين أدبي، فيه ما يشبه القصة القصيرة، وفيه مواضيع تأملية، أحب أن أسميها ملاحظات جديدة في دفتر قديم. إذ أجدني، لا إراديا، أهتم دائما بكل ما يدور حولي، أتفكّر فيه، أحاول فهمه، ثم أنثره على الورق لأستوعبه أكثر.

لا أدّعي أني كتبت قصة قصيرة، وأعترف أن القصة ترهقني أكثر من الرواية. وبعض ما ستقرأه بعد لحظات ليس إلا تأملا في حكايا رواها لي جدي وجدتي من أمي عندما كنت صغيرا، وبعد أن رحلا، حاولت أن أعيد صياغة ما سمعته منهما، وأركبه بطريقة تناسب القارئ اليوم”.

حكايات تأملية


سبقت المقدمة التي كتبها ياسر حارب بنفسه، صفحات كتبها له الروائي العالمي باولو كويلو الذي حاول أن يضيء على شخصية هذا الكاتب الإماراتي لا على الكتاب، فقال “هو ابن الصحراء والمدينة، تعلم من الأولى احترام هويته، ومن الثانية محبة الناس مهما اختلفت معتقداتهم (…) ياسر كاتب مغامر، لا يكتفي بإلهامنا، بل يحملنا معه في مغامراته العقلية. ستكون له مكانة في عالم الأدب قريبا إذا ترك الأشياء الأخرى التي تشغله، ووضع قلمه حيث يضع قلبه. سأقرأ له دوما لأنه يكتب بشجاعة”.

تنوعات كثيرة للزمان والمكان في “اخلع حذاءك”، حيث تنتمي الأحداث في 42 حكاية تأملية للبحر والصحراء، للمدينة والقرية، هنا وهنا، أمس واليوم وربما غدا في المستقبل القريب أو حتى البعيد. فلتأملات مؤلفنا حدود لا منتهية تمتد في جميع الاتجاهات، لتشمل عتباتها الفكرية عددا من الأفكار والمواقف والمواضيع، ضمن بوتقة واحدة هي التفكير الإيجابي بكل التفاصيل.

فتحت عنوان “كيف تبلغ المدينة الفاضلة”، كتب المؤلف ما يلي “المدينة الفاضلة ليست موجودة، ولا يجب أن توجد، فوجودها سيلغي الرغبة في الدعوة إلى الخير، ولن يعود للعدل حاجة، وسيصبح الإيمان فعلا مبتذلا. إنها فكرة سعى الإنسان عبر التاريخ إلى تحقيقها ولكنه أخفق، وما أجمل الأفكار عندما لا تتحقق، فهي وحدها التي تستطيع أن تسافر عبر العصور، وأحيانا يكون لها وقع أكبر تأثيرا من تحقيقها”.

حكايات من الماضي برؤية تأملية مغايرة


يسعى الكاتب الإماراتي ياسر حارب إلى تحقيق الفكر الفاضل في كتاباته، الأمر الذي تكرّر مرارا في أكثر من حكاية أو كما أسماها هو “وقفة تأملية”. وذلك في أسلوب فيه ما يشبه القصّ الأدبي والحكيّ وجانبا من صياغة المقال. فبالفعل جاء الكتاب مزيجا من الصنعة الأدبية وتلك الصحفية أو البحثية، في توليفة تناسب توجهات القارئ المعاصر.

الفكر الفاضل

ولعل المقطع الأخير من النص الأخير “كل صباح” يوحي بروح الكتاب وروح الكاتب معا، حيث قال ياسر حارب فيه “في كل صباح أعاهد نفسي على أن أفرح وقت الفرح وأحزن وقت الحزن، ألا أقحم العاطفة في العقل، وألا أنزع العقل من العاطفة، أن أطلق لنفسي العنان لتكون جزءا أصيلا من هذا الكون الشاسع، تهيم في فلك الإيمان، تنسجم مع نواميس الوجود دون حدود، تصدّق، تُخدع، تنكشف، لتسعى وتكتشف، أن كل ما نقوم به في هذه الحياة ما هو إلا محاولات عظيمة الأمل، كثيرة الوجل، لنجعل كل صباح أجمل من كل صباح”.

وياسر حارب هو باحث وكاتب في مجال الإدارة والاقتصاد والتخطيط الاستراتيجي والتنمية الإنسانية وكاتب صحفي في العديد من الصحف العربية. تخرج من جامعة الإمارات العربية المتحدة في تخصص نظم المعلومات الإدارية، والده هو الدكتور سعيد حارب.

وقع على حارب الاختيار ليكون منسقا للمنتدى الاستراتيجي العربي، واختير ليكون نائب المدير التنفيذي بمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم لقطاع الثقافة، حيث شارك في تطوير استراتيجية المؤسسة في المحور الثقافي الذي يمثل واحدا من ثلاثة محاور عمل رئيسية للمؤسسة إلى جانب محوري المعرفة والتعليم، وريادة الأعمال. تخرج ياسر حارب من برنامج محمد بن راشد آل مكتوم لإعداد القادة، وقد تدرب في جامعة إنسياد بفرنسا.

عمل في العديد من المناصب الحكومية في حكومة دبي، كحكومة دبي الإلكترونية، ثم المكتب التنفيذي لحاكم دبي ثم المجلس التنفيذي لإمارة دبي، حيث كانت مهام منصبه متابعة المشاريع الحكومية في الإمارات، وتقديم الدعم الاستراتيجي للأمانة العامة للمجلس التنفيذي.






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2484


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة