في



الأخبار
أخبار السودان
التأثيرات الكهرومائية لسد النهضة الإثيوبي ( 2 )
التأثيرات الكهرومائية لسد النهضة الإثيوبي ( 2 )
التأثيرات الكهرومائية لسد النهضة الإثيوبي ( 2 )


04-18-2015 11:15 PM
د. عمر بادي

و أنا أعد مقالتي هذه للنشر سمعت في الأنباء أنه قد تم إجتماع لوزراء المياه من مصر و السودان و اثيوبيا في أديس أبابا في يوم 10/4/2015 بخصوص سد النهضة و اتفقوا على تكليف بيتين من بيوت الخبرة العالمية ليقوما بدراسة تأثير السد على المياه والسدود و البيئة في كل من السودان و مصر . هذا هو المطلوب , فقد ورد في صحيفة القارديان بتاريخ 14/7/2014 أنه في عام 2012 كونت أثيوبيا لجنة الخبراء العالمية للنظر في التأثيرات الإنسانية و الإقتصادية للسد و أوصى تقرير اللجنة في عام 2013 بالإحتياج إلى دراسات أخرى , و لم يوافق الجانب الإثيوبي , و بعد ذلك توصلت المفاوضات بين أثيوبيا و مصر ألى طريق مسدود , و لم تعد المفاوضات إلى طبيعتها إلا في بداية هذا الشهر حين تم في الخرطوم التوقيع على إعلان المباديء حول سد النهضة !
في مقالتي السابقة التي نشرتها قبل أسبوعين بنفس العنوان و المتواجدة في مواقع و صحف عدة في الإنترنت و يكفي قوقل إحضارها , قد تطرقت إلى تجربتي العملية في خزان خشم القربة أثناء عملي في الهيئة القومية للكهرباء و كذلك تدريسي لكورس للمهندسين عن توليد الكهرباء في مركز التدريب الإقليمي في أم حراز الذي تم إتباعه للهيئة القومية للكهرباء , و في الجانب العملي كانت محطات التوليد التي بها ماكينات ديزل و توربينات غازية و بخارية متواجدة في الخرطوم و بالنسبة للتوربينات المائية كنت اذهب بهم إلى خزان الروصيرص . كنت تطرقت لمعادلتين رئيسيتين , الأولى عن الطاقة المولدة في التوربينة المائية و من المعادلة يتضح أنها تعتمد أساسا على الضاغط و هو الفرق بالأمتار بين منسوبي الماء في البحيرة قبل السد و في المجرى أمام السد . المعادلة الثانية عن الكتلة الإنسيابية للماء و منها يتضح أنها تعتمد على مساحة مقطع المجرى و على سرعة التيار . في نهاية مقالتي تلك كتبت عن التأثيرات الكهرومائية للسد في شكل أربع نقاط و سوف أوردها في نهاية مقالتي الحالية .
الآن سوف أتطرق إلى معادلتين أخرتين أيضا مهمتين في إيضاح ما سأورده . الأولى عن الكفاءة أو كفاءة أداء الماكينة , ففي الماكينات التي تعمل بالوقود كماكينات الديزل و التوربينات الغازية و البخارية يتم حسابها عن طريق تحويل الطاقة الكهربائية المولدة إلى طاقة حرارية و قسمتها على كمية الوقود المستهلك بعد تحويله إلى طاقة حرارية , و نسبة إلى الفقد للطاقة أثناء عملية التوليد , فإن الكفاءة تكون في أحسن حالتها للماكينات الحرارية ما بين 30% - 33% . أما في التوربينات المائية فإن الكفاءة يتم حسابها عن طريق قسمة الطاقة المولدة على الطاقة المتحركة في الماء و التي تعتمد على إنسياب الماء و ضاغطه , و تعادل الكفاءة في التوربينة المائية حسب صنفها الذي يعتمد على إرتفاع الضاغط ( كابلان , فرانسيس , بيلتون ) ما بين 88% - 93% . بناءً للقانون الثاني للديناميكا الحرارية فان الطاقة التي تؤدي لدوران عمود التوربينة تكون دائما أكثر من الطاقة المولدة نسبة للفقد الذي يحدث في الخلوص و في إحتكاك الكراسي و في التآكل و في المبادلات الحرارية و في المداخن , و لذلك فالكفاءة دائما اقل من 100% . المعادلة الثانية عن معامل الحمل و هو عبارة عن كمية الكهرباء المولدة في فترة زمنية عادة تكون شهرا أو سنة و قسمتها على كمية الكهرباء القصوى التي يمكن توليدها في نفس الفترة الزمنية .
أثيوبيا دولة غير بترولية و تكلفة نقل الوقود إليها عالية نسبة لموقعها الداخلي بلا سواحل . لذلك صار إعتماد أثيوبيا على السدود في توليد الطاقة التي تحتاج إليها في طفرتها الإقتصادية التي وضع خططها منليس زيناوي الرئيس السابق لأثيوبيا و أظهرها كطفرة مسيسة , و لا زال الحشد الإعلامي و التعبئة الجماهيرية ظاهرة للعيان في القنوات الفضائية الأثيوبية , و دعوة المواطنين في الداخل و الخارج لشراء المستندات البنكية لتمويل السد , و للنظر للسد كفخر وطني للنهضة , فهو أكبر سد في افريقيا و رقم 11 في العالم ! لم يتم التمويل لبناء السد من الدول الغربية و السبب أن مناقصات بناء بعض السدود في اثيوبيا و منها سد النهضة قد تمت بدون منافسة نزيهة بين الشركات العالمية و إنما حدثت فيها تجاوزات مالية و عمليات فساد و لم تكن هنالك دراسات بيئية أو دراسات جدوى , لكن يبدو أن لإثيوبيا مصدر تمويل غير معلن , و قد أدى قيام سد النهضة إلى تهجير شعب القمز سكان إقليم بني شنقول الذي كان سودانيا حتى عام 1902 .
في موقع تقنية المياه في الإنترنت و عن سد النهضة تم ذكر معلومات عدة عن السد , منها أن في مرحلة تصميم السد إلتزمت الحكومة الأثيوبية السرية التامة , و لم يعلن عن السد إلا قبل شهر من بداية العمل في وضع حجر الأساس ! و كانوا يرمزون إلى السد بإسم السد إكس أو ( س ) ثم عند بداية العمل تغير الإسم إلى سد الألفية ثم تغير إلى سد النهضة . لماذا هذه السرية و التعتيم في بداية مشروع السد ؟ أليس في ذلك إخلال بالمواثيق و القوانين الدولية التي تحتم إخطار الدول التي يمر عبرها النهر ؟ لقد قصدت إثيوبيا أن يكون السد أمرا واقعا بعد الشروع في بنائه ! لذلك تم منح شركة ساليني الإيطالية أمر تنفيذ السد بدون مناقصة تنافسية في إخلال بائن . إن لشركة ساليني سمعة سيئة في بناء السدود , فقد حدث في اثيوبيا نفسها في عام 2010 إنهيار في القناة الرئيسية مباشرة بعد إفتتاح مشروع محطة كهرباء جيلجل جيبي 2 , و القناة تبدأ من مخرج سد جيلجل جيبي 1 و تمر في إنحدار هائل إلى وادي نهر أومو حيث السد و كانت شركة ساليني هي المسؤولة المباشرة ! في حادثة أخرى في زيمبابوي حدث إنهيار جزئي لسد تاكوي موكوسي في عام 2014 و السد تحت التشييد بواسطة شركة ساليني الإيطالية أيضا , فحدثت تشققات في جسم السد نتيجة لهبوط أمطار غزيرة أدت إلى إرتفاع منسوب بحيرة السد . كل هذه السمعة السيئة لشركة ساليني و التي منحت أوامر تنفيذ السدود في أثيوبيا بطرق ملتوية بدون مناقصات تنافسية , و كل تلك السرية و التعتيم عن مشروع سد النهضة في بدايته و تسميته بالمشروع إكس , كلها معلومات متوفرة في الإنترنت و في المجلات المتخصصة , فلماذا سكت عنها الخبراء المتخصصون السودانيون عند تدبيجهم لمقالاتهم عن فوائد سد النهضة ؟ الأمر فيه ( إنّ ) !
أثيوبيا تنشيء سدودها الحدودية بدون دراسات بيئية و بدون إعتبار لتأثير قيام السد على دولة الجوار . إليكم كمثال مشروع سد جيلجل جيبي 3 كما ورد في صحيفة القارديان بتاريخ 13/1/2015 , فالمشروع على وشك الإنتهاء في يونيو القادم , و السد على نهر أومو من أجل الري لمشاريع زراعة قصب السكر و القطن , و نهر أومو يصب في بحيرة توركانا في شمال كينيا , و سوف يؤدي إلى خفض المياه المتدفقة للبحيرة بنسبة 70% و سوف تجف أجزاء كبيرة من البحيرة و سوف يتأثر عشرات الآلاف من السكان بسبب الجفاف فتنعدم الأسماك التي يصطادونها و تقل المساحة المزروعة و تقل الأمطار و يزداد التصحر و تعم المجاعة . لذلك فقد نهض المتضررون التوركانيون و حملوا السلاح ضد الإثيوبيين و آزرتهم منظمات المجتمع المدني الكينية , فحرب الألفية الثالثة هي حرب المياه , و صاروا يضغطون على الحكومة الكينية التي آثرت الصمت بعد إغراء الحكومة الأثيوبية لها بمنح كينيا 300 ميغاوات من كهرباء السد ! هل هذا نفس ( الأسلوب ) الذي إتخذته الحكومة الأثيوبية مع الحكومة السودانية بمنحها جزءا من كهرباء السد مقابل صمتها ؟
أعود الآن إلى التأثيرات الكهرومائية لسد النهضة التي أوردتها في مقالتي السابقة و لكن بتوضيح و إضافات أكثر :
1 – إن بحيرة تانا التي ينبع منها النيل الأزرق تقع على إرتفاع 1890 مترا على الهضبة الأثيوبية و يجري النهر منها مندفعا في مجراه الضيق فتتضاعف سرعة تياره عند إصطدامه بالسد , و في موسم الأمطار و الفيضان تفتح بواباته لتمرر المياه المندفعة و المحملة بالطمي , و عندما يهدا إنسياب المياه و يقل الطمي يبدأ التخزين في السد متزامنا مع تخزين المياه في السدود السودانية على النيل الأزرق و نهر النيل , و بعد قفل بوابات السد يكون إنسياب النهر بعد السد معتمدا على الكتل الإنسيابية للمياه عبر التوربينات , لذلك لا بد من الإتفاق على الملأ التدريجي لبحيرة سد النهضة مع ترك بعض البوابات مفتوحة أو مواربة . في موقع الأنهار العالمية في الإنترنت وردت مقالة بتاريخ 24/1/2014 يقول فيها بروفيسير أصفاو بيني أستاذ الهندسة الميكانيكية في جامعة سان دييجو في كاليفورنيا أن السد قد تم تضخيمه إلى 300% عن المطلوب و لذلك فإن أكثر من نصف التوربينات لن تعمل لأن متوسط إنسياب النهر السنوي سوف يكفي لتوليد 2,000 ميغاوات و أن ال 6,000 ميغاوات قد صممت على أعلى إنسياب للنهر في فترة الأمطار و الفيضان , و إقترح أن تكون السلطات الإثيوبية أكثر شفافية و تعيد النظر في سعة التوليد عن طريق إنقاص عدد التوربينات ! كلام البروفيسير حقيقة , فالسد قد صمم في البداية لتخزين 11 مليار من المياه في بحيرته و توليد أقل من 2,000 ميغاوات من الكهرباء !
2 – بعد أن يتم ملأ بحيرة سد النهضة بالمياه يكون تصريف المياه لمجرى النهر عن طريق عمل التوربينات المائية و إنسياب كتل المياه عبرها كما ذكرت , و من المتوقع أن لا تعمل التوربينات بطاقتها القصوى لعدم وجود إستهلاك كهربائي كافٍ لأنه يوجد خط ناقل واحد تحت التشييد بقدرة 500 ك . ف و لم تتوفر لي معلومات عن سعته و لكن ربما تكون 500 ميغاوات و يربط الخط كهرباء السد بشبكة الكهرباء الأثيوبية , و لم يتم بعد تشييد خط ناقل سوداني يربط كهرباء السد مع السودان , ولكن يوجد خط ناقل سوداني تحت الخدمة بسعة قصوى 170 ميغاوات يغذي السودان من شبكة الكهرباء الأثيوبية . توجد بالسد محطتان لتوليد الكهرباء الأولى بها 10 توربينات و الثانية بها 6 توربينات و سعة كل توربينة 375 ميغاوات . لذلك سوف تعمل التوربينات لتوليد طاقة كهربائية أقل من طاقتها القصوى و هذا يمكن التحكم فيه عن طريق القفل الجزئي للعنفات الموجهة لإنسياب كتل المياه في التوربينات , فيقل بذلك تصريف المياه لمجرى النهر , و تقل كفاءة التوربينة نسبة لقلة الكهرباء المولدة و إرتفاع الضاغط , و يقل معامل الحمل أيضا لقلة الكهرباء المولدة , فأثيوبيا غير قادرة على إنشاء خطوط إضافية ناقلة للكهرباء حاليا نسبة لتكلفة بناء السد العالية و من هنا أتى عرض الأثيوبيين لبيع الكهرباء رخيصة أو منحها مجانا للسودان و هم في ذلك مكرهون لا أبطال !
3 – إذا كان الفيضان عاليا في سنة من السنوات مع تواجد المياه على البحيرة فلن تكفي بوابات السد لتمرير كل المياه و ربما يؤدي ذلك لإغراق السد , و تفاديا لذلك فقد إقترحت في مقالتي السابقة إتباع ما هو معمول به في السد العالي الذي تم فيه عمل قناة للمفيض على جانب بحيرة السد لنقل المياه الزائدة إلى مفيض توسكا و الأراضي الصحراوية المتاخمة في منخفض القطارة , و إقترحت شق قناتين على جانبي سد النهضة كي تكونا حاميتين لسلامة السد و تدخلا الأراضي السودانية في توازٍ لقناتي كنانة و الرهد و يمكن إستغلالهما في قيام مشاريع زراعية . في موقع تقنية المياه في الإنترنت تبين لي أنه بجانب بوابات السد الست الرئيسية توجد قناة للطواريء جانبية تنقل مياه المفيض رأسا إلى بحيرة خزان الروصيرص . هذا ما كنت أقترحته و لكن بدلا عن نقل المياه إلى بحيرة خزان الروصيرص نجعلها تسير لتسقي مشروع زراعي جديد و لكن عند المفيض يذهب الماء الفائض إلى بحيرة خزان الروصيرص , و لا بأس أن تقوم الحكومة السودانية بدفع تكاليف القناة و المشروع , و لكن يجب في هذه الحالة أن يكون إنسياب الماء دائما و ليس عند الطواريء فقط و ذلك يكون بتعميق مدخل الماء إلى القناة عند السد !
4 – إن العمر الإفتراضي للتوربينات المائية يصل إلى 50 عاما و عمر السدود أكثر من ذلك كثيرا إذا وجدت الصيانة اللازمة , و حسنا فعلت اثيوبيا عندما إستجابت لتوصية لجنة الخبراء و زادت عرض السد العلوي من 4 أمتار إلى 8 أمتار , فالنيل الأزرق متقلب و له فورات فيضان مشهورة كما في عامي 1948 و 1988 , زائدا على ذلك فمنطقة السد منطقة زلازل و إنهياره سوف يقضي على السودان ! لذلك في السنوات الأولى يجب خفض تخزين المياه في بحيرة السد لعدم الحاجة للتخزين الكامل و للتأكد من التأثيرات الكهرومائية على السدود الأخرى في الروصيرص و سنار و مروي , و بعد ذلك يجب الإتفاق على قواعد التشغيل السنوي لسد النهضة كما ورد في مبدا التعاون في الملأ الأول و إدارة السد في إعلان المباديء . هكذا و أخيرا و كما ذكرت في بداية مقالتي هذه , فقد تم إجتماع وزراء المياه من مصر و السودان و أثيوبيا في يوم 10/4/2015 بأديس أبابا و قرروا تكليف بيتين من بيوت الخبرة العالمية لدراسة تأثير سد النهضة على المياه و السدود و البيئة في مجرى النهر .

د. عمر محمد صالح بادي
دكتوراة في الهندسة الميكانيكية ( قوى )
مهندس مستشار في سعودكونسلت السعودية
و كاتب صحفي حائز على القيد الصحفي


[email protected]






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3979

التعليقات
#1250053 [كركر]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 02:12 PM
الخنق ليس للسودان وحده ونما لمصر ايضا


#1250010 [ود العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 12:45 PM
يا الكنزي عمر بادي دكتور مهندس خريج الاتحاد السوفيتي سابقا. في إحدى مقالاته ذكر أنه درس الاقصاد في جامعة الخرطوم لكن كان لديهم دكتور مصري كره الاقتصاد وسافر روسيا ودرس الهندسة .


#1249816 [هشام]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 09:24 AM
منقول...(فقد تم إجتماع وزراء المياه من مصر و السودان و أثيوبيا في يوم 10/4/2015 بأديس أبابا و قرروا تكليف بيتين من بيوت الخبرة العالمية لدراسة تأثير سد النهضة على المياه و السدود و البيئة في مجرى النهر ).....حسب معلوماتى البسيطة دراسة تاثيرات المشاريع الحيوية مثل السدود تكون فى مرحلة اعداد الدراسات والتصاميم الاولية لأن تكلفة التعديلات تكون قليلة مقارنة بإجراء التعديلات فى مرحلة متأخرة او عند الانتهاء من تنفيذ المشروع....السؤال ما هى فائدة دراسة التاثيرات ونسبة الانجاز فى المشروع تعدت 50%...بإختصار المشروع هدفه سياسى وللاسف وكعادتها لم تمكن الحكومة من ادارة هذا الملف الحيوى الهام....حقيقة استغرب كيف يقدم احد على خنق نفسه بيده.....


#1249734 [هدى]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 07:47 AM
جزاك الله خيرا ----وفي كل الاحوال فالسودان هو الكاسب الاكبر ---ولا باس باي مقترحات لحماية البلد من الكوارث المحتملة.


#1249644 [محمد عطية]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 12:16 AM
رائع جدا ماكتبته يادكتور


#1249642 [الكنزي]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2015 12:08 AM
لم استطع ان اتذكر الاخ مهندس عمر محمد صالح مع اني عملت بكل محطات الهيدرو بالسودان بالهيئه ولفترات طويله وكمسؤول هل مهندس عمر خريج الاتحاد السوفيتي سابقا


ردود على الكنزي
European Union [الكنزي] 04-20-2015 09:49 AM
الدخل الزيتونه شنو وخريجي الخرطوم شنو كل مافي الامر ابحث عن مهندس غايب عني منذ فتره هل يحرمني الاخ المعلق علي ردي من هذا الحق وان كنت لم اعلق علي فحوي رسالة المهندس عمر وكنت اود اسمع رده ومازلت اود ان استفسر عن الاخ عمر هل هو المهندس خريج الاتحاد السوفيتي وعمل معي بحشم القربه في السبعينات وان كنت لا اذكر اسمه بالكامل

[alwatani adeel] 04-19-2015 05:23 PM
ياكنزى العبرة ليس خريج وين ولكن التحليل السليم والهدف النبيل علما خريجى الخرطوم كمادفعوا ليهم مابدو المعلومة وهم زاتهم مافاضيين من السياسة علما الشعب السودانى دفع دم قلبو ليتعلم ابناء الغلابة واليوم الشعب يدفع ليهم عشان يعالجوة فى الزيتونة وفضيل وهلم مجرة والتزكرة ب 200 جنية (جزاء الاحسان الا الحسان)والشخص الامس الذى دفع لكى يتعلموا يمكن يموت على ابواب مصتوصفاتهم الخاصة ان لم يدفع ويمكن يتم الحجز لجثمانة ان لم يدفع ابنائة المنصرفات سبحان الله الفع مرتيين المرة الاولى الاباء لتعليم الاطباء والثانية الابناء ايضن للاطباء (هذة انانية الخرطوم )



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة