الأخبار
منوعات سودانية
تشكيل الملامح
تشكيل الملامح


04-26-2015 11:17 PM
ناهد الطيب


لا شك أن سمعة وصيت عظيمين قد أحاطا بالفن التشكيلي في السودان، سواء بالداخل أو الخارج، حيث احتفت المدن الأوربية وغيرها وتنامت الدهشة وتفتحت أعين الرضا، في وجوه باريس وفيينا وبرلين ومدريد ولندن ومدن عربية وأفريقية، تلك المدن التي طافها تشكيليون في قامة إبراهيم الصلحي، وحسن موسى، وشبرين وحسين جمعان وراشد دياب والباقر موسى وغيرهم، حيث عرض هؤلاء التشكيليون أعمالهم التي لاقت اهتماماً ومتابعة مشرقة بإبداعاتها وتوقيعات الشموس على أوتوغراف الخطوط والضوء والظل، ربما كان مرد ذلك الرواج للفن التشكيلي هو ما يعمر هذا الوطن من قوس قزحية وتعدد ثقافات وأعراق وتقاليد، واستبطان هرمونية ذلك من قبل التشكيليين في بلادي، مما الهمهم إبداعاً متفرداً عبر مدرسة السوداناوية التي أسسها مجموعة من التشكيليين، واستفادت من إرث وحاضر مكوننا الثقافي واﻷثري والفلكلوري الجامع، وقد تأسست مدرسة الواحد التي استمدت من الصوفية وتراثها العريق، خطى مسيرتها ومدارس أخرى غير المدرستين آنفة الذكر، وجميعها عبرت عن مراحلها في حركة تشكيلية وثابة ومضيئة.

لا ننكر دور الفن التشكيلي وحركته الجمالية في بلادي، وما أنا بصدده هنا هو مناشدة الفنانين التشكيليين للاستمرار في عرض الهواء الطلق، الذي ابتدرته مجموعة منهم بالتنسيق مع ولاية الخرطوم، حيث كان يقام معرض الهواء الطلق الذي كان يقام كل يوم سبت بشارع النيل، لكنه توقف ثم انتقل حالياً قبالة المتحف القومي، وقد عرفت من الفنان التشكيلي محمد اﻷشرف أبو سمرة وهو من القائمين على أمر معرض الهواء الطلق والمهمومين بنجاحه، عرفت منه خلال حواري معه في برنامج "كيف حاله" الذي أقدمه العاشرة مساء كل يوم أحد، اتضح لي اهتمامهم كتشكيليين بإقامة هذا المعرض، بل وجعله بوابة رعاية للأطفال والموهوبين ولا يشترطون صفة أكاديمية، فكل من يأنس في نفسه موهبة رسم وتلوين متاح له عرض أعماله، ومؤكد أنه سيستفيد أيما استفادة من نصح وإرشاد الحاضرين من الفنانين التشكيليين، وجانب آخر، قد تطرقت فيه عبر الحوار آنف الذكر مع الفنان أبو سمرة وهو جانب يتعلق بدور الفن نحو مجتمعه، ألا وهو تجميل العاصمة، وقد نقل لي استعداده واستعداد مجموعة كبيرة من زملائه.. لإضفاء لمسات جمالية على وجه العاصمة وشوارعها وميادينها بما يليق، فهل نطمح في ميقات تعلن فيه ولاية الخرطوم مشروع الجمال، فينتثر التشكيليون في شوارعها رسماً وتلويناً وتزيينا.. نعشم في ذلك...

"تحليق أرضي"

ينمو العشب على أكف الضفاف.. ومن اصطفاق اﻷمواج تدوزن المسافات أوتار الغناء السابح.. ويرفع الحرف قبعته لوردة اﻷبجدية الناطقة

التغيير


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1140


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة