الأخبار
أخبار السودان
النظام الخالف .. أطروحة الترابي الجديدة لحل مشاكل السودان
النظام الخالف .. أطروحة الترابي الجديدة  لحل مشاكل السودان


04-26-2015 04:11 AM
عبد الله حسين العطار

لا يمكن أن ينسى أحد دور دكتور الترابي في نصب هذا النظام الباطش على اركان الدولة السودانية , فقد جاء بالعميد وقتها عمر حسن البشير على ظهرانقلاب عسكري قضى على ما يعرف بالديمقراطية الثالثة في السودان وهو نظام كان يقوده رئيس حزب الامة الحالي الصادق المهدي .لكن سرعان ما انقلب المشير على زعيم الحركة الاسلامية في انقلاب ابيض بمساعدة تلاميذ الترابي المقربين امثال على عثمان طه ,غازي صلاح الدين ونافع علي نافع الذين اغرتهم فكرة الانفراد بسلطة كاملة الدسم عوضا عن البقاء تحت عباءة شيخهم الترابي.

طوال 15 عاما من استبعاد الشيخ فعليا عن السلطة واستفراد البشير ومجموعته بالحكم تردت احوال الدولة والناس في السودان في جميع جوانبها , فقد انفصل جنوب السودان , البقرة الحلوب التي كان يعتاش عليها النظام البوليسي مستفيدا من الثروات النفطية التي يذخر بها الجنوب متجاهلا طموحات اهل الجنوب في العيش الكريم , في مؤسسات صحية وتعليمية , في أن يعاملوا كأناس من نفس الدرجة البشرية فكانت النتيجة الحتمية انفصال مؤلم تحولت بموجبه الدولتان الناشئتان الى دويلتيتن فاشلتين.

ومما زاد مآزق الدولة السودانية اندلاع الحرب في احد اكبر الاقاليم السودانية ,اقليم دارفور الذي ارتكبت فيه الفظائع وامتد اشتعال النار الى اقليم كردفان المجاور ليدخل سودان البشير المنفصل بؤرة من الصراعات المتشابكة والمعقدة التي لن تجدي معها أي حلول بالتجزئة.

فالسودان يعاني بصورة أساسية من هشاشة في التكوين الاجتماعي,وطبقية اقتصادية سهلت على السياسيين استغلال العنصر القبلي لتحقيق طموحاتهم السياسية سواء في البقاء في الحكم كما في حالة نظام المؤتمر الوطني ومن قبله نظام حزب الامة في ثمانينات القرن الماضي او في الوصول الى السلطة كحال الاحزاب الصغيرة والمنشقة من الاحزاب الكبيرة الطامحة لزيارة القصر الرئاسي .

هذه الهشاشة الاجتماعية نتيجة اساسية وفارقة لصراع الهويات المفتعل داخل الدولة السودانية , والذي بدأ بالاساس بنقاشات النخب المترفة في ما قبل الاستقلال واستمر ليصبح نظرية للحكم في عهد النظام الحالي.
لشرح اطروحة الدكتور الترابي يجب أن نقوم بالتمييز بين مفهومين أساسيين هما , النظام الخالف , والدولة الخالفة.

تقوم نظرية الدكتور حسن الترابي في الاساس على انشاء نظام خالف Superseding regime ذاتي التعددية وتوافقي من جميع الاطياف السياسية السودانية المؤثرة لخلافة النظام الحالي في السودان الذي يعتبر مسئولا عن تفكك اوصال القطر وتردي البلاد الى حالة المأسأة الحرجة وان يتم هذا الانتقال بطريقة ناعمة تجنب البلاد والعباد مخاطر الانزلاق الى فوضى غير خلاقة كما يحدث في دول الجوار الاقليمي الآن.

هذا الانتقال الناعم يتطلب قي المقام الاول رغبة النظام الحالي الجادة في الوصول الى حالة الانتقال الخلاق هذه عبر سلسلة تنازلات لصناعة أوعية واوردة النظام الخالف.ويرى البعض أن النظام قد استجاب بالفعل بتنفيذ الخطوة الاولى من المشروع الجديد وهو استبعاد القطط المشاكسة والمتشاكسة بقيادة نافع علي نافع وعلي عثمان محمد طه اللذان كانا يقاومان بشدة جميع محاولات لم شمل الاسلاميين اولا و يعقدان باصرار محاولات حل المشكل السوداني بمنظور اوسع لا يقصي احدا.

هذا النظام الخالف سيقوم ع بانشاء مؤسسات دستورية حاكمة تقوم باعادة هيكلة الدولة السودانية الفاشلة وصقل شكلها في نظام استيعابي لا يستأصل أحدا وقد يستغنى عن فكرة الحكومة الموسعة الى حكومة تنفيذية Tiny government لتوفير الموار المالية وذلك بالنظر الى الضائقة الاقتصادية التي تمر بها البلاد, فهو قائم على مفاهيم براغماتية لتحقيق فكرة الحزب الكبير ذو التيارات الداخلية المتعددة فقد يجمع بين أقصى اليمين الى اليمين المعتدل الى اليسار المعتدل. وهذا النظام الخالف لا يقوم على أسس الديمقراطيات الغربية المطلقة والتي تحولت كما يعتقد الاسلاميون ويشاطرهم الكثيرون الرأي الى مسخ مشوه مع ظهور اللوبيات او جماعات الضغط التي تسيطر سيطرة تامة على الانظمة السياسية في الغرب باستخدام البروباغندا والدعاية و باستغلال الاعلام والمؤسسات الاقتصادية العملاقة وقد رأينا مثالا على ذلك في حادثة عجز الرئيس الامريكي باراك اوباما عن منع الرئيس الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من القاء خطاب بالكونغرس الامريكي , فقد فعل رغم انف اوباما وهذا يعطي فكرة عن مدى سيطرة جماعات الضغط في الغرب. انما يقوم نظام الترابي الجديد على مفاهيم مدنية وسطية تستصحب معها محددات الهوية السودانية ذات الصبغة الاسلامية والخطوط الحمراء التي قد لا يحيد الشعب السوداني عنها بأي حال . لكن الواضح أن دكتور الترابي في اطروحته الجديدة حاول أيضا الاقتباس من التجربة الغربية الى الحد الذي يتيح له التوافق مع احزاب اليسار في السودان التي لا تزال متمسكة بالمفاهيم العلمانية المرسلة. والتي قد ثبت بالتجربة والبرهان استحالة تطبيقها المجرد في السودان الذي يتسم سكانه بالنزوع الى مفاهيم الدين الاسلامي والحنين الدائم الى دولة مدنية بمفاهيم اسلامية.
بالعودة الى النظرية الجديدة نجد أن هنالك ثلاثة أركان أساسية تقوم عليها أطروحة النظام الخالف وهي أولا - الدولة المدنية ذات الصبغة الاسلامية والتي ستقوم بافراز مؤسسات دستورية حاكمة سيسند اليها شأن التشريعات والاطر القانونية التي ستشكل المفاهيم الاساسية للمؤسسات التنفيذية في الدولة وتشمل في طيها مجلس او مجالس الشورى او أي هيئة أو هيئات برلمانية يتم انشائها وقد نرى فكرة جديدة في شكل مؤسسة مستحدثة تعهد اليها التشريعات كافة يتم انشائها بالانتخاب او بآليات الاجماع والشورى لا ندري .

المفهوم الثاني هو ذاتية التعددية أو مفهوم الحزب الكبير متعدد التيارات وهذا هو التحدي الاكبر الذي ستواجهه الاطروحة بعد اشكالية قبول النظام البوليسي للفكرة ومفهوم اخضاع المؤسسات الامنية لسلطة الدولة المدنية ,فالاحزاب السودانية وأحزاب اليسار بالذات لديها الكثير من الشكوك الدائمة حول نوايا الاسلاميين بالاضافة الى أزمة عدم الثقة التي يتسم بها الحوار بين اليمين واليسار في السودان منذ الاستقلال لا سيما بعد انقلاب 1989 الذي عزز هذه الشكوك وحولها الى هاجس لا ينتهي .وقد يصعب على دكتور الترابي والمتوافقين معه اقناع ثلة احزاب اليسار المعتدل بقبول المشروع ناهيك عن الانخراط الجاد في تنفيذه , لكن لا يوجد مستحيل مع شيخ الحركة الاسلامية.

التوافقية
وهو مفهوم شديد الارتباط بذاتية التعددية ويعني تشاركية وتوحد الرؤية السياسية ازاء الازمات الضاربة في جسد الدولة السودانية من خلال استحداث بروتكول للمبادئ يعتبر خارطة عمل مشتركة بين تيارات النظام الخالف كميثاق شرف يستند اليه كمرجعية للخلاف وقد تتم بلورته في شكل دستور جديد يضاف الى دساتير الدولة السودانية التي أصبح حالها اشبه بسيارات معطوبة في المنطقة الصناعية , فالسودانييون بارعون دائما في سن الدساتير فاشلون في تنفيذها والتقيد بحدودها.ف لذلك أكبر ما نخشاه أن يتحول أي دستور جديد ينتجه النظام الخالف الى أحد مخلفات المنطقة الصناعية. عاطل عن العمل ومؤذ في ذات الوقت!

المفهوم الثاني هو مفهوم الدولة الخالفة Superseding State وهو النتيجة المرجوة والهدف الاسمى من تطبيق مفهموم النظام الخالف , اذ ستكون الدولة الخالفة عبارة عن عنوان للحكم الرشيد تشرع فيها الحريات ويتوفر فيها العدل وتكافؤ الفرص ويسود فيها حكم المؤسسات الدستورية والقانون ويتم فيها تحديد آليات جديدة للانتقال الدوري السلمي للسلطات وفق مفاهيم البروتكول التوافقي في اطار النظام الخالف.

التحدي الكبير الذي سيواجه هذه الاطروحة بالاضافة الى ماذكرناه سابقا من سيادة الدولة البوليسية وكيفية اخضاعها للذراع التنفيذية للنظام الخالف ومشكلة تراضي الاحزاب السودانية حول المشروع بالرغم من أنه يستوفى متطلبات بعضها مثل حزب الامة الذي ينادي بالمؤتمر الجامع هو الضغوط الدولية وقدرة النظام السوداني الحالي الصمود في وجه القوى الاقليمية والدولية التي تخشى من عودة شيخ الحركة الاسلامية الى الواجهة من جديد .

فقد يبدو المشروع مغريا وجاذبا في منظره الخارجي ومن الناحية النظرية , ولكن الخشية أن يتحول النظام الخالف الى نظام متخلف فيستغل تعدد التيارات الحزبية داخله لمزيد من الهيمنة على اوصال الدولة السودانية , او ان يؤدي النفس السياسي القصير للساسة في السودان الى استغلال مفهوم الحزب الكبير الى مشروع لحصد النفوذ فتتحول ميزة ذاتية التعدد الى سوق أم دفسو كبير للصراع والتطاحن والتقاتل على الكراسي الزائلة .
[email protected]






تعليقات 51 | إهداء 0 | زيارات 12812

التعليقات
#1255516 [الحق ابلج]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2015 04:22 PM
اخى استاذ عمرابى لقد احسنت الظن بالترابى عفا الله عنك .خلععت عليه خلعة ﻻيستحقها ابدا .
لم يعترف الترابى بالديمقراطية فى يوم من اﻷيام . جربها فى موطنه بدائرة المعيلق فاسقطه حاج مضوى فى عقر داره .
جربها فى الصحافه وجبره فاسقطه شبو المحامى سقوطا هلل له كل العالم .
من يومها اسفر العداء للديمقراطيه وصال وجال مع تﻻميذه وشيوخ حزبه للقضاء على كل شئ يذكره بالديمقراطيه تآمر سرا مع الخلية العسكرية التى خلقها داخل الجيش . ثم كان ما كان .
كرهه العساكر بعد ان ظل يتعالى عليهم عشر سنوات حسوما وكتم انفاسهم بصوره خانقه .
ياتى اليوم ويغازل الديمقراطيه كالثعلب . ويجلب لجانبه اعﻻميين مهره كصاحب هذا المقال .
انه ﻻيعرف كيف يتهجأ كلمة ديمفراطيه ويتجنب سيرتها ولعلك تذكر التوالى وما ادراك ماالتوالى . وهاهو اﻵن يأتى بما اسماه بالنظام " الخالف " كآخر كرت فى جعبته للعودة الى السلطة التى يموت فيها موتا .
قبحه الله .


#1255504 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2015 04:01 PM
جنون العظمة لوثة يصاب بها من يظنون انهم عباقرة الزمان وافهم الناس في السودان امثال هذا المدعو الترابي
ترابا الفي خشمو


#1255249 [انين الصمت]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2015 10:43 AM
تاني انت يا ملعون ياسبب البلاوي الله ينتقم منك دنيا واخره


#1254891 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2015 01:29 AM
النظام الخالف يعنى يخلفوكم فى اموالكم واولادكم بعد ما يركبوكم التونسيه


#1254854 [الحق ابلج]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 10:50 PM
انت يا استاذ عبدالله حسن العطار كوز جامد بل مؤتمر شعبى متخفى .
انت مستخدم بواسطة حسن الترابى مع تنظيمكم الغالمى لتحلو محل المؤتمر الوطنى الذى انقضى امده ولفظه الشعب السودانى نهائيا .
انت تروج للباطل بطريقه تعتقد انها " علميه " يمكن ان تمرر على الشعب السودانى .
ورغم مابذلته من مجهود خرافى لتلعب دورك فى هذا التآمر على الشعب فان امرك مفضوح ولن يلقى لك وﻻ لشيخك الترابى باﻻ .
نظامكم الخالف مبروك عليك وطبعا عشان تخمنا دخلت ليك كلمتين انجليزيتين حلوين .
بربك من قال ان فى الديمقراطيات هناك حاجه اسمها
The supersending rejeme
واﻷ الحكايه مجرد استخفاف بعقولنا نحن الراجين حسن الترابى يخارجنا من هذا المأزق كما خارجنا من مآزق كثيره من قبل ؟؟؟
رساله صغيرة تبلغها تنظيمكم العالمى انه اﻵن :
Too little too late .
وتكون مشكور .


#1254844 [Elfatih Elshafie]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 10:27 PM
من يعتقد بان الترابى خارج السلطة فهو سطحى التفكير الترابى هو مرشدالاخوان ويلعب نفس الد و رلمرشد الاخوان السابق بجمهورية مصر فهنالك ادلة كثيره توكد ذلك فهنالك اتصال دائم وسري للغاية مابين الترابي والبشير فمازالت التعليمات تصدر من المرشد فهو مع المعارضة حتى لايفقد حق المشاركة فى حالة سقوط النظام هذا هوالترابى شارك النميرى وبعد سقوط النظام ادعى بانه كان يعمل لاسقاط النظام من الداخل المواقف كثيرة كلها تدل على مدى التناقضات فى تصرفات هذه الشخصية الحل الوحيد اعدام هذا الرجل وكل المشاركين في هذا الانقلاب سواء من المدنين او العسكرين هذا هو الحل الوحيد اذا اردنا بناء هذا الوطن فارجوا ان لانصل لهذه الحقية بعد فوات الاوان فهنالك اجيال تريد ان تنعم بوطن لايقل عن كل هذه الاوطان التى اصبحت قبله كثير من هولاءالشباب


#1254843 [Elfatih Elshafie]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 10:26 PM
Arabic keyboard

Bookmark and Share






من يعتقد بان الترابى خارج السلطة فهو سطحى التفكير الترابى هو مرشدالاخوان ويلعب نفس الدور لمرشد الاخوان السابق بجمهورية مصر فهنالك ادلة كثيره توكد ذلك فهنالك اتصال دائم وسري للغاية مابين الترابي والبشير فمازالت التعليمات تصدر من المرشد فهو مع المعارضة حتى لايفقد حق المشاركة فى حالة سقوط النظام هذا هوالترابى شارك النميرى وبعد سقوط النظام ادعى بانه كان يعمل لاسقاط النظام من الداخل المواقف كثيرة كلها تدل على مدى التناقضات فى تصرفات هذه الشخصية الحل الوحيد اعدام هذا الرجل وكل المشاركين في هذا الانقلاب سواء من المدنين او العسكرين هذا هو الحل الوحيد اذا اردنا بناء هذا الوطن فارجوا ان لانصل لهذه الحقية بعد فوات الاوان فهنالك اجيال تريد ان تنعم بوطن لايقل عن كل هذه الاوطان التى اصبحت قبله كثيرهولاءالشباب













تعريب الأحرف اللاتنية transliteration (غير فعال)























arabe ِTransliteration of arabic keyboard letter:

ا ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن ه و ي
a b t c j 7 5 d 'd r z s ch S D T Z 3 '3 f q k l m n h o y


arabe rest letter:

ة أ إ آ ء ئ ؤ ُ َ ِ ٌ ً ٍ
H 'a I e 2 ee o' =o =a =i =on =an =in


arabe Arabic keyboard
This is an Arabic keyboard that helps you write arabic words and phrases more easily on the Internet.

arabe Instructions
This keyboard is for Arabic people who do not own a keyboard in Arabic or any other person who would like to write or study the Arabic language. This website allows you to write with the mouse by clicking the appropriate letter on the site’s virtual keyboard or, alternatively, to directly press the key on your keyboard that corresponds to the desired Arabic character..

arabe Improvements
If you have any advice or comments that can help us improve this keyboard, or add or change something, do not hesitate to contact us at the e-mail listed at the bottom of this page. Thank you and regards. Arabic Keyboard..

Author: Ahmad Ismail
Email: [email protected]










من يعتقد بان الترابى خارج السلطة فهو سطحى التفكير الترابى هو مرشدالاخوان ويلعب نفس الد و رلمرشد الاخوان السابق بجمهورية مصر فهنالك ادلة كثيره توكد ذلك فهنالك اتصال دائم وسري للغاية مابين الترابي والبشير فمازالت التعليمات تصدر من المرشد فهو مع المعارضة حتى لايفقد حق المشاركة فى حالة سقوط النظام هذا هوالترابى شارك النميرى وبعد سقوط النظام ادعى بانه كان يعمل لاسقاط النظام من الداخل المواقف كثيرة كلها تدل على مدى التناقضات فى تصرفات هذه الشخصية الحل الوحيد اعدام هذا الرجل وكل المشاركين في هذا الانقلاب سواء من المدنين او العسكرين هذا هو الحل الوحيد اذا اردنا بناء هذا الوطن فارجوا ان لانصل لهذه الحقية بعد فوات الاوان فهنالك اجيال تريد ان تنعم بوطن لايقل عن كل هذه الاوطان التى اصبحت قبله كثير من هولاءالشباب


#1254841 [العتباني]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 10:11 PM
انا استغرب جدا لشخص بكل ذكاء وعبقرية ومعرفة الترابي أن لا يستفيد الوطن منه شيئا غير الدمار والخراب والتفتت والتشرزم !! فكيف به لا يضع لنا دستورا توافقيا يرضي كل الوان الطيف السوداني ولو مقترح ! أو يساعد علي تثبيت الحكم الديمقراطي بدل الإنقلاب عليه !! فوا حسرتاه علي عقل ضاع سدي ولم يتبق له الا الخرف والهرف !!


ردود على العتباني
[انين الصمت] 04-27-2015 10:46 AM
منو القال ان الشيطنة والخباثة واخسة والدناءة والندالة ....ذكاااء لو ذكي ما كان ادي السلطة لاجاهل واحمق لانو الجاهل عدو نفسةووالناس والاحمق لا يؤتمن


#1254829 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 09:05 PM
منقول
inShare
التغيير: الشروق
أكد نائب الأمين العام لحزب"المؤتمر الشعبي" إبراهيم السنوسي أن انقلاب"الإنقاذ" في 30 يونيو 1989 كان ضرورة لإنقاذ الإسلاميين في السودان مما أسماه"موقف رابعة" وقال السنوسي في حوار تلفزيوني بثته فضائية الشروق – التابعة لحزب المؤتمر الوطني – مساء السبت ان مذكرة القوات المسلحة التي رفعها فتحي أحمد علي(القائد العام للجيش حينها) طالبت الصادق المهدي بابعاد الجبهة الإسلامية وإلغاء الشريعة ولذلك أقدم الإسلاميون على الانقلاب وأضاف: فتحي كان سيطيح بالمهدي ويفعل بالاسلاميين ما فعله السيسي باخوان مصر.
وفي السياق قال السنوسي إن مفردة"انقلاب" ليست سيئة وتعني التغيير إلى الأفضل، ولكن تم تشويهها، مؤكدا عدم ندمه على "انقلاب الإنقاذ"
إلى ذلك استنكر السنوسي ان يكون "كيان الغرب" الذي أسسه عندما كان واليا على شمال كردفان كيانا عنصريا أو جهويا، وقال ان د.حسن الترابي شجعه بقوة على فكرة انشاء هذا الكيان ووصفه ب"الفكرة المتقدمة".
يذكر ان قادة "المؤتمر الشعبي" بمن فيهم الأمين العام للحزب حسن الترابي ونائبه إبراهيم السنوسي ابان "المفاصلة" الشهيرة وانشقاقهم عن حزب البشير"المؤتمر الوطني" كانوا يعبرون عن ندمهم على "الانقلاب" ويعلنون نبذهم للوسائل الانقلابية في الوصول الى السلطة مستقبلا، إلا أن المتغيرات الإقليمية بعد "الربيع العربي" وتحديدا الإطاحة بالاخوان المسلمين في مصر تسببت في تراجع "المؤتمر الشعبي" عن مواقفه المتشددة في معارضة "المؤتمر الوطني"


#1254825 [ساره عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 08:48 PM
والترابي عنده قاده فى كل النظام لا يؤمن باي عمل ديمقراطى يعرف ينسج خططه فى البشط بمقدرات الشعب الله اكتفينا شرفه من الجاى من تلوين تان كفانا شرك بالله لا نريد ان نرى وجهك الشعب السودان قال كلمته فى ابريل كما قالت استاذتى الدكتوره


#1254813 [بهذا يستحق نسميهو...]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 08:13 PM
البصير...أبو حمد...


#1254801 [sasony]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 07:12 PM
الهم انى اشهدك واشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك بأنى قد كفرت بحكومة عمر البشكير وحكومة الإنقاذ الغير منقذةوالتى كانت على السودان كالوقذ فى العين وبالحركة الاسلامية فى السودان والتى لاتعرف ماهو الاسلام. واؤمن بأن الاسلام دين وأمة وليس دين ودولة كما يدعون لقوله جل وعلى((كنتم خير أمة اخرجت للناس )) وقوله تعالى ((وهذه امتكم أمة واحدة وانا ربكم فأعبدون)) صدق الله العظيم


#1254797 [عادل الزعيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 07:05 PM
اولي علامات الساعه:المسيح الدجال


#1254779 [العطار]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 05:55 PM
ماذا قدم الترابي للسودان عندما كان شابا وعاقلا ليقدم للسودان بعد ان اصابه الذهايمر نعم انت خالف وافكارك مخالف وبعدين معاك


#1254701 [العتباني]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 02:08 PM
استغرب جدا لشخص في مثل مقدرات وعلم وذكاء الترابي ولا يقدم للبلد أي حل ديمقراطي عصري ولا دستور توافقي دائم يرضي كل الوان الطيف السوداني , فقط يجلب الدمار والشقاء والخراب والمتأسلمين الداعشيين !! ومن ثم يرقص ويسخر علي اشلاء وطن ساهم هو شخصيا في تفتيته وتسليمه لقمة سائغة للعسكر المتبلدين .


#1254691 [سري هلالي]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 02:00 PM
شخص شيد هذا النظام الفاسد لا يمكن أن يأتي بجديد لصالح السودان وشعبه فأتركو الترابي وما يقوله من خارم بارم واتحدوا لبناء سودان الغد الذي يعتمد على برامج حقيقية لحل مشاكل السودان وليس على أفراد ، كفانا الاعتماد على الزعيم ، الشعب السوداني وصل مرحلة اختيار البرنامج الذي يحل مشاكله لا الى جعجعة الزعامات الفارغة.ومقاطعة نتخابات الكضابين خير دليل.


#1254690 [حزين جداً]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 01:59 PM
واحد ظريف قال والله الجماعة ديل ناس الترابي والبشير ونافع واللمبي وكرتي وغيرهم لو كانوا في

زمن الصحابة كان نزلت فيهم آية .....

معليش نقول شيخ الترابي ... إنت لا زلت تدبر لنا المصائب بأفكارك الخايبة والتي رجعتنا

للوراء 30 سنة ... ياخي حرااام عليك . بالله سيب هذا الشعب في حاله ...

بسببك تعذب الشعب السوداني ودخل في كابوس مرعب نسأل الله أن يخرجه منه ...

أرجو يا شيخ أن تتركنا وشأننا ... وهات أذنك لأقول لك سر : الشعب السوداني أصبح واعي جداً

وفاهم خالص خالص ...ودرس اللعبة من أولها لآخرها ...وقد فهم من يلعب عليه ومن يخدعه بالدين

والإسلام ... فضلاً اتركونا في حالنا ...نحن نعرف أن : لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله

ونؤمن بالله واليوم الآخر والكتب السماوية والقضاء والقدر .... فضلاً أتركونا في حالنا

وأبعدوا عنا ونعرف أن السلطة مرض ... الله يشفيكم جميعاً

...................................................


ردود على حزين جداً
United States [sas] 04-26-2015 09:16 PM
كلم الظريف قولليهو نزلت الاية الناس نست او ما بتقراء قران المنافقين ديل لكل زمان


#1254686 [مدحت عروة]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 01:45 PM
خالفك بلا يخمك ياخى الجبت لينا الانقاذ وبالله العلى العظيم 26 سنة لا وحدة لا استقرار سياسى ولا تداول سلمى للسلطة ولا سلام ولا امن ولا ازدهار اقتصادى وجنود اجانب ومعسكرا لاجئين سودانيين ولا حلايب وعطلت مشروع حكومة الوحدة الوطنية هى نعم تكونت فى القصر برعاية ميرغنى النصرى لكنها وحدت كل اهل السودان خلف برنامجها واللى هو وقف اطلاق النار والعدائيات مع الحركة الشعبية وعقد المؤتمر القومى الدستورى للحوار حول كيف يحكم السودان فى جو من الحريات السياسية والاعلامية للجميع والجيش والشرطة يحفظوا الامن ويتصرفوا باحترافية ومهنية عالية والسياسيين المدنيين يتناقشوا ويكوركوا ويرغوا ويزبدوا حتى يطلعوا باتفاق الحدج الادنى للتعايش فى وطن اسمه السودان متنوع الثقافات والاعراق والديانات بدون اى سلاح او رصاص يلعلع والناس كلها اقتنعت ان لا حل لمشكلة السودان الا الحوار بقلب مفتوح وليس السلاح الله يلعن الحركة الاسلاموية السودانية فى الدنيا والآخرة لعنا كثيرا ما اصلا المخالف للاجماع ود حرام والحركة الاسلاموية السودانية بت حرام اصلا لاشك ولا غلاط فى ذلك!!!
26 سنة من عمر الوطن اهدرت فيها دماء وموارد ومن اجل ماذا من اجل مشروع الحركة الاسلاموية الفاشل والذى تحول فى نهاية الامر للدفاع عن انفسهم وليس عن الوطن او الدين الذى لم يحافظوا عليهم مفروض يا ترابى تلزم المصلاية وتقعد تستغفر لحد ما يجيك هادم اللذات عسى الله ان يغفر لك دماء الابرياء وقطع ارزاقهم بالنظام الذى تسببت فى مجيئه للحكم وده امر عند رب العالمين!!!


#1254642 [الطريفى]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 12:31 PM
الحمد لله فى واحد بغترح وعنده بديل اى كان اسمه مثل دكتور الترابى بقيت المعارضة اين البديل لهافلا نبخس الناس اشيائها نحن فى السودان محتاجين الى تسامح ونتجاوز حزبى وحزبك حتى لا نكن كالدول التى تدور بها الحروب حاليا مثل سوريا وليبيا واليمن وغيرها وكل يدلو بدلوه اكيد حنصل لنقطة التقاء والاهم هو الوطن فنحافظ على بقية وحدته
ودمتم


#1254631 [الـــســــيـــف الــبـــتــــــــار]
3.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 12:09 PM
المشروع الحضارى من بنات أفكار ابليس الكبير و البعير التلميذ النجيب الذى قام من نومو و لقى كومو و أخذ من خزعبلان الشيخ الخرف الذى فقد الصلاحيه و كل ما يأتى به من مبادرات و افكار و فتاوى لا تتناسب و وضعنا المأزوم الذى نعيشه ؟
كيف لنا أن نضع يدنا فى يد أخوان الشواطين بعد أن ادخلونا فى نفق ضيق و مارسوا فينا كل التجارب المخبرية و النظريات الفاشستيه و عدم تفعيل الدستور و القانون الذى هو الحكم بين الراعى و الرعيه و سلطاته التشريعيه و القضائيه و الجنائيه و المدنيه ؟
بعد الاستفتاء الذى ابهر العالم واثلج صدورنا عدم الماشركة فى الاقتراع و المقاطعه النهائيه لكل ما يؤسس الى عمر مديد لنظام فاشستى وتفويضه توفويضا شرعيا من الشعب الابى ليحكمنا خمسة اعوام عجاف اضافية ولكن الفشل كان حليفكم و المحصله التى خرجتم بها أن الحزب لا يملك الا 10% من عدد السكان ؟
وعليه من البلاهة و الاستعباط و السخرية أن تفرض قلة ارادتها و نفوذها على الاغلبيه ؟
لا خلاف و لا مخالف ستؤدى الى انهاء الازمة الطاحنه و الانهيار الاقتصادى و الغلاء الفاحش و لا الحصار الدولى على الوطن و من المؤكد بعد زوال هذا النظام ستنفرج الضائقه و نعود الى سيرتنا الاولى اى كانت دبلوماسيه و اقليميه و عالمية و ينهض الوطن و المواطن من كبوته و تسود العداله و المساواة و نرتقى الى مصاف الدول الكبرى لما نمتلكه من عقول و خيرات فى باطن الارض تساهم فى الصناعات محليا و خارجيا و تفتح الابواب امام المستثمر و بشروط لا تضيع حقوقنا كمواطنين و تحفظ للوطن كرامته التى اهدرها اخوان الشواطين من أجل استقطاب المستثمرين و تمليكهم الاراضى و باغراءات تتنافى و ابسط قاوانين الاستثمار فى الدول الناميه و دول العالم الثالث .
نقول لابليس الاكبر عليك بالعودة الى مسقط رسك و اعتكف ما تبقى لك من أيام طالبا المغفرة و حسن الخاتمه لما اقترفته فى حق هذا الوطن و المواطن من أثام و جرائم .


#1254630 [طائر الفينيق]
4.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 12:09 PM
الترابي: من التوالي الى النظام الخالف أو الدولة الخالفة

لم تبن حتى الآن تفاصيل فكرة الترابي الجديدة التى بشر بها قبل أيام قليلة.. ولكن من خلال الاسم ومن خلال مقال كتبه أحد حوارييه عبدالله العطار..ظهرت المعالم الرئيسة.
كنا كتبنا من قبل أكثر من مرة مشيرين لعجز الترابي الفكري وخلله الرئيس المتمثل في استبدال المصطلحات الحديثة والواضحة بترجمتها لمصطلحات عربية قديمة أو تراثية غامضة.. لا معنى لها غير محاولة طمس المصطلح الحديث الأكثر وضوحا وتدوالا بين الناس..وإعتقاده أن هذا هو التجديد المطلوب.. مجرد ترجمة.. فبدلا من ضريبة النضال مثلا يقول (الابتلاءات) وبدلا من الأنظمة السياسية مثلا يقول ( الأحكام السلطانية)!!! والتوالي الذي لم يعد يتحدث عنه ليس أكثر من ترجمة لمصطلح (التعددية السياسية) وهو أحد ركائز الديمقراطية الحديثة.. والآن طلع علينا بمفهوم (الخالف)..ولكن على غير العادة كشف هذه المرة عن المصطلح الغربي وهو (supersede) بمعنى الاستبدال أو الاحلال ..ويبدو أنه يحاول أن يجمع بين المعنيين السياسي للمصطلح بمعنى الاستبدال والمعنى القانوني له أي الابطال والالغاء rescind.. فمؤدى حل الترابي هو الغاء النظام الحالي واستبداله بحزب كبير يسمح بتيارات وأجنحة متعددة داخله.. تتبنى أفكارا مختلفة يمينا ووسطا ويسارا.. وتتوافق على ميثاق عام تنبثق منه أطر تشريعية.. كما أن هذه الفكرة اللعينة تنطوي على خطر الالتفاف على أطروحة المؤتمر الجامع أو الدستوري التى ينبثق عنها نظام جديد لحوكمة السودان وهي نظرية أثبتت فعاليتها وقوتها وصمودها مع الزمن..فهو الآن يطرح هذه الفكرة بطريقة شمولية بدلا من انتظاره المؤتمر الجامع الذي يعاين أطروحات كثيرة ثم يخلص الى رؤية جامعة !!


#1254620 [fm3]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 11:48 AM
صراحة المتابع لاحوال السودان لاااا اعيب على مراهق السلطة هذا
العيب فينا كيف نترك اقزام السودان يتحكموا فى الناس طيلة هذه
الاوقات احنا ال صرنا هوان كى ينظروا ويخططوا لنا مثل هؤلاء .


#1254612 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 11:37 AM
الكيزان دائما يتبعون شعار " كل مخاطب من غير الجماعة لا يخرج عن اثنين اما عدوا "جاهلا " او عدوا "عاقلا" ايهما اقرب" !! وكلما ذكره العطار في عطارتة عن اطروحة الترابي الجديدة او للدقة "عطارة الترابي الجديدة" لحل مشاكل السودان والتي هي من صنع عطارته !! لا ترقى الى مخاطبة العقل بقول سوي ناهيك عن اقناعه لتشبث هذه العطارة بجرف هار يكاد ان يهوي بالجماعة الارهابية الى درك سحيق !! وحين بدأت الجماعة تتأرجح بين الوقوف والسقوط الذي بات اليها اقرب من الوقوف !! وهي تسير على رمال متحركة منذ نشأتها !! وحين ثقلت ارتال الرزايا والخطايا التي يحملونها على ظهورهم على الارض التي يقفون عليها بدأت تميد بهم يمنة ويسرى !! وقد استنفذوا كل حيل غريزة البقاء !! ولا مخرج لهم الا في منفذ بين اليمين واليسار وبحثوا في قاموس تلمود المسيرة الفاسدة عن اسم يناسب الحال ويبعد من المآل !! فخرج علينا ابليس الجماعة بمسمى من خارج مسميات المسيرة الفاسدة ماخوذ من فقه التقية !! باسم النظام الخالف ويعني لدينا "النظام الخالف للنظام التالف" !! ومن عادة الكيزان في جهاد الاخرين ان يكفروا بعضهم بعضا !! كما نراه في ما يجرى من اختلاف العرض وتوافق الطلب !! ويؤكد هذا قول العطار : (طوال 15 عاما من استبعاد الشيخ فعليا عن السلطة واستفراد البشير ومجموعته بالحكم تردت احوال الدولة والناس في السودان في جميع جوانبها , فقد انفصل جنوب السودان) !! ولا ادرى كيف البس العطار عباءة الشيخ لمن لا يملك مقوماتها!! وهذا ليس بغريب عليهم فهم الكم والكيف والداء والدواء !! وهذا لمحاولة تبرئة ابليسهم من الغواية عن جريمة انفصال الجنوب وعن جرائم تردي احوال الدولة وموبقات تردي احوال الناس في كل جوانبها !! وهذه شهادة شاهد من اهلها !! وحيث ان المحقق ان فصل رأس الحية عن جسدها يميتها !! فمن الغباء ان يعتقد احد ان الجماعة الارهابية المستعمرة انفصلت عن رأسها لطرفة عين !! وانما هو من قبيل اذهب انت الى القصر رئيسا واذهب انا الى السجن حبيسا !! يا للذكاء الاجرامي المعجز !! وكل ما ورد من " الطحن واللت والعجن" لم يخرج خبزا ينتفع به الناس !! والكل قرأ ما ورد من نقاط ترد على نفسها ولا حاجة لتكرير المتكرر !! ولكن !! قد اقتضت سنة الله في الخلق ان يجرى الحق على السنة اعدائه وهم لا يشعرون !! ومن قوله : (فالسودانييون بارعون دائما في سن الدساتير فاشلون في تنفيذها والتقيد بحدودها. فلذلك أكبر ما نخشاه أن يتحول أي دستور جديد ينتجه النظام الخالف الى أحد مخلفات المنطقة الصناعية. عاطل عن العمل ومؤذ في ذات الوقت!)
وهذا لعمري عين التجهيل !! باسقاط البراعة على السودانيين (وذكر كلمة (السودانيين) واسقاط (الجماعة الارهابية المستعمرة) عن الكل !! محاولة يائسة لتحميل (السودانيين) اوزار القوم في سن الدساتير والقوانين التي لم يسبقهم اليها سابق ولن يلحق بها لاحق !! وتحميل (السودانيين) قاطبة فشل الجماعة الارهابية المستعمرة الذريع في تنفيذ واتباع ما خطته ايديهم اعلاميا وايقاف تنفيذه عند اول محطة تصادم بين ما خطته ايديهم وما تقتضيه مصلحتهم والتي هي فوق الدساتير والقوانين والشرائع وبل فوق مصلحة الكون باسره !! وقوله : (فلذلك أكبر ما نخشاه أن يتحول أي دستور جديد ينتجه النظام الخالف الى أحد مخلفات المنطقة الصناعية) !! وشر البلية ما يضحك !! فمخلفات النظام التالف تشير الى ما وصل اليه العطار الان !! ان الشعب السوداني وصل اليه منذ ربع قرن من سنين عجاف خلون !! وتحضرني هنا نصيحة انشتاين (من الغباء انتخاب نفس المرشح ونفس الحزب ونفس الكتلة لنفس المنصب وانتظار نتائج مختلفة) !!! فهل ينتج النظام الخالف سوى مخلفات ما انتجه النظام الخالف !! والنظام الخالف في حقيقىه هو ذريعة لاستمرار الجماعة الارهابية المستعمرة في السلطة بمسى اخر !! ويصح هنا المثل العامي السوداني عن ديك العدة : اذا نهرته كسرها واذا تركته فعل بها ما تعلمون !! وبالتالي حسب قوله : يكون عاطل عن العمل ومؤذ في ذات الوقت !! فماذا يريد العطار ان يقول ؟؟ هل سيصلح العطار ما افسده الدهر ؟؟ قد انتهى زمن الترقيع ولم يعد نعل الجماعة الارهابية المستعمرة يتسع لمسمار جديد !!!!


#1254582 [ود الاعيسر]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 10:57 AM
تفو على وشك يالترابي وبشير رحمة


#1254572 [زهرة]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 10:48 AM
لكل زمن رجاله ورجال هذا الزمن شباب أعمارهم دون الخمسين يعرفون ما يريدون ويعرفون كيف ينفذونه ودونكم انتفاضة سبتمبر والانتخابات الأخيرةفهذا الجيل بمنظماته وشخوصه قادر على وضع رؤية يعيد بها للسودان شأنه ويضع أساس لمستقبل أبنائهمفرجاء خذوا خرافاتكم وخزعبلاتكم وتفرجوا


#1254510 [هرمنا]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 09:38 AM
هذا سيكون نظام متخلف ... قال خالف قال ... خالف تذكر.. الرتابى لقى ليو شعب يصلح ان يكون حقل تجارب.


#1254497 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 09:33 AM
كفي يا الترابي الله لا مكنك على هذا الشعب بعدها الله يقلعك و يقلع الاخوان المسلمين و كل اشكال الهوس الديني من الارض، انكم كما قال عنكم الشهيد الاستاذ محمود محمد طه ( يفوقون سوء الظن العريض)،


#1254492 [مجا هد]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 09:30 AM
كلهم قوم لوط نظر لينا برضو حا تكون احسن من الحرامية ديل لو عا وز بجد تخدم السودان وتكون وطنى اعمل على حكومة وطنية توستوعب كل كل الوطن حزبين فقط داخل السودان حزب حكومى وحزب معارض كل الاحزاب يجتمعن فى الا حزاب والصندوق هو الفا صل بين الحزبين دة الحل الوحيد 0000


#1254483 [حسن]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 09:19 AM
والله الترابي ده حقو ماتشتغلو بيهو لانو ده احتمال يكون خرف ويتكلم بره راسو وهو ذاتو لمن راسو كان شغال شوفو ضيع البلد كيف


#1254480 [المَبَنًج]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 09:18 AM
بما أن....
و ...
و ...
و ...
نستنتج أنه نظام"تالف"


#1254448 [مالك الحزين]
4.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 08:49 AM
أبعد منها تعمر ,, والله أنت من أتى بالمشكل للسودان منذ أن تحالفت مع النميرى وأتيت بالاسلام السياسى ,, إنتهى أمر السودان لابارك الله فيك ,, إنقلع يأخى كرهتنا


#1254447 [سراجا الدين الفكى]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 08:49 AM
سبحان الله, كنا فى حيرة من امرنا, قبل واثناء وبعد الانتخابات الممجوجة, عن صمت الشيخ حسن, كان الشيخ حسن فى ثبات عميق بل صمت مريب, ولكن كما نقول بالعامية " فوق فهم - وكاتلوا فى جرفو".
اخوتى الراكوبجية الاعزاء: بعد الانتخابات, طرح الشيخ حسن اطروحتة الجديدة والمسماة : النظام الخالف", وبموجب هذه التسمية اتضحت كل الامور والنوايا للشيخ بوضوح كامل, وان تلاعب بالالفاظ كعادتة.
وسناريو الشيخ بموجب صمته, ومن بعد اطروحة "النظام الخالف" ماهو غاص فى تدبير امر ما, وهواراد ان يفوز "الطيرة" فى الانتخابات, "لامر فى نفس يعقوب" ويمكن قرائتة على نحو: ان هذا الرجل اراد من العوبة الانتخابات بان تنتهى بفوز "الطيرة" والشيخ عكف وانتهى من تدبير البديل الاسلامى للطيرة, كان عسكريا او مدنيا وبموجب الية محددة يعلمها هو يسلمه زمام السلطة وموهذا البديل من اتباعة ويسلمة السلطة و "يزحلق الطيرة".
وهذا البديل هو "النظام الخالف" والشعار الذى اطلقة الشيخ, وهذا المسمى لم ياتى من فراغ, بقدر ما هو مدروس وموجود من يستلم امر "النظام الخالف".
على العموم صاحب من وقع علية تولى زمام "النظام الخالف" وان كان اسلامويا, لكن انا من قمت بهذا التحليل, فى رأى خير من "النظام السالف", اذا ان كل الشعب السودانى الان فى دوامة التفتيش والعوز للبديل لهذا النظام.
اخير اجد ان الشيخ حسن, وفر من يقوم بامر "النظام الخالف" ووضعة بديلا ل "النظام السالف", وتشهد الايام القيلة القادمة, ماتنبأت بة وفق هذا التحليل المتواضع. وكفى .............................


ردود على سراجا الدين الفكى
European Union [العطار] 04-26-2015 07:34 PM
قائد الخالف هو قائد السالف ولا خير في هذا ولا ذاك طز


#1254427 [سراجا الدين الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 08:28 AM
الحق شيخ حسن بدبر فى مكيدة, وحتما دبر بمكيدو براس ليل ضد البشير, مالاز هذا الرجل بالصمت من قبل وطيلة فترة الانتخابات, مع علمة تماما بمألات الامور اكثر من الطيرة, لكن لة امر اخر فى ظل الاسلمة.
اصدقونى سناريو الترابى لهم:-
" وكونة لائز بالصمت عن ما يجرى بشأن الانتخابات, الا لسبب واحد ضمنيا مؤيدا للطيرة بان يترشح ويفوز وتكن لة ولاية - كانت شرعية ام غير شرعية - وعند اعلان فوز الطيرة, هنا ياتى بالافصاح عن صمت هذا الشيخ, وهو وبكل بساطة وبموجب اليات هو يدريها ويعلمها, تفضى هذة الاليات الى ازاحة الطيرة, واحلالة باسلامى اخر له كل الولاء لشيخة, اكان عسكريا او مدنيا".
هذه هى غاية الشيخ الترابى, وكما ذكرت صمتة بامر الانتخابات على وجهه العموم, ماهو الا لامر دبرة برأس ليل, وستثبت الايام القادمات ماذهبت الية. وكفى ..........................


#1254425 [Babiker Shakkak]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 08:25 AM
هذا لف و دوران وذكر عبارات و إصطلاحات لغوية مبهمة تحتاح لمزيد التوضيح حول موضوع الديقراطية الواضحة للعقل البشرى حيث أنها أحدث و أصلح نظام للحكم فى ما توصل اليه هذا العقل الذى كرمه الله و ذلك عبر التجارب العديدة فى مسيرة التاريخ الطويلة. فى النهاية لابد من التوصل للإقتناع بأنه ليس هنالك أفضل من الديقراطية مهما طال الزمن حيث أن كل تجربة غير ديقراطية تقود إلى مزيد من الإقتناع بالديمقراطية.


#1254424 [بابكر موسي ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 08:23 AM
....تسويق لفكرة...تالفة كتلف ...اصحابها ...و انظر الي محاولات التسويق رفض الشعب السوداني للعلمانيه....من قال لك ان الشعب السوداني يرفض ....العلمانيه هل قمت بدراسة فى ذلك الامر....و الصادق المهدي وافق....هل هناك مستند يثبت ....موافقة الصادق المهدي....ثم ...من قال لك الي اننا سننزلق الي ....حالة دول الربيع....و هل تعتقد ان القتل الحاصل الان لايعتبر انزلاق....يا...خنازير الاسلام السياسي .....اخذتوا فرصتكم كافية....و اتضح حتي للذي لايفهم ...ا ب...السياسة انكم فاشلين....واخذتم عرق الشعب السوداني....ليس فقط فى 26 سنه حكم بل امتدت اياديكم الي حتي ما بناه سابقا....بل و تحول كل تنظيمكم....الي جهاز امن لقهر المواطنين....حتي من علمهم الشعب السوداني من عرقة تحولوا الي جلادين امثال نافع و غيرة....اقترح على شيخكم ...الذي حولتوه لمفكر...و بينه و بين الفكر فراسخ...بل ربما يكون اقرب .....للغباء و التبلد....ان يذهب الي قصرة في المنشيه...يتعبد فيما ارتكبه...من موبقات فى حق هذا الشعب الطيب....و تقوفوا ما كينة دعايتكم لشيخكم ...هذا...


#1254419 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 08:20 AM
هذا كلام فارغ . خلاص البلد ما فيها رجال ومفكرين وسياسيين يديروها . هذا الترابى فاشل ولم يعرف النجاح طيلة مشواره السياسى وهو الأن فى مزبلة التاريخ ينتظر القصاص من الشعب . كيف لشخص دمر وطنه وتسبب فى كل هذه المأسى ان تذكروا مجرد اسمه ؟ هذا مجرم فى انتظار القصاص .


#1254408 [Abdo]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 08:11 AM
الراجل ده أبداً ما عايز يقتنع بأنه منظراتي فاشل ،،، دا طبعاً تقليد لدولة الملالي الإيرانية ، خسئت و خسئ تنظيرك الذي أورد البلاد مورد الهلاك ،،،


#1254407 [alsudany]
3.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 08:10 AM
هذا الترابى وغيره ممن يعيشون على اكتاف الشعب السودانى ويمارسون دراما فهمها الجميع
وهم جميعا يتحملون دماء كثيرة جدا سالت فى السودان ....
الطرح الحقيقى طرحته الجبهة الثورية بتكوين 6 اقاليم فيدرالية
ولكنهم لم يحددوا نسبة تقسيم المال والتى اقترحنا لهم فيها ان تكون 50% من انتاج كل اقليم له و 40% للخدمات من صحة وتعليم وامن و10% لادارة الحكومة الفيدرالية البرلمان المراجع العام الفيدرالى والقضاء الفيدرالى
فالشعب لا يريد تعقيدات نهائيا
والذى يخافه الترابى هو الفتنة التى اشعلها ومات فيها خلق كثير ومصيره هو مصير الخليفة عبد الله التعايشى مع اختلاف الطريقة والادوات
فاليذهب الثوار الى الفيدرالية وليذهب الترابى وتلاميذه الى المحاسبة
على المعارضة تكوين حكومة ظل حقيقية حتى لا تفقد ثقة الشعب فيها مثل ما فقد الشعب الثقة فى الحكومة


#1254388 [محمد عبد الرحمن محمد حسين]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 07:53 AM
اتمني من الله ان تلزم بيتك انت السبب الرئيسي في مشاكل السودان أمشي الحج السنة دى ماالمانع الله يهديك وتخلي الانت فيه


#1254380 [لbasha]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2015 07:47 AM
خ.أ


#1254379 [المتجهجه بسبب الانفصال]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 07:46 AM
الحل الرجوع الى دستور 2005 فكل الانظمة ستكون تالفة وخالفة وعديمة السالفة طالما لم تتم الاجابة على كيف يحكم السودان لا من الذين يجب أن يحكموا السودان:


عجباً ..... قتلة الشهيد محمود يثبتون عملياً صدق منهجه ... فيا لآيات الله في خلقه !!!
بقلم المتجهجه بسبب الانفصال


((أشداء على الشعب المسكين رحماء بينهم في السرقة والفساد وتزيين الباطل)) لم نسمع في التاريخ أناساً أساءوا للدين تطبيقاً (حسب برنامجهم) مثل الانقاذ وأهل الانقاذ والموالون للإنقاذ والمستفيدون من الانقاذ وكل من له صلة ود بالإنقاذ ،،، وقد تساءل احدهم لماذا لا يتوبون وهم يرون الجوائح التي ارتكبوها وكيف أنهم في أنفسهم لا يبصرون ؟ ،، والاجابة ببساطة أنهم خلقوا عقلاً جمعيا فيما بينهم خلاف العقل الجمعي العام للمجتمع Collective mind other than the society's common one ، وهذه هي أخطر وأكمل الشرور والادوات في وصول الباطل المزعوم حقاً الى منتهاه الخطير،،، فالفرد الظالم لنفسه ان كان ينطلق من الظلم برغباته غير المضرة للغير فهو سهل الرجوع والاوبة والتوبة لأن نفسه مهما بلغت من السوء تراجعه بالتالي يكون صراعها مع ذاتها والشيطان،، أما حينما تنشأ جماعة تعتقد بشكل يمكن أن تغالط به سيدنا نوح عليه السلام انها على حق وتتماهى بذلك لدرجة مدهشة ومن ثم تبدأ من قاعدة هذا التماهي وهذا التصديق البدء في تأسيس سلوك بين قواعدها الوسطى والدنيا سلوك/ روح القطيع herd behavior ومن ثم الانطلاق بعد التحلل من الاعتبارات العرفية الضابطة للمجتمع فعندها تصل الروح الجماعية لهذه الجماعة الى حالة خطيرة يصعب علاجها وتكون كارثة على ذاتها ومجتمعها وبلدها،،، وهذه هي الحالة الراهنة للإنقاذ في أوضح مراتبها المتسافلة عمودياً الى الطينية الاولى،،،، حيث لا فكاك من التوبة الفردية فروح الجماعية الفاسدة تؤسس للباطل بأنه الحق وانتهى عقل الفرد المتعالي وغير المتعالي وذاب في هوى وأهواء الجماعة .. لا نحتاج هنا الى مراجع علماء النفس أو علماء الاجتماع وانما علينا للرجوع لكافة حالات الانتهاكات المالية والحقوقية المهولة التي تحدث والقيادة السياسية ترى كل ذلك وهي ضاحكة مستبشرة به في دلالة عظيمة على ما ذكرنا أعلاه. هذا هو التحليل النفسي العملي الركين دون حوجة لدراسات شواهد أو دلائل أو للمستشرق كارلايل ... ورحم الله شهيد الفكر محموداً الذي كرر وأحب ان يكرر ان الفرد السوداني لا تنقصه الاصالة. وشرع في تأسيس مشروعه الضخم على هذا الاساس فكان نتاج غرسه أفراد كثر من الجمهوريين سلوكهم لا يحتاج إلى تقريظ مننا ... وأنا لست جمهوريا وانما أقارن بين هنا بين فئتين فئة تفعل ما تقول وفئة تقول وتفعل عكس ما تقول،،،
من المعلوم لا من الدين بالضرورة أو بغير ضرورة أن الجماعات الاجتماعية أو السياسية تغذي افرادها بالأسس التوجيهية والسلوكية الضابطة لها،،، الا أن خطورة الجماعة الحاكمة منذ أيام بنك فيصل خرجت عن هذا الطور وبدأت ارساء نمطها الملتوي وسط الشعب نفسه بعد تسلمهم السلطة وتجييرها حيث بدأ الالوف من ينهجون نهج الجماعة واسلوبها في حياتهم الاجتماعية مضطرين وقد ظهرت مقولة قطع الاقناع ولا قطع الارزاق أول ما ظهرت في عهد بني أمية وقد كان معاوية ابن ابي سفيان فناناً جداً في استخدامها ضد خصومه،، فتفشت صفات الكذب والنفاق وارتياد الرجال والنساء الى المشعوذين والدجالين لتحقيق طموح أو تكسير مجاديف الغير سواء كان من أجل وظيفة او في السوق او بين زوجين فتسافل الحراك الاجتماعي والفن والادب وكل ايجابي وضمر، فصورة السودان واضحة في شتى المجالات رغم عدم وجود كبريهات حسب اعتقاد وظن الجماعة،،،

إن إيمانيات الجماعة الحاكمة القائمة وهائمة مطلقاً حول جدلية المال والبنون زينة الحياة الدنيا بالسلطة بدأت كسلوك نراه أكبر اعوجاج في حياتنا الاجتماعية وسط الوف بل ملايين الافراد ،، وذلك لأن الجماعة ليس بين يديها تفسير ديالكتيكي صحيح لمسار تاريخ المسلمين بحسبانه أنه تاريخ الاسلام وهذا غلط كبير وعوير،،،

الغريبة والعجيبة والحقيقة الرهيبة أن السوداني مسيحي أو قبطي أو مسلم كان يمتاز بالتدين الفردي كما يمتاز بفهم علماني جيد جداً أخرجه من الصراعات الطائفية والتفجيرات والمؤامرات والتركيز عليها وللأسف بناء شخصية كهذه تبحث عنه هذه الايام دول الشام واليمن ،، فهل تدري يا نعسان وصاحي لماذا كان شعار الإسلاميون الاول وثبة الى العراق واليمن؟؟ الان الاجابة في القنوات الفضائية اياً منها تفتح ستجد الحاصل والتفسير ،،، ومن المؤسف والمجحف للتاريخ عدم ادراك العصبة الحاكمة والنخبة السياسية والتجارية والاقتصادية والفنية في جميع انحاء السودان أن بناء شخصية زي شخصية الفرد السوداني استغرق 6 الف سنة قبل مجيء الجماعات السلفية والاخوانية التي نراها هذه الايام في الدول حولنا تذبح الانسان كذبح الماعز،،


#1254369 [Abdo]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 07:38 AM
الراجل أيداً ما عايز يقتنع انه منظراتي فاشل


#1254359 [ابوصلاح]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 07:27 AM
هذا الافاك مهمته نخر الانظمه من الداخل كما فعل مع نميرى والصادق حيث كان له الدور الاكبر فى تجاهل مطالب الجيش ايام الصادق لشئ فى نفس يعقوب والصادق لم يفهم لعبته ولكن ماذا نقول للبلد يتمزق بين الاقطاعيين وعساكر لايرون ابعد من اونوفهم وشباب السودان قادرون على تغيير البشير ولكن يتوجسون خيفة من ان تسرق منهم نضالهم من قبل ديناصورات السياسة السودانية


#1254344 [ابراهيم مصطفى عثمان]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 07:17 AM
متي بشر الترابي بالبديل الخالف .لاحظ ان ذلك جاء بعد وضوح مؤشرات التسجيل وبعد اعلان مجموعة غازي بالمقاطة التي تلاها مقاطعة الشعبي للتصويت .ونلاحظ ايضا :
1 - دائما ما يختبئ الاخوان المسلمون تحت حماية ومظلة القوات المسلحة ودكتاتور يدورون حوله .
2 - حقق الترابي اكبر نجاحاته وهو يشكل بطانة النميري خلال اخر ثمانية اعوام في حكم الدكتاتور وفيها استقطب كمية هائلة من البشر في كافة الشرائح بدا بالجيش والشرطة وانتهاء الفرد العادي من خلال التوجيه المعنوي والقوة الاقتصادية من خلال بنك فيصل وكان ذلك سببا في حصوله علي 51 مقعد في الجمعية التاسيسية في مارس 1986 .
3- اوضحت الانتخابات التي جرت اخيرا ان منظومة الانقاذ التي بناها الترابي بالدم قد فقدت كل مؤيدها تقريبا واصبح حال المؤتمر الوطني كحال الاتحاد الاشتراكي يم 3 ابريل 1985 .
4 - لخمسة عشرة عاما (يعتقد الترابي) انه اضعف الانقاذ بصورة كبيرة وحان تغيير منظومة الحكم في السودان بعد ان وصلت لاضعف حالاتها وتحولت الي حكم عسكري صرف .
5 .نظام (الخالف البديل) هو خلق بديل يخلف الانقاذ الحالي بعد ان استنفد اغراضه وهيا الارضية لنظام جديد يقوم علي القديم علي عانق الحركة الاسلامية(بعد تنظيفها وترتيبها ترتيبا جديدا .
6 - يعتمد\ الترابي علي الدكتاتور الحالي (كعادته) لابراز فكرته الجديدة للوجود .
7 - واضح ان الترابي يجد تعاطفا من الدكتاتور بسبب النتائج الكارثية لمقاطعة الشعب لانتخاباته ولذلك يتحدث الدكتاتور عن (مفاجاته) بعد اعلان النتيجة .ما هي طبيعة تلك (المفاجاة) ؟


#1254334 [shah]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 06:58 AM
طالما جرثومة الحركة الإسلاموية قابعة فى جسد السودان فلن تأتيه العافية أبدا ... ابدا.


#1254329 [الشطيب]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 06:53 AM
الترابي تاني معقولة لكن كل مرة نضيع في زمنا و نجرب في مغامراته السياسية الفاشلة


#1254330 [جمال]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 06:53 AM
الترابي هو الذي اسس الحركة الاسلامية القمعية التي تحكم بالتقية والبطش الموسادي الماسوني بإستخدام التجربة الخمينية في استغلال الدين لتطمين وتضليل الشعب المتطلع الى حكم اسلامي يقوم على العدل والرشد في الحكم.

والترابي هو الذي اسسس هذا الحكم ويعرف مصادر تمويله واسلحته ومليشاته بل يكاد يعرف كل بيت مستأجر داخل العاصمة لإستخبارات الحركة (الاسلامية) السرية ويعرف حسابات الحكومة السرية والجبهة الاسلامية القومية داخل البنوك الاسلامية والافراد حملة حسابات الحركة (الاسلامية) والجهات التي تقوم بتمويلهم من الداخل والخارج.

الترابي انفصل عن النظام الحالي ولكنه لم يستطع استخدام المعلومات الكثيرة جدا التي يعرفها لتركيع النظام ولو فعل جزء من المعلومات السرية التي يعرفها لأنكشفت عورة النظام على المستويين العالمي والمحلي.

الترابي يحتفظ بتلك المعلومات والشخصيات العالمية البارزة لاستخدامها عند عودة النظام للإلتئام مرة اخرى

لذلك يأتي لنا التراب بأنظمة مثل التوالي السياسي ووحدة الاسلاميين واخيرا النظام الخالف حتى يقبض على مفاصل السلطة مرة اخرى..

والترابي يعلم ان القيادات التي قام بترتبيتها على الاعمال السرية و(الغتاتة) لن يفوت عليها مآرب الترابي وبالتالي تراقب الترابي وتتصنت على هواتفه مع تهديده بعدم الكشف او التورط في اي اعمال تؤثر على الحكومة لذلك يأتي الترابي الى الحكومة من باب النظريات الثعلبية والتي لا تفوت على هذه الحكومة التي رباها كالوليد ومنذ نعومة اظافرهم على التقية والفساد واستخدام الميكافيلية الضيقة المخزية للقبض على الحكم دون مراعاة لاي ضوابط اخلاقية او دينية فضلا عن استعمال القمع والتجسس والتحسس والضربات الاستباقية


#1254300 [المقهورة]
5.00/5 (2 صوت)

04-26-2015 06:00 AM
لا نظام خالف ولا نظام تالف فإنه سم نفثه رأس الافعى، الترابي


#1254294 [التلب]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 05:50 AM
باختصار شديد ... هذا الترابى هو مشكلة السودان وﻻ يمكن ان يكون الحل او حتى جزء منه .. !! واذا اراد فعﻻ ان يكون له دور فى حلحلة معضلة هذا البلد فليبدأ بحل الورطة التى ادخل فيها الناس والبلد منذ ما يفوق الربع قرن من الزمان .. وانا وغيرى كثيرون - غالبية الشعب السودانى - على يقين ان هذا النظام ﻻيزال تحت ابطه !! وما نراه من شخوص على مسرح اﻻحداث ما هى اﻻ بيادق يحركها كيفما شاء من خلف حجب بواسطة دائرة ضيقه جدا قد ﻻ يعرفها اﻻ القليلون .. !! ومن يعرف خبث الترابى ﻻ يستبعد ان يفعل هذا واكثر منه... فهل حصل فى التاريخ السياسي من قبل ان شخصا ادخل نفسه السجن بارادته ... ثم قس على ذلك ؟؟


#1254286 [salah]
5.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 05:06 AM
الترابي بفكرته الجديدة لنظام الخالف أو الخلافه هى إعطأ أوكسجين للجبهه الإسلاميهة بعد أن إقتنع بأنها تحتضر الشيخ الترابى عرف بأن الكيزان لن تقوم لهم قائمة فى السودان للأبد و سجلهم الدموى مسطر للتاريخ و للأجيال القادمة لقد إنتحروا بأفعالهم ، نظام الخالف سيحملة الترابى لقبره والرب سيعطيه الرد عليه ، الشعب وصل لقناعه واعيه لا الخالف و لا المخلوف سيجد أى قبول ودى حيلة مثعلبه لإبقأ نظامه المريض حيا بعد ما فات الأوان


#1254284 [f]
1.00/5 (1 صوت)

04-26-2015 04:58 AM
الراجل ده ما يعرض علينا وشه ده تاني وكفاية لحدي هنا، الراجل ده ما ممكن يكون الداء والدواء فيا جماعة الخير حتى ولن نقرأ المقال ولن نستمع إليه ولا نستطيع تحمل إسمه يعرض علينا في اي مكان ولو بالهزار


ردود على f
European Union [هواري] 05-01-2015 05:35 PM
الحل الوحيد ثوره عارمه تقتلع مايسمي جماعه الهوس الديني قال خالف قال



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة