الأخبار
أخبار سياسية
الإمارات تدعو لبناء 'إطار سياسي عربي' في ظرف إقليمي دقيق
الإمارات تدعو لبناء 'إطار سياسي عربي' في ظرف إقليمي دقيق
الإمارات تدعو لبناء 'إطار سياسي عربي' في ظرف إقليمي دقيق


04-27-2015 03:54 AM


الشيخ محمد بن زايد يؤكد على ان الخيار الوحيد للتحالف العربي هو الانتصار في 'منبع العروبة' وإعادة الشرعية إلى اليمنيين.


ميدل ايست أونلاين

'لن نغض الطرف عن التغيرات المؤثرة على أمننا العربي'

قاعدة الملك فهد الجوية (السعودية) - دعا ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الأحد إلى بناء "إطار سياسي وتنموي عربي" لتوحيد العمل المشترك، مؤكدا على ان الخيار الوحيد للتحالف العربي في اليمن هو الانتصار في "منبع العروبة".

وتشارك الإمارات في التحالف العربي الذي تقوده السعودية ويضم عشر دول والساعي إلى إعادة الشرعية إلى اليمن بعد انقلاب الحوثيين التابعين لإيران على السلطة منذ ان احتلوا صنعاء في سبتمبر/أيلول ووصلوا الى مشارف عدن.

واكد الشيخ محمد بن زايد خلال زيارة لقاعدة الملك فهد الجوية في السعودية (جنوب غرب) تفقد خلالها القوة الإماراتية المشاركة في التحالف على أن "الدول العربية في أمس الحاجة في هذه المرحلة الدقيقة إلى التضامن والتكاتف والتآزر لمواجهة الأطماع ومختلف التحديات وعلينا بناء اطار سياسي وعسكري وتنموي متقدم من أجل عزة العرب ومكانتهم في المنطقة والعالم".

وأجرى الشيخ محمد بن زايد مباحثات مع وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وأضاف ولي عهد أبوظبي الذي يتولى أيضا منصب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية ان "خيارنا الوحيد هو الانتصار في امتحان اليمن لصالح منبع العروبة والمنطقة".

وتابع قائلا ان "التحرك لإنقاذ اليمن لا يقتصر على الجانب العسكري أو الأمني فقط بل سيمتد إلى الجوانب التنموية والاقتصادية والإنسانية والاجتماعية لأهميتها في دعم الشعب اليمني حتى يتمكن من التغلب على التحديات كافة".

واعلن التحالف العربي الاسبوع الماضي عن انتهاء العمليات العسكرية الرئيسية أو "عاصفة الحزم" وبدء عملية "إعادة الأمل"، التي ينظر اليها على انها أكثر شمولا للقضايا والمشاكل التي يعاني منها اليمن.

وأشار الشيخ محمد إلى "أننا ومن خلال إعادة الأمل ننتقل إلى مرحلة جديدة في التصدي للتطورات والأحداث المؤسفة في اليمن بعد أن تمكنا من تحييد الخطر الواضح الذي يمتد خارج اليمن"، في اشارة الى الدعم الذي يتلقاه الحوثيون الشيعة من ايران.

وأضاف ان مرحلة إعادة الأمل تعتمد على "استراتيجية متعددة الأدوات تستند إلى البعد العسكري وتسعى من خلال الجوانب السياسية والإنمائية والتنموية إلى عودة الشرعية التي تحفظ لليمن كيانه وعودته إلى المسار السياسي الذي تم الانقلاب عليه".




وتابع قائلا ان الإمارات "ستواصل مع باقي الأشقاء العرب واجبها القومي لإرساء دعائم الأمن والاستقرار و التصدي لأية مخططات أو أجندات إقليمية لها مآرب وأطماع في الأراضي العربية ومقدراتها التاريخية والدينية وثرواتها الوطنية".

وتقدم إيران، في إطار تدخلاتها المباشرة في شؤون أكثر من بلد عربي، الدعم المالي والتسليحي للمتمردين الحوثيين. وأعلنت عن رفضها للعملية العسكرية العربية في اليمن.

وأشاد الشيخ محمد بالدور الجماعي العربي الذي يمثل "وقفة شامخة سترسم المسار السياسي والتنموي في المنطقة لعقود قادمة".

واوضح ان "طبيعة التحديات والمخاطر الماثلة تستوجب اليقظة المستمرة والجاهزية والاستعداد الدائم لحماية مكتسباتنا التنموية وأسلوب معيشتنا وخططنا المستقبلية في الخليج العربي ولردع كل من يضمر الشر لمنطقتنا العربية".

وشدد الشيخ محمد بن زايد على أن بلاده "لن تغض الطرف عن المتغيرات والتطورات في المنطقة وانعكاساتها على الأمن القومي العربي وستقف إلى جانب الأشقاء لدفع المخاطر والتصدي لمختلف التهديدات وقد بينت التجارب والتحديات أن تكاتف العرب هو الضمان الأساسي للمنطقة درءا للمخاطر وسدا ضد المطامع".

وأضاف أنه في ظل التطورات الراهنة وما أفرزته من واقع جديد فإنه "يتحتم علينا أن نبادر إلى اتخاذ الخطوات الفاعلة التي تمكننا من امتلاك أسباب التفوق والردع الحاسم والاستمرار في بناء وتطوير وتهيئة العنصر البشري المؤهل الذي يمثل العمود الفقري في هذا التوجه".


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1035

التعليقات
#1255181 [النعمان]
5.00/5 (1 صوت)

04-27-2015 10:40 AM
خلونا من الظرف الاقليمي وادونا الدقيق ده ... الرغيفة في الفاشر بقت بجنيه يا اخونا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة