الأخبار
أخبار السياسة الدولية
بعد 12 سنة من المطاردات للمطلوب رقم 6.. دم عزة الدوري يضيع بين القبائل
بعد 12 سنة من المطاردات للمطلوب رقم 6.. دم عزة الدوري يضيع بين القبائل
بعد 12 سنة من المطاردات للمطلوب رقم 6.. دم عزة الدوري يضيع بين القبائل


04-26-2015 05:57 AM
بغداد: حمزة مصطفى
بينما كان يتوقع ظهور نتائج فحص الحمض النووي على جثة سلمتها «كتائب حزب الله» إلى وزارة الصحة العراقية يعتقد أنها لعزة الدوري، نائب رئيس النظام العراقي السابق، فإن المدة التي يستغرقها الفحص طالت أكثر مما يجب. بل إن وزارة الصحة أعلنت الخميس الماضي أن سبب تأخير الإعلان عن نتيجة تحديد هوية الجثة هو عدم وجود المحددات الخاصة بالدوري في مختبراتها.

وأضاف بيان للوزارة أنه «جرت العادة بإجراء الفحوص المختبرية لتحديد الحمض النووي الوراثي وبالفعل تم استحصالها من العينات المأخوذة من الجثة ولكن بسبب عدم وجود المحددات الخاصة بالمجرم المذكور في مختبراتنا والتي يتم الاستناد إليها لإجراء عملية المطابقة والمضاهاة لتحديد هوية الجثة، تسبب في تأخير النتيجة الدقيقة». وبانتظار نتائج الفحص التي لم يعد أحد يعرف كم من الوقت ستطول فإن الأمر الأكثر غموضا في المشهد كله هو ما قيل عن العثور على جهاز هاتف جوال في جيب جثة لم يجر التأكد مما إذا كانت تعود للدوري أم لمجهول آخر يضاف إلى سلسلة المجهولين المنتمين إلى مسمى واحد هو عزة الدوري.
وعندما سقطت بغداد يوم 9 أبريل (نيسان) عام 2004 كانت القيادة العراقية السابقة، بمن فيها رأس النظام صدام حسين، قد انتقلت للعمل تحت الأرض. وبعد أيام من سقوط النظام نشرت القوات الأميركية في العراق قائمة بكبار المطلوبين من أركان النظام السابق وتضم 55 شخصية يتقدمهم صدام حسين. ومع أن الدوري كان الرجل الثاني في النظام العراقي آنذاك إلا أن تسلسله في القائمة الشهيرة حمل رقم 6 حيث تقدم عليه من حيث الأهمية كل من ولدي صدام، عدي وقصي، وابن عمه علي حسن المجيد وسكرتيره الشخصي عبد حمود ومن ثم الدوري.
الخمسة الذين سبقوا الدوري في الأهمية أميركيا وتاليا عراقيا بعد أن أعطيت السيادة للعراقيين حتى على المستوى الشكلي في شهر يونيو (حزيران) عام 2004 قضوا جميعا (صدام والمجيد وحمود نفذ فيهم حكم الإعدام بينما عدي وقصي قتلا في مواجهة مع الأميركيين بمدينة الموصل) في حين بقي الدوري حرا طليقا. وحتى بعد حين فإن عددا آخر من كبار أعضاء القيادة العراقية مثل طارق عزيز نائب رئيس الوزراء (لا يزال محكوما بالإعدام) وطه ياسين رمضان نائب رئيس الجمهورية (نفذ فيه حكم الإعدام) وسلطان هاشم أحمد وزير الدفاع (أشهر المحكومين بالإعدام من أركان النظام السابق) إما تم اعتقالهم أو سلموا أنفسهم بطرق مختلفة.
الدوري الذي كان مريضا بسرطان الدم كانت كل التوقعات تشير إلى أنه إما يسلم نفسه أو يموت. وبينما لم يكن أحد يتوقع مقتله لكونه غير قادر بسبب المرض أو عدم القدرة على المواجهة المباشرة فإنه وفي غضون السنوات الـ12 من عمر التغيير حظي بأكبر عدد من إعلان حالات الوفاة أو القتل أو الاغتيال. وكانت إحدى حالات إعلان اعتقاله أو اغتياله في عهد رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي (عام 2004) الذي استشاط غضبا لكثرة الإعلانات المتكررة عن اعتقال الدوري أو اغتياله فضرب المكتب بيده بقوة الأمر الذي أدى إلى حصول كسر أو فطر في يده التي بقيت مشدودة لمدة من الزمن.
ومن ذلك التاريخ وحتى اليوم فإن مستشار الأمن الوطني السابق موفق الربيعي كان بلا منازع بطل اغتيالات واعتقالات عزة الدوري في مناطق مختلفة من العراق. بعض حالات الاعتقال أو الاغتيال يسارع حزب البعث، الذي تزعمه الدوري بعد إعدام صدام حسين إثر خلاف شهير مع القطب الآخر المقرب من سوريا يونس الأحمد، إلى نفيها. وأحيانا كانت تسود فترة من الصمت قد يطول بعضها لعدة سنوات يكاد الناس ينسون فيها المطلوب السادس لا سيما مع تدني درجة الاهتمام الأميركي بباقي المطلوبين وعلى رأسهم الدوري فتبدأ بعض الشائعات بالظهور بشأن احتمال وفاة الدوري أو وجوده خارج العراق لاستحالة تمكنه من البقاء داخل البلاد. غير أن الدوري سرعان ما كان يفاجئ الجميع بتسجيل صوتي أو تلفازي يقطع الشك باليقين وكان آخر تسجيل للدوري ليس من شأنه إثارة أقل قدر من الشك هو الخطاب الصوتي الذي بثه في 5 من أبريل الحالي وأعلن فيه تأييده لـ«عاصفة الحزم»، وعدّها «عودة قوية للقومية العربية»، مطالبًا التحالف العربي بالتدخل لوقف المد الإيراني في العراق والمنطقة.
ولعل أكثر ما أثار الانتباه في خطب الدوري الصوتية هو ما أعلنه العام الماضي خلال احتلال الموصل من قبل تنظيم داعش عندما حيا تنظيمي «داعش» و«القاعدة» معتبرا أن ما حصل «ثورة ضد الاستعمار الصفوي». ليس هذا فقط، بل إنه عد آنذاك أن تحرير بغداد بات «قاب قوسين أو أدنى».
لكن في 17 أبريل وخلال عملية مشتركة لقوات الجيش وعناصر الحشد الشعبي وقوات العشائر فقد تم «قتل» عزة الدوري إلى حد أن دمه ضاع بين القبائل.
ومع الأهمية الرمزية لمقتل الدوري، إذا كانت الجثة الموجودة لدى وزارة الصحة هي فعلا له، فإن الناطق باسم الحشد الشعبي كريم النوري قلل في تصريح لـ«الشرق الأوسط» من الأهمية التي يمثلها مثل هذا الخبر بالقياس إلى المهمات التي يجب استكمالها. وقال النوري إن «مقتل الدوري الذي كان الرجل الثاني لصدام لا نريده أن يسرق مهامنا الحقيقية في مواجهة الإرهاب واستكمال ما حققناه من إنجازات»، مشيرا إلى أن «الدوري كان ينسق العمليات الإرهابية بين البعثيين و(داعش) وأنه أحد رموز الإرهاب وقد نال جزاءه الذي يستحقه».

الشرق الاوسط






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3001

التعليقات
#1254702 [عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 03:09 PM
بكري الصايغ نرجو تحويل نسخة من الرسالة البقة لكاتب المقال / الجربوع العميل حمزة مصطفى خسأ و يخسأ من شاكله!!!



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة